لا حقّ في الوجود للقائمة المشتركة

ترجمة لمقالة "هآرتس" -


من أجل مستقبل الحياة المشتركة في هذه البلاد يحتاج مواطنو اسرائيل، اليهود والعرب، الى بنية أساسية اجتماعية وسياسية تربط بين كل ألوان المجتمع

سلمان مصالحة ||

لا حقّ في الوجود للقائمة المشتركة


يجب أن نذكر للحظة بخلفية تشكيل القائمة المشتركة: الخوف من فقدان الأصوات في أعقاب رفع نسبة الحسم دفع رؤساء أحزاب عربية من تيارات مختلفة، اسلامية وقومية وشيوعية، الى الذهاب الى الانتخابات معا. ولكن الترشح في قائمة واحدة لم يرفع عدد المقاعد. أيضًا قبل تشكيل القائمة المشتركة، عدد الممثلين العرب كان تقريبا مشابها، 12 – 13 عضوا في الكنيست. هذا هو السقف الذي يمكن لهذه القوائم أن تحققه في الانتخابات. الاستطلاعات منذ إقامة القائمة المشتركة لم تظهر أي احتمال لاختراق هذا السقف، وفي استطلاعات كثيرة هذا الرقم ينخفض.

هناك من يقولون إن القائمة المشتركة هي أداة لخلق كتلة حاسمة تمنع تشكيل حكومة يمين بعد الانتخابات. لا يوجد خطأ أكبر من ذلك. إن مجرد اجتماع كل الممثلين العرب في سلة واحدة يُستخدم كحاجز ليس أمام حكومة يمين، بل أمام إمكانية خلق حوار مدني إسرائيلي، يخترق الحدود الطائفية والعرقية.

اذا تجمّع كل العرب في سلة واحدة فمن الواضح تلقائيا أن كل اليهود سيتجمعون في سلة أخرى. هكذا لن يكون في أي يوم أي تأثير للممثلين العرب في الكنيست، ولن يكون في أي يوم أي وزن لتصويتهم. هؤلاء سيقومون بإلقاء الخطابات (أمام كنيست فارغة) أو رفع صوت الصراخ. لكن، من أجل خطابات ورفع أصوات صراخ لا حاجة الى الجلوس في الكنيست. هذا الامر يمكن فعله أيضا من خارج مبنى الكنيست.

لذلك ليس للقائمة المشتركة في صيغتها الحالية حق في الوجود، هي فقط تخدم الدعاية الدولية لإسرائيل، التي تتفاخر بأنها الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط، حتى لمواطنيها العرب. الأخطر من ذلك، أنّ مجرد الانتماء الحزبي على قاعدة عرقية فقط يخلد الفصل العنصري في المجتمع الاسرائيلي (أنظروا الى واقع الفصل السكني في بلدات منفصلة، بلدات عربية من جهة وبلدات يهودية من جهة أخرى)، كما ويعطي للفصل مصادقة برلمانية. في الوضع الحالي الذي يسود البلاد، المجتمع العربي في اسرائيل، خُمس عدد السكان، سيكون مرتبطًا دائما بالنوايا الحسنة ودعم قوي من أوساط الأغلبية اليهودية.

إنّ دعم الأغلبية اليهودية للمطالب العادلة للمواطنين العرب يجب أن يكون مصلحة مشتركة، سواء لليهود أو العرب. ولكن من أجل ذلك يجب على اليهود والعرب أن يضعوا سككًا تربط بنى المصالح المشتركة.

من أجل ذلك، إسرائيل بحاجة الى ثورة في الوعي. ثورة كهذه يمكن أن تأتي فقط من الجانب اليساري للخارطة السياسية. من أجل مستقبل الحياة المشتركة في هذه البلاد يحتاج مواطنو اسرائيل، اليهود والعرب، الى بنية أساسية اجتماعية وسياسية تربط بين كل ألوان المجتمع، دون تمييز في الدين والطائفة أو الجنس. ليس من السهل إحداث ثورة كهذه في الوعي. هذا الامر يبدو صعبًا بأضعاف المرات على خلفية النزاع القومي الذي لا ينتهي، والذي فقط يعزز التشبث القبلي في وعي المواطنين. من أجل فك هذا التشبث يجب العمل باجتهاد من أجل حلّ قائم على أساس دولتين لشعبين.

كل الذين يئسوا من هذا الحل ويبحثون عن حلول سحرية مثل دولة واحدة ثنائية القومية، يجب سؤالهم كيف أنهم لا ينجحون منذ سبعين سنة في أن يشكّلوا في إسرائيل بنية حزبية ثنائية القومية. طالما أنهم لا ينجحون في اقامة «حزب اسرائيلي»، يهودي – عربي حقيقي، فان كل حديث عن الدولة الواحدة هو هذيان.

وطالما أنّ حزبًا كهذا لم يقم بعد في إسرائيل فليس هناك من هو جدير بالتصويت له.

هآرتس 12.2.2019

مصدر الترجمة: مركز الناطور


For Hebrew, press here
For English, press here

مشاركات:

تعقيبات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • كل يغني على ويلاه

    إنّ القطيعة التي فرضها الإسلام على العرب مع جذورهم الجاهلية قد سجنتهم في بوتقة الواحدية الأيديولوجية التي لا يمكن أن تكون إلاّ كابتة ومستبدّة، أي فاشية في نهاية المطاف...
  • عنصرية عربية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

قضايا محلية
  • شعب واحد أم تشعّبات

    لم يتغيّر شيء في الذّهن العربيّ منذ الجاهليّة الجهلاء. فالوحدة السياسيّة الفاعلة في هذا المجتمع لا تزال إلى يومنا هذا هي وحدة القبيلة، والعشيرة، والحمولة والعائلة.
  • عروس عروبتكم

    منذ العام 67 وبعد حرب حزيران تسيطر إسرائيل على شطري مدينة القدس شرقها بغربها. وبين الفينة والأخرى تطفو على السّطح قضيّة القدس بأبعادها الفلسطينيّة، العربيّة والإسلاميّة.
قضايا ثقافية
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال...
موسيقى كلاسيكية

***
موسيقى جاز


نصوص شعرية
  • رحلة صوفية

    خُذُوا مِنِّي التِّلالَ،
    وَزَوِّدُونِي بِمَا يَكْفِي مِنَ
    القَلَقِ الدَّفِينِ.

    سَئِمْتُ مِنَ التَّرَدُّدِ
    فِي بِلادٍ، رَمَتْ حُلُمِي
    بِمَاءٍ مُسْتَكِينِ.



  • لا أعرف الخيل

    لا أَعْرِفُ الخَيْلَ، لَمْ أَرْكَبْ
    عَلَى جَمَلِ. وَلا نَطَرْتُ نِسَاءَ
    الحَيِّ فِي الأَسَلِ.

    وَلَمْ أُسَرِّحْ نِيَاقًا فِي
    مَرَابِعِهَا، وَلا زَجَرْتُ ذِئَابَ
    البَرِّ عَنْ وَعِلِ.


  • يوم عادي

    أَرَانِي حَنِيَّ الظُّهْرِ،
    أَهْلَكَنِي الصُّبْحُ.
    أَمَا لِلْمَسَا سَيْفٌ لَدَيَّ!
    أَمَا رُمْحُ!

    رَأَيْتُ الهَوَى، أَبْقَى
    عَلَى الأُفْقِ ظِلَّهُ.
    إذَا نَظَرَ المَهْمُومُ،
    نَاءَ بِهِ سَفْحُ.



أرشيف الجهة

الأكثر قراءة

 
دراسات
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • إيلوهيم في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."

  • الإسراء إلى هيكل سليمان

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
نصوص نثرية
  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة. اليد التي ارتفعت بحركة بطيئة وأمسكت بطرف منها ودّت أن تفعل هذه السّتارة أمرًا ما؛ أن لا تسمح مثلاً...
  • كل الطيور تؤدي إلى روما

    كنت لا أزال طفلاً يافعًا، ولم تكن تنقصني سذاجة من سذاجات تلك الأيّام الغابرة. آنذاك لم يخطر أبدًا على بالي العربيّة الغضّة طرفُ خيط أمسك به، أو فكرة تحملني على معرفة النّوايا الخفيّة لأسراب الطّيور الّتي كانت تحطّ في حقول الزّيتون لقرية المغار الجليليّة المطلّة على بحيرة طبريّة...
  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...
ترجمات
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • عباس كيارستمى

    عندما عُدتُ إلى مسقطِ رأسي
    لم أستطع العثور
    على بيت أبي
    ولا على صوت أمّي.

    تتمة الكلام
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
لغات أخرى