مافيات دعاة العروبة


إنّ التّذاكي البعثي في التساؤل حول معنى ״الشبيحة״ هو جزء من هذه الطبيعة المافيوزية....

سلمان مصالحة || 

مافيات دعاة العروبة

لنبدأ أوّلاً برواية هذه النكتة
البعثية غير المضحكة: لقد تحرّكت من سباتها تلك المؤسسة الصورية المسمّاة الجامعة العربية، المأزومة والمهزومة أصلاً، على خلفية الجرائم التي يرتكتبها النّظام السّوري بعد مضيّ شهور طويلة على نشوب الانتفاضة الشعبية السورية ضدّ الاستبداد البعثي. وقد تناقلت وسائل الإعلام عن أزلام هذه الطغمة البعثية الحاكمة في سورية ردّهم على ما ورد في قرار الجامعة. وبين ما جاء في الردّ سؤال يوجّهه هؤلاء للجامعة: ״ماذا تقصدون بالشبّيحة״؟

هكذا، وبنوع من التّذاكي البعثي المفضوح، يحاول هؤلاء تجاهل ما تعرضه وسائل الإعلام منذ شهور عن دور ״الشبّيحة״ في الجرائم البشعة التي تُرتكب بحقّ المواطنين السوريّين المنتفضين ضدّ طغمتهم المستبدّة. إنّها نكتة غير مضحكة حقًّا، وهي تشير إلى عمق هذا الدّرك الذي وصلت إليه طغمة البعث، وإلى عمق هذا الوحل الذي تتخبّط فيه. لا بأس، سنشرح لهؤلاء لاحقًا مصدر هذا المصطلح.

ولكن، وقبل ذلك، دعونا
نتفكّر قليلاً في هذه الحال العربية الفريدة من نوعها. في التاريخ العربي المعاصر، حكم حزب البعث العربي الاشتراكي في بلدين عربيّين، في العراق وسورية. ولكن، ورغم شعارات ״الأمّة العربية الواحدة״ و״الرسالة الخالدة״ ودعاوى ״الوحدة״ الكاذبة، فقد كان هذان النّظامان ״العربيّان״ أشدّ عداوة أحدهما للآخر منهما لأيّ بلد آخر على وجه الأرض. لقد بلغت هذه العداوة أوجها، عندما انضمّت سورية المحكومة بديكتاتورية حزب البعث القبلي، إبّان حكم الأسد الأب، إلى حلف بوش الأب لضرب العراق المحكوم بديكتاتورية حزب شقيق، هو حزب البعث القبلي الصدّامي. وهكذا ذهبت، بين ليلة وضحاها، شعارات البعث حول الأمّة ״الواحدة״ أدراج الرياح.

فماذا تعني هذه الحال؟
إنّها تعني شيئًا واحدًا وهو، إنّ الشعارات البعثية البلاغية شيء والحقيقة على الأرض شيء آخر مختلف تمامًا. وعلى كلّ حال، فكذا هي حال العربان، ليس الآن، بل ومنذ قديم الزّمان. فدائمًا كانت شعارات البلاغة العربية التليدة والبليدة لا تعني شيئًا. إنّها تُرفع في سماء العرب المتبلّدة والمتلبّدة فقط لدغدغة عواطف العامّة هنا وهناك، مخفية عقيدة التّسلّط القبليّ الذي يحكم ذهنيّة العرب منذ القدم.

من المهمّ، في هذه العجالة، التّذكير أيضًا بكيفية وصول هذه الأحزاب وأشباهها إلى الحكم. لقد جاءت كلّها مع جلاء الاستعمار وفي حقبة الحرب الباردة عبر انقلابات عسكريّة. لقد كانت هذه الانقلابات بمثابة اغتصاب للسّلطة في هذه البلدان. وهذا الاغتصاب قد أدخل هذه البلدان في حملٍ أنجبت إثره أنظمة عربيّة لقيطة. فلا هي نظام ملكي، ولا هي نظام أميري ولا هي سلطنات، بل أضحت أنظمة استبداد مشوّهة، شوّهت لسنوات طوال الحجر والشجر والبشر. بل يمكن القول إنّها أسوأ وأظلم أصلاً من كلّ ما كان قبلئذ. بل وأكثر من ذلك هي أسوأ حتّى من الاستعمار الأجنبي الذي جلا عن هذه البلاد.

إنّها أنظمة مافيوزية
بكلّ ما تحمله هذه الكلمة من معنى. كذا كانت الحال مع نظام البعث الصدّامي الّذي قتل وسحل في بلاد الرافدين لسنين طوال محاطًا برجال قبيلته من الأبناء والأعمام والأخوال والأصهار وأبناء الأخوال والأعمام، ومن ورائهم ثلّة من أصناف المنتفعين من بعض قبائل العربان. كذا هي الحال الآن مع نظام البعث الشّامي الّذي هو صورة طبق الأصل عن ذاك الشقيق العراقي سيّء الصيت. فها هو البعث الشامي يسير على ذات النهج القبلي. فقد تمّ توريث المزرعة السورية من الأب للابن بمهزلة دستورية وسط تصفيق ما يسمّى زورًا وبهتانًا ״مجلس الشعب״، وها هو يسير أيضًا على ذات النهج في القتل والسحل، محاطًا طبعًا بالأشقّاء والأعمام والأخوال ومن والاهم من إصناف قبائل العربان الشامية. ألا تكفي هذه الحقائق المعروفة طوال عقود لفهم جوهر هذا النّوع من الأنظمة المافيوزية؟ وعلى هذا المنوال، قس طبعًا الحال في سائر الأقطار العربية التي ترفع شعارات شعبوية فارغة.

ماذا يعني المصطلح ״الشبّيحة״؟
إنّ التّذاكي البعثي في التساؤل حول معنى ״الشبيحة״ هو جزء من هذه الطبيعة المافيوزية. السوريّون يعرفون حقيقة هذه العصابات التي ترتكب الجرائم بحقّ المواطنين. كذلك العالم بأسره يعرف حقيقة هذه العصابات، عبر تسريبات الأخبار والأفلام لشبكة الإنترنت. بفضل تكنولوجيا الاتّصال الجديدة، والتي هي طبعًا من اختراعات ״الكفّار״، لم يعد بالإمكان إخفاء الحقائق. مهما حاول النّظام الفاشي التستّر على جرائمه، فبفضل هذه التكنولوجيا يستطيع العالم بأسره الوقوف على ما يجري.

وهكذا، ولمّا كان السوريّون عربًا فإنّهم يعرفون لغتهم العربية ويعرفون بلهجتهم الشاميّة استخدامات الفعل ״شبح״ في العربية. وإذا شاء دعاة العروبة الكاذبة في أروقة النّظام البعثي معرفة معنى هذا المصطلح في العربية، فها أنذا أحيلهم إلى ما يورده ابن منظور في اللّسان: ״والشَّبْحُ مَدُّك الشيءَ بين أَوتاد، أَو الرجلَ بين شيئين، والمضروبُ يُشْبَحُ إِذا مُدَّ للجَلْدِ. وشَبَحَه يَشْبَحُه: مَدَّه ليجلدَه. وشَبَحَه: مَدَّه كالمصلوب... وفي حديث الدجال: خذوه فاشْبَحُوه... وشَبَح رأْسَه شَبْحًا: شَقَّه.״ (انظر: لسان العرب، شبح). فهل يعرف الآن هؤلاء المتذاكون ماذا يعني، ومن أين اشتُقّ مصطلح ״الشبّيحة״؟

وخلاصة القول:
لقد آن الأوان إلى قلب آية النّظام البعثي رأسًا على عقب. ولمّا كان فكر البعث العربي مبنيًّا أصلاً على الكذب والدجل، فقد آن الأوان إلى شَبْحِهِ واستئصاله، بل إلى شبح واستئصال كلّ أنواع الفكر الفاشي والعنصري من الذهنية العربية، أكان هذا الفكر قبليًّا، أو طائفيًّا، أو قوميًّا أو دينيًّا على اختلاف تشعّبات وانتماءات هذه الكتلة البشرية. إذ، بغير ذلك لن يصل العرب إلى سواء السّبيل.

والعقل وليّ والتوفيق!
*
نشر: ״إيلاف״، 25 نوڤمبر 2011
***

مشاركات:

تعليقات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

2 تعليقات:

  1. عذرا من الكاتب غير أن أصل المصطلح هو سيارة الميرسيدس التي عرفت "بالشبح" بداية ومنتصف التسعينات، وتم استخدامها على نطاق واسع مع إضافة "زجاج عاتم" من قبل عصابات تنتمي لعائلة الأسد وقراباتها، اشتغلت بالتهريب وفرض الخوات على الأعمال المتوسطة المزدهرة،وأرعبت الناس في مناطق نفوذها، وطبعا عاشت فوق القانون بسبب علاقات القربى من النظام أو المؤسسة الأمنية، في أغلب الحالات كان أعضاء العصابات هم نفسهم يشتغلون في أجهزة الأمن. تحول المصطلح لفعل "تشبيح" للدلالة على سلوك يجاهر بكونه فوق القانون ويعتد بجرمه . شكرا

    ردحذف
  2. الضمير ولي التوفيق تذكر...

    ردحذف

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

أصوات
  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا

شؤون محلية
  • خفايا اليسار

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...
  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...

أرشيف

 
دراسات وأبحاث
  • "إيلوهيم" في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • سبحان الذي أسرى

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
ترجمات عربية
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
  • روبرت فروست

    يَقُولُ البَعْضُ: سَيَنْتَهِي العَالَمُ بِالنّارِ،
    وَالبَعْضُ يَقُولُ: بِالجَلِيدِ.

    مِمَّا كُنْتُ ذُقْتُ مِنَ الأَشْواقِ
    أَمِيلُ إلَى رَأْيِ القائِلِينَ بِالنّارِ.
  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك

    زيارات شهرية


    عدد قراء بحسب البلد

    Free counters!

    قراء من العالم هنا الآن

  • مواضيع مختارة