لا حقّ في الوجود للقائمة المشتركة

ترجمة لمقالة "هآرتس" -


من أجل مستقبل الحياة المشتركة في هذه البلاد يحتاج مواطنو اسرائيل، اليهود والعرب، الى بنية أساسية اجتماعية وسياسية تربط بين كل ألوان المجتمع

سلمان مصالحة ||

لا حقّ في الوجود للقائمة المشتركة


يجب أن نذكر للحظة بخلفية تشكيل القائمة المشتركة: الخوف من فقدان الأصوات في أعقاب رفع نسبة الحسم دفع رؤساء أحزاب عربية من تيارات مختلفة، اسلامية وقومية وشيوعية، الى الذهاب الى الانتخابات معا. ولكن الترشح في قائمة واحدة لم يرفع عدد المقاعد. أيضًا قبل تشكيل القائمة المشتركة، عدد الممثلين العرب كان تقريبا مشابها، 12 – 13 عضوا في الكنيست. هذا هو السقف الذي يمكن لهذه القوائم أن تحققه في الانتخابات. الاستطلاعات منذ إقامة القائمة المشتركة لم تظهر أي احتمال لاختراق هذا السقف، وفي استطلاعات كثيرة هذا الرقم ينخفض.

هناك من يقولون إن القائمة المشتركة هي أداة لخلق كتلة حاسمة تمنع تشكيل حكومة يمين بعد الانتخابات. لا يوجد خطأ أكبر من ذلك. إن مجرد اجتماع كل الممثلين العرب في سلة واحدة يُستخدم كحاجز ليس أمام حكومة يمين، بل أمام إمكانية خلق حوار مدني إسرائيلي، يخترق الحدود الطائفية والعرقية.

اذا تجمّع كل العرب في سلة واحدة فمن الواضح تلقائيا أن كل اليهود سيتجمعون في سلة أخرى. هكذا لن يكون في أي يوم أي تأثير للممثلين العرب في الكنيست، ولن يكون في أي يوم أي وزن لتصويتهم. هؤلاء سيقومون بإلقاء الخطابات (أمام كنيست فارغة) أو رفع صوت الصراخ. لكن، من أجل خطابات ورفع أصوات صراخ لا حاجة الى الجلوس في الكنيست. هذا الامر يمكن فعله أيضا من خارج مبنى الكنيست.

لذلك ليس للقائمة المشتركة في صيغتها الحالية حق في الوجود، هي فقط تخدم الدعاية الدولية لإسرائيل، التي تتفاخر بأنها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط، حتى لمواطنيها العرب. الأخطر من ذلك، أنّ مجرد الانتماء الحزبي على قاعدة عرقية فقط يخلد الفصل العنصري في المجتمع الاسرائيلي (أنظروا الى واقع الفصل السكني في بلدات منفصلة، بلدات عربية من جهة وبلدات يهودية من جهة أخرى)، كما ويعطي للفصل مصادقة برلمانية. في الوضع الحالي الذي يسود البلاد، المجتمع العربي في اسرائيل، خُمس عدد السكان، سيكون مرتبطًا دائما بالنوايا الحسنة ودعم قوي من أوساط الأغلبية اليهودية.

إنّ دعم الأغلبية اليهودية للمطالب العادلة للمواطنين العرب يجب أن يكون مصلحة مشتركة، سواء لليهود أو العرب. ولكن من أجل ذلك يجب على اليهود والعرب أن يضعوا سككًا تربط بنى المصالح المشتركة.

من أجل ذلك، إسرائيل بحاجة الى ثورة في الوعي. ثورة كهذه يمكن أن تأتي فقط من الجانب اليساري للخارطة السياسية. من أجل مستقبل الحياة المشتركة في هذه البلاد يحتاج مواطنو اسرائيل، اليهود والعرب، الى بنية أساسية اجتماعية وسياسية تربط بين كل ألوان المجتمع، دون تمييز في الدين والطائفة أو الجنس. ليس من السهل إحداث ثورة كهذه في الوعي. هذا الامر يبدو صعبًا بأضعاف المرات على خلفية النزاع القومي الذي لا ينتهي، والذي فقط يعزز التشبث القبلي في وعي المواطنين. من أجل فك هذا التشبث يجب العمل باجتهاد من أجل حلّ قائم على أساس دولتين لشعبين.

كل الذين يئسوا من هذا الحل ويبحثون عن حلول سحرية مثل دولة واحدة ثنائية القومية، يجب سؤالهم كيف أنهم لا ينجحون منذ سبعين سنة في أن يشكّلوا في إسرائيل بنية حزبية ثنائية القومية. طالما أنهم لا ينجحون في اقامة «حزب اسرائيلي»، يهودي – عربي حقيقي، فان كل حديث عن الدولة الواحدة هو هذيان.

وطالما أنّ حزبًا كهذا لم يقم بعد في إسرائيل فليس هناك من هو جدير بالتصويت له.

هآرتس 12.2.2019

مصدر الترجمة: مركز الناطور


For Hebrew, press here
For English, press here

مشاركات:

تعليقات في الفيسبوك:


تعليقات في الموقع:
يمكن كتابة تعليق هنا. لا رقابة مهما كانت مخالفة للرأي المطروح; بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بالموضوع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شؤون محلية
  • شمال يمين

    المرة تلو الأخرى يفشل ما يسمى هنا اليسار في الاختبار المدني. يبدو أن هذا اليسار غارق في الوحل القومي المتطرف نفسه الذي يدعي بأنه ضده...
  • أين المستقبل؟

    في الوضع الحالي في البلاد وعلى خلفية النزاع القومي الطويل الذي لا نرى نهايته في الأفق، فان اليمين دائما يستل سلاح التحريض القومي، من اجل اثارة الخوف وجمع صفوف القبيلة اليهودية امام اعداءه.
  • قائمة مشتركة؟

    اذا تجمّع كل العرب في سلة واحدة فمن الواضح تلقائيا أن كل اليهود سيتجمعون في سلة أخرى. هكذا لن يكون في أي يوم أي تأثير للممثلين العرب في الكنيست، ولن يكون في أي يوم أي وزن لتصويتهم.
  • شعب واحد ؟

    لم يتغيّر شيء في الذّهن العربيّ منذ الجاهليّة الجهلاء. فالوحدة السياسيّة الفاعلة في هذا المجتمع لا تزال إلى يومنا هذا هي وحدة القبيلة، والعشيرة، والحمولة والعائلة.
شؤون عربية
  • البطون والأفخاذ عورة

    يتجلّى واضحًا من هذه الرؤى أنّ الاستبداد الذّكوري العربي الإسلامي تجاه المرأة في هذه المجتمعات هو استبدادٌ مطلق. وربّما انبنى هذا الاستبداد على أسس من الموروثات الّتي جاءت من أزمان سحيقة...


  • المرأة هي الحل

    لا مناص لنا سوى رؤية عرب اليوم كعربان الأمس حتّى وإن ركبوا الطّائرات وقادوا السيّارات وتشاتتوا في الإنترنت. حتّى أولئك الّذين ولدوا وترعرعوا في دول الغرب لم تتغيّر مفاهيمهم...
مقالات
  • كل الطيور تؤدي إلى روما

    كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم...
  • مدينة الزهرة الماشية

    لم أكن أتخيّل، أيام الطّفولة تلك، أنّ الدّهر سيقودني إلى العيش في عين العاصفة. ولكنّي لستُ وحيدًا. ففي سنة 1690 ظنّ آخر أنّ السّاعة قد قامت. في تلك السّنة جاء عبد الغني النّابلسي إلى بيت المقدس قادمًا إليها من حلب...
شؤون ثقافية
  • بلد من كلام

    لعلّ في هذا التّباين ما يشير إلى الأزمة الجماعيّة الوطنيّة المتعلّقة بالمكان الفلسطيني، وفي هذه التّسميات الكثيرة لموقع واحد ما يدلّ على التّحوّلات الّتي طرأت على هذا المكان على مرّ السّنين، فكلّ تسمية تُشيرُ إلى قضيّة سياسيّة، كما تكشفُ عمّا في نفوس ...
  • فضائح كتب التدريس السورية

    في الآونة الأخيرة قمت بفحص بعض كتب التدريس في المناهج السورية، وما سأورده هنا من المنهاج السوري قد يندرج على بلدان أخرى في العالم العربي، وسأترك للقارئ حرية المقارنة مع المناهج العربية في في البلدان الأخرى...
  • الجامعة | الفصل الثاني

    حَدَّثَنِي قَلْبِي أَنْ أُعَلِّلَ جَسَدِي بِٱلْخَمْرِ، وَقَلْبِي يَنْهَجُ بِٱلْحِكْمَةِ، وَأَنْ أُمْسِكَ بِٱلْحَمَاقَةِ، حَتَّى أَرَى مَا يُجْدِي ٱلْبَشَرَ مِنْ خَيْرٍ، لِكَيْ يَصْنَعُوهُ تَحْتَ السَّمٰواتِ عَدِيدَ أَيَّامِ حَيَاتِهِمْ...


  • تعليقات أخيرة



  • مواضيع مختارة