مرثية اكسينوفانس

من الأرشيف (يوليو 2005):

وهكذا أيضًا، يمكننا أن نمضي على هدي اكسينوفانس فنقول: إنّه إذا كان الإنسان عنيفًا فإنّ إلهه يرتسم عنيفًا على شاكلته، وإذا كان الإنسان محبًّا فإنّ إلهه يرتسم محبًّا إلى أبعد الحدود لا يفرّق بين بني البشر، وإذا كان قبليّ النّزعة يأتي إلهه قبليًّا على شاكلته...

سلمان مصالحة || مرثية اكسينوفانس

بعض كلام


سلمان مصالحة || بعض كلام

بَكَى صَاحِبي أَنْ غَابَ نَجْمٌ
بِأُفْقِهِ، وَأَيْقَــنَ أَنَّ الحَـظَّ
مِنْـهُ تَعَثَّرَا.

لا شيء

سلمان مصالحة || لا شيء

لا شَيْءَ، فِي هذا
الصّبَاحِ، يُفِيقُ. فَالعَيْنُ -
أَنْهَكَهَا الرَّجَا
وَالضِّيقُ.


تداعيات ليلية


سلمان مصالحة || تداعيات ليلية

اليَوْمَ أَطْلَقْتُ العِنَانَ لِخَاطِرٍ،
وَمَشَيْتُ خَلْفَ هَواجِسِي
ثَمِلاً بِما أُعْطِيتُ مِنْ هَمٍّ
تَفَتَّحَ فِي اغْتِرَابِي. كُنْتُ
مَحْمُولاً عَلَى أَلَمٍ قَدِيمٍ،

تَنَاثَرَ مِنْ كِتَابٍ مُبْهَمٍ.
فَطَرَقْتُ بَابًا مُوصَدًا مِنْ
أَلْفِ عَامٍ، حَامِلاً حُلُمِي
المُخَبَّأَ فِي الفُؤَادِ. وَطُفْتُ
أَبْحَثُ عَنْ مَنَامٍ لَمْ أَزُرْهُ
وَلَمْ يَزُرْنِي فِي رُقَادِي.
مَرَّ فَجْرٌ، مَرَّ عَصْرٌ،
فَانْثَنَيْتُ عَنِ المُضِيِّ بِدَرْبِيَ
المَرْصُوفِ بِالأَرَقِ المُوَزَّعِ
خَلْفَ بَابِي مِثْلَ غَيْمٍ فِي
السَّرَابِ. فَرَدَّنِي قَلَقِي إلَى
مَا كُنْتُ أَوْرَثْتُ الشَّوَارِعَ
مِنْ شَبَابِي. أَيْنَ بَابِي الآنَ،
أَيْنَ جَوَارِحِي ارْتَحَلَتْ
بِلا أَثَرٍ يُذَكِّرُ بِالَوَدَاعِ؟
وَكَيْفَ جَاءَ الصَّيْفُ بَعْدَ
غِيابِهِ فِي دَمْعَةٍ وَقَعَتْ
عَلَى شَفَةِ اليَرَاعِ. هُناكَ
كَانَ المَوْتُ يَزْحَفُ خَلْفَ
شَيْخٍ حَانِيَ الظَّهْرِ، كَطِفْلٍ
فِي الرِّضَاعِ. سَئِمْتُ مَا
كَتَبَ المَصِيرُ لِهَاجِسٍ.
كَلَّتْ بِهِ عَيْنِي بِهَذا العَصْرِ،
فَانْهَمَكَتْ ذِرَاعِي تَفْرُشُ
النَّجْمَاتِ فِي دَرْبِي، تَحُثُّ
الرِّيحَ أَنْ تَجْرِي بِمَا اشْتَهَتِ
الغُيُومُ، وَتُرْسِلُ الكَلِمَاتِ
عَبْرَ أَصَابِعٍ، سَرَحَتْ
كَسِرْبِ أَيَائِلٍ فِي اللَّيْلِ.
هَذا اللّيْلُ جَاءَ يَقُصُّ
سِيرَتَهُ عَلَيَّ، بِلَحْظَةٍ
وَسَعَتْ سَمَائِي. جَاءَ
يَحْمِلُ بَعْضَ ما تَرَكَتْ
لَهُ سُفُنُ العَنَاءِ، وَكَأَنَّنِي
كُنْتُ الوِعَاءَ لِكُلِّ هَذا الحُلْمِ
فِي طَرَفِ الفَضَاءِ، فَمَنْ
يَكُونُ اللَّيْلُ، مَنْ هذا الّذِي
طَلَبَ اتِّبَاعِي، نَاسِيًا مَا
كُنْتُ أَذْكُرُ فِي رَحِيلِي،
وَاجْتِمَاعِي بِالأَيَائِلِ. 

وَحْدَهَا طَرِبَتْ مَعِي، 
قُلْتُ ارْجَعِي للأَصْلِ حَيْثُ
تَرَكْتِنِي، لِأَبُوحَ مَا نَسِيَتْ
شُجُونِي فِي الأصَائِلِ. كَانَ
فِي القَلْبِ فَرْخٌ، مِنْ زَمانٍ قَدْ
مَضَى. لَمْ يَلْتَفِتْ للرِّيشِ إذْ
هَبَّتْ بِهِ رِيحٌ فَأَطْلَقَتِ الرِّياحُ
جَنَاحَهُ مَرحًا، وسَافَرَ
للبَعِيدِ، ولَمْ يَعُدْ.  فَبَقِيتُ
مِثْلَ هَوَاجِسِي، قَلِقًا عَلَى
حُلُمٍ تَوَلَّى. لَيْسَ عِنْدِي الآنَ
شَيْءٌ غَيرَ هذا اللَّيْلِ، حَلَّ
إزَارَهُ فَفَرْشْتُ سَهْلاً، كَيْ
يَكُونَ لِقاؤُنَا شِعْرًا، وَظِلَّ
سَوَالِفٍ مِنْ بَحْرِ حُزْنٍ، كَيْ
يَطُلَّ مِنَ الفَضَاءِ عَلَيَّ نُورٌ
مِنْ ظَلامِكَ، كَيْ أُفَتَّشَ فِي
كَلامِكَ عَنْ حَكَايَا أُثْقِلَتْ
فِي اللَّيْلِ حِمْلاً مِنْ دُمُوعٍ
شَابَهَا فِي العَيْنِ لَوْنُ
الجَمْرِ، حِينَ خَبَرْتُ أَنِّي
رَاحِلٌ خَلْفَ الحُدُودِ،
وَعَابِرٌ جَبَلاً وَسَهْلاً.
مُبْحِرٌ بِشِتَاءِذَاكِرَتِي الَّتِي
نَبَعَتْ كَفَيْضِ تَوَهُّمٍ فِي
اللَّيْلِ، طِفْلاً. أَيْنَ أَنْتَ
الآنَ فِي هَذا المَكانِ، وَأَيْنَ
اللَّيْلُ مِنْ ذَاكَ الزَّمانِ يُعِيدُ
إلَيَّ مَا أَبْقَيْتُ مِنْ مَرَحٍ
لِفَرْخٍ لَمْ أَكُنْهُ، ولَمْ يَكُنِّي.
لَمْ أَجِدْهُ فِي المَسَاءِ، وَلَمْ
يَجِدْنِي، فِي صَبَاحِي،
هَائِمًا بِرَحِيلِ لَيْلٍ لَمْ يَكُنْ
إلاَّ كَحُلْمٍ عَابِرٍ. يَا لَيْلُ،
أهْلاً بِالنُّزُولِ بِدَارَتِي،
يَا لَيْلُ، أَهْلاً بِالمُرُورِ
عَلَى دِيَارٍ فِي الفُؤَادِ،
حَلَلْتَ طَلاّ.
***

تعب

سلمان مصالحة || تعب

لَوْلا الرّجَاءُ،
لَمَا نَطَقْتُ، وَمَا
اكْتَوَتْ بِلِسانِيَ
الكَلِماتُ مِنْ وَهَجِ
اللَّهَبْ.

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008


عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics