أنطون شماس || الكتابة في‮ ‬الصندوق

مختارات
كيف استعار إميل حبيبي حكاية من تولستوي ونسبها إلى ألف ليلة وليلة؟

أنطون شماس || الكتابة في‮ ‬الصندوق

في‮ ‬أواخر نيسان 1991،  ‬وكنتُ‮ ‬غارقًا‮ ‬يومها من جديد في‮ ‬قراءة‮ كتاب ألف ليلة وليلة‮‬،‮ ‬تذكرتُ‮ ‬سؤالاً‮  ‬كنت أودّ‮ ‬أن أطرحه على إميل حبيبي‮ ‬قبل ذلك بعشرة أعوام،‮ ‬يوم كنت‮ ‬غارقًا في‮ ‬ترجمة‮ "‬المتشائل" ‬إلى العبرية‮. ‬وأنا لم أطرح عليه السؤال في‮ ‬حينه لأني‮ ‬لم أكن على‮ ‬يقين من صدق ظنوني؛ ولم تكن‮ ‬يومها وقاحة المترجمين،‮ ‬بعدُ،‮ ‬قد راودتني‮ ‬عن نفسي‮.‬

والسؤال‮ ‬يتعلَّق بمقطع من‮ »‬المتشائل‮«‬،‮ ‬ورد في‮ ‬الباب الثاني،‮ ‬في‮ ‬بداية الفصل الحادي‮ ‬عشر،‮ ‬ضمن‮ »‬بحث عجيب في‮ ‬الخيال الشرقي‮ ‬وفوائده الجمّــة‮«‬،‮ ‬ألمح المؤلف في‮ ‬ديباجته إلى أنه مأخوذ من‮ »‬كتاب ألف ليلة وليلة‮«: »‬ما قولك بالفلاح المسكين،‮ ‬الذي‮ ‬خاف على عروسه من كلام الناس،‮ ‬فوضعها في‮ ‬صندوق حمله فوق ظهره وقام‮ ‬يحرث أرضه وهي‮ ‬فوق ظهره‮ ‬يومًا‮ ‬يومًا‮. ‬فلما التقاه الأمير بدر الزمان،‮ ‬فسأله عن سبب هذا الصندوق محمولاً‮ ‬فوق ظهره،‮ ‬فأخبره،‮ ‬فأراد الأمير أن‮ ‬يرى بعينيه،‮ ‬فأنزله وفتحه،‮ ‬فإذا بعروسه مضطجعة،‮ ‬في‮ ‬الصندوق فوق ظهر زوجها،‮ ‬مع الشاب علاء الدين‮«.‬

نبشتُ‮ ‬يومها أجزاء الكتاب السحريّ‮ ‬جميعًا،‮ ‬طولاً‮ ‬وعرضًا،‮ ‬ولكني‮ ‬أخفقت في‮ ‬العثور على مصدر المقطع‮. ‬ثم شغلتني‮ ‬بعد ذلك صناديق أُخرى عن أمر ذلك الصندوق،‮ ‬إلى أن وجدتني،‮ ‬في‮ ‬أواخر نيسان
1991،‮ ‬
ولأمرٍ‮ ‬ما،‮ ‬مشغولاً‮ ‬من جديد بموتيڤ‮ »‬المرأة في‮ ‬الصندوق‮«‬،‮ ‬كما‮ ‬يقول الفولكلوريون،‮ ‬فإذا بذلك الفلاح‮ ‬يأخذ بتلابيبي‮ ‬من جديد‮.‬

وموتيڤ‮ »‬المرأة في‮ ‬الصندوق‮« ‬يظهر أول ما‮ ‬يظهر في‮ ‬الحكاية الإطارية لــ‮ »‬كتاب ألف ليلة وليلة‮«‬،‮ ‬ثم‮ ‬يعود في‮ ‬الليلة الثانية بعد الستمائة بحسب بولاق،‮ »‬أكثر الليالي‮ ‬سحرًا‮«‬،‮ ‬كما‮ ‬يقول خورخي‮ ‬لويس بورخيس في‮ ‬مقالة قصيرة له عن‮ »‬دون كيخوته‮«. ‬في‮ ‬تلك الليلة تُلقي‮ ‬شهرزاد على مسامع شهريار حكاية شبيهة بحكايته التي‮ ‬وردت في‮ ‬مطلع الكتاب،‮ ‬حين خرج بصحبة أخيه،‮ ‬بعد خيانة زوجتيهما،‮ ‬يبحثان عن رجل مصيبته شرّ‮ ‬من مصيبتهما،‮ ‬فيلتقيان بالجنيّ‮ ‬الصاعد من البحر حاملاً‮ ‬صندوقًا في‮ ‬داخله صبيّة‮. ‬وبعد أن‮ ‬يستغرق الجنيّ‮ ‬بالنوم،‮ ‬تجبرهما الصبيّة على النزول من الشجرة حيث‮ ‬يختبئان،‮ ‬وتهددهما بإيقاظ الجنيّ‮ ‬إذا لم‮ ‬يلبيا رغبتها‮. ‬فيفعلان‮.‬

وفي‮ ‬الخامس والعشرين من نيسان 1991، ‬في‮ ‬لحظة من التهوّر والتغمُّــر والتحرُّر من دالّــة المؤلف،‮ ‬وفي‮ ‬أعقاب محاولة‮ ‬يائسة جديدة للعثور على الأصل في‮ ‬طبعات مختلفة من الكتاب السحريّ،‮ ‬تملّــكتني‮ ‬شجاعة مفاجئة لا أدري‮ ‬مصدرها،‮ ‬فبعثت بفاكس ليليّ‮ ‬إلى إميل حبيبي‮ ‬بما معناه‮: »‬ أين بحقّ‮ ‬الشيطان،‮ ‬عثرتَ‮ ‬على قصة الفلاح والصندوق والأمير بدر الزمان في‮ »‬كتاب ألف ليلة وليلة«؟‮!‬

وما لبث الفاكس أن حمل إليّ،‮ ‬بعد ساعة من الزمان،‮ ‬ردّ‮ ‬المؤلف،‮ ‬وهذا نصه‮:‬
‮»‬كان عليّ‮ ‬أن أنتظر أن تكون أنت،‮ ‬دون خلق الله أجمعين،‮ ‬من‮ »‬سيمسكني‮« ‬في‮ ‬القضية الأدبية التاريخية المذكورة‮. ‬فإنني‮ ‬لم أجد قصة الصندوق على ظهر الفلاح إلاّ‮ ‬لدى ليو تولستوي‮ ‬في‮ ‬إحدى قصصه القصيرة‮. ‬وتحدّث عن فلاح عربي‮ ‬أو شرقي‮. ‬فارتأيت أن أحيلها على‮ »‬ألف ليلة وليلة‮« ‬موقنًا بأن تولستوي‮ ‬قد وجدها في‮ ‬إحدى النسخ‮ (....) ‬وبما أن الأجداد أضافوا على ألف ليلة قصصًا جديدة على مرّ‮ ‬العصور،‮ ‬فقد‮ »‬قرّرت‮« ‬أن أُضيف قصة الصندوق المأخوذة عن ليو تولستوي‮. ‬ولا أعتبر الأمر‮ »‬سرقة أدبيّة«؛ حاشا وكلاّ‮. ‬إنما هي‮ »‬إضافة أدبيّة‮« ‬ملائمة‮. ‬وأنا متأسِّف على أنني‮ ‬نسيت المصدر التولستويي‮ ‬الذي‮ ‬أخذت عنه الرواية وأحلتها على ألف ليلة‮. ‬وما عليك الآن إلاّ‮ ‬الإنتقال من البحث في‮ »‬ألف ليلة‮« ‬إلى البحث في‮ ‬مؤلفات ليو تولستوي‮. ‬وإذا شئت أن تنشر اعترافي‮ ‬هذا فأنت حر التصرُّف به لأني‮ ‬لا أجد فيه أيّة‮ ‬غضاضة‮. ‬وقد‮ ‬يكون ليو تولستوي‮ ‬هو الذي‮ ‬حفّــزني‮ ‬على هذه‮ »‬الإضافة‮« ‬ولكنني‮ ‬غير متأكد‮. ‬وتأكد أنني‮ ‬رهبت جانبك في‮ ‬الماضي‮ ‬أيضًا،‮ ‬فكيف الآن؟‮«.‬

يقول بورخيس في‮ ‬سياق آخر،‮ ‬في‮ ‬حديثه عن كافكا،‮ ‬بأنه خلافًا للإعتقاد السائد فإن الكتّــاب‮ ‬يخلقون من سبقهم ويغيّــرون من تصوّرنا للماضي‮. ‬فــ‮ »‬ألف ليلة وليلة‮« ‬من جهة،‮ ‬والمصادر الكلاسيكية للأدب العربي‮ ‬من جهة أُخرى،‮ ‬لم تعد ما كانت عليه بعد قراءة النص الحبيبي؛ ولعل في‮ ‬ذلك تكمن عظمته الأساسية‮.‬

في‮ ‬زاويته الأُسبوعية التي‮ ‬نشرها على مدى أعوام طويلة في‮ »‬الاتحاد‮«‬،‮ ‬ممهورة بتوقيع‮ »‬جهينة‮«‬،‮ ‬وهي‮ ‬زاوية سياسية هجائية،‮ ‬قام حبيبي‮ ‬بابتداع أُسلوب فذّ‮ ‬في‮ ‬اللغة العربية الحديثة،‮ ‬طوّعه فيما بعد للكتابة الأدبية‮. ‬ذلك الأُسلوب الذي‮ ‬كان ليقضّ‮ ‬مضجعي‮ ‬ومضاجع‮ ‬غيري‮ ‬من المترجمين‮. ‬والجملة الحبيبية،‮ ‬متعدِّدة الطبقات،‮ ‬تنساب كالبهلوان السائر على حبل مشدود بين إبن المقفع والجاحظ من طرف،‮ ‬مرورًا بالمقامة والرسالة،‮ ‬ثم بلغة الشدياق وغيره من ثوار عصر النهضة،‮ ‬ثم بلغة التوراة بترجمتيها الپروتستانتية والكاثوليكية،‮ ‬وبين لغة الصحافة العربية الحديثة من الطرف الآخر‮ (‬والتي‮ ‬أسهم هو على أي‮ ‬حال في‮ ‬تربيعها وتدويرها‮). ‬وفي‮ ‬هذا السياق‮ ‬يمكن إعتبار إميل حبيبي‮ »‬عميلاً‮« ‬عبقريًا في‮ ‬علاقته مع التراث‮: ‬فهو الإبن المخلص البار والثعلب المحتال المتمرِّد في‮ ‬آنٍ‮ ‬معًا‮.‬

الرواية،‮ ‬بمفهومها الغربي،‮ ‬لم تكن لتثير اهتمامه؛ لحسن حظّه،‮ ‬ولحسن حظّنا على وجه الخصوص‮. ‬فهو،‮ ‬إذا استثنينا قراءته الإبداعية للنص الكلاسيكي‮ ‬العربي،‮ ‬وخلافًا للإشاعات التي‮ ‬أسهم هو في‮ ‬ترويجها عن نفسه،‮ ‬لم‮ ‬يقرأ إلا النزر اليسير من الأدب العالمي،‮ ‬وأقل من ذلك من الأدب العربي‮ ‬الحديث‮. ‬وهكذا أفلح،‮ ‬كما لم‮ ‬يفلح أحد من أبناء جيله،‮ ‬في‮ ‬الحفاظ على الحكواتي‮ ‬الذي‮ ‬بداخله دون أن تنال منه شائبة‮. ‬وتلك عظمته الأُخرى‮.‬

في‮ ‬الأعوام الأخيرة أكثر حبيبي‮ ‬من البكاء والتشكي‮ ‬بأنه،‮ ‬وخلافًا للنهج الذي‮ ‬اختاره في‮ ‬حياته،‮ ‬لم‮ ‬يعد في‮ ‬إمكانه حمل بطيختين بيد واحدة،‮ ‬بطيخة السياسة وبطيخة الأدب‮. ‬فعقدان من الزمن في‮ ‬البرلمان الإسرائيلي،‮ ‬والتزام كامل بقضايا‮ »‬الجماهير الفلسطينية في‮ ‬إسرائيل‮« ‬منذ نكبة ‮٨٤‬،‮ ‬وكتابة صحافية كثيرة المطالب‮ -  ‬كلها أشياء أبعدته عن طاولة الكتابة الإبداعية‮. ‬وقد كنتُ‮ ‬أنا أيضًا أعتقد مع المعتقدين،‮ ‬طوال الأعوام التي‮ ‬رافقتُ‮ ‬فيها أعماله،‮ ‬بين قارىء ومترجم،‮ ‬بأن السنين الطويلة التي‮ ‬أهدرها هذا الرجل الحكيم في‮ ‬العمل السياسي‮ ‬قد ذهبت هباءً،‮ ‬ناهيك عن العقدين اللذين أمضاهما في‮ ‬الأرض اليباب التي‮ ‬تدعى‮ »‬الكنيست‮«. ‬غير أني‮ ‬لم أعد مقتنعًا بذلك؛ فالكاتب الذي‮ ‬روى علينا خُرَّافية‮ »‬سرايا‮« ‬هو،‮ ‬في‮ ‬نهاية الأمر،‮ ‬حصيلة ماضيه المُــثلى،‮ ‬والقارىء الأناني‮ ‬الذي‮ ‬بداخلي‮ ‬يرفض أن‮ ‬يرى كاتبًا آخر،‮ ‬ذا ماضٍ‮ ‬مختلف،‮ ‬يقوم مقامه‮.‬

وهأنذا أراه الآن،‮ ‬كما لم‮ ‬يخطر في‮ ‬بالي‮ ‬من قبل،‮ ‬كذلك الفلاح الذي‮ ‬أمضى سحابة حياته في‮ ‬حراث العمل السياسي،‮ ‬حاملاً‮ ‬صندوقًا على ظهره،‮ ‬معللاً‮ ‬نفسه بأن أيامًا ستأتي‮ ‬فيتفرَّغ‮ ‬لسراياه‮ -  ‬كتابته حبيسة الصندوق‮. ‬وتأتي‮ ‬الأيام،‮ ‬لكنها قصيرة‮. ‬وهأنذا أراه الآن،‮ ‬كما لم‮ ‬يخطر في‮ ‬بالي‮ ‬من قبل،‮ ‬حاملاً‮ ‬الوطن على ظهره،‮ ‬معللاً‮ ‬نفسه بأن أيامًا ستأتي‮.. ‬فهل ستأتي‮ ‬الأيام ويأتي‮ ‬بدر الزمان بالدولة؟

ستأتي‮ ‬المراثي‮. ‬لأن إميل حبيبي،‮ ‬أولاً‮ ‬وقبل كل شيء،‮ ‬كان‮ ‬يكتب المراثي‮. ‬فمنذ قصص الخمسينات وحتى‮ »‬سرايا‮« ‬التسعينات كتب مرثية طويلة،‮ ‬مُــسلطنة،‮ ‬شجينة،‮ ‬مُــرعشة،‮ ‬مقشعرة،‮ ‬تأخذ بتلابيب القارىء فتهزّه وتلطمه أحيانًا وتواسيه أحيانًا؛ مرثية لحيفا الضائعة،‮ ‬مسقط رأسه،‮ ‬والتي‮ ‬بقي‮ ‬فيها،‮ ‬كشهادة شاهد قبره؛ مرثيةً‮ ‬للوطن الضائع،‮ ‬بجداوله وشطآنه وأسماكه وصخوره وحجارته وترابه وأشجاره وأعشابه،‮ ‬بمبانيه وبيوته وشوارعه ودروبه ومناظره الظاهرة والمخفيّــة،‮ ‬بمدنه وقراه الخربة والمبنيّة،‮ ‬وخاصة بأسمائه الممحيّة‮. ‬ولكن كتابته،‮ ‬في‮ ‬نهاية الأمر،‮ ‬منحت الفلسطينيين‮ »‬بيتًا قوميًا‮« ‬أفخم وأجمل بكثير من جميع البيوت التي‮ ‬وُعدوا بها منذ عام بلفور‮.‬

بيتان من الشعر العربي‮ ‬الكلاسيكي‮ ‬رافقاه طوال حياته الكتابية،‮ ‬كشعار وجداني‮ ‬وأيديولوجي‮:‬
عسى الكرب الذي‮ ‬أمسيت فيه - ‮   ‬يكـون وراءه فرج قريبُ
فيأمن خائف ويفك عانٍ -     ويأتي‮ ‬أهله النائي‮ ‬الغريبُ

في‮ ‬نيسانه الأخير كتب في‮ ‬إفتتاحية هذه المجلة‮ (مشارف) ‬عن أكلَــة لحوم البشر بحسب إنجيل س‮. ‬يزهار؛ في‮ ‬نيسانه الأخير شاهد مذبحة قانا ورأى كيف‮ ‬يتحوَّل الدم هذه المرَّة إلى ماء؛ في‮ ‬نيسانه الأخير رأى حصار التجويع الذي‮ ‬فُــرض على المناطق المحتلة وكيف أن أرض الوطن لم تنبت أية بارقة بشأن الدولة الفلسطينية‮.‬

أما الكرب الذي‮ ‬لفّه فقد استُــبدل بتراب الكرمل الذي‮ ‬عرفه حبّةً‮ ‬حبّة‮.‬
أما النائي‮ ‬الغريب الذي‮ ‬أحبّه فقد أتى أهله لأيام معدودة‮.‬
أما الفرج‮ -  ‬فنحن هنا في‮ ‬انتظاره،‮ ‬ولسنا على عجلة من أمرنا على أي‮ ‬حال‮.‬
*
نشر: مجلة "مشارف"، عدد 9، يونيو  1996، ص 36-39

مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics