حقيقة جبهة الرفض الإسرائيلية

 

ليس من قبيل الصدف أنّ خطّة الانفصال حيكت ونفّذت بقرار إسرائيلي أحادي الجانب ودون أيّ تنسيق أو اتّفاق مع السلطة الفلسطينية. إذ أنّ تنسيقًا كهذا كان سيخلق ظروفًا لمواصلة السير في طريق المفاوضات...



سلمان مصالحة ||


حقيقة جبهة الرفض الإسرائيلية




حتّى هذه اللحظة، بينما لا زالت تعلو أصوات المدافع وتتطاير الصواريخ في سماء البلاد ”المحروسة“، ما من خطر في أن تُقدم إسرائيل على احتلال غزّة مجدّدًا. إنّ هذه العملية العسكرية المسمّاة في أدبيّات الحروب الإسرائيلية ”الجرف الصامد“ أو بترجمة عربية دارجة ”يا جبل ما يهزّك ريح“، هي في نهاية المطاف حملة أخرى من صنع مصلحة السجون الإسرائيلية، غايتها وضع حدّ لتمرُّد جديد للسجناء في أكبر سجن في العالم.

يُشار في هذا السياق إلى أنّ السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية يحكمون أنفسهم بأنفسهم. لذلك، من غير المستغرب أن نرى أنّ كلّ القيادات السياسية في إسرائيل معنيّة ببقاء واستمرار سلطة حماس في السجن الكبير المسمّى قطاع غزّة. إنّ سلطة حماس هذه، أي اليمين الفلسطيني الذي لا يبحث عن تسوية، هي أفضل شريك لليمين الإسرائيلي الحاكم في إسرائيل والذي لا يبحث عن تسوية هو الآخر. بكلمات أخرى، اليمين الإسرائيلي يبحث عن يمين فلسطيني، لكي يقول للعالم إنّه لا يوجد شريك في الطرف الآخر.

لقد كانت خطّة الانسحاب من غزّة التي رُسمت ونُفّذت في عهد حمومة شارون خطوة استراتيجية بهدف الوصول إلى غايات أخرى. من الجدير العودة إلى أقوال الذين بادروا إلى وضع هذه الخطّة لكي نفهم الهدف الذي وضعوه نصب أعينهم من تفكيك المستوطنات والانسحاب من غزّة. فها هو دوڤ ڤايسغلاس، والذي شغل منصب المستشار الكبير لأريئيل شارون، يكشف في مقابلة صحفية في ”هآرتس“ عن مكنونات تفكيره: ”إنّ معنى خطّة الانفصال هو تجميد عمليّة السلام... بصورة شرعيّة“. ليس هذا فحسب بل يُضيف: ”عندما تقوم بتجميد العملية السياسية، فإنّك تمنع إقامة دولة فلسطينية، وتمنع الحديث والمفاوضات في شؤون اللاجئين، الحدود والقدس... في الحقيقة كلّ هذه الرّزمة المسمّاة الدولة الفسطينية سقطت من جدول أعمالنا لفترة غير محدّدة زمنيًّا. إنّ هذه الخطّة تمنح كميّة الفورمالين المطلوبة بغية تجميد العملية السياسية مع الفلسطينيين“. بل وأكثر من ذلك، فقد اعترف ڤايسغلاس في ذات المقابلة أنّ الخطّة وُضعت ” بسبب الدعم الآخذ بالاتساع لمبادرة جنيف وبسبب ازدياد ظاهرة رفض خدمة الاحتلال بين صفوف الإسرائيليين“.

إذن، ليس من قبيل الصدف أنّ خطّة الانفصال حيكت ونفّذت بقرار إسرائيلي أحادي الجانب ودون أيّ تنسيق أو اتّفاق مع السلطة الفلسطينية. إذ أنّ تنسيقًا كهذا كان سيخلق ظروفًا لمواصلة السير في طريق المفاوضات. إنّ التنسيق الوحيد، كما كشف ڤاسيغلاس، قد تمّ مع الأميركيين: ”في الحقيقة، إنّ التفاهمات التي توصّلت إليها مع الأميركيين هي أنّ جزءًا من المستوطنات لا يمكن المسّ بها بتاتًا، وجزءًا آخر من المستوطنات لا يمكن المسّ بها حتّى يتحوّل الفلسطينيّون إلى فنلنديين - هذا هو المعنى الحقيقي لما فعلناه.“، يختم مستشار شارون أقواله.

صحيح أنّ الفسطينيين ليسوا فنلنديين، غير أنّ أقوال ڤايسغلاس هي أكثر من شاهد على أنّ الإسرائيليين أيضًا ليسوا نرويجيين بأيّ حال، ولم يكونوا في يوم الأيّام دعاة سلام وتسوية بحقّ وحقيق. فلقد انصبّ جلّ اهتمامهم على التخلّي عن العبء الثقيل الذي شكّلته غزّة وعلى تجميد العملية السياسية، وذلك بغية ابتلاع الأرض الفسطينية في الضفّة الغربية. هذه هي الدلالات الحقيقة لأقوال الـ”مفكّر“ ڤايسغلاس.

إنّ سلطة حماس في غزّة هي أفضل خادم لجبهة الرفض الإسرائيلية. لذلك، كما ذكرنا آنفًا، ليس من المستغرب أن تكون إسرائيل معنية باستمرار سلطتها في غزّة. فما دامت حماس مسيطرة على قطاع غزّة، والانفصال بين غزّة الضفّة ثابتًا ومستمرًّا فإنّ اليمين الإسرائيلي بوسعه الاستمرار في الادّعاء بانعدام وجود عنوان فلسطيني واحد، وبانعدام وجود شريك للمفاوضات أو وجود من يمكنه التوقيع على اتفاقيّات باسم الفسطينيين.

لقد حاولت إسرائيل، خلال حربها ضدّ منظّمة التحرير الفلسطينية، بوصفها حركة تحرر وطني من لاحتلال الإسرائيلي، أن تستخدم وسائل شتّى لخلق بدائل للمنظّمة، بدءًا بـ“روابط القرى“ التي اختلقها مستعربون إسرائيليّون من كليّات الدراسات الشرقية في الأكاديميا الإسرائيلية، وانتهاءً بتشجيع التيّارات الإسلامية التي انبنت عليها لاحقًا حركة حماس. صحيح أنّ الغول الإسلامي قد انتفض على خالقه الآن، غير أنّه يواصل خدمة الاستراتيجية الإسرائيلية.

جدير بالذكر في هذا السياق إلى أنّ الأمر الذي أخرج نتنياهو عن أطواره مؤخّرًا كان اتّفاق المصالحة الفلسطيني بين حماس والسلطة. لقد سحبت هذه الخطوة البساط من تحت أرجل الادّعاء الإسرائيلي بانعدام وجود شريك فلسطيني. لكن، بالذّات في هذه النقطة الحرجة جاء ”الفرج“ لنتنياهو ولجبهة الرفض الإسرائيلية بواسطة عملية الخطف والقتل بدم بارد لثلاثة فتيان من المستوطنين في الضفة الغربية.

إنّ الهدف من الحرب الجديدة على غزّة هو ”شفاء غليل“ غريزة الثأر على مقتل الفتيان، وهو أيضًا إنزال ضربة قوية على حركة حماس. لكن، من جهة أخرى، الهدف منها هي تعزيز مكانة حماس السياسية ابتغاء تكريس وتأبيد الانفصال بين قطاع غزّة والضفّة الغربية. وكلّ ذلك بهدف إعطاء وجبات جديدة من الفورمالين لمواصلة الجمود السياسي، ولمواصلة المشاريع الاستيطانية في الضفة الغربية لكي لا يتبقّى أيّ مكان يُذكر لقيام دولة فلسطينية.
*
نشر: "الحياة"، 18 يوليو 2014


***


مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics