إذا حمل الطير غربًا فؤادي



سلمان مصالحة

إذَا حَمَلَ الطَّيْرُ غَرْبًا فُؤَادِي

(رحلة فلسطينيّ في الرّبوع الأندلسيّة)



رَكِبْتُ ضُحًى صَهْوَةَ القَلْبِ شَوْقَا
كَمَنْ شَدَّهُ الحُلْمُ، أَوْ رَامَ نُطْقَا

وَيَمَّمْتُ وَجْهِيَ صَوْبَ رُبُوعٍ
نَمَتْ فِي الجَنَانِ، فَأَوْرَقَ رَوْقَا

وَأَعْمَلْتُ فِكْرِيَ بَعْضَ نَهَارٍ
بِمَا أَوْرَثَ البَحْرُ فِي الأَرْضِ أُفْقَا

وَرُوحًا سَمَتْ فَوْقَ مَوْجٍ كَطَيْرٍ
تَسَلَّقَ حَبْلَ الرِّياحِ، فَأَلْقَى

عَلَى الغَرْبِ نَجْمًا، وَمَالَ فَثَنَّى
عَلَى الشَّرْقِ غَيْثًا، وأَشْعَلَ بَرْقَا

رَكِبْتُ ضُحًى صَهْوَةَ الحُلْمِ حُزْنًا
وَوَدَّعْتُ طِفْلاً بِقَلْبِيَ عَقَّا

تَرَكْتُ وَرائِي كَلامًا كَثِيرًا
وَرَمْلاً كَثِيفَ الظِّلالِ وَرِقَّا

وَلَمْ أَدْرِ أَنَّ الدُّرُوبَ رَمَتْنِي
إلَى شَاهِقٍ مِنْ زَمانٍ مُنَقَّى

وَراءَ جِبَالٍ غَفَتْ خَلْفَ بَحْرٍ
بها غابِرٌ عامِرٌ لَيْسَ يُرْقَى

عَلا أَسْرُجَ الخَيْلِ، يَبْغِي هِلالاً
هَوَى مَغْرِبَ الشَّمْسِ فَارْتَدَّ أَلْقَا

بَنَى أَجْنُحًا لِلرِّيَاحِ، وَبَيْتًا
بِهِ الرُّوحُ شَادَتْ صُرُوحًا وَأَبْقَى

حُرُوفًا مُسَطَّرَةً كَالقَوَافِي
وَنَظْمًا عَلَى هَامِ مَنْ هَامَ عِشْقَا

هُنا رحْلَةٌ في رُبُوعِ حَكايا
لَها أَوّلٌ لَيْسَ يَفْنَى، فَيَبْقَى

كَلامًا عَلَى القَلْبِ، إذْ عَزَّ قَوْلٌ
تَصَوَّبَ غَيْثٌ عَلَيْهِ فَرَقَّا

هُنَا خُطْوَةٌ دَرَسَتْ فِي تُرابٍ
هُنَا آيَةٌ تَرْفَعُ الرَّايَ فَوْقَا

تَرَكْتُ وَرائِي بِلادًا تَلَظَّتْ
بِنَارِ جَهَنَّمَ فَازْدَدْتُ حَرْقَا

حَمَلْتُ مَعِي شَهْقَةً مِنْ بِلادٍ
تَقِي شَاعِرًا زادَهُ الغَرْبُ شَهْقَا

تَرَكْتُ وَرائِي بِلادًا وَدَمْعًا
جَرَى مِنْ شُجُونِ العُيُونِ، فَشَقَّا

عَلَيَّ الرَّحِيلُ، لِبَعْضِ زَمانٍ
يُذَكِّرُنِي بِالَّذِي سَوْفَ أَلْقَى

فَيَا أيُّهَا الطَّيْرُ دَعْنِي أُغَنِّي
وَخُذْ بَعْضَ لَحْنِي لِقَلْبِكَ خَفْقَا

كَلامُكَ رَجْعُ حُرُوفٍ تَوارَتْ
عَنِ السَّمْعِ، يا طَيْرُ بِاللّهِ رِفْقَا

فَإنِّي، وَإنْ زَانَ قَوْلِيَ سِحرٌ
فَقَدْ كَذَبَ السِّحْرُ، لَوْ كانَ صِدْقَا

إذا حَمَلَ الطَّيْرُ غَرْبًا فُؤَادِي
فَيَا عَجَبَ القَلْبِ يَزْدادُ شَرْقَا

***


من مجموعة: "لغة أم"، منشورات زمان، القدس 2006


***


 للاستماع
 

لحن: مروان عبادو - أداء: فيولا راهب





مشاركات:

تعليقات في الفيسبوك:

تعليقات في الموقع: يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح; بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • مديح الاستعمار

    لو نظرنا إلى مجتمعاتنا من حولنا... فما الفرق بين أنظمة ملكيّة متوارثة وبين أنظمة تتسمّى بالثّوريّة والجمهوريّة وما إلى ذلك من تسميات أقرب إلى الزّور والبهتان منها إلى حقائق المكان والإنسان؟


  • مديح سايكس بيكو

    يمكننا القول إنّ كلّ الشعارات الفضفاضة عن الأمّة والعروبة والثورة والاشتراكية، وما شابه ذلك...
قضايا محلية
  • شمال يمين

    المرة تلو الأخرى يفشل ما يسمى هنا اليسار في الاختبار المدني...
  • قائمة قاعدة

    اذا تجمّع كل العرب في سلة واحدة فمن الواضح تلقائيا أن كل اليهود سيتجمعون في سلة أخرى...
  • شعب واحد؟

    لم يتغيّر شيء في الذّهن العربيّ منذ الجاهليّة الجهلاء. فالوحدة السياسيّة الفاعلة في هذا المجتمع لا تزال إلى يومنا هذا هي وحدة القبيلة، والعشيرة، والحمولة والعائلة.
نصوص شعرية
  • ليل العروبة

    ليلُ العُرُوبةِ أَتْراحٌ
    وَأَحْزانُ. وفي رُباها
    مِنَ الحُكَّامِ أَلْوانُ.

    مِنْهُمْ بَلِيدٌ، جَلِيسُ العَرْشِ
    تَحْسَبُهُ قَدْ باتَ مُعْتَكِفًا
    وَالعَقْلُ نَعْسانُ.
  • لغة أم

    لُغَتِـي الَّتِـي خَبَّأْتُهَا
    فِـي هَوْدَجٍ يَطْفُو عَلَى
    عَرَقِ الرِّحَالْ،

    لُغَتِـي الَّتِـي وَهَبَتْ
    شَظَايَا اللَّيْلِ لِلطَّيْرِ الَّذِي
    اتَّـكَـرَ الهِلالْ،
جوارير
  • هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار
  • البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال...

أرشيف الموقع



موسيقى كلاسية





موسيقى جاز



 
ثقافة
  • التأنيث في اللغة والحياة

    أمّا بخصوص ما يتعلّق بتأنيث اللّغة، فهذه قضيّة أخرى مختلفة تمامًا. وهي، وإنْ كانت نابعة بطبيعة الحال من كينونة لغويّة ثقافيّة واجتماعيّة عربيّة، غير أنّها ليست حكرًا على العرب ...
  • جبران والحلم الصهيوني

    قد يكون القارئ على علم بآراء جبران في الأدب، المجتمع والأخلاق، فقد دوّن كلّ ذلك في كتاباته ومؤلّفاته. لكنّ القارئ العربي قد يُفاجأ بآراء جبران في السياسة...
  • الجامعة | الفصل الثاني

    حَدَّثَنِي قَلْبِي أَنْ أُعَلِّلَ جَسَدِي بِٱلْخَمْرِ، وَقَلْبِي يَنْهَجُ بِٱلْحِكْمَةِ، وَأَنْ أُمْسِكَ بِٱلْحَمَاقَةِ، حَتَّى أَرَى مَا يُجْدِي ٱلْبَشَرَ مِنْ خَيْرٍ، لِكَيْ يَصْنَعُوهُ تَحْتَ السَّمٰواتِ عَدِيدَ أَيَّامِ حَيَاتِهِمْ...


أصوات
  • تعليقات أخيرة



  • مواضيع مختارة