6 أكتوبر 2012

اختبار ذاتي: كيف تعرف نفسك على حقيقتها؟


أرشيف:

والآن، بوسع كلّ واحد أن يجريه مع نفسه، وأن يُقيّم إجاباته بينه وبين نفسه أوّلاً قبل أن يكتب تعليقه...


سلمان مصالحة ||


اختبار ذاتي:

كيف تعرف نفسك على حقيقتها؟

بوسع كلّ واحد من القرّاء
معرفة حقيقة نفسه. لا حاجة إلى علك الكلام واللّفّ والدّوران هربًا من النّظر إلى الذّات.  ومن أجل إجراء تمرين بسيط، إليكم هذه المجموعة من الأسئلة للاختبار الذّاتي.  يستطيع كلّ فرد أن يحاول الإجابة عليهابحريّة تامّة، غير أنّه مُلزم بالنّظر إلى نفسه في المرآة ومحاولة رؤية حقيقته كما هي في الواقع، ليس كما يحاول التّظاهر أمام النّاس.  عندما سيجيب على الأسئلة بصدق بينه وبين نفسه فما من شكّ أنّه سيقترب من السّكينة ومن الرّاحة النّفسيّة.


الأسئلة:
نرجو منكم قراءة الأسئلة بتمعّن أوّلاً، ثمّ الإجابة عليها بحريّة تامّة بينكم وبين أنفسكم.

السؤال الأوّل: هل تُطالب بشدّة ببناء مسجد في دولة غير إسلاميّة لخدمة المسلمين الّذين يعيشون في تلك البلاد، إن كانوا من المقيمين أو من المهاجرين للبحث عن لقمة عيش لا يجدونها في بلادهم؟

إذا كانت الإجابة "لا"، إنتقل إلى السّؤال الثّاني.

إذا كانت الإجابة "نعم"، فهل تطالب بشدّة أيضًا وبذات الوقت ببناء كنيسة، كنيس أو أيّ معبد بوذي أو آخر لأبناء الدّيانات الأخرى الّذين يعيشون أو يعملون في مدينتك العربيّة، أو في بلدك العربي أو المسلم؟ إذا أجبت بـ"نعم" على هذا السؤال، ستحصل على عشر نقاط من عشر على هذا السؤال الأوّل. وإن كانت الإجابة بـ"لا"، فيبدو أنّك إنسان كاذب ولا يمكن الوثوق بك، ومن الأحرى ألاّ تسمح لك البلاد الأجنبيّة بدخولها، وإن كنت وصلت إليها، يُفضَّل أن تعيدك سلطات هذه الدّولة إلى بلدك الأصلي كي تعيش فيه مع أمراضك الذّهنيّة.

السؤال الثّاني: هل تطمح بالحصول على تأشيرة سفر، أو إقامة في بلد أوروپي، أو في الولايات المتّحدة أو غيرها من بلاد العالم خارجًا من البلاد العربيّة والإسلاميّة؟

إذا كانت الإجابة "لا"، إنتقل إلى السّؤال الثّالث.

إذا كانت الإجابة "نعم"، فهل بذات الوقت تكيل السّباب والشّتائم على شتّى أصنافها على هذا الغرب "الكافر"وتصفه بأشنع الأوصاف؟ إذا كنت كذلك، فمعنى ذلك أنّك مريض ذهنيًّا ولا يمكن الوثوق بك. ويجدر بسلطات تلك البلاد "الكافرة"، على حدّ قولك وتفكيرك، ألاّ تمنحك تأشيرة بدخول أراضيها لكي لا تطأ أقدامك ثراها "الكافر".  يُفضَّل أن تبقى على ذهنيّك هذه، في بلدك وعلى ثراك "المؤمن".

السؤال الثّالث: إذا كنت تعيش في بلد أجنبي، لنقل مثلاً في أوروپا أو أميركا، وتعمل صحافيًّا أو رئيسًا لتحرير صحيفة عربيّة تنعم فيها أنت وصحيفتك بحريّة تامّة، هل كرّست نفسك لمهنة سبّ وشتم أوروپا وأميركا بهذه الحريّة الممنوحة لك؟

إذا كانت الإجابة "لا"، إنتقل إلى السؤال الرّابع.

إذا كانت الإجابة "نعم"، فهل بذات الوقت تُهلّل وتكبّر للأنظمة الدكتاتوريّة والأيديولوجيّات الظّلاميّة العنصريّة، قاصدًا في نهاية المطاف القضاء على حضارة هذه الحريّة الّتي تنعم بها في "بلاد الكفر"؟  إذا كنت كذلك، فمعنى ذلك أنّك مريض بمرض ذهنيّ عضال، ويجدر بسلطات هذه البلاد أن تُحمّلك على أوّل طائرة وتعيدك إلى "بلاد عُربانك".

السّؤال الرّابع: إذا كنت مواطنًا من أصول عربيّة وتعيش في بلد أوروبي أو في الولايات المتّحدة، هل تدّعي أنّك ليبرالي، وتكتب وتنشر دعاواك اللّيبراليّة، في الصّحافة والمواقع العربيّة كموقع "إيلاف" على سبيل المثال،  مبشّرًا بها للمجتمعات في البلدان العربيّة؟

إذا كانت الإجابة "لا"، إنتقل إلى السؤال الخامس.

إذا كانت الإجابة "نعم"، فهل أنت ممّن يدعم التيّارات المحافظة، القديمة والجديدة، في هذه الدّولة الأوروپيّة أو في هذه الولاية الأميركيّة أو غيرها من دول العالم؟ إذا كنت كذلك، فهذا يعني أنّ كلّ كلامك عن اللّيبراليّة الموجّه للقارئ العربي، ما هو إلاّ مجرّد كذب على الذّقون، ويعني أنّك دجّال لا يمكن الوثوق بكلامك بأيّ حال من الأحوال، إذ أنّ اللّيبراليّة لا تتجزّأ وهي تنفع للأوروپيين وللأميركان مثلما تنفع للعربان. لذلك حريّ بك أن تخرس، أو أن تنقلع و"ترينا عرض أكتافك"، كما نقول في عاميّتنا.

السؤال الخامس: إذا كنت عربيًّا يافعًا أو عربيًّا مراهقًا في العقد الثّالث أو الرّابع من عمرك (أقول هذا، لأنّ سنّ المراهقة العربيّة تطول كثيرًا)، فهل بدأت تكتب قصيدة النّثر وترسل ما تكتبه للنّشر في الصّحافة أو المواقع العربيّة، ظنًّا منك أنّ كلّ التهويمات الكلاميّة، مهما سخفت، ستجد طريقها إلى النّشر في ملاحق ومواقع "السّخافة" العربيّة؟
إذا كانت الإجابة "لا"، فحريّ بك أن تبدأ على الفور بفعل ذلك، وذلك ابتغاء الانضمام إلى صفوف العربان. إذ يتّضح في هذه الأيّام أنّ المرء حيثما أحدث خرية، فما من شكّ أنّها ستسقط على شاعر أو شاعرة قصيدة-نثر عربيّة.  لقد بدأت أصل إلى قناعة مفادها أنّ العرب هم أحوج الشّعوب إلى أقراص الأدوية الّتي تُسبّب الإمساك الشّعري. أليس كذلك؟
إلى هنا الاختبار.

والآن، بوسع كلّ واحد أن يجريه مع نفسه، وأن يُقيّم إجاباته بينه وبين نفسه أوّلاً قبل أن يكتب تعليقه.


ولكن قبل ذلك، هذه ملاحظة حول التّعليقات:

يلاحظ القرّاء الكرام أنّي لا أنشغل بالرّدّ على التّعليقات على ما أنشره هنا من مقالات. وأنا لا أفعل ذلك، ليس لأنّي لا أوليها اهتمامًا، بل لأسباب أخرى مختلفة تمامًا.  وأقصد بذلك، تلك التّعليقات الّتي تُنشر بأسماء مستعارة لا يعلم أحد هويّتها، وهل هي تأتي من أجهزة مخابرات هنا وهناك، أم من زمر المتأسلمين، جددًا كانوا أم قدماء.  إنّ مجرّد قراءة السّباب والشّتائم لا يعنيني بقدر ما تفضح هؤلاء اللّغة الّتي يكتبون بها معبّرين عمّا خفي في بواطنهم. ولأنّي أحترم لغتي العربيّة، على ما تحمله من مفردات وتعابير وحريّة لغويّة امتلكتها للتّعبير بلغتي هذه الّتي أعشقها، فإنّي أحتقر هؤلاء المتأسلمين ومن لفّ لفّهم من مراهقي العروبة، لأنّ ركاكة لغتهم تعني شيئًا واحدًا؛ إنّها تعني أنّهم لا يقرؤون، وإنْ هم قرؤوا فلا يفهمون، وإن لم يفهموا فلا يجرؤون على سؤال من هو أبعد وأكثر وأعمق منهم فهمًا.  ولأنّ حالهم هذه تنمّ عن إعاقة بنيويّة في تكوينهم فإنّهم يجنحون إلى الصّراخ والزّعيق، وإلى العنف في أحايين كثيرة.

إنّ هذه الإعاقة اللّغويّة لها إسقاطات بعيدة المدى على المجتمعات العربيّة بأسرها، لذا نوصي وزارات التعليم العربيّة، كما تُسمّى، بتحديث البرامج والمناهج التّعليميّة العربيّة لأنّ جزءًا كبيرًا من أسباب العنف المتفشّي في المجتمعات العربيّة، كما ينضح من نفسيّات هؤلاء وأمثالهم، مردّه إلى هذه الإعاقة البنيويّة في التّفكير وفي التّعبير عن الذّات بلغة أمّهم.

إذن، وقبل أن أردّ على أمثال هؤلاء،
أحيلهم أوّلاً إلى الذّهاب لدراسة لغتهم وتراثهم المنصوص بها، والتّعلُّم أوّلاً الكتابة باللّغة العربيّة. وعندما يتعلّمون كتابة جملة عربيّة سليمة، دون أخطاء، سأجد متّسعًا من الوقت لكي أردّ عليهم بأحسن منها. وفي هذه الأثناء، لا تزال تنطبق على أمثال هؤلاء مقولة: "كلاب العنصريّين تنبح في الظّلام، وقافلة المتنوّرين تسير في النّور الشّعشعاني".

والعقل ولي التّوفيق!
*
نشر: ”إيلاف“، 4 أبريل 2008
________


مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

هناك 13 تعليقًا:

  1. معه حق

    ردحذف
  2. انا عايز اقولك حاجه انت عبيط ؟ استنى ما تجاوبش
    إذا كنت كذلك، فمعنى ذلك أنّك مريض بمرض ذهنيّ عضال، ويجدر بسلطات هذه البلاد أن تُحمّلك على أوّل طائرة وتعيدك إلى "بلاد عُربانك".

    ردحذف
  3. fen al comment bta3y ya wlad alteeeeeeeeeeeet

    ردحذف
  4. مو شايف انو حاقد شوية زيادة على العرب

    ردحذف
    الردود
    1. انا هيك شايف
      ولما يحكي عن العرب او عن بلاد العرب بيحسسني انها مسبة

      حذف
  5. ابن الروندييونيو 30, 2015 4:48 ص

    هذا الشخص من عشّاق العرب والعروبة ولا يكتب إلا لأنه يريد لهذه الامة الخير والتقدم ولذلك فهو ينبّه الغافلين ويعري الحقائق ويظهرها كما هي بدون لف أو دوران فهو مرآة صادقة لواقعنا ولثقافتنا ومن الطبيعي أن يرفض الكثير من الناس رؤية الحقائق عارية ورؤية أنفسهم على حقيقتها لا كما يتوهمونها.
    أنا أحيي هذا الرجل الصادق والصريح والمثقف الذي يحاول أن يرينا ما عميت عيوننا عن رؤيته.

    ردحذف
  6. طيب اكتب عن العروبه بس لا تكذب وتقول اعرف نفسك. انتي الي مريض ذهني

    ردحذف
  7. ما دخل معرفه شخصيتي من مقارنه كل شي مع المجتمع الغربي وهذه أسئلة سطحيه لا تساعد علي معرفه شخصيتك في شي

    ردحذف
  8. والعقل ولي التوفيق !!!! كدا انا تأكدت مين المريض ذهنيا

    ردحذف
  9. لم افهم شيء اسئلتك تافهة زيك

    ردحذف
  10. غبي جدا انت تخاطب فئه معينه وما دخلي انا بها

    ردحذف
  11. الاختبار غير متكامل ففيه الكثير من التفرعات الغير مذكورة لان اسئلته تتفرع الى عدة اجوبة ( اسئلته مبهمة و غير مجدية للاختبار ) اقترح من الكاتب ان يعيد النظر مرة اخرى .

    ردحذف
  12. الكاتب بحاجة لإعادة تأهيل

    ردحذف

قضايا عربية

  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

ترجمات

  • سفر الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...

    تتمة الكلام

  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة



انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز




أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 

نصوص

  • رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك ....

    تتمة الكلام

  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام