في مديح الاستعمار


سـلمان مصـالحة || 

في مديح الاستعمار


هل نستطيع أن نصارح أنفسنا ولو لمرّة واحدة؟

هذا السؤال، على بساطته، ليس سهلاً البتّة. إنّ طريق الوصول إلى الإجابات الشّافية تبدأ فقط من النّقطة الّتي نطرح فيها على أنفسنا السّؤال الصّحيح. إذن، الخطوة الأولى للخروج من دوّاماتنا يجب أن تأتي عبر تعلّمنا أن نسأل الأسئلة الصحيحة، لأنّها وحدها الّتي تفتح أمامنا شعاب الجواب.


لماذا هذا الإحباط الّذي صار جزءًا لا يتجزّأ من وجودنا؟
لو نظرنا إلى مجتمعاتنا من حولنا، بما تحويه من أنظمة حكم لرأينا أن لا فرق بينها إلاّ فيما ندر. فما الفرق بين أنظمة ملكيّة متوارثة وبين أنظمة تتسمّى بالثّوريّة والجمهوريّة وما إلى ذلك من تسميات أقرب إلى الزّور والبهتان منها إلى حقائق المكان والإنسان؟ كيف ذا يبقى الزّعيم زعيمًا عقودًا من الزّمن، قبل أن يورّث الحكم لابن له يواصل بعده هذا الإرث الّذي يكرّس الجهل والظّلم والاستبداد؟

هنالك من يدّعي، هربًا من مواجهة الحقيقة،
بأنّ المشكلة تكمن في الأنظمة، وأنّ النّاس على ما يرام ولا حيلة لهم بذلك. فهل هذا صحيح؟ لقد أصاب الفيلسوف الإغريقي إكزينوفانس كبد الحقيقة، عندما قال: لو كانت الخيول تعرف فنّ الرّسم لكانت رسمت آلهتها على هيأة خيل. وما أرمي إليه هو أنّ هذه الأنظمة بأسرها، ما هي إلاّ على هيأة الخيول الّتي رَسَمتها ورَسّمتها هذه الشّعوب العربيّة، وما أشبه العَصَا بالعُصَيّا.

فها هم محمّد، وعبدالله ومبارك والأسد وزين العابدين وعيب الكافرين والسّلاطين ومن لفّ لفّهم من دهاقين الدّين، مستمرّون في غيّهم وبغيهم إلى يوم الدّين. إذن، والحال هذه، وهي كذلك بلا أدنى شكّ، فإنّ ذلك يعني أنّ الأنظمة هذه كلّّها السّياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة هي أنظمة غريبة وأجنبيّة، لا يشعر معها الفرد العربيّ بأنّها جزء منه، أو أنّه يستطيع أن يؤثّر فيها بأيّ شكل من الأشكال. ومعنى هذا أيضًا، أن لا فرق بين هذه الأنظمة وبين أنظمة غريبة تأتي من مكان بعيد. لا فرقَ اللّهمّ سوى أنّ أنظمة الغرب هذه القادمة من البعيد هي أكثر عدلاً وأوسع رحمة من كلّ هؤلاء العرب أجمعين.

لهذا السّبب، ولأسباب أخرى كثيرة،
فإنّي أجد، كما يجد كثير من العرب المهاجرين منهم إلى الغرب وأنصار الحريّة في الشّرق، أن لم يعد هناك مجال للتّلاعب بالألفاظ. لهذا، أقولها جهارًا وعلى الملأ: إمّا أن تتغيّروا وتتبدّلوا وتتركوا هذه الزّعامات المخلّدة، عبر سنّ القوانين بعدم جواز بقاء الزّعيم لأكثر من ثماني سنوات في السّلطة، وإمّا فإنّا نرى أنّ استقبال الاستعمار بالحفاوة لهو أفضل السّبل للخلاص منكم ومن ذهنيّاتكم البليدة والتّليدة.

*
نشرت: "إيلاف"، 26 أكتوبر 2004

مشاركات:

تعليقات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

أصوات
  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا

شؤون محلية
  • خفايا اليسار

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...
  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...

أرشيف

 
دراسات وأبحاث
  • "إيلوهيم" في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • سبحان الذي أسرى

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
ترجمات عربية
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
  • روبرت فروست

    يَقُولُ البَعْضُ: سَيَنْتَهِي العَالَمُ بِالنّارِ،
    وَالبَعْضُ يَقُولُ: بِالجَلِيدِ.

    مِمَّا كُنْتُ ذُقْتُ مِنَ الأَشْواقِ
    أَمِيلُ إلَى رَأْيِ القائِلِينَ بِالنّارِ.
  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك

    زيارات شهرية


    عدد قراء بحسب البلد

    Free counters!

    قراء من العالم هنا الآن

  • مواضيع مختارة