عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

11.11.08

هل البطون والأفخاذ عورة؟



سلمان مصالحة ||

هل البطون والأفخاذ عورة؟


اختلف الفقهاء في
ما إذا كانت المرأة كلّها عورة يجب ستر كامل جسدها، أم يجب ستر أجزاء منه دون أخرى، كالوجه مثلاً. ففقهاء الحنفيّة يرون وجوب ستر الوجه من المرأة أيضًا، وذلك لأنّ كشف وجهها مظنّة الفتنة، على ما روي عن السّرخسي: "حرمة النَّظر لخوف الفتنة، وخوف الفتنة في النّظر إلى وجهها، وعامّةُ محاسنها في وجهها أكثرُ منه إلى سائر الأعضاء"، (نقلاً عن كتاب المبسوط). أمّا الجصاص فيقول: "المرأة الشابَّة مأمورة بستر وجهها من الأجنبي، وإظهار الستر والعفاف عند الخروج، لئلا يطمع أهل الرّيب فيها"، (نقلاً عن أحكام القرآن). ويرى آخرون من الحنفيّة أنّ وجه المرأة عورة على الإطلاق. وكذلك يرى فقهاء المالكيّة: "المرأةُ كُلُّها عورة، بدنها وصوتها، فلا يجوزُ كشفُ ذلك إلا لضرورة أو لحاجة، كالشهادة عليها، أو داء يكون ببدنها، أو سؤالها عَمَّا يعنّ ويعرضُ عندها"، (نقلاً عن أحكام القرآن، والجامع لأحكام القرآن). غير أنّ الشافعية يذهبون أبعد من ذلك، إذ أنّهم يرون وجوب ستر المرأة ليس أمام الرّجال فقط بل أمام النّساء من أهل الكفر، على ما روي عن الإمام النووي: "لا يجوز للمسلمة أن تكشف وجهها ونحوه من بدنها ليهوديّة أو نصرانيّة وغيرهما من الكافرات، إلاَّ أن تكونَ الكافرةُ مملوكةً لها، هذا هو الصحيح في مذهب الشافعي رضي الله عنه"، (نقلاً عن: الفتاوى). كما يذهب الحنابلة إلى أنّه حتّى الظّفر من المرأة عورة: "قال الإمام أحمد: ظفر المرأة عورة، فإذا خرجت من بيتها فلا تُبِنْ منها شيئاً ولا خفّها، فإنَّ الخفَّ يصفُ القدم، وأَحَبُّ إليّ أن تجعلَ لكُمّها زرّاً عند يدها حتَّى لا يبين منها شيء"، (نقلاً عن: الفروع).
إذن، وممّا سلف،
يتجلّى واضحًا من هذه الرؤى أنّ الاستبداد الذّكوري العربي الإسلامي تجاه المرأة في هذه المجتمعات هو استبدادٌ مطلق. وربّما انبنى هذا الاستبداد على أسس من الموروثات الّتي جاءت من أزمان سحيقة. فمن هذه الرؤى نسمع أصداء تأتينا من الطّبيعة البريّة الّتي سبقت ارتقاء الإنسان من المجتمع البرّي إلى المجتمع الأهلي.
إنّ هذا الاستبداد الذّكوري هو جزء من منظمومة مجتمعيّة متجذّرة عميقًا في الذهنيّة العربيّة البريّة، وهي ذهنيّة لم يتحرّر العرب منها، بل يبدو أنّهم مصرّرون على التّشبّث بها، وذلك من خلال مناهج التّربية القائمة في مدارسهم وكتاتيبهم حتّى يومنا هذا.
هل هنالك خيط يربط بين
تعوير المرأة، وتعوير المجتمع بصورة عامّة؟ لقد ورد في الحديث: "الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها" (نقلاً عن: المبسوط للسرخسي). ولذلك، وعندما نستخدم مصطلح "الشّعب"، فيما يخصّ هذه التّركيبة المجتمعيّة البشريّة الّتي تُسمّى عربًا، نجد لزامًا علينا أن نفهم هذا المصطلح كما يفهمه أهل هذه اللّغة، وليس كما يفهمه البعض عبر ترجمات لمفاهيم مستوردة من لغات أخرى في هذا العالَم الرّحب.
ولهذا الغرض، هيّا بنا نقرأ ما يفهمه العرب من مصطلحات كهذه: "والعربُ كُلّها على ستّ طبقات: شعوب وقبائل وعمائر وبطون وأفخاذ وفصائل....فالشّعوب جمع شعب وهو أكبر من القبيلة، وقيل الشعب هو الحيّ العظيم مثل: ربيعة، ومضر، والأوس، والخزرج. سُمّوا بذلك لتشعّبهم واجتماعهم كتشعّب أغصان الشّجر. وقيل الشّعب القبيلة نفسها...والقبيلة من النّاس بنو أب واحد وهي دون الشّعب كبكر من ربيعة، وتميم من مضر. وقيل القبيلة الجماعة الّتي تكون من واحد... واشتّقت القبيلة من قبائل الشّجر وهي أغصانها، وقيل أخذت من قبائل الرأس وهي أطباقه الأربع... والشّعب يجمع القبائل، والقبيلة تجمع العمائر، والعمارة تجمع البطون. والبطون واحدها بطن وهو دون القبيلة وقيل دون الفخذ وفوق العمارة. فالبطن يجمع بين الأفخاذ، وفخذ الرّجل حيّه من أقرب عشيرته إليه. ثمّ الفخذ يجمع الفصائل، وفصيلة الرّجل عشيرته ورهطه الأدنون، وقيل الفصيلة أقرب آباء الرّجل إليه. فكنانة قبيلة، وقريش عمارة، وقصي بطن، وهاشم فخذ، وبنو العبّاس فصيلة." (عن المقريزي، النّزاع والتّخاصم).
إذن، والحال هذه،
يتّضح ودون لفّ أو دوران أنّ مصطلح "الشّعب"، فيما يخصّ حضارة العرب لا يعني شيئًا سوى القبيلة. وما لم يواجه العرب هذه الحقيقة، والعمل على تغيير وتبديل هذا الدّيسك الّذي يعمل به حاسوبهم الذّهني، من أجل بناء أسس أخرى لمجتمعاتهم، فلن تقوم قائمة لهم في هذا العالم. فالشّعب، كما يُفهم من نصّ المقريزي، هو القبيلة في المنظور العربي، ليس إلاّ. والقبيلة من هذا المنظور هي الوحدة السياسيّة والاجتماعيّة الّتي تجذّرت في الذهنيّة العربيّة من سابق الأزمان البرّيّة. ولذلك فلا يعجبنّ أحد ممّا نشاهد ما يجري في هذا العالم العربي المترامي الأطراف من انفراط هذه الكيانات السّياسيّة في حال تمّ قطع خيوط الدكتاتوريّات الّتي تجمع حبّات هذه السّبحة العربيّة عنوة، وبإمرة أحد البطون أو أحد الأفخاذ. أليس ما يجري في العراق خير مثال على ذلك؟
إنّ الدّكتاتوريّات الذكوريّة العربيّة،
أملكيّة كانت تلك الأنظمة أم جمهورية، والّتي تتحكم في الذهنية العربية، من مشرقه إلى مغربه، هي أشبه ما تكون بذلك الحجاب الّذي يستر جسد المرأة. فمثلما أنّ أولئك الّذين يرون في المرأة كلّها عورة، ولذا وجب عليها ارتداء الحجاب فرضًا لفتنةٍ أو لغيرها، فإنّ الدكتاتوريات العربيّة، والمطبّلين المزمّرين لها يرون في حقيقة الأمر أنّ العربان، في جوهرهم، هم أيضًا عورة يجب ستر بطونهم وأفخاذهم من أن تظهر على الملأ من خلال فتنة الدّيمقراطيّة. إذ أنّ لسان حالهم يقول: الديمقراطية نائمة لعن الله من أيقظها.
لا فرق، إذن، بين فقهاء الظّلام الّذين يُعوّرون المرأة كلّها، وبين فقهاء الفضائيّات المطبّلين المزمّرين للدكتاتوريات العربيّة على اختلاف مشاربها. فمثلما يرى هؤلاء الفقهاء المرأة كلّها عورة يجب سترها، فإنّ فقهاء الدكتاتوريات العربية يرون في الشّعوب العربيّة بعامّة كلّها عورة. إذ أنّه وما أن ترفع سياط الدكتاتوريات عن العربان، حتّى تتبدّى عوراتهم على الملأ، من خلال تَعارُك وتَطاحُن البطون والأفخاذ.
أليس كذلك؟
***


نشرت في: إيلاف الجمعة 7 يوليو، 2006



مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام