26 فبراير 2015

كلام في وداع صديق مغترب

سلمان مصالحة || 
كلام في وداع صديق مغترب
بشير هلال
كعادتي هذا الصباح، كما في الصباحات الأخرى، وبعد الفراغ من قراءة الصحيفة الورقية العبرية في هذا البلد الفصامي دلفت إلى الحاسوب لتتبّع ما تنشره بعض الصحف العربية في هذا الفضاء الكبير. لقد وقع نظري على مقالة حملت عنوانًا غريبًا بعض الشيء هذه المرّة. كان في العنوان شيء من الحميمية، غير أنّه كان بمثابة طرف الخيط الذي شددته فاختلطت عليّ كلّ هذه الشبكة من الهواجس ولم أفلح في حلّ خيوطها وتتبّع تشعّباتها.

ليس من عادة الكاتب حازم صاغية أن يضع عنوانًا كهذا لمقالته. وما أن وقع نظري على العنوان الذي حمل الاسم حتّى أخذ الفأر يلعب في العبّ. عندما يحمل العنوان اسمًا لشخص فإنّ شيئًا ما قد حصل. كم وددت أن يُخطئ حدسي! ولكن سدى. وهكذا طفقت الأفكار تتشتّت بين الشرق والغرب، بين القدس وباريس. نعم، هناك في باريس وقبل سنوات كان اللّقاء الأوّل، ثمّ كانت لقاءات أخرى ومكالمات هاتفية ورسائل متبادلة تستفسر عن الأحوال وعن طول غياب.

من أين أبدأ هذا الكلام؟ ليس من السهل الإمساك بخيوط هذه الهواجس الداهمة في هذا الصباح هنا على تخوم الصحراء. فكلّما حاولت الإمساك بطرف خيط ومحاولة شدّه واقتفاء أثره في هذه الشبكة كلّما ازدادت تعقيداتها واشتباكاتها. هل أقول إنّه لبنان؟ قد يكون هذا القول صحيحًا لكنّه ليس كافيًا وافيًا. هل أقول إنّه الشام؟ وهذا أيضًا ليس وافيًا وكافيًا. إذن، هل هو المشرق العربي؟

وهل كلّ هذه التساؤلات التي تعلو وتتحلّق كحلقات دخان السيجارة في فضاء الغرفة في هذه البقعة من المشرق هي تساؤلاتك أنت بحثًا عن الذات، أم هي تساؤلات عن ذلك المشرق القاطن في الغرب، الحائر في الغربة.

لقاء في باريس

لقد كانت اللقاءات مع سائر الأصدقاء المغتربين عن أوطانهم، مكرهين لا أبطالاً، فرصة لجسّ نبض تلك الأوطان التي تلفظ الأنبياء وتلقي بهم على قارعة المقاهي في ذلك الغرب الفسيح. لقد كان بشير هلال واحدًا من هؤلاء الذين حملوا أوطانهم على أكتافهم وأنبتوها على ألسنتهم فأينعت كلامًا حزينًا وعميقًا. كم كُنت أرى ذلك الحزن الذي طالما حاول أن يخفيه خلف ستار كثيف من دماثة الأخلاق وبشاشة الوجه. لقد كان بشير يقطن في الغرب جسديًّا غير أنّه، ككثيرين من زملائه، كان يعيش في المشرق العربي حيثما سار بكلّ جوارحه. ولعلّ في هذه الرسالة التي أرسلها إليّ قبل سنوات ولا زلت أحتفظ بها ما يشي بعمق هذه الآصرة الوجدانية التي كانت تربطه بهذا المشرق الغارق في الظلمة.
*


عزيزي سلمان

سلام على من جعل العقل منارته والحكمة دواته والتنوير يراعه

أخي العزيز،

حالنا كحال الذي يتنقل بين حلكة وظلمة وديجور. كأننا من فرط ملاحقتنا السراب غدونا ظله وشبحه نعيش كما لو كنا في قافلة ليس لها من راع ولا وجهة ولا قرار. وكأنما لم نعد نعرف حياة غيرها.

لا أعرف إذا كان يجب أن ننسى أو نتذكر. ولكني بكل بساطة أشعر أنه من الظلم الشديد أن يولد المرء لبنانيا أو فلسطينيا أو عربيا أو عبرانيا أو شرق أوسطيا أو ما شئنا في هذه الصحراء التي تحترق هوامشها الخضراء وحواضرها التي كنا نظن لبعض الوقت أنه بمستطاعها الانفكاك عن بداوة تقيم في أثنائها وتحاصرها .

أيها الصديق العزيز،

أود بمقابل هذه المشاعر الكئيبة الماكثة في النفس أن أعلن حبوري بقدومك الى باريس في نهاية نيسان.

أنا كما أسلفت لم أتفرنس في فاكانس أو سواه.

أنا واثق أنك ستحمل معك بعض الشمس أيضا.

بالانتظار

بشير” (6 مارس 2008)
*
هل كانت هذه الشمس التي يحلم بها هاجسًا يقضّ مضجعه في بلاد غربته؟ إنّه هناك، في باريس، يحلمُ بالشمس. غير أنّ نورها الذي كان يبحث عنه في المشرق كان يقلقه أيضًا. إذ أنّ الشمس في المشرق قد تُبشّر بمخاطر أخرى، مخاطر الحروب التي لها أوّل وليس لها آخر. الحروب هنا، كما تعوّدنا عليها، تنشب في الصيف، وليس في الشتاء. لهذا كان بشير قلقًا أيضًا من صيف هذا المشرق.
*


”عزيزي سلمان،

الشمس هنا مُقتّرة كأنها تخبىء إشعاعها في الأيام البيض لأيام سوداء. فيشعر القادمون من شمس قوية الحضور بيتمٍ طالما اعتقدوا أنهم لن يصادفوه باكرًا.

كان لنا أن لا نحزن لذلك لولا أننا نستقبل صيفًا لا ندري ما نفعله به وله وعنه.

كان الصيف سيبدو جميلا على تلال قرنايل وصنوبرها وبين كلام أهلها.

لكنّ لبنان، كما منطقتنا بأسرها، لا يقدم الا الاستعصاء تلو الاستعصاء. استعصاء السلام والدعة والهناء حتى لو كان مؤقتا. بشير“ (21 يونيو 2008)
*
وبعد،
ماذا أقول لربعه، أصدقائه ومحبّيه؟
ليس فقط أنّه لم يتفرنس ولم يتفكنس، بل ظلّ وفيًّا لروحه، لمشاريعه الثقافية والسياسية التي لم تتحقّق، لقد ظلّ وفيًّا لأحلامه الكبرى التي كانت مفتوحة على مصاريعها بانتظار النور الذي سيبزغ من المشرق على أهل المشرق لينتشلهم من هذه الظلمة التي طال أمدها.

مع بداية الهبّات والانتفاضات الشعبية في غير مكان من العالم العربي، كان متفائلاً بعض الشيء. لقد ظنّ بأنّ شيئًا ما جديدًا سيحلّ في هذه الربوع. غير أنّ السنين تمرّ والأجساد تخرّ بينما النّور لم يبزغ بعد في هذه البقعة من الأرض.

وها هو قد رحل عنّا الآن حاملاً على أكتافه أحلامه المتألّقة وأوطانه المتمزّقة.
كم كنت أودّ، قبل أن ترحل عنّا أيّها الصديق، أن أحمل لك شيئًا من هذه الشّمس، بصيصًا من نور يخرج من تخوم هذه الصحراء ليحطّ في مدينة الأضواء.

فماذا أقول؟
هل أقول لك: أنتم السابقون ونحن اللاحقون؟ أم أقول لك وأنت العارف أيضًا: أنت السابق وأنا التالي.
لكن، مهما يكن من أمر هذه الرحلة الأبدية بحثًا عن النّور خلف سدول هذا الديجور المحدق بنا، سيبقى العقل أبدًا وليّ التوفيق.
فَقِرَّ عَيْنًا وَسُرَّ بَيْنًا.
*
نشر أيضًا: شفاف الشرق الأوسط

مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

ترجمات

  • سفر الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...

    تتمة الكلام

  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة



انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز




أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 

نصوص

  • رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك ....

    تتمة الكلام

  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام