3 فبراير 2014

انتصار لبنان على المشرق العربي


الأيديولوجيّة العروبية على العموم، والبعثيّة على وجه الخصوص، لم تفلح في خلق دولة قوميّة. لقد تحوّلت هذه الأيديولوجية مع مرور الوقت إلى أداة للتسلّط القبلي والطائفي...


سلمان مصالحة || 

انتصار لبنان على المشرق العربي


الهبّة السوريّة المتواصلة منذ ثلاثة أعوام تكشف على الملأ مأزق الحال العربيّة، أو الحال العروبيّة على وجه التحديد. فعندما انطلقت شرارة الانتفاضات من تونس وحملتها الرياح الغربية شرقاً لتتسع إلى أصقاع مختلفة في هذا العالم العربي المريض، بدأ يتّضح أنّ هذه النيران اشتعلت في بلدان عربيّة دون غيرها.

فلو أمعنّا النّظر في ما جرى ولا يزال جارياً حتّى الآن، لرأينا أنّ النّيران أخذت بتلابيب تلك الأنظمة التي برزت على سطح الساحة العربية بعد عمليّات اغتصاب للسلطة بواسطة الانقلابات العسكرية. هذه الاغتصابات السّلطوية هي ما حصل على اتّساع الساحة العربية منذ منتصف القرن الفائت في مصر وليبيا واليمن وسورية والعراق.

عندما بدأت هذه الانتفاضات الشعبية العربية، وسمها الإعلام الغربي فألاً باسم «الربيع العربي»، فسارع الإعلام العربي إلى تلقُّف هذا المصطلح جهلاً بما يدور في ربوعه وأشاعه على الملأ العربي من دون أن يكلّف نفسه سبر أغوار هذه الاهتزازات الاجتماعية التي تشلّ الكثير من البلدان العربية التي حصلت فيها هذه الانتفاضات.

والسؤال الذي لا يجرؤ اليسار العربي، أو ما تبقّى منه، على طرحه في هذا السياق هو: كيف ذا، ولماذا، ضربت هذه الرجّات الكبرى كلّ تلك الدّول التي طالما أشبعتنا بشعارات الثورية والاشتراكية والديموقراطية والحرية والوحدوية والعروبة، وما إلى ذلك من تصانيف الدّجل البلاغي العربي؟ وكيف ذا، ولماذا، تخطّت هذه الاهتزازات كلّ تلك الإمارات والممالك العربيّة التي لم تفقد شرعيّتها في نظر العامّة؟

ولو رغبنا في الخوض عميقاً في توصيف هذه الحال العربيّة، فلا نجد مناصاً من وضع إصبعنا على الجرح العربي الدّامي. يمكننا القول في هذا السياق، إنّه، وباستثناء الحال المصريّة، وبصورة ما التونسية لأسباب أخرى، لا توجد في كلّ العالم العربي دولة قوميّة بما يحمله هذا المصطلح من دلالات. وبكلمات أخرى، فقط في سياق حدود الدولة المصرية، يمكننا الحديث عن «شعب مصري» ودولة قومية تحمل مقوّمات هذا المصطلح. بينما لا يمكننا إضفاء هذه الصفة على جمهرة البشر الذين يعيشون في حدود الدّول العربيّة المصطنعة الأخرى. على هذه الخلفيّة، وعلى رغم أنّ النّظام المصري من مخلّفات الاغتصاب العسكري للسلطة، فإنّ الجيش المصري يظلّ بقياداته وضبّاطه من نسيج «الشعب المصري» ومن صلبه، ولا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن يستخدم ترسانته العسكرية للبطش بالشّعب الذي ينتمي إليه.

ليست هذه هي الحال مع سائر الأقطار العربية. إنّ الاغتصابات «الثورية» للسلطة في المواقع الأخرى بقيت مجرّد شعار فقط. لقد شكّلت شعارات الدّجل العروبي الرنّانة غطاءً لمؤامرات قبليّة طائفيّة للاستئثار بالسلطة وبموارد البلاد. وخير مثال، وربّما الأصحّ: شرّ مثال، على ذلك هو نظام البعث العراقي والسوري. إذ إنّ الأيديولوجية البعثيّة العروبيّة المعلنة شيء، بينما حقيقة ما يدور في الواقع كان شيئاً آخر مختلفاً تماماً.

«سورية ليست مصر»، صرّح بشّار الأسد مراراً وتكراراً لوسائل الإعلام مع بدء الهبّة السوريّة. لقد كان يعني ما يقول، وكان يعرف ما يقول. سورية ليست مصر حقّاً، والجيش السّوري ليس الجيش المصري. إذ إنّ الجيش السّوري ليس جيش الشّعب، فليس هنالك شعب أصلاً، بل هو جيش النّظام القبلي والطائفي، على غرار جيش البعث العراقي الآفل، جيش صدّام.

إذاً، الأيديولوجيّة العروبية على العموم، والبعثيّة على وجه الخصوص، لم تفلح في خلق دولة قوميّة. لقد تحوّلت هذه الأيديولوجية مع مرور الوقت إلى أداة للتسلّط القبلي والطائفي. لقد أوغلت هذه الأنظمة في القمع، لأنّ القمع جزء من تركيبتها، ومن ذهنيّتها الوحشيّة، القبليّة والطائفيّة السابقة للدّولة والسابقة للشعب. لهذا السبب جاء ردّ النّظام السّوري بهذه الوحشيّة البدائيّة على مطالب التحرّر السلميّة لبني البشر مع بداية الهبّة في ربوع الشام. وبعد الإيغال في كلّ هذه الجرائم، لم يعد لدى النّظام طريق رجعة. لقد اتّسعت رقعة الوحشية في الشام مع دخول العناصر الطائفيّة الوحشية الأخرى، الداعشية وغيرها، على الساحة السورية.

وهكذا، فإنّ الحال السوريّة ذاهبة، مثلما جرى في العراق، إلى تفكّك كبير. بل يمكننا القول إنّ سورية، تلك الدولة التي خرجت من رحم سايكس- بيكو، قضت نحبها. بكلمات أخرى، إنّها إعلان صريح بفشل هذه العروبة، وبفشل الدولة القومية في العالم العربي.

خلاصة القول، لقد انتصرت الحال اللبنانية على سائر المشرق العربي، فأهلاً وسهلاً بكم في ربوع المشيخات القبليّة والطائفيّة.
*
نشر: ”الحياة“، 3 فبراير 2014

مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • سورية في ذمة الله

    كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.
    تتمة الكلام

    تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...
    تتمة الكلام

  • أن تكون عربيًّا

    هل بقي هنالك شيء يجمع هذه الأمّة المسمّاة «عربية» غير التأوّهات؟ وهل التأوّه فعلٌ أم هو لفظُ أنفاسٍ أخيرة لجسدٍ هامدٍ لا يقوى على فعل أيّ شيء؟ هذه التساؤلات تعلو في الذهن مع انتشار صور البشاعة الجديدة القادمة من خان شيخون في سورية، حيث غاز النظام يخنق الأطفال...
    تتمة الكلام

    مديح الربيع العربي

    لقد أزاحت هذه الرياح كثبان البلاغة من طبقة العروبة الخارجية وكشفت ما كانت تُخفي تحتها من حقائق هذه المجتمعات. ولذا، يُخطئ من يسمّي هذه الحروب الدائرة حروبًا أهليّة...
    تتمة الكلام

    دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

شعر

  • يوم عادي

    أَرَانِي حَنِيَّ الظُّهْرِ،
    أَهْلَكَنِي الصُّبْحُ.
    أَمَا لِلْمَسَا سَيْفٌ لَدَيَّ!
    أَمَا رُمْحُ!

    رَأَيْتُ الهَوَى، أَبْقَى
    عَلَى الأُفْقِ ظِلَّهُ.
    إذَا نَظَرَ المَهْمُومُ،
    نَاءَ بِهِ سَفْحُ.

    تتمة الكلام
  • ثمّ فاخف

    لَيْسَ الكَلامُ بِأَحْرُفٍ.
    فَاعْلَمْ، وَإنْ أُعْطِيتَ حَرْفَا،
    أَنَّ الكَلامَ مَعَادِنٌ
    نُعِفَتْ عَلَى الطُّرُقَاتِ نَعْفَا.

    تتمة الكلام
  • أَيْ، نَعَمْ!

    أَيْنَ مِنِّي طائِرٌ حامَ، وَهَمّْ
    أَنْ يُداوِي حَسْرَتِي، أَوْ بَعْضَ غَمّْ

    كُلَّمَا دَاعَبْتُهُ طَارَ إلَى
    أُفُقٍ قَاصٍ، وَأَبْقَى لِي ٱلأَلَمْ.



ترجمات

  • سفر المزامير

    (1) هُوَ ذَا مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ: إذْ فَرَّ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ. (2) يَا كَيُّونُ، مَا أَكْثَرَ مَنْ ضَيَّقَ حَدِّي؛ كُثْرٌ، يَقُومُونَ ضِدِّي. (3) كُثْرٌ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَا خَلَاصَ لَهَا بِاللّهِ ”سِلَاهْ“.

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة الكلام


  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...
    تتمة الكلام


انقر الصورة للاتصال


موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز



أرشيف الجهة

مواضيع مختارة


 

مختارات

  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
    لَكِ الوَيْلُ، لا تَزْنِي وَلا تَتَصَدَّقِي.

  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا
    وَقَدْ يُؤْلَفُ الشّيءُ الذي ليسَ باِلحَسَنْ

  • ابن خلدون

    ثم لما أعادهم ملوك الفرس بناه عزيز بني إسرائيل لعهده بإعانة بهمن ملك الفرس الذي كانت الولادة لبنى إسرائيل عليه من سبي بخت نصر وحد لهم في بنيانه حدودًا دون بناء سليمان بن داوود عليهما السلام فلم يتجارزوها.

نصوص

  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...
    تتمة الكلام

  • كلّ الطيور تُؤَدّي إلى روما

    كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم....
    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.
    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك




    قراء من العالم هنا الآن