2 فبراير، 2015

أنطون شماس || الكتابة في‮ ‬الصندوق

مختارات
كيف استعار إميل حبيبي حكاية من تولستوي ونسبها إلى ألف ليلة وليلة؟

أنطون شماس || الكتابة في‮ ‬الصندوق

في‮ ‬أواخر نيسان 1991،  ‬وكنتُ‮ ‬غارقًا‮ ‬يومها من جديد في‮ ‬قراءة‮ كتاب ألف ليلة وليلة‮‬،‮ ‬تذكرتُ‮ ‬سؤالاً‮  ‬كنت أودّ‮ ‬أن أطرحه على إميل حبيبي‮ ‬قبل ذلك بعشرة أعوام،‮ ‬يوم كنت‮ ‬غارقًا في‮ ‬ترجمة‮ "‬المتشائل" ‬إلى العبرية‮. ‬وأنا لم أطرح عليه السؤال في‮ ‬حينه لأني‮ ‬لم أكن على‮ ‬يقين من صدق ظنوني؛ ولم تكن‮ ‬يومها وقاحة المترجمين،‮ ‬بعدُ،‮ ‬قد راودتني‮ ‬عن نفسي‮.‬

والسؤال‮ ‬يتعلَّق بمقطع من‮ »‬المتشائل‮«‬،‮ ‬ورد في‮ ‬الباب الثاني،‮ ‬في‮ ‬بداية الفصل الحادي‮ ‬عشر،‮ ‬ضمن‮ »‬بحث عجيب في‮ ‬الخيال الشرقي‮ ‬وفوائده الجمّــة‮«‬،‮ ‬ألمح المؤلف في‮ ‬ديباجته إلى أنه مأخوذ من‮ »‬كتاب ألف ليلة وليلة‮«: »‬ما قولك بالفلاح المسكين،‮ ‬الذي‮ ‬خاف على عروسه من كلام الناس،‮ ‬فوضعها في‮ ‬صندوق حمله فوق ظهره وقام‮ ‬يحرث أرضه وهي‮ ‬فوق ظهره‮ ‬يومًا‮ ‬يومًا‮. ‬فلما التقاه الأمير بدر الزمان،‮ ‬فسأله عن سبب هذا الصندوق محمولاً‮ ‬فوق ظهره،‮ ‬فأخبره،‮ ‬فأراد الأمير أن‮ ‬يرى بعينيه،‮ ‬فأنزله وفتحه،‮ ‬فإذا بعروسه مضطجعة،‮ ‬في‮ ‬الصندوق فوق ظهر زوجها،‮ ‬مع الشاب علاء الدين‮«.‬

نبشتُ‮ ‬يومها أجزاء الكتاب السحريّ‮ ‬جميعًا،‮ ‬طولاً‮ ‬وعرضًا،‮ ‬ولكني‮ ‬أخفقت في‮ ‬العثور على مصدر المقطع‮. ‬ثم شغلتني‮ ‬بعد ذلك صناديق أُخرى عن أمر ذلك الصندوق،‮ ‬إلى أن وجدتني،‮ ‬في‮ ‬أواخر نيسان
1991،‮ ‬
ولأمرٍ‮ ‬ما،‮ ‬مشغولاً‮ ‬من جديد بموتيڤ‮ »‬المرأة في‮ ‬الصندوق‮«‬،‮ ‬كما‮ ‬يقول الفولكلوريون،‮ ‬فإذا بذلك الفلاح‮ ‬يأخذ بتلابيبي‮ ‬من جديد‮.‬

وموتيڤ‮ »‬المرأة في‮ ‬الصندوق‮« ‬يظهر أول ما‮ ‬يظهر في‮ ‬الحكاية الإطارية لــ‮ »‬كتاب ألف ليلة وليلة‮«‬،‮ ‬ثم‮ ‬يعود في‮ ‬الليلة الثانية بعد الستمائة بحسب بولاق،‮ »‬أكثر الليالي‮ ‬سحرًا‮«‬،‮ ‬كما‮ ‬يقول خورخي‮ ‬لويس بورخيس في‮ ‬مقالة قصيرة له عن‮ »‬دون كيخوته‮«. ‬في‮ ‬تلك الليلة تُلقي‮ ‬شهرزاد على مسامع شهريار حكاية شبيهة بحكايته التي‮ ‬وردت في‮ ‬مطلع الكتاب،‮ ‬حين خرج بصحبة أخيه،‮ ‬بعد خيانة زوجتيهما،‮ ‬يبحثان عن رجل مصيبته شرّ‮ ‬من مصيبتهما،‮ ‬فيلتقيان بالجنيّ‮ ‬الصاعد من البحر حاملاً‮ ‬صندوقًا في‮ ‬داخله صبيّة‮. ‬وبعد أن‮ ‬يستغرق الجنيّ‮ ‬بالنوم،‮ ‬تجبرهما الصبيّة على النزول من الشجرة حيث‮ ‬يختبئان،‮ ‬وتهددهما بإيقاظ الجنيّ‮ ‬إذا لم‮ ‬يلبيا رغبتها‮. ‬فيفعلان‮.‬

وفي‮ ‬الخامس والعشرين من نيسان 1991، ‬في‮ ‬لحظة من التهوّر والتغمُّــر والتحرُّر من دالّــة المؤلف،‮ ‬وفي‮ ‬أعقاب محاولة‮ ‬يائسة جديدة للعثور على الأصل في‮ ‬طبعات مختلفة من الكتاب السحريّ،‮ ‬تملّــكتني‮ ‬شجاعة مفاجئة لا أدري‮ ‬مصدرها،‮ ‬فبعثت بفاكس ليليّ‮ ‬إلى إميل حبيبي‮ ‬بما معناه‮: »‬ أين بحقّ‮ ‬الشيطان،‮ ‬عثرتَ‮ ‬على قصة الفلاح والصندوق والأمير بدر الزمان في‮ »‬كتاب ألف ليلة وليلة«؟‮!‬

وما لبث الفاكس أن حمل إليّ،‮ ‬بعد ساعة من الزمان،‮ ‬ردّ‮ ‬المؤلف،‮ ‬وهذا نصه‮:‬
‮»‬كان عليّ‮ ‬أن أنتظر أن تكون أنت،‮ ‬دون خلق الله أجمعين،‮ ‬من‮ »‬سيمسكني‮« ‬في‮ ‬القضية الأدبية التاريخية المذكورة‮. ‬فإنني‮ ‬لم أجد قصة الصندوق على ظهر الفلاح إلاّ‮ ‬لدى ليو تولستوي‮ ‬في‮ ‬إحدى قصصه القصيرة‮. ‬وتحدّث عن فلاح عربي‮ ‬أو شرقي‮. ‬فارتأيت أن أحيلها على‮ »‬ألف ليلة وليلة‮« ‬موقنًا بأن تولستوي‮ ‬قد وجدها في‮ ‬إحدى النسخ‮ (....) ‬وبما أن الأجداد أضافوا على ألف ليلة قصصًا جديدة على مرّ‮ ‬العصور،‮ ‬فقد‮ »‬قرّرت‮« ‬أن أُضيف قصة الصندوق المأخوذة عن ليو تولستوي‮. ‬ولا أعتبر الأمر‮ »‬سرقة أدبيّة«؛ حاشا وكلاّ‮. ‬إنما هي‮ »‬إضافة أدبيّة‮« ‬ملائمة‮. ‬وأنا متأسِّف على أنني‮ ‬نسيت المصدر التولستويي‮ ‬الذي‮ ‬أخذت عنه الرواية وأحلتها على ألف ليلة‮. ‬وما عليك الآن إلاّ‮ ‬الإنتقال من البحث في‮ »‬ألف ليلة‮« ‬إلى البحث في‮ ‬مؤلفات ليو تولستوي‮. ‬وإذا شئت أن تنشر اعترافي‮ ‬هذا فأنت حر التصرُّف به لأني‮ ‬لا أجد فيه أيّة‮ ‬غضاضة‮. ‬وقد‮ ‬يكون ليو تولستوي‮ ‬هو الذي‮ ‬حفّــزني‮ ‬على هذه‮ »‬الإضافة‮« ‬ولكنني‮ ‬غير متأكد‮. ‬وتأكد أنني‮ ‬رهبت جانبك في‮ ‬الماضي‮ ‬أيضًا،‮ ‬فكيف الآن؟‮«.‬

يقول بورخيس في‮ ‬سياق آخر،‮ ‬في‮ ‬حديثه عن كافكا،‮ ‬بأنه خلافًا للإعتقاد السائد فإن الكتّــاب‮ ‬يخلقون من سبقهم ويغيّــرون من تصوّرنا للماضي‮. ‬فــ‮ »‬ألف ليلة وليلة‮« ‬من جهة،‮ ‬والمصادر الكلاسيكية للأدب العربي‮ ‬من جهة أُخرى،‮ ‬لم تعد ما كانت عليه بعد قراءة النص الحبيبي؛ ولعل في‮ ‬ذلك تكمن عظمته الأساسية‮.‬

في‮ ‬زاويته الأُسبوعية التي‮ ‬نشرها على مدى أعوام طويلة في‮ »‬الاتحاد‮«‬،‮ ‬ممهورة بتوقيع‮ »‬جهينة‮«‬،‮ ‬وهي‮ ‬زاوية سياسية هجائية،‮ ‬قام حبيبي‮ ‬بابتداع أُسلوب فذّ‮ ‬في‮ ‬اللغة العربية الحديثة،‮ ‬طوّعه فيما بعد للكتابة الأدبية‮. ‬ذلك الأُسلوب الذي‮ ‬كان ليقضّ‮ ‬مضجعي‮ ‬ومضاجع‮ ‬غيري‮ ‬من المترجمين‮. ‬والجملة الحبيبية،‮ ‬متعدِّدة الطبقات،‮ ‬تنساب كالبهلوان السائر على حبل مشدود بين إبن المقفع والجاحظ من طرف،‮ ‬مرورًا بالمقامة والرسالة،‮ ‬ثم بلغة الشدياق وغيره من ثوار عصر النهضة،‮ ‬ثم بلغة التوراة بترجمتيها الپروتستانتية والكاثوليكية،‮ ‬وبين لغة الصحافة العربية الحديثة من الطرف الآخر‮ (‬والتي‮ ‬أسهم هو على أي‮ ‬حال في‮ ‬تربيعها وتدويرها‮). ‬وفي‮ ‬هذا السياق‮ ‬يمكن إعتبار إميل حبيبي‮ »‬عميلاً‮« ‬عبقريًا في‮ ‬علاقته مع التراث‮: ‬فهو الإبن المخلص البار والثعلب المحتال المتمرِّد في‮ ‬آنٍ‮ ‬معًا‮.‬

الرواية،‮ ‬بمفهومها الغربي،‮ ‬لم تكن لتثير اهتمامه؛ لحسن حظّه،‮ ‬ولحسن حظّنا على وجه الخصوص‮. ‬فهو،‮ ‬إذا استثنينا قراءته الإبداعية للنص الكلاسيكي‮ ‬العربي،‮ ‬وخلافًا للإشاعات التي‮ ‬أسهم هو في‮ ‬ترويجها عن نفسه،‮ ‬لم‮ ‬يقرأ إلا النزر اليسير من الأدب العالمي،‮ ‬وأقل من ذلك من الأدب العربي‮ ‬الحديث‮. ‬وهكذا أفلح،‮ ‬كما لم‮ ‬يفلح أحد من أبناء جيله،‮ ‬في‮ ‬الحفاظ على الحكواتي‮ ‬الذي‮ ‬بداخله دون أن تنال منه شائبة‮. ‬وتلك عظمته الأُخرى‮.‬

في‮ ‬الأعوام الأخيرة أكثر حبيبي‮ ‬من البكاء والتشكي‮ ‬بأنه،‮ ‬وخلافًا للنهج الذي‮ ‬اختاره في‮ ‬حياته،‮ ‬لم‮ ‬يعد في‮ ‬إمكانه حمل بطيختين بيد واحدة،‮ ‬بطيخة السياسة وبطيخة الأدب‮. ‬فعقدان من الزمن في‮ ‬البرلمان الإسرائيلي،‮ ‬والتزام كامل بقضايا‮ »‬الجماهير الفلسطينية في‮ ‬إسرائيل‮« ‬منذ نكبة ‮٨٤‬،‮ ‬وكتابة صحافية كثيرة المطالب‮ -  ‬كلها أشياء أبعدته عن طاولة الكتابة الإبداعية‮. ‬وقد كنتُ‮ ‬أنا أيضًا أعتقد مع المعتقدين،‮ ‬طوال الأعوام التي‮ ‬رافقتُ‮ ‬فيها أعماله،‮ ‬بين قارىء ومترجم،‮ ‬بأن السنين الطويلة التي‮ ‬أهدرها هذا الرجل الحكيم في‮ ‬العمل السياسي‮ ‬قد ذهبت هباءً،‮ ‬ناهيك عن العقدين اللذين أمضاهما في‮ ‬الأرض اليباب التي‮ ‬تدعى‮ »‬الكنيست‮«. ‬غير أني‮ ‬لم أعد مقتنعًا بذلك؛ فالكاتب الذي‮ ‬روى علينا خُرَّافية‮ »‬سرايا‮« ‬هو،‮ ‬في‮ ‬نهاية الأمر،‮ ‬حصيلة ماضيه المُــثلى،‮ ‬والقارىء الأناني‮ ‬الذي‮ ‬بداخلي‮ ‬يرفض أن‮ ‬يرى كاتبًا آخر،‮ ‬ذا ماضٍ‮ ‬مختلف،‮ ‬يقوم مقامه‮.‬

وهأنذا أراه الآن،‮ ‬كما لم‮ ‬يخطر في‮ ‬بالي‮ ‬من قبل،‮ ‬كذلك الفلاح الذي‮ ‬أمضى سحابة حياته في‮ ‬حراث العمل السياسي،‮ ‬حاملاً‮ ‬صندوقًا على ظهره،‮ ‬معللاً‮ ‬نفسه بأن أيامًا ستأتي‮ ‬فيتفرَّغ‮ ‬لسراياه‮ -  ‬كتابته حبيسة الصندوق‮. ‬وتأتي‮ ‬الأيام،‮ ‬لكنها قصيرة‮. ‬وهأنذا أراه الآن،‮ ‬كما لم‮ ‬يخطر في‮ ‬بالي‮ ‬من قبل،‮ ‬حاملاً‮ ‬الوطن على ظهره،‮ ‬معللاً‮ ‬نفسه بأن أيامًا ستأتي‮.. ‬فهل ستأتي‮ ‬الأيام ويأتي‮ ‬بدر الزمان بالدولة؟

ستأتي‮ ‬المراثي‮. ‬لأن إميل حبيبي،‮ ‬أولاً‮ ‬وقبل كل شيء،‮ ‬كان‮ ‬يكتب المراثي‮. ‬فمنذ قصص الخمسينات وحتى‮ »‬سرايا‮« ‬التسعينات كتب مرثية طويلة،‮ ‬مُــسلطنة،‮ ‬شجينة،‮ ‬مُــرعشة،‮ ‬مقشعرة،‮ ‬تأخذ بتلابيب القارىء فتهزّه وتلطمه أحيانًا وتواسيه أحيانًا؛ مرثية لحيفا الضائعة،‮ ‬مسقط رأسه،‮ ‬والتي‮ ‬بقي‮ ‬فيها،‮ ‬كشهادة شاهد قبره؛ مرثيةً‮ ‬للوطن الضائع،‮ ‬بجداوله وشطآنه وأسماكه وصخوره وحجارته وترابه وأشجاره وأعشابه،‮ ‬بمبانيه وبيوته وشوارعه ودروبه ومناظره الظاهرة والمخفيّــة،‮ ‬بمدنه وقراه الخربة والمبنيّة،‮ ‬وخاصة بأسمائه الممحيّة‮. ‬ولكن كتابته،‮ ‬في‮ ‬نهاية الأمر،‮ ‬منحت الفلسطينيين‮ »‬بيتًا قوميًا‮« ‬أفخم وأجمل بكثير من جميع البيوت التي‮ ‬وُعدوا بها منذ عام بلفور‮.‬

بيتان من الشعر العربي‮ ‬الكلاسيكي‮ ‬رافقاه طوال حياته الكتابية،‮ ‬كشعار وجداني‮ ‬وأيديولوجي‮:‬
عسى الكرب الذي‮ ‬أمسيت فيه - ‮   ‬يكـون وراءه فرج قريبُ
فيأمن خائف ويفك عانٍ -     ويأتي‮ ‬أهله النائي‮ ‬الغريبُ

في‮ ‬نيسانه الأخير كتب في‮ ‬إفتتاحية هذه المجلة‮ (مشارف) ‬عن أكلَــة لحوم البشر بحسب إنجيل س‮. ‬يزهار؛ في‮ ‬نيسانه الأخير شاهد مذبحة قانا ورأى كيف‮ ‬يتحوَّل الدم هذه المرَّة إلى ماء؛ في‮ ‬نيسانه الأخير رأى حصار التجويع الذي‮ ‬فُــرض على المناطق المحتلة وكيف أن أرض الوطن لم تنبت أية بارقة بشأن الدولة الفلسطينية‮.‬

أما الكرب الذي‮ ‬لفّه فقد استُــبدل بتراب الكرمل الذي‮ ‬عرفه حبّةً‮ ‬حبّة‮.‬
أما النائي‮ ‬الغريب الذي‮ ‬أحبّه فقد أتى أهله لأيام معدودة‮.‬
أما الفرج‮ -  ‬فنحن هنا في‮ ‬انتظاره،‮ ‬ولسنا على عجلة من أمرنا على أي‮ ‬حال‮.‬
*
نشر: مجلة "مشارف"، عدد 9، يونيو  1996، ص 36-39


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام