محن الهوى

سلمان مصالحة || محن الهوى

الحُبُّ، هذا الَّذِي فِي القَلْبِ
يُخْتَزَنُ، مَا كَانَ لَوْلا الَّتِي
فِي لَحْظِهَا شَجَنُ.

لو كان بي أمل

سلمان مصالحة || لو كان بي أمل

لَوْ كَانَ بِي أَمَلٌ،
لاخْتَرْتُ أَنْ أَمْشِي
إِلَى الحُقُولِ الَّتِي نَامَتْ
عَلَى رِمْشِي.

سرب غيم


سلمان مصالحة || سرب غيم


تَقَلَّبَ نَاظِرِي فِي
سِرْبِ غَيَمٍ، تَنَاثَرَ مِنْ
سُلالاتِ الغُرُوبِ.

فَوَافَقَ نَبْضُهُ نَغَمًا
بِقَلْبِي، تَبَعْثَرَ فِي
التُّرَابِ عَلَى الدُّرُوبِ.

حوارات من أجل الغد

أرشيف (يوليو 2008): مقابلة تحوّلت إلى عراك

حوارات من أجل الغد


قبل سنوات اتّصل بي الدكتور أفنان القاسم مستفسرًا عن بعض القضايا. ثمّ لاحقًا طلب إجراء حوار يكون كتابيًّا ليتمّ تعميمه نشرًا في موقعه. ولمّا كنت أنشر آرائي على الملأ معبّرًا عن قناعاتي دون البحث عن شعبويّة عابرة، فقد وافقت على إجراء الحوار ونشره. ثمّ فوجئت بنشر المقابلة مع تقديم الدكتور أفنان القاسم يسبغ فيه عليّ نعوتًا مثل ”ضحية الفكر السائد“، وما إلى ذلك. فكتبت ردًّا على كلامه وتقديمه ونشرته في حينه أيضًا.

ها أنذا أعيد نشر الحوار والتقديم حرفيًّا، منقولاً عن جريدة “مصر الحرّة”، كما أعيد نشر مقالتي في الردّ على د. أفنان القاسم. وحينما أفعل ذلك فإنّما أفعله توثيقًا للكلام، ولكي يكون عقل القارئ النبيه هو الفصل في هذه القضايا التي لا زالت راهنيّة بعد مرور كلّ هذه السنوات.

عن الفتن النائمة وعن موقظيها

لقد آن الأوان أن نكفّ عن إبداء الاندهاش والاستغراب ممّا يجري في ربوعنا. لقد آن الأوان أن نغيّر ما بأنفسنا من مسبّبات الفتن. حقيقتنا المرّة هي أنّنا لن نصل إلى سواء السبيل ما لم نسأل أنفسنا السؤال الأكبر: من نحن؟ وهل حقًّا بوسعنا، على سائر مللنا ونحلنا الطائفية والقبلية، أن نستعمل هذا الضمير الجامع لنا - ”نحن“، أم سنواصل ممارسة مهنة الكذب على أنفسنا وعلى العالم الأوسع من حولنا؟

سلمان مصالحة || 
عن الفتن النائمة وعن موقظيها

عبد الرحمن الراشد || من اكتشف «من اكتشف أميركا»؟

مختارات:


”إن علاقة المسلمين بأميركا مجرد طابور يقفون فيه استجداء للتأشيرة من القنصليات الأميركية، هاربين من بلدانهم، وحكوماتهم، يبحثون عن ملجأ لأولادهم، ووظيفة تعيشهم، ومصحات يعالجون فيها أمراضهم، وجامعات يتعلمون فيها. هذه هي المعادلة المعاصرة…“


عبد الرحمن الراشد || 
من اكتشف «من اكتشف أميركا»؟

في أوسلو راحت القدس

أرشيف (1994): وذكّر إن نفعت الذكرى

*
خلال عقود طويلة من الزّمن لم تشكّل القدس سوى ضريبة كلاميّة على ألسنة الزّعماء العرب، وعلى ألسنة الزّعماء المسلمين.

سلمان مصالحة || في أوسلو راحت القدس

أپرتهايد

كأنّنا يا بدر لا رحنا ولا جينا.
قبل أن يستفيق الـ”مفكّرون” والـ”منظّرون” ومن لفّ لفّهم واقتفى خُفّهم أو ضربَ دَفّهم، كنت قد أشرت إلى حالنا هنا، وحاولت التنبيه إلى ما يُحاك لنا في هذه البلاد.

أرشيف: مقالة نشرت في 10 ديسمبر 1993

*
سلمان مصالحة || أپرتهايد

عن الأدب وعن قلّته

أرشيف- قبل ربع قرن تقريبًا:

أعيد نشر هذه المقالة التي كانت قد نشرت قبل عقدين ونصف تقريبًا، وقد أثارت في ذلك الوقت جدلاً حادًّا. لعلّ ما ورد فيها لا يزال يسري على هذه الساحة الأدبية في الوقت الحالي أيضًا.

سلمان مصالحة || عن الأدب وعن قلّته

هل هنالك مخرج من المآزق العربيّة؟


فإذا كانت العروبة جامعة لأطياف ومذاهب ومعتقدات دينية مختلفة، فما معنى أن يكون المرء عربيًّا، إذن؟ إنّ من يؤمن بوحدة هذه الأمّة وبحضارتها لا يمكن أن يكون إلاّ علمانيًّا، أو لا دينيًّا. إذ أنّه بدون ذلك ستفقد عروبته كلّ معانيها...

سلمان مصالحة || 

هل هنالك مخرج من المآزق العربيّة؟

عن الوحدة العربية

كذا كان قبل عشرين عامًا:

أرشيف: ”الحياة الجديدة“ الفلسطينية، 5 حزيران 1995


لنفترض أنّ ثمّ عددًا معيّنًا، ولنقل مائتي مليون من العرب في هذا العالم. فهل هذا العدد هو عدد حقيقيّ أم إنه مجرّد وهم؟

الإجابة على ذلك بسيطة. إنّه مجرّد وهم كبير طالما ربينا عليه، وآن الأوان إلى فضحه، فكيف نفضحه، إذن؟

سلمان مصالحة || عن الوحدة العربية

مسؤولية العرب عن النظرة النمطية إليهم

أرشيف: مقالة نشرت في صحيفة الحياة، سنة 2001

كثيرا ما يقال ان أذرع الصهيونية الطويلة قد طالت كل مراكز القوى الاعلامية الغربية حتى بات من العسير اختراقها أو تحويل وجهتها العدائية.
 
سلمان مصالحة ||
مسؤولية العرب عن النظرة النمطية إليهم

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics