كاريكاتير لغة أمّ

إلاّ "العروبة" أعيت من يداويها:
سلمان مصالحة || كاريكاتير لغة أمّ


ما شا اللّه! هنالك كثيرون يهتمّون بلغة الأمّ. لقد أنعمت عليهم إسرائيل بميزانية لمجامع لغة أمّهم، وذلك لكي ينشغلوا بقضايا تتعلّق بلغة أمّهم وأمّ أمّهم. هنالك كثيرون يعتقدون أنّ اللّغة هي مجرّد صفّ كلام، ليس إلاّ. بل وهنالك من يعتقد أنّه بمجرّد استخدام كلمات وتعابير فخمة فإنّه يوهم القارئ بعلمه الوفير.

أنظروا النموذج التالي على سبيل المثال لا الحصر: ”كما تتناول المحاضرة دورة ثنائية الخرائط في خلق الغربة بين الإنسان وحيزه“. ما شا اللّه! ليست أحادية أو ثلاثية، بل هي دورة ثنائية الخرائط. ليس هذا فحسب، بل ”تتناول المحاضرة دورة ثنائية الخرائط في خلق“، ليس فقط في خلق، بل ”في خلق الغربة بين الإنسان وحيزه“.

إذا كان هنالك عربيّ على وجه الأرض يفهم شيئًا من هذا الكلام، فلا شكّ أنّه سيكون من الفرقة الناجية.


وفي ذلك نقول:

لقد آن الأوان إلى فرض جمارك، ليس على الحكي فحسب، بل وعلى الكتابة والمحاضرات أيضًا.

والعقل ولي التوفيق!
*


مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

1 تعليقات:

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics