عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

25.3.10

البيان الختامي لمؤتمر القمّة العربيّة



سـلمان مصـالحة


بيـان ختـامي

قبل عامين، وقبيل انعقاد مؤتمر القمّة العربي، كنت نشرت في موقع "إيلاف" ما يشبه السبق الصحفي، أي نشرت نصّ البيان الختامي لمؤتمر القمّة العربيّة قبل انعقاده. ونظرًا لاقتراب انعقاد مؤتمر قمّة عربي آخر وهذه المرّة في ليبيا، أي في الإقطاعيّة القذّافيّة الموسومة بـ"الجماهيريّة اللّيبيّة العربيّة الاشتراكيّة العظمى"، فقد ارتأيت أن أعيد نشر المقالة هنا الآن. وما على القارئ إلاّ أن يستبدل اسم المدينة والدولة في هذه المقالة، ويضع بدلهما اسم ليبيا واسم المدينة، ليكون هذا البيان الختامي ملائمًا أيضًا لهذه القمّة الجديدة.



إنّ في نشر هذه المقالة هنا من جديد نوعًا من المجازفة، وذلك لأنّ العقيد المسمّى أيضًا بـ"ملك ملوك أفريقيا" قد يخبئ الكثير من المفاجآت للمؤتمرين (ربّما على الأصحّ: المتآمرين) في هذه اللّحظات العصيبة الّتي تمرّ على الأمّة. فهل سيطرح اقتراح قرار بـ"إعلان الجهاد" على سويسرا، وعلى سائر الكفّار مثلاً؟ وهل سيسمح للقنوات الفضائيّة ببثّ ما يجري من مناوشات ومشادّات كلاميّة بين ملوك، رؤساء، أمراء ومشايخ العربان؟

أغلب الظنّ أنّ في جعبة العقيد الكثير من المفاجآت في هذه القمّة. نحنّ على أحرّ من الجمر لمشاهدة الحلقة الجديدة من مؤتمرات التّهريج.

***

إليكم المقالة التي نُشرت في موقع "إيلاف" قبل عامين، بتاريخ 26 مارس 2008:




سبق صحفي


البيان الختامي لمؤتمر القمّة العربيّة!


لا حاجة إلى انتظار

ما يتمخّض عنه التئام الخواصّ في مؤتمر القمّة المزمع في دمشق. لذا، يسرّنا أن نقدّم للقرّاء الكرام من العوامّ هنا في موقع إيلاف البيان الختامي للمؤتمر قبل أن ينعقد، فقد حصلنا على البيان الختامي بواسطة أفراد من عسسنا البلاغي الّذين يجوبون ربوع الأوطان العربيّة، ويرسلون إلينا بتقاريرهم.

فبعد الطّبيخ والنّفيخ، واحتساء القهوة السّادة من قِبَل السّادة المؤتمرين سيخرج هؤلاء بعد أيّام إلى وسائل الإعلام بهذا البيان الّذي وصلنا أخيرًا عبر أخ عزيز علينا.

نصّ البيان الختامي:

نحن ملوك ورؤساء وأمراء الدّول (يعني المشيخات) العربية، المجتمعون كمجلس (يعني: طق حنك) لجامعة الكتاتيب العربية على مستوى القمّة (إقرأ: القمامة") في دمشق، عاصمة الجمهورية العربيّة السّوريّة، (يعني: عرين الأسد و قلب العروبة النّابض) بتاريخ كذا وكذا... واستلهامًا للقرارات الصادرة عن قمم (يعني:الحضيض) التي سبقتها، نُعبّر عن الاهتمام بوحدة الصف العربي (بما فيه الابتدائي، والثّانوي) ووحدة العمل الجماعي (من: الجماع) وتنسيقه وتنقيته من جميع الشوائب و(الشّوارب أيضًا)، وبعد أن قمنا بتقويمٍ شاملٍ ودراسة عميقة، للظروف المحيطة بالوضع العربي (الجماعي)، وللعلاقات العربية، والأوضاع التي تمر بها الأمّة، وما يواجهه الأمن القومي العربي من تهديدات، ومخاطر جدية محدقة بأمن واستقرار الشرق الأوسط... وبالنظر إلى المتغيرات ... وما تمثله التحوّلات ... من تحدّيات... أمام النظام الإقليمي العربي،

وتأكيداً على التزامنا

بمبادئ وأهداف ميثاق جامعة الدول العربية وميثاق الأمم المتحدة ومسؤوليتنا القومية في الارتقاء بالعلاقات (بما فيها الجنسيّة) العربية وتمتين أواصرها، وإذ نُشيد بالأجواء الايجابية التي جرت فيها أعمال هذه القمّة (يعني: القمامة) في دمشق، بما يعزّز التضامن العربي ويدفع بمسيرة العمل (يعني: الهبل) العربي المشترك،


نعلن ما يلي:

التزامنا الكامل بوحدة المصير والهدف (ربّما الصّفير والقرف) من الأمة العربية، واعتزازنا بقيمها وتقاليدها الرّاسخة في التّفسُّخ والانحلال، ودفاعنا عن "قيادتها" الوطنية و"سجنها" القومي، وتمسّكنا "بالتّهابُل" العربي هدفًا ووسيلة وغاية. نشيدُ "بالقُيود" الرامية إلى "تقويض" العمل العربي المشترك، وما تحقق في مجال تحديث منظومته، و"تعطيل" آلياته، و"تكليس عقليّاته"، بما يتيح التّخابُل في المجتمعات العربية، ومضاربة المستجدات العالمية المتسارعة.

ونؤكّد على ضرورة التعاون والحوار والاحترام "المُتهابَل" بين الشعوب والثقافات، وبناء عالم يسوده "الانتفاخ والتناطح"، ونُذكِّر بأن احترام المكَدّسات الدينية والمفتقدات عامل حاسم في بناء الثقة وجسور "الصّفاقة" بين الأمم، ونُعبِّر عن رفضنا الحازم وإدانتنا القاطعة للإساءة والتطاول على الرّسول الكريم محمد. كما ونؤكد على ضرورة تبني ثقافة "الجدار والتخالف" بين الحضارات والأديان تكريسًا "للحرب والشّقاق" الدوليين، وسعيًا إلى ترسيخ قيم "التّغاوُش" السلمي، والعمل مع الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية من أجل تعزيز آليات "التّقاتُل" للتعرف على ثقافة الآخر واخترامها.


نؤكد مجدّداً على

مركزية قضية فلسطين، وعلى الخيار العربي (والبندورة العربيّة، والبطاطا العربيّة) لتحقيق السلام العادل والشّامل في الشرق الأوسط. ونجدد تَمسُّكنا بالمبادرة العربية للسّلام، لحلّ الصراع العربي-الإسرائيلي، (والصّراع العراقي، والصّراع السّوداني، والفول السّوداني وغيره)، على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.


كما ونؤكد مجدّدًا على

أنّ السلام العادل والدائم في الشرق الأوسط، لا يمكن أن يتحقّق إلا من خلال الانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلّة، بما في ذلك الجولان العربي السوري المحتلّ، والأراضي التي مازالت محتلة في جنوب لبنان وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، والتوصّل إلى حلٍ عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، يُتفق عليه وفقًا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم كذا وكذا.

ونهيب بالأشقّاء الفلسطينيين إلى الاحتكام إلى وحدتهم الوطنيّة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، ونعرب عن تأييدنا التام للشّعب (الفلس-طيني) وقياداته ومؤسساته في سعيها للحفاظ على الوحدة الوطنية، ورفض الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب. ونؤكد التزامنا بمواصلة تقديم الدعم للشعب الفلسطيني بغية "إزالة آثار العدوان".


كما ونُعرب عن تضامننا التامّ

مع سوريا الشقيقة (والشّفيقة الرّقيقة)، إزاء العقوبات الأمريكية، ونعتبر ما يُسمى بقانون محاسبة سوريا تجاوزاً لمبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، (لأنّ سوريا الشّقيقة الرّقيقة لا يسري عليها قانون العقوبات لكونها لم تتجاوز السنّ القانونيّة)، كما نُقدر موقف سوريا الدّاعي إلى تغليب لغة الحوار والدبلوماسية كأسلوب للتفاهم بين الدول وحلّ الخلافات فيما بينها.


كما نُعرب عن تضامننا التّامّ

مع لبنان الشقيق وحقّه السّيادي في ممارسة خياراته السياسية، ضمن المؤسسات الدستورية، وتأييدنا للحوار الوطني اللبناني (بالمفخّخات وسائر الوسائل الحديثة)، وحقّ الشّعب اللّبناني الثّابت والمشروع في استعادة أراضيه (وأراضينا أيضًا) التي مازالت محتلة من قِبَل إسرائيل، وندعو لكشف ومعاقبة مرتكبي جريمة الاغتيال التي ذهب ضحيتها الشهيد "فلان الفلاني" (ملاحظة: حصل خلاف حول هويّة الشهيد، ولذلك بقيت الخانة فارغة في نصّ البيان).


كما نُجدد تضامننا التّامّ

مع الشعب العراقي (الشّقيق هو الآخر أيضًا)، وندعو إلى احترام سيادة العراق ووحدة أراضيه وحرّيته واستقلاله وعدم التدخل في شؤونه الداخلية، واحترامنا لإرادته في تقرير مستقبله وخياراته الديمقراطية، وندعو إلى الإسراع في إنهاء الوجود العسكري الأجنبي فيه. وندعو الشعب العراقي بكافة مكوناته للتمسك بالوحدة الوطنية وعدم السماح (بأيّ حال من الأحوال) بالنيل من أمنه واستقراره.


وحفاظاً على علاقات الأخوة

العربية-الإيرانية، ودعمها وتطويرها، ندعو (بل نتضرّع إلى) الحكومة الإيرانية (أن تفكّر في مسألة) الانسحاب من الجزر العربية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى وإعادتها إلى السيادة الإماراتية، ونُثمن (عاليًا) موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الداعي إلى اتّباع الإجراءات والوسائل السلمية لاستعادتها.


كما ونُرحب مجدداً بالخطوات

التي تمت لتنفيذ اتّفاق السّلام في السّودان، وندعو كافة الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، إلى العمل على إعادة الأمن والاستقرار في السودان، ونحث المجتمع الدولي والدول المانحة، على الوفاء بتعهداتها لدفع عملية التنمية الشاملة في السودان. كما ونُرحب بالتطورات الايجابية التي حققتها المصالحة الوطنية الصومالية، وندعو الأشقّاء في الصومال (الصّومال أشقّاء؟ لم نكن نعرف ذلك) لاستكمال مؤسسات الدولة وتعزيز مسيرة المصالحة (المناطحة) الوطنية وإرساء دعائم الاستقرار.


ونُشدد على ضرورة

إصلاح النّظام الدولي، بما يُمكِّن الأمم المتحدة من زيادة فعاليتها وكفاءتها وقدرتها على مواجهة التحديات التي يواجهها العالم (يعني النّاس والبشر)، بما يكفل تحقيق السلم والأمن الدوليين، ونُطالب بتوسيع العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي، بما يتيح لمختلف الأقاليم الجغرافية وثقافات (وخاصّة سخافات) العالم بأسره المشاركة في إدارة النظام الدولي بكفاءة أكبر، وبدناءة أبهر.


كما ونُعلن عن إدانتنا للإرهاب

بجميع أشكاله ومظاهره، ونرى في الجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية انتهاكات جسيمة للحقوق الأساسية للإنسان، وتهديداً مستمراً للسلامة الوطنية للدول ولأمنها واستقرارها، وندعو لعقد مؤتمر دولي تحت إشراف الأمم المتحدة ووضع تعريف للإرهاب وعدم الخلط بين الإسلام والإرهاب، (وخاصّة بين سوريا والإرهاب) والتمييز بين الإرهاب وحق الشعوب في مقاومة الاحتلال.

ونؤكد حرصنا على تعزيز العلاقات الاقتصادية المتكافئة مع مختلف المجموعات الاقتصادية في العالم، واستمرار السياسات الهادفة إلى تحقيق الاستقرار في أسواق النفط العالمية. كما ندعو الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية إلى عدم فرض شروط مشددة لقبول انضمام الدول العربية إليها، ومساندة طلب الجامعة العربية للحصول على صفة مراقب (مع أنّه خائب).


نُثمِّن الجهود المتواصلة

التي تبذلها الدول العربية من أجل تعميق الممارسات الدّكتاتوريّة وتعزيزها، ونُعلن دعمنا لكافة المبادرات الوطنية في هذا الصدد وتوسيع مشاركة قوى المجتمع المدني ومؤسساته في جهود التحديث والتطوير والإصلاح.

نُهيب بالمجتمع الدولي التعاون في تعزيز الجهود الرامية لتنفيذ الأهداف التنموية للألفية واستئصال الفقر، وضرورة توفير الموارد وتوزيعها توزيعاً عادلاً (علينا خاصّة) لضمان بلوغ جميع الأهداف المتفق عليها دولياً لتحقيق التنمية والقضاء على الفقراء (عن بكرة أبيهم)، ومضاعفة الدعم المالي، وخاصةً للدول الأقل نموًّا (يعني: نحن)، وإعمال المبادرات الدولية الخاصة بإلغاء الديون أو خفضها (يعني: شفطها)، وتضييق الفجوة بين مستويات التنمية الاقتصادية والاجتماعية بين الدول الغنية والدول الفقيرة (إلى رحمة ربّها).


ونؤكد على مواصلة الجهود

الرامية إلى القضاء على التمييز ضد المرأة، وإطلاق مبادرات تكفل حقوق المرأة ودورها في المجتمع وسنّ التشريعات اللازمة لحماية المرأة و(خيانة مكانتها، وهتك عرضها).

كما ندعو إلى اتخاذ التدابير اللازمة لضمان تمتع الأشخاص المعاقين (وخاصّة الملوك والرؤساء والأمراء) بجميع الحقوق على قدم (يعني: نعل) المساواة مع غيرهم، وإنفاذ وتفعيل العقد العربي للأشخاص المعاقين (أمثال جنابنا).

ندعو إلى تعزيز التعاون في مكافحة الأمراض الوبائية خاصةً أنفلونزا الطيور، (والسّعال الدّيكي، وجنون البقر، والنّعجة دوللي).

نؤكد عزمنا على تطوير التعليم في العالم العربي (ها ها ها)، وإنشاء مجلس عربي أعلى ينظر في وضع التعليم في مختلف درجاته، وجوانبه المختلفة (ها ها ها)، ويرفع تقريره وتوصياته ... لمجلس الجامعة (أي الكتاتيب) على مستوى القمة.

نُقرر دعم البحث العلمي والتكنولوجي (قه قه قه)، وتخصيص الإمكانيات المالية اللازمة وزيادة الموارد المخصصة له، وتكثيف التعاون بين المراكز العلمية والبحثية في الدول العربية (أه أه أه). وندعو إلى الإسراع بتطوير البحث العلمي بهدف زيادة الكفاءة الإنتاجية وتقوية المقدرة على بناء مجتمع المعلومات وسد الفجوة الرقمية (بواسطة الخرق الممزّقة).


ونلتزم بتقديم كافة أشكال الدعم

للمؤسسات الثقافية وللمبدعين والكُتَّاب العرب (وخاصة ممّن وضعناهم في سجوننا السّوريّة، وسائر أقطارنا العربيّة) للارتقاء بالمستوى النوعي (للخنوع والخضوع) العربي في مختلف مجالات السّخافة والفنون، وإتاحة الفرص أمام "السّخافة" العربية للإسهام في إثراء الثقافة الإنسانية (ها ها ها).


نتوجه بخالص الشكر والعرفان إلى فخامة

الرئيس بشّار الأسد رئيس الجمهورية العربيّة السّوريّة، على إدارته الواعية لأعمال القمة، ونفاذ بصيرته في توجيه مداولاتها، ونُعرب عن ثقتنا التامة في أنّ "الخَبَل" العربي المشترك، سيشهد في ظل رئاسته، المزيد من الإنجازات والتطوير لِمَا فيه خير الأمة العربية، بما عُرف عنه من حِكمةٍ وخبرة وكفاءة، ونُقرر اعتماد الخطاب الافتتاحي لفخامته وثيقة رسمية من وثائق المؤتمر.


كما نُعرب

عن امتنانا العميق للجمهورية العربية السورية وشعبها المضياف، على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وعلى التنظيم المُحكم لاجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورتهالحاليّة.

كما نُعرب عن اعتزازنا وتقديرنا للجهود المتصلة التي بذلها السيد عمرو موسى، الأمين العام "لكتاتيب المشيخات" العربية، في "فضح" القضايا العربية. ونثق بأنه سيواصل هذه الجهود المُقدرة خلال فترة ولايته القادمة، وكذلك في مجال متابعة مسيرة تطوير وتحديث "مفروطة الهَبَل" العربي المشترك.

والله ولىّ التوفيق،

دمشق في كذا وكذا هـ

الموافق كذا وكذا م


***

إلى هنا. هذا هو نصّ البيان الختامي لمؤتمر القمّة القادم كما حصلنا عليه قبل إعلانه بأيّام، وقد أرسله إلينا الأخ اللّيبي بواسطة البريد الإلكتروني، فاستأذنّاه بنشره فأذن لنا، ونحن له من الشّاكرين.


والعقل ولي التّوفيق.

---

انظر أيضًا: نريد مؤتمر قمّة عاجلاً




مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام