رحلة البحث عن البعبع

مهما يكن من أمر، وبعد أن تقدّمت بي السنّ لم أعد أقبل سماع كلام عربيّ دون أن أفهم معناه ومغزاه. هكذا أُصرّ على من يتكلّم إليّ باللّسان العربيّ أن يكون دقيقًا في استخدام المفردات والتعابير...

سلمان مصالحة ||  
رحلة البحث عن البعبع

من أين أبدأ الكلام في هذه الرسالة؟
ألاحظ في الكثير من الأحايين شيوع ظاهرة فريدة في الكتابات العربية لها علاقة بتعامل أهل الكتابة مع هذه اللغة التي نحاول جاهدين في هذا الخضمّ العولمي الحفاظ عليها من الذوبان والاندثار. كأنّما فقدت ألفاظ هذه اللغة المعاني الكامنة فيها وأضحت صورًا مجرّدة من الدلالات يتمّ التلاعب بها كما لو كانت قطعًا من فسيفساء يتمّ جمعها وترتيبها دونما نسق ودونما غاية. لقد تحوّلت الكتابة إلى نوع من الترف العربي وإلى نوع من التسالي الغاية منها إضاعة الوقت، ليس إلاّ.

وفي الكثير من الأحيان، نلاحظ أيضًا أنّ الكثير من أهل الكتابة العربية يستخدمون تعابير وكلمات لا يفهمون معانيها. ما إن يقع بصرهم على مفردة، وما إن يعثروا على كلمة ملقية على قارعة الطريق، يُسرعون إلى تلقّفها لينقلوها على عواهنها وكيفما اتّفق، دون أن يكلّفوا أنفسهم محاولة تقصّي الدلالة العميقة للمصطلح أو المفردة. كذا هي الحال في اللغة الشعبية، وكذا هي الحال في اللغة الفصحى على ألفاظها الطريفة والمُتلدة.

في بلاد الشام
شاعت في الماضي، ولا زالت شائعة إلى يومنا هذا، أغنية شعبية بعنوان ”عَ الروزنا“، وفي الكثير من الأحيان كنتُ أسال من يُغنّي هذه الأغنية: ماذا تعني بالروزنا؟ فينظر إليّ مُستغربًا، غير أنّه لا يحيرُ جوابًا في نهاية المطاف. كان الأمر يستثيرني فأفكّر بيني وبين نفسي: كيف ذا يغنّي العربيّ ويطرب لغناء لا يعرف معاني كلماته؟ كيف ذا لا يُكلّف نفسه في البحث عن معاني ما يقول وما يغنّي؟ أليس من المفروض أن يفهم العربي ما ينشد أو ما يُغنّى؟ إنّها حال عربية غريبة عجيبة.

وكما ذكرت، فهذه الظاهرة لا تقتصر على اللغة الشعبية بل تتعدّاها إلى اللغة العربية المعيارية المعاصرة. تأخذ هذه الظاهرة في التفاقم لعدم وجود قواميس ضابطة للمفردات وللمعاني المستحدثة، وخاصة لتسارع المعارف والمستجدّات على جميع الأصعدة. وهكذا يُضحي تعامل الأفراد مع ما يُنشر باللغة العربية ضربًا من التخمين، وتصبح العودة إلى اللغات الأجنبية التي يُترجَم منها للعربية فرضًا لمعرفة ما يرمي إليه النصّ المنشور بالعربية. لقد كنت أشرت في الماضي إلى هذه الظاهرة، وأعطيت مثالاً على ذلك باستخدام التعبير العربي ”مقاربة“ الشائع في الكتابة العربية المعاصرة. إذ قد أضحى كلّ شيء عند العرب مقاربة، فإنّك تكاد تعثر عليه أنّى رحلت وحيثما حللت. لقد كنت قد سألت قبل سنوات قليلة بعض طلبة الجامعات العرب عن هذه الـ”مقاربة“، فلم يحيروا جوابًا. غير أنّهم حينما يكتبون رسالة فإنّهم يستخدمون هذه الكلمة التي لا يفهمون معناها أصلاً. أليست هذه حالًا غريبة عجيبة؟

وعلى كلّ حال، تندرج هذه الظاهرة، على ما يبدو، في خانة النّقل التي تترعرع عليها الأجيال العربية دون فحص ومحص ما ينقلون كابرًا عن كابر. وهكذا نصل بعونها تعالت إلى الكلام عن البعبع العربي.

فأيّ شيء أنت، أيّها البعبع؟
عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما.

مهما يكن من أمر، وبعد أن تقدّمت بي السنّ لم أعد أقبل سماع كلام عربيّ دون أن أفهم معناه ومغزاه. هكذا أُصرّ على من يتكلّم إليّ باللّسان العربيّ أن يكون دقيقًا في استخدام المفردات والتعابير لأنّها الحاوية للمعاني والمدركات التي يُراد فهمها، حفظها والتعامل معها. بل وأكثر من ذلك، لأنّ المعاني إذا ما أريد لها أن تصل إلى الآخر فيجب أن تكون واضحة ودقيقة ولا يدخلها الالتباس بأيّ حال.

وهكذا تحوّل ذلك الـ“بعبع“ الّذي اختفى وتلاشى مع تلاشي أيّام الطفولة إلى غير رجعة إلاّ في بُره الذكريات، فأضحى الآن بعبعًا جديدًا يقضّ عليّ مضجعي. وهكذا وجدت نفسي أتعقّب أثر هذا المصطلح قائفًا خطى من سبقني من السلف إلى الذعر منه.
والآن أستطيع أن أركن إلى بعض الطمأنينة، إذ أنّي وبعد سهر الليالي الطوال وذلك البعبع لم يبرح البال، فقد وجدت أنّ المسألة قد أقضّت مضاجع آخرين من قبل، وها أنذا أسير على خطاهم بعد قرن من الزّمان باحثًا عن سرّ ذلك الـ”بعبع“.

فها هو العام 1911، أي قبل قرن بالتمام والكمال، وها أنذا أقتبس لكم ممّا أقرأ:

”إذا هبطت ديار الشام، وبالخصوص إذا نزلت لبنان وتجوّلت في ربوعه وزرت بيوت أهاليه، ثمّ تنصّتَّ لما تقوله الأمهات لأولادهن عند إسكاتهنّ لهم أو تخويفهنّ إيّاهم تسمعهن يقلن: بعبع، بعبع، اسكت جاء البعبع (بضمّ الباء وإسكان العين). فإذا سمع الوليد هذا الصوت خاف وسكت. وإذا سألتَ الأم ما معنى البُعبع. وماذا تريدين بهذا اللّفظ؟ تلجلجت وما استطاعت أن تفيدك شيئًا يروي غليلك. على أنّي سألت كثيرين من الأدباء أن يُطلعوني على معنى هذا الحرف، فقال قوم منهم: هذه كلمة تخويف ليس إلاّ. وقال فريق: يُراد بذلك حيوان مجهول الأوصاف، إلاّ أنّه من الوحوش الضّارية. وقالت جماعة: بل البُعبع كلمة لا يُراد بها سوى إسماع الطفل لفظًا غريبًا على الآذان ليخاف ويسكت.

ثم إنّي ما زلت أبحث عن هذه اللّفظة لأعرف أصلها ومأتاها فلم أقف على ما فيها من غامض السرّ إلاّ في هذه الأيّام. وهذا أيضًا من باب التخرّص لا من باب التأكيد. أمّا الواسطة التي اتّخذتها للبلوغ إلى غايتي فكانت مقابلة ألفاظ أهل البلاد بعضها ببعض وبما ينظقون في مثل هذه الأحوال.

فإنّ أهل الموصل يقولون: ”جت الدامي“، أي جاءت الدامي، ومرادهم بالدامي أو الدامية السعلاة أو شبهها، وطعامها دم ابن آدم، تعضّه من موطن من جسده ثمّ تشرب دمه... أهل العراق يعرفون أيضًا الدامي ويعنون بها أنثى الغول.... والمسلمون في بغداد يقولون لولدانهم: ”جاك الواوي“،أي جاءك ابن آوى... ”جاك السبعطلان“، أي جاءك السبتلان (وهو عامل السلال من نصارى النساطرة، يأتي إلى بغداد من كردستان في أيّام الشتاء ليكسب دريهمات من عمل السلال ويرجع بها إلى وطنه في أواخر الربيع....

وأمّا قبل أربعين سنة فكنتُ أسمع الوالدات يقلن لأولادهن: بَعبع، بَعبع (بفتح الباء وإسكان العين) جاء البَعْبع. ومنهن كنّ يقلن: وعوع، وعوع، جاء الوعوع، أو وعواع، وعواع، جاء الوعواع، هو ابن الواوي.... فمن هذا ترى أنّ البعبع الشامي (أو اللبناني، ويقال بضمّ الباء وإسكان العين) ما هو إلاّ وعوع العراق أو وعواعه لا غير (ويقال بفتح الواو والباء وإسكان العين).... وأمّا ضمّ المفتوح عند أهل الشام ولبنان فهذا غالب في أهل القرى. وربّما ضمّوا المكسور أيضًا فيقولون مثلاً المشمش (بضمّ الميمين) وهما مكسوران على الحقيقة...“ (عن: مجلة ”لغة العرب“، ج 5، بغداد 1911، ص 170-173)

ليس هذا فحسب، بل وبعد
شهور طويلة على نشر هذا التقصّي في مجلة ”لغة العرب“ تصل رسالة إلى هيئة التحرير من إغناز غولدزيهر، أحد شيوخ المستشرقين في تلك الأيّام، محاولاً هو الآخر الإدلاء بدلوه الاستشراقي في هذه المسألة.

وهكذا نقرأ في العام 1912 من ذات المجلّة: ”كتب إلينا العلامة الأستاذ إغناز غولدزيهر في بودابشت كتابًا دلّ على طيب عنصره وكرم أخلاقه ومن جملة ما ذكره تعقيبٌ له على مقالة البعبع. قال حرسه الله بحرفه العربيّ ونصّه البدويّ: ”أستأذن حضرتكم في أن أستخرج من حافظتي لأُعقّب على ما في مجلّتكم في الصفحة 170 وما يليها بصدد كلامكم عن البعبع وعمّا يستعمله العوامّ من ألفاظ زجر الصبيان وتخويف الأولاد الصغار، فأقول: في الزمان الذي كنت فيه مصر (سنة 1874) سمعت من بعض العوام عبارات يُخوّفون بها أولادهم بقولهم ”اسكت لحسن“ (= الأحسن بمعنى لئلاّ) أحط لك في عينك (يعني الششمة)، ”اسكت لحسن أحط لك في بقك الفلفل، اسكت لحسن أجيب لك شي الحارة، اسكت لحسن السماوي (من السمّ) ييجي ياخذك“. ثمّ إنّ التخويف بالبعبع مذكور أيضًا في كتاب ”هزّ القحوف في شرح قصيدة أبي شادوف (طبع حجر الاسكندرية 1289) ص 147، وهاكم عبارته: “وإذا أرادت أمّه تخوّفه وتسكته عن الصياح تقول له: اسكت لا ياكلك البعبع بكسر الموحّدتين ورفعهما وجزم العينين المهملتين. والبعبع مشتقّ من البعبعة وهي صوت الجمل“. (عن: مجلة ”لغة العرب“، ج 11، 1912، ص 439-440).

وهكذا، وبعد مرور الشهور والأيّام،
أستطيع أن أركن إلى طمأنينة. فها أنذا تعقّبت أثر البعبع الذي التقيت به صغيرًا وحيّرني كبيرًا. فما بين البعبع والوعوع وما شابههما قادتني طريق المساءلة إلى أناس آلوا على أنفسهم ألاّ يركنوا إلى حال النّقل، بل طفقوا يبحثون عن الأصل وما يشوبه من ملابسات. مهما يكن من أمر، أكان الـ”بعبع“ كالمشمش - مضموم الميم أم مفتوحها - فإنّه يضمّ كربًا ويفتح جراحًا لم تندمل بعد. فلا زالت البعابع والوعاوع تسرح وتمرح في ديارنا.

ولكن، ورغم ذلك، قد يفتح هذا الكلام الطريق أمام القارئ إلى أن يلقي حبل الاستطلاع على غاربه فينحو منحى التقصّي والبحث عن الحقيقة المستترة فيما يحمل من كلام. إذ أنّ الكلام في نهاية المطاف هو الإنسان في كلّ عصر وزمان.
*

مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics