8 يوليو، 2014

شعبان، كسائر الشعوب

إنّ مأساة سكّان البلاد يمكن أن تُنسب إلى انعدام الهويّة القوميّة المبلورة في صفوفهم. هذا هو العائق الأكبر الذي يواصل تأخير حلّ النزاع اليهودي-العربي

سلمان مصالحة || 
شعبان، كسائر الشعوب

إنّ للسّلام ثمنًا، اعتاد ”دعاة السلام“ القول في ديارنا. إنّهم يقصدون بذلك دفعَ ثمن السلام بعملة هي كلّ ما تصبو إليه الصهيونية، أي الأرض. بكلمات أخرى، الثمن هو انسحاب من المناطق، إنهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل. لكن، ليس من قبيل الصدف أن يمرّ عقدان من المحادثات بين الإسرائيليين والفلسطينيين دون أن يثمرا حتى الآن أيّ اتفاقية سلام. كما إنّ نهاية الصراع في هذه الأرض المُدجّجة-الموعودة الممتدّة من البحر إلى النهر لا تلوح في الأفق. إذ إنّ مبدأ الاستيلاء على دونم تلو دونم هو ”الصخرة“ التي انبنت عليها الأسس الصهيونية ومَحَجّتها.

الحركة الصهيونية لم تر في يوم من الأيّام سكّان هذه البلاد. لقد كانوا شفّافين في نظرها. المقولة الشهيرة ”شعب بلا أرض إلى أرض بلا شعب“، والتي تبنّاها يسرائيل زانغڤيل وكثيرون من قيادات الحركة الصهيونية، تُلخّص بصورة حادّة وواضحة للغاية تعامل الصهيونية مع سكّان البلاد العرب.

بيد أنّ الواقع على الأرض سرعان ما صفع وجه المهاجرين، حاملي الحلم الصهيوني، الذين كانوا يطمحون إلى إنشاء بيت قومي يهودي: ”أرض-إسرائيل ليست فارغة… في غرب الأردن يوجد ثلاثة أرباع مليون مواطن“، صرّح بن-غوريون لدى رؤيته الواقع في البلاد.

بعيون عربية، ”اليهود الجدد“ الذين وصلوا من وراء البحار واستوطنوا في البلاد كانوا منظّمين جدًّا، كما إنّ شهادات من الميدان أشارت إلى بداية التوتّر بينهم وبين سكّان البلاد العرب: ”إنّ الذي يبقى راسخًا في الأذهان أنّ هؤلاء الأجانب يزاحمون بالمناكب أبناء الوطن ويقاسمونهم خبزتهم فيزداد التنازع عليها ويكثر الهراش والمراش بخصوصها“، تُخبر مجلّة العرب العراقية قراءها سنة 1911.

إذن، والحال هذه، فإنّ الصدام بين الصهيونية التي طمحت إلى اقتناء الأراضي، بناء مستوطنات وإقامة بيت قومي لليهود في البلاد، وبين سكّان البلاد العرب كان حتميًّا. لقد رأى بن-غوريون هذا الصدام بوصفه صدامًا بين ”ثوريّة“ صهيونية من جهة، وبين ”محافظة“ عربية من جهة أخرى. إنّ مصلحة ”غير-اليهود“، بحسب تعبير بن-غوريون، هي المحافظة على النظام القائم، مقابل المصلحة الثورية لليهود التي تنشد  الوصول إلى خلق جديد، إلى تغيير في القيم، إلى الإصلاح والبناء.
*
قبل سنوات، وفي خضمّ مباحثات أوسلو التي بدت انطلاقتها واعدة، إلا أنّها أخذت تتعثّر في نقاشات حول تفاصيل ليست جوهرية، كانت لي محادثة منفتحة مع أكاديمي في الجامعة العبرية. كان مُحدّثي سعيدًا بكلّ عثرة تظهر في طريق المفاوضات وفرحًا لكلّ تأخير في العملية السلمية. ”السلام”، قال لي، ”ليس جيّدًا لإسرائيل“. عندما حاولت الاستفسار عن مغزى كلامه لم يتردّد في ذكر ما قضّ مضجعه: ”لقد جمعت الصهيونية هنا خليطًا بشريًّا من ثقافات مختلفة ومن شعوب مختلفة. ما يفرّق بينهم أكبر ممّا يجمع بينهم، ولم ينشأ بعد هنا شعب“ قال الرجل، وأضاف: ”الشعوب تنشأ خلال الصراع مع عامل خارجي. يجب أوّلا بناء شعب هنا“.

على ما يبدو، فإنّ الحاجة إلى خلق وبلورة شعب صحيحة فيما يتعلّق بكلّ من الإسرائيليين والفلسطينيين على حدّ سواء. صحيح أنّ ساكنة إسرائيل-فلسطين قد ازداد عددها وتبلع حوالي اثني عشر مليون شخص. لكن، لا يوجد في هذا الخليط البشري أيّ شعب يُذكر. إنّ مأساة سكّان البلاد يمكن أن تُنسب، إذن، إلى انعدام الهويّة القوميّة المبلورة في صفوفهم. هذا هو العائق الأكبر الذي يواصل تأخير حلّ النزاع اليهودي-العربي، الإسرائيلي-الفلسطيني.

الأمر اللافت في هذه الحكاية هو أنّ وجود أحد المجتمعين هو مركّب مركزيّ جدًّا في تعريف المجتمع الآخر. إذ أنّه، بانعدام وجود الواحد يفقد الثاني المركّب الأساسي في هويّته. بكلمات أخرى، إنّ وجود هويّة فلسطينية مرتبط ارتباطًا وثيقًا بوجود هويّة إسرائيليّة، والعكس صحيح أيضًا. إنّ الهويّة اليهودية لا تقف مقابل هوية فلسطينية، وإنّما مقابل هوية دينية أخرى، مسيحية، إسلامية وما شابه ذلك. بوسع الهوية اليهودية أن تقوم خارج هذا المكان، كما حصل ذلك فعلاً على مرّ التاريخ وكما لا يزال يحصل في هذه الأيّام. كذلك، بوسع الهوية العربية، أو الإسلامية، أن تقوم خارج هذا المكان. بكلمات أخرى، فقط الهوية الإسرائيلية من جهة والهوية الفلسطينية من جهة أخرى تحتاجان إلى هذا المكان كي تتحقّقا.

ليس هذا فحسب، بل يمكننا القول بالإضافة إلى ذلك، إنّ الصدام هنا هو صدام بين مفاهيم متضادّة حول كلّ ما له علاقة بمصطلحات مثل: الشعب، الأمّة، والوطن.

كثيرًا ما نسمع في البلاد ذلك الادّعاء المشروخ والقائل بأنّ للعرب دولاً كثيرة، بينما إسرائيل هي دولة اليهود الوحيدة. صحيح أنّ للعرب دولاً كثيرة. لكن، من كثرة الدول العربية لا نستطيع رؤية ”الدولة العربية“. إذ أنّ العروبة ليست تعريفًا قوميًّا سياسيًّا، كما إنّ الفلسطينيين ليسوا مواطنين في أيّ دولة مسمّاة عربية، ولا يحملون جواز سفرها. لليهود هنالك دول كثيرة، وتعدادها يفوق عدد الدول العربية وهو كعدد جوازات سفر الدول القومية التي يحملها يهود إسرائيليون في جيوبهم أو يطمحون إلى حملها. مقابل ذلك، لا يوجد لدى الفلسطينيين جواز سفر غير ذلك الذي تصدره السلطة الفلسطينية بإشراف الاحتلال الإسرائيلي، أو هذا الإسرائيلي الذي تصدره وزارة الداخلية لمواطني إسرائيل العرب.

لقد قامت إسرائيل عندما نقلت صهيونية بن-غوريون اليهود إلى المرحلة القومية بقبول مشروع التقسيم، بينما كان الفلسطينيون لا يزالون في مرحلة سابقة للقومية كجزء من النسيج العربي في المنطقة. أمّا الآن، وبعد عقود كثيرة من الصراع، فقد انقلبت الآية. لقد رجع اليمين الإسرائيلي بكافّة تياراته إلى مفهوم أرض-إسرائيل، الأرض المقدّسة، وهو مفهوم ديني سابق للقومية. إنّه مفهوم مواز لمفهوم أرض-فلسطين الأسلاموي من الجانب العربي.

مقابل ذلك، يحاول التيّار الفلسطيني المركزي الدخول في المرحلة القومية بقبول مبدأ التقسيم وإقامة دولة قومية إلى جانب إسرائيل. التراجيديا الكبرى هي أنّ الجمهورين، الإسرائيلي والفلسطيني، لم يكونا في يوم من الأيّام في تواؤم وتزامن فيما يتعلّق بمصالحهما “القومية“ المعلنة.

لأجل إنهاء النزاع ثمّة حاجة، إذن، إلى تواؤم وتزامن بين الطرفين. من جهة أولى، يتوجّب على اليهود أن يعودوا إلى كونهم شعبًا يعيش في حدود ودولة معترف بهما، وليس مجرّد تشكيلة من المجتمعات الدينية المنبطحة بلا حدود على قبور ”صدّيقين“ مزعومين، أو آباء ميثولوجيين. من جهة أخرى، على الفلسطينيين أن يبدؤوا بالكون شعبًا وأن يتصرّفوا كشعب مع قيادة تتخذ قراراتها بصورة ديمقراطية مُلزمة لكلّ الّذين يتحفّظون على هذه القرارات.

خلاصة القول، دون خلق شعبين حقيقيين يتصرفّان بما يتلاءم مع ذلك، ستظلّ أرض إسرائيل-فلسطين تعجّ بخليط من المجتمعات والقبائل، اليهودية والعربية، تتصارع فيما بينها حتّى تنزفَ دمًا.
*
نشر: ”هآرتس“، مؤتمر إسرائيل للسلام

***
For Hebrew, press here

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام