20 مايو، 2009

محرقة بني قريظة 2

سلمان مصالحة

محرقة بني قريظة (2)


بعد أن سمع سعد بن معاذ
الأصوات التي رغبت في استيهاب بني قريظة، خطب فيهم فقال: "لا آلوكم جهدًا. فقالوا، ما يعني بقوله هذا؟ ثم قال: عليكُم عهد الله وميثاقه أنّ الحكمَ فيهم ما حكمتُ؟ قالوا: نعم. فقال سعد للناحية الأخرى التي فيها رسول الله صلعم...: وعلى مَنْ ها هنا مثل ذلك؟ فقال رسول الله صلعم ومن معه: نعم. قال سعد: فإني أحكُمُ فيهم أنْ يُقْتلَ مَنْ جَرَتْ عليه المُوسَى، وتُسْبَى النّساءُ والذرية، وتُقسم الأموالُ." (مغازي الواقدي: ج 1،203. أنظر أيضًا: طبقات ابن سعد: ج 2، 75؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307؛ مسند سعد بن أبي وقاص: ج 1، 20؛ الأسماء والصفات للبيهقي: ج 2، 321؛ سنن البيهقي: ج 2، 126؛ شرح السنّة للبغوي: ج 7، 31؛ مسند البزار: ج 3، 325؛ مكارم الأخلاق للخرائطي: ج 2، 34؛ إثبات صفة العلو لابن قدامة: ج 1، 69؛ حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني: ج 3، 171؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشّامي: ج 5، 11). وبعد سماع هذا الحكم بالذّبح الّذي أصدره سعد بن معاذ على بني قريظة، والّذي كان حذّرهم منه أبو لبابة من قبل، صادق محمّد على هذا الحُكم قائلاً له: "لقد حَكَمْتَ بحُكْم الله عزّ وجلّ من فوق سبعة أرقعة." (مغازي الواقدي: ج 1،203. أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 20، 247؛ تفسير البيضاوي: ج 1، 371؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 240؛ مسند سعد بن أبي وقاص: ج 1، 20؛ الروض الأنف للسهيلي: ج 3، 443؛ تفسير الثعالبي: ج 3، 226؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 3، 343؛ الكشاف للزمخشري: ج 1، 994؛ الأسماء والصفات للبيهقي: ج 2، 321؛ سنن البيهقي: ج 2، 126؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307؛ سير إعلام النبلاء للذهبي: ج 1، 288؛ مسند البزار: ج 3، 325؛ إثبات صفة العلو لابن قدامة: ج 1، 69). وبرواية أخرى، قال محمّد بعد أن أصدر سعد بن معاذ حكمه: "لقد حكمَ - حُكْمَ - الله عز وجل، ولقد رضي الله على عرشه بحكم سعد." (تفسير مقاتل: ج 3، 80).

بل وأكثر من ذلك، فقد رُوي عن محمّد قولُه في هذا الحكم، وعلى مسمع من الجميع: "بذلك طَرَقَني المَلَكُ سَحَرًا." (الدر المنثور للسيوطي: ج 4، 49؛ أنظر أيضًا: تفسير القرطبي: ج 7، 395؛ الرّوض الأنف للسهيلي: ج 3، 442؛ عمدة القاري للعيني: ج 22، 120؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشّامي: ج 5، 11)، أي أنّ الملاك قد نزل عليه وأوعز له بهذا الحكم، بالذّات في سَحَر تلك اللّيلة التي كان سمع فيها، على ما يبدو، دعاء سعد بن معاذ الله أنْ لا يميتَه حتّى تقرّ عينه من بني قريظة. كما ذُكر في رواية أخرى أنّ محمّدًا قام باستشارة سعد بن معاذ بشأنهم بعد استسلامهم، فأشار عليه سعد بذبحهم، فوافقَهُ محمّد على ذلك قائلاً بأنّ ذلك هو ما أمره الله به. لقد توجّه محمّد إلى سعد سائلاً إيّاه أن يشير عليه فيهم، فأجابه سعد: "لو وُلّيتُ أمْرَهم قتلتُ مقاتلتَهم وسبيتُ ذراريهم وقسمتُ أموالَهم. فقال رسول الله صلعم: والذي نفسي بيده، لقد أشَرْتَ علَيّ فيهم بالذي أمَرَني الله به." كما يورد ابن سعد (طبقات ابن سعد: ج 3، 425؛ أنظر أيضًا: تاريخ الإسلام للذهبي: ج 2، 322؛ سير أعلام النبلاء للذهبي: ج 1، 288؛ تفسير ابن عبد السلام: ج 5، 33؛ النكت والعيون للماوردي: ج 3، 370).

وها هي أصداء ذلك الحكم بقتل الرّجال دون الأولاد، تُسمع لاحقًا كما يرويها أحد بني قريظة، وكان من هؤلاء الأولاد الذين نجوا من تلك المجزرة لأنّه كان صغير السنّ ولم تكن عانَتُه أنبتت الشّعر بعد: "عن عبد الملك بن عمير قال، سمعت عطية القرظي يقول: عُرِضْنَا على النبيّ صلعم، يوم قريظة، فكانَ مَنْ أنْبَتَ قُتِلَ، ومَنْ لم يُنْبِتْ خُلِّيَ سَبيلُهُ، فكُنتُ فيمن لم يُنْبتْ، فخُلّي سَبيلي. وفي رواية: كنتُ، يوم حكم سعد بن معاذ في بني قريظة، غلامًا. فنَظَرُوا إلى مُؤتَزَري، فلم يجدُوني أنْبَتُّ، فها أنا ذا بين أظْهُركم."، وبرواية أخرى: "كنتُ يوم حكم سعد بن معاذ في بني قريظة غلامًا. فشَكّوا فيّ، فنَظَرُوا إليّ فلم يجدُوا المَواسي جَرَتْ عَلَيّ، فَاستُبْقيتُ." (المسند الجامع لأبي المعاطي النّوري: ج 29، 370-372؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ مسند الصحابة في الكتب التسعة: ج 48، 207-210؛ مسند أحمد: ج 42، 237-239؛ سنن النسائي: ج 11، 190؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 3، 343؛ المعجم الكبير للطبراني: ج 17، 164؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 1، 6175؛ المعجم الأوسط للطبراني: ج 6، 209؛ المستدرك للحاكم: ج 3، 37).

محرقة بني قريظة:
وهكذا، وبعد أن صدر حكم سعد بن معاذ على بني قريظة، أمر محمّد بتكتيف الأسرى وفصل الرّجال عن النّساء والأطفال: "فأمرَ بهم رسولُ الله صلعم محمّدَ بن مسلمة فكُتفوا ونُحّوا ناحية وأخرج النّساء والذرية فكانوا ناحية." (طبقات ابن سعد: ج 2، 75؛ أنظر أيضًا: مغازي الواقدي: ج 1، 510؛ تاريخ الطبري: ج 2، 250؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 240؛ تفسير البغوي: ج 6، 341؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 116؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 238؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 6، 374؛ تفسير حقي: ج 11، 32). فأمّا الرّجال فاقتيدوا إلى دار أسامة بن زيد، وأمّا النّساء والأطفال فقد اقتيدوا إلى دار بنت الحارث. ثمّ أمر محمّد بجمع كلّ ما تحتوي عليه حصونهم: "وجمع أمتعتهم وما وجد في حصونهم من الحلقة والأثاث والثياب، فوجد فيها ألفًا وخمسمائة سيف وثلاثمائة درع وألفي رمح وخمسمائة ترس وحجفة، وخمرًا وجرار سكر، فأُهْريقَ ذلك كلّه." (عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 55؛ أنظر أيضًا: طبقات ابن سعد: ج 2، 75)، وبعدئذ أمر بنقل كلّ ما انتُهبَ منهم: "وأمرَ رسول الله صلعم بالسلاح والأثاث والمتاع والثياب، فحُمل إلى دار بنت الحارث، وأمرَ بالإبل والغنم، فتُركتْ هناك ترعى في الشجر." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 12). ثمّ بدأ محمّد بإجراء التّحضيرات لتنفيذ الحكم على بني قريظة، فقد رُوي أنّه: "رجع رسول الله صلعم إلى المدينة، وحَبَسَ بني قريظة في بعض دور الأنصار." (تاريخ أبي الفدا: ج 1، 204؛ أنظر أيضًا: المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90). بعدئذ "أمر رسول الله صلعم بأحمال التّمْر فنُثرتْ عليهم، فباتوا يكدمونها كدمَ الحُمُر، وجعلوا ليلتَهم يَدْرُسون التوراة، وأمرَ بعضُهم بعضًا بالثّبات على دينه ولُزُوم التّوراة." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 12؛ السير الكبير للشيباني: ج 3، 1029).

وفي صبيحة اليوم التالي قاد محمّد نفسه وأصحابه عمليّة الإعدام، حيث خرج مبكرًا إلى السوق وأمرَ بحفر قبر جماعيّ لهم: "قالوا: ثم غدا رسول الله صلعم إلى السوق، فأمر بخُدود فخُدّت في السّوق، ما بين موضع دار أبي جهم العدوي إلى أحجار الزيت بالسّوق، فكان أصحابُه يحفرون هناك. وجلس رسول الله صلعم ومعه علية أصحابه، ودعا برجال بني قريظة، فكانوا يخرجون رسلاً رسلاً، تُضْرَب أعناقُهم." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 200؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 238؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 103؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 204؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249؛ زاد المعاد لابن قيم الجوزية: ج 3، 120). وفي هذه الأثناء، بينما كانت عمليّة قتل الأسرى المكبّلين تجري على قدم وساق، لم يكن هؤلاء الأسرى من بني قريظة يعرفون ما يجري مع الّذين يُقتادون إلى موتهم: "فقالوا لكعب بن أسد: ما ترى محمّدًا يصنعُ بنا؟ قال: مايسوؤكم وما ينوؤكم. ويلكم، على كل حال لا تعقلون. ألا ترون أنّ الدّاعي لا يَنزعُ، وأنّه من ذهبَ منكُم لا يرجعُ؟ هو والله السّيف. قد دعوتكم إلى غير هذا فأبيتم! قالوا: ليس هذا بحين عتاب... قال حيي: اتْركُوا ما تَرون من التّلاوُم، فإنّه لا يَرُدُّ عنكم شيئًا، واصبروا للسّيف. فلم يزالوا يُقْتَلون بين يدي رسول الله صلعم، وكان الذين يَلُون قَتْلَهم علي والزّبير." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 101؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 240؛ تفسير البغوي: ج 6، 341؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 116؛ دلائل النبوة للبيهقي: ج 4، 71؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 239؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307).

وقد شارك محمّد بنفسه في قتل الأسرى،
كما يروي أحد أحفاد سعد بن معاذ: "عن الحصين بن عبد الرحمن بن عمرو بن سعد بن معاذ، قال: لما قَتلَ رسولُ الله صلعم حيي بن أخطب، ونباش بن قيس، وغزال بن سموأل، وكعب بن أسد وقام، قال لسعد بن معاذ: عليكَ بمَنْ بَقِي. فكان سعد يُخرجهم رسلاً رسلاً يقتلهم." (مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 200؛ تاريخ الطبري: ج 2، 4؛ سيرة ابن كثير: ج 3، 238؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 404؛ نهاية الأرب للنويري: ج 4، 456). أمّا حيي بن أخطب، وهو زعيم بني النّضير الّذي كان التجأ إلى بني قريظة من قبل بعد إجلاء بني النّضير من أوطانهم، فقد اقتيدَ مكتوفًا، وكانَ قد شَقّ حلّة كان يلبسها، وأُحضر إلى محمّد: "ثم أُتي بحيي بن أخطب مجموعة يداه إلى عنقه، عليه حلّة شقحية قد لبسها للقتل، ثم عمدَ إليها فَشَقّها أُنْملةً لئلا يسلبه إياها أحد، وقد قال له رسول الله صلعم حين طلع: ألمْ يُمكّن اللهُ منكَ، يا عدو الله؟ قال: بلى، والله ما لُمْتُ نفسي في عداوتك، ولقد التَمَسْتُ العزّ في مكانه... ثم أقبلَ على الناس فقال: يا أيّها الناس، لابأسَ بأمر الله! قَدَرٌ وكتابٌ، ملحمةٌ كُتبت على بني إسرائيل. ثم أمرَ به فضربَ عُنقَه." (مغازي الواقدي: ج 1، 203؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 4، 201؛ تاريخ الطبري: ج 2، 4؛ تفسير الطبري: ج 20، 247؛ تفسير البغوي: ج 6، 341؛ تفسير القرطبي: ج 14، 140-141؛ سنن البيهقي: ج 6، 323؛ الفائق للزمخشري: ج 2، 257؛ المعجم الكبير للطبراني: ج 5، 241؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 103).

غير أنّ ذلك الشّقّ الّذي عمله حيي بن أخطب في الحلّة الّتي ارتداها قدر أنملة لم يكن، بحسب ما تذكره الرّواية "لئلا يسلبه إياها أحد"، بل هي علامة من علامات الحزن والحداد في اليهوديّة لدى موت الأقرباء، وهذا التّقليد لا زال قائمًا لدى اليهود المتديّنين حتّى اليوم. إنّ مصدر هذا التّقليد قديم، وهو يستند إلى تلك الإشارة التي وردت في التّوراة عن يعقوب، إذ شقّ يعقوب ثوبه لسماع خبر موت يوسف: "فَشَقَّ يَعْقُوبُ ثِيَابَهُ وَطَرَحَ مُسوحًا عَلَى حَقَوَيْهِ دِثارًا وَحَدَّ عَلَى ابْنِهِ أَيَّامًا كُثارًا." (سفر التكوين: فصل 37، 34، الترجمة من الأصل العبري هي لي)، وبحسب التّقليد يُشقّ الثّوب قدر أنملة في قَبّته لدى مقدم العنق. وهذا هو بلا شكّ سبب الشقّ في حلّة حيي بن أخطب، وليس ما ورد من تفسير له في الرّواية الإسلاميّة بهدف إضافة نُعوت لتقذيع اليهود والحطّ من قيمتهم.

وها هي عائشة أيضًا تؤكّد على أوامر محمّد بقتل رجال بني قريظة، كما تروي أيضًا قصّة مقتل امرأة يهوديّة واحدة منهم في تلك المجزرة: "قالوا: وكانت امرأةٌ من بني النضير يقال لها نباتة، وكانت تحت رجلٍ من بني قريظة فكان يحبّها وتحبّه، فلما اشتدّ عليهم الحصار بكت إليه وقالت: إنّك لمفارقي. فقال: هو والتوارة ما ترين، وأنت امرأةٌ فدلّي عليهم هذه الرّحى، فإنّا لم نقتل منهم أحداً بعد، وأنت امرأةٌ، وإن يظهر محمدٌ علينا لا يقتل النساء. وإنما كان يكرهُ أن تُسبَى، فأحبّ أن تُقتل بجرمها. وكانت في حصن الزبير بن باطا، فدلّت رحًى فوق الحصن، وكان المسلمون ربما جلسوا تحت الحصن يستظلون في فيئه، فأطلعت الرّحى، فلما رآها القوم انفضّوا، وتدرك خلاد بن سويد فتشدخ رأسه، فحذر المسلمون أصل الحصن. فلما كان اليوم الذي أمرَ رسولُ الله صلعم أن يُقْتلوا، دخلَتْ على عائشة فجعلت تضحك ظهراً لبطنٍ وهي تقول: سراةُ بني قريظة يقتلون، إذ سمعتْ صوت قائل يقول: يا نباتة! قالت: أنا والله التي أُدْعَى. قالت عائشة: ولم؟ قالت: قتلني زوجي - وكانت جاريةً حلوة الكلام. فقالت عائشة: وكيف قتلك زوجك؟ قالت: كنت في حصن الزبير بن باطا، فأمرني فدلّيت رحًى على أصحاب محمد فشَدَختُ رأس رجلٍ منهم فمات، وأنا أُقتل به. فأمر رسول الله صلعم بها فقُتلت بخلاد بن سويد. قالت عائشة: لا أنسى طيبَ نفس نباتة وكثرةَ ضحكها، وقد عرفت أنها تقتل." (مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 2، 241؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 102؛ مسند أحمد: ج 57، 228؛ صحيح أبي داود: ج 2، 507؛ سنن أبي داود: ج 8، 151؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 1، 6176؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 55؛ تفسير الألوسي: ج 16، 85؛ المسند الجامع لأبي المعاطي النّوري: ج 51، 234). ورغم ما تذكر عائشة من طيب نفس تلك المرأة اليهودية وبشاشتها، إلاّ أنّها لم تحاول إنقاذها من القتل.

أمّا قصّة العجوز اليهودي،
الزبير بن باطا، وما جرى من حديث بينه وبين ثابت بن قيس آنئذ، فإنّها تحمل في طيّاتها عمق تلك المأساة الّتي حلّت بيهود بني قريظة:
"كان الزبير بن باطا مَنَّ على ثابت بن قيس يوم بعاث، فأتى ثابتٌ الزبيرَ فقال: يا أبا عبد الرحمن هل تعرفني؟
قال: وهل يجهل مثلي مثلك؟
قال ثابت: إنّ لك عندي يدًا، وقد أردتُ أن أجزيك بها.
قال الزبير: إنّ الكريم يجزي الكريم، وأحوج ما كنت إليه اليوم.
فأتى ثابت رسولَ الله صلعم فقال: يا رسولَ الله، إنّه كان للزبير عندي يدٌ، جزّ ناصيتي يوم بعاث فقال: اذْكُرْ هذه النعمةَ عندَك. وقد أحببتُ أن أجزيه بها، فهبه لي.
فقال رسول الله صلعم: فهو لك.
فأتاه فقال: إن رسول الله قد وهبك لي.
قال الزبير: شيخ كبير لا أهل ولا ولد ولا مال بيثرب، ما يصنع بالحياة؟
فأتى ثابت رسولَ الله صلعم فقال: يا رسول الله، أعطني ولده.
فأعطاه ولده فقال: يا رسول الله أعطني مالَه وأهلَه. فأعطاه رسول الله صلعم ماله وولده وأهله.
فرجع إلى الزبير فقال: إن رسول الله قد أعطاني ولدَكَ وأهلَكَ ومالَكَ.
فقال الزبير: يا ثابت، أمّا أنت فقد كافأتني وقضيتَ بالذي عليك. يا ثابت، ما فعلَ الذي كأنّ وجهه مرآة صينية تتراءى عذارى الحي في وجهه - كعب بن أسد؟
قال: قتل.
قال: فما فعلَ سيّد الحاضر والبادي، سيّد الحيين كليهما، يحملهم في الحرب ويطعمهم في المحل - حيي بن أخطب؟
قال: قتل.
قال: فما فعلَ أوّلُ غادية اليهود إذا حملوا، وحاميتهم إذا ولوا - غزال بن سموأل؟
قال: قتل.
قال: فما فعل الحول القلب الذي لا يؤمّ جماعة إلا فضّها ولا عقدة إلا حلّها - نباش بن قيس؟
قال: قتل.
قال: فما فعل لواء اليهود في الزحف - وهب بن زيد؟
قال: قتل.
قال: فما فعلَ والي رفادة اليهود وأبو الأيتام والأرامل من اليهود - عقبة بن زيد؟
قال: قتل.
قال: فما فعل العمران اللذان كانا يلتقيان بدراسة التوراة؟
قال: قتلا.
قال: يا ثابت، فما خير في العيش بعد هؤلاء؟ أأرجع إلى دار كانوا فيها حلولا فأخلد فيها بعدهم؟ لا حاجة لي في ذلك، فإني أسألك بيدي عندك إلا قدمتني إلى هذا القَتّال الذي يَقتل سراةَ بني قريظة ثم يقدّمني إلى مصارع قومي، وخذْ سيفي، فإنه صارمٌ. فاضربني به ضربةَ وأجهزْ، وارفعْ يدَكَ عن الطّعام وألصقْ بالرّأس واخْفضْ عن الدّماغ، فإنّه أحسنُ للجسد أن يبقى فيه العنق. يا ثابت، لا أصبر إفراغَ دلو من نَضَحٍ حتّى ألقى الأحبّة.
قال أبو بكر، وهو يسمع قوله: ويحك يا ابن باطا، إنّه ليسَ إفراغَ دلو ولكنّه عذابٌ أبدي.
قال: يا ثابت، قدمني فاقتلني.
قال ثابت: ما كنتُ لأقتلنك.
قال الزبير: ما كنت أُبالي من قتلني. ولكنْ يا ثابت، انظُرْ إلى امرأتي وولدي فإنّهم جزعوا من الموت، فاطلبْ إلى صاحبك أن يطلقَهُم وأنْ يردّ إليهم أموالَهم.
وأدناهُ إلى الزبير بن العوام، فقدّمهُ فضربَ عنقَهُ. وطلب ثابت إلى رسول الله صلعم في أهله وماله وولده، فردّ رسولُ الله صلعم كل ما كان من ذلك على ولده، وتركَ امرأتَه من السبا، ورد عليهم الأموال من النخل والإبل والرثّة إلا الحلقة فإنّه لم يردها عليهم. فكانوا مع آل ثابت بن قيس بن شماس." (مغازي الواقدي: ج 1، 519؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 251؛ سيرة ابن هشام: ج 2، 242؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 117-118؛ تفسير البغوي: ج 6، 343؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 55-57؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 404؛ تفسير الألوسي: ج 16، 84؛ الأموال لابن زنجويه: ج 1، 382؛ الإيناس بعلم الأنساب للوزير المغربي: ج 1، 20). فكان هذا، على ما يبدو، هو "ردّ الجميل" الذي قدّمه ثابت بن قيس لهذا العجوز اليهودي من بني قريظة، والّذي كان عفا عنه وأطلقَ سراحَه من قبل حين كان ثابت هذا قد وقعَ في أسره يوم بعاث. (أمّا عن تعذيب الأسرى قبل إعدامهم فهذا ما نقرأه من رواية عن نباش بن قيس الّذي سأل عنه الزبير بن باطا من قبل، وعن أنّ الرّسول وبّخَ معذّبه على ما فعل قائلاً له إنّ في ضرب عنقه بالسّيف ما يكفي: "ثمّ أُتي بنباش بن قيس وقد جابذ الذي جاء به حتّى قاتَلَه، فَدَقَّ - أو: فَقَدَّ - الذي جاء به أنْفَه فأرْعَفَه. فقال رسول الله صلعم للّذي جاء به: لم صنعت به هذا؟ أما كانَ في السيف كفاية؟ فقال: يا رسول الله جابذني لأنْ يهرب، فقال: كذب، والتوراة يا أبا قاسم. ولو خلاني، ما تأخّرتُ عن مَوْطن قُتلَ فيه قَوْمي حتّى أكونَ كأحدهم." - مغازي الواقدي: ج 1، 505؛ أنظر أيضًا: سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 12-13).

وبخلاف صنيع ثابت هذا
الّذي لم يشفع للزّبير بن باطا الّذي مَنَّ عليه يوم بعاث، فقد كان هناك من نجا من بالقتل، كما يروى عن رفاعة بن سموأل القرظي الّذي استوهبته سليمى بنت قيس من محمّد: "قالوا: وكان رسول الله صلعم قد أمر بقتل من أُسر منهم، فسألته سليمى بنت قيس... وكانت إحدى خالات رسول الله صلعم... رفاعةَ بن سموأل القرظي وكان رجلاً قد بلغ، فلاذ بها وكان يعرفها قبل ذلك. فقالت: يا نبي الله بأبي أنت وأمي، هَبْ لي رفاعةَ بن سموأل، فإنّه زعم أنّه سيصلّي ويأكل لحم الجمل، فوهبه لها، فاسْتَحْيَتْهُ." (الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 119؛ أنظر أيضًا: سيرة ابن هشام: ج 2، 243؛ الرحيق المختوم للمباركفوري: ج 1، 280). كما كان هناك من نجا بحياته وماله من تلك المجزرة، فقط بعد أن أعلن إسلامه: "وذكر الطبري أنّ ابن إسحاق قال في ثعلبة بن سعية، وأسيد بن سعية، وأسد بن عبيد: هم من بني هدل ليسوا من بني قريظة ولا النضير، فنسبُهم فوق ذلك، هم بَنو عَمّ القوم، أسلموا تلك الليلة التي نزلت فيها قريظة على حكم سعد بن معاذ." (أسد الغابة لابن الأثير: ج 1، 43، 152؛ أنظر أيضًا: تفسر الطبري: ج 20، 246؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 114؛ لاستيعاب لابن عبد البر: ج 1، 63؛ أسد الغابة لابن الأثير: ج 1، 43).

وحسبما يُروى، لقد كان ذلك اليوم الّذي نُفّذت فيه المجزرة يومًا قائظًا شديد الحرارة فشكا الأسرى المكتوفون من العطش. ولذلك أشار الرّسول على مُنفّذي الإعدام بأن يُتركُوا ليقيلوا في الظلّ ويُسْقوا حتّى يبردوا قليلاً، ثمّ مواصلة الإعدام بعد أن يبرد الطّقس قليلاً: "ثمّ قال رسول الله صلعم: أحْسِنوا إسارَهم وقَيِّلُوهم وأسْقُوهم حتّى يَبْردوا فتَقْتُلوا مَنْ بَقِي، لا تَجْمَعوا عليهم حرَّ الشّمس وحرَّ السّلاح - وكان يومًا صائفًا. فقَيّلُوهم وأسْقُوهم وأطْعَمُوهم. فلمّا أبردوا، راحَ رسولُ الله صلعم يَقْتلُ مَنْ بَقِي." (مغازي الواقدي: ج 1، 505؛ أنظر أيضًا: عمدة القاري للعيني: ج 23؛ 113؛ السير الكبير للشيباني: ج 3، 1029؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 3، 404؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 13؛ بدائع الصنائع للكاساني: ج 6، 92؛ فيض القدير للمناوي: ج 4، 406؛ الموسوعة الفقهية الكويتية: ج 13، 256). لقد استمرّ القتل طوال ذلك النّهار، ولأنّهم لم يفرغوا من قتل جميع الأسرى في النّهار فقد استمرّت العمليّة في اللّيل أيضًا، حتّى إنّهم احتاجوا إلى إشعال سُعف النّخيل لكي يُضيئوا ساحة الإعدام ليلاً، كما روت عائشة: "فكانت عائشة تقول: قُتلت بنو قريظة يومَهم حتّى قُتلوا بالليل على شُعل السّعف. حدثني إبراهيم بن ثمامة، عن المسور بن رفاعة عن محمد بن كعب القرظي، قال: قُتلوا إلى أن غابَ الشّفق، ثم رُدّ عليهم التّراب في الخندق. وكان من شُكَّ فيه منهم أنْ يكونَ بَلَغَ، نُظرَ إلى مُؤتَزَره؛ إنْ كانَ أنْبتَ قُتل، وإنْ كانَ لم يُنبتْ طُرحَ في السّبْي." (مغازي الواقدي: ج 1، 205؛ أنظر أيضًا: سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 5، 113).

أمّا بشأن السّبايا من النّساء والأطفال،
فقد باع محمّد مجموعة منهم لاستعبادهم في نجد مقابل خيل وسلاح، حسبما يُروى: "ثم بعث رسول الله صلعم سعد بن زيد الأنصاري، أخا بني عبد الأشهل، بسبايا من سبايا بني قريظة إلى نجد، فابتاعَ لهُ بهم خيلاً وسلاحًا." (تاريخ الطبري: ج 2، 6؛ انظر كذلك: الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 307؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249). كما كان قسم السّبايا على أتباعه: "ثم قسمَ رسولُ الله صلعم سبايا بني قريظة... واصْطَفَى لنفسه ريحانة بنت عمرو، فكانت في مُلْكه حتّى ماتت..." (المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307). وكان محمّد قد عرض على ريحانة هذه أن تُسلم وأن يتزوّجها ويعتقها، غير أنّها رفضت قبول الإسلام وأصرّت على بقائها على يهوديّتها: "وقد كان رسول الله صلعم عرضَ عليها أن يتزوّجها، ويضرب عليها الحجاب، فقالت: يا رسول الله، بل تَتْرُكني في مُلْكك، فهو أخَفّ علَيّ وعليك، فتركَها. وقد كانت حين سباها رسولُ الله صلعم قد تَعَصّتْ بالإسلام، وأبَتْ إلا اليهودية." (تاريخ الطبري: ج 2، 6؛ انظر كذلك: تفسير البغوي: ج 6، 343-344؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 307؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249). وتذكر الروايات إنّ محمّدًا قد عزلها لهذا السّبب واكتئب بسببها: "فعَزَلَها رسولُ الله صلعم ووَجَدَ في نفسه لذلك من أَمْرِها." (تاريخ الطبري: ج 2، 6؛ انظر كذلك: تفسير البغوي: ج 6، 344؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 119؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 307؛ تاريخ الإسلام للذهبي: ج 1، 249). ثم تذكر الروايات أنّها أسلمتْ لاحقًا، فَسَرَّه ذلك.

وفيما يتعلّق بعدد الذين قُتلوا في تلك المجزرة وأُلقوا في تلك القبور الجماعيّة فقد اختلفوا فيه. فهنالك من يقول إنّه تراوح ما بين الستمائة إلى التسعمائة: "ثم بعث إليهم فضربَ أعناقَهم في تلك الخنادق...وهم ستمائة أو سبعمائة، والمُكثر يقول كانوا ما بين الثمانمائة والتسعمائة." (عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 54-55؛ أنظر أيضًا: تاريخ الطبري: ج 2، 101؛ تاريخ أبي الفدا: ج 1، 203-204؛ الكامل في التاريخ لابن الأثير: ج 1، 306-307؛ المختصر في أخبار البشر لأبي الفدا: ج 1، 90)، غير أنّ هنالك من يذكر عددًا أكبر من ذلك بكثير: "وقيل كانوا ستمائة مقاتل وسبعمائة أسير." (تفسير النّسفي: ج 3، 303؛ الكشاف للزمخشري: ج 1، 994؛ تفسير النيسابوري: ج 6، 251؛ البحر المحيط لأبي حيّان: ج 9، 144).

وهكذا طُويت صفحة بني قريظة بهذه المجزرة.



في المقالة القادمة، سنتطرق إلى ما جرى مع يهود خيبر.



والعقل وليّ التّوفيق.



***

المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"

***
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالات هذه السلسلة:المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"
المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب"المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير"المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1"المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2"المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟"المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

هناك 3 تعليقات:

  1. السلام عليكم
    كنت اتوقع منك ايها الكاتب العزيز ان تنظر بعين النقد العقلي الى هذه الروايات التي جمعتها من دون ان تدقق في مدى مصداقيتها وثباتها امام النقد العقلي وخاصة وانك ختمت مقالتك بعبارتك (العقل ولي التوفيق)فارجو من جنابكم الموقر ان تاخذ هاتين النقطتين بعين الاعتبار والبحث.1-لايوجد في القران الكريم مايشير الى وقوع هذه المجزرة(القران وليس التفاسير او اسباب النزول او الاحاديث والروايات وما شابه).2-معلوم للكل ان المسلمين لايقيمون بيوتهم او مساجدهم على ارض دفن فيها الموتى وحسب هذه الروايات فان هولاء اليهود دفنوا في سوق المدينة التي اصبحت الان جزءا من المسجد النبوي الشريف وما من رواية واحدة تدل على ان رمم هولاء قد نبشت وحولت من مكانها.اخيرا اقول انتظر من جنابك ردا على اسالتي لعلك تعلم ما لا اعلم والسلام عليك

    ردحذف
  2. أفضل ما قرأت في هذا الموضوع بلا منازع!

    ردحذف
  3. إنه دين الرحمة ياسادة قتل الأطفال فقط لأن شعرا نما في عانتهم

    ردحذف

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام