8 يوليو 2016

هل يسيء الأزهر للذّات الإلهيّة؟

أرشيف:

لقد بدأ يتّضح لي أكثر فأكثر بأنّ للعرب مشكلة عويصة مع مصطلح "التّحرير". ليس فقط أنّهم لا يحرّرون أرضًا، بل وعلى ما يبدو فإنّهم لا يحرّرون نَصًّا أيضًا. وهكذا ينشر القائمون على الصّحافة، أو دور النّشر، كلّ ما يصل إليهم، دونما غربلة أو تحرير لنصّ أو كتاب...

  

سلمان مصالحة ||

هل يسيء الأزهر للذّات الإلهيّة؟

قبل أيّام وصلتني من صديقي المقدسي، د. موسى البديري، رسالة إلكترونيّة طالبًا منّي فيها الاستفسار عن قضيّة شعريّة.  وقد أرفق  برسالته وصلة إنترنتيّة لصحيفة "العربي" المصريّة الّتي نشرت من جديد قصيدة حلمي سالم الّتي تُثير جدلاً في الساحة المصريّة.  أمّا رسالة الصّديق الاستفساريّة القصيرة فقد نصّت بما يلي من تساؤلات: "هل تفهم شيئًا فيها"؟  أو: "هل هنالك سطور مفقودة منها، أم أنّ ترتيب السّطور هو ترتيب رديء؟"  ثم يُنهي رسالته: "لا أفهم ماذا تقول القصيدة".  وقد وعدت صديقي بالنّظر في الموضوع، وإعلامه بما أنا واجد فيها وفي هذه القضيّة.  ومن أجل تعميم الفائدة رأيت من المناسب أن أضعها هنا في إيلاف أيضًا.

وبعد النّظر في القصيدة وملابساتها، بودّي أن أطمئن الصّديق موسى لكيلا يشعر بالحرج من عدم الفهم، إذ أنّه ليس الوحيد الّذي لم يفهم القصيدة، فحتّى هؤلاء النّفر في مجمع البحوث الإسلاميّة التّابع للأزهر، والّذين كانوا عمّموا بيان التّكفير للشّاعر لم يفهموا هم أيضًا القصيدة، وقد صرّحوا بذلك في بيانهم الموزّع على وسائل الإعلام. فعلى ذمّة ما أشيع في الصّحف فهم يقولون: "إن القصيدة كلام لا معنى له في أكثر من فقراتها، ولم يتضح له معنى إلا عند مؤلفه...".  ثمّ يصلون في النّهاية إلى مقولة نقديّة أدبيّة: "كما أن ما ورد بالقصيدة لا علاقة له بالإبداع من قريب أو بعيد". ومعنى هذا الكلام أنّهم أيضًا واجهوا صعوبة في فهم المقروء، ولذلك خلصوا إلى الاستنتاج النّقدي أنّ هذه القصيدة لا علاقة لها بالإبداع من قريب أو بعيد، كما ذكروا.

والسّبب من وراء عدم الفهم هو سبب وجيه لأنّ النّصّ كما عاينتُه أنا، وكان قد نُشر دون شكل للحروف ودون تفقير للسّطور بوصفه قصيدة، فهو ليس قصيدةً في الواقع، إنّما هو مؤلّف من مقاطع مختلفة هي أقرب إلى التّهويمات منها إلى الشّعر.  وقد حُشرت مقاطع التّهويمات هذه معًا على أنّها نصّ واحد.  وهذا ما أثار الالتباس لدى صديقي المقدسي، وهذا أيضًا ما أثار الالتباس لدى هؤلاء النّفر في مجمع البحوث الإسلاميّة الّذين لم يفهموا هم أيضًا المقروء المعروض عليهم، كما صرّحوا في بيانهم.  والحقيقة أنّ عامّة العرب ما كانت لتفهم هذا النّصّ مثلما هو منشور في الصّحف، فما بال صديقي المقدسي هذا الّذي يجيد الإنكليزيّة أكثر من إجادته العربيّة؟

والحقيقة الّتي يجب أن تُعرض على القرّاء الكرام هي أنّ النّصّ المنشور بوصفه قصيدة واحدة يجب أن يتمّ تفقيره ونشره على شكل مقاطع، أي "قصائد"، مختلفة. هذه هي حقيقة هذا النّصّ وهذه هي عناوين القصائد المختلفة المحشورة فيه: "أسمهان"، "نظريّة"، "رومانسيّة"، ا"لبلياتشو"، "الأزبكيّة"، "طائرات"، "حراسة"، "طاغور"، "الأندلس"، "الأحرار" وأخيرًا "الطائر".  وبكلمات أخرى فإنّ هذا النّصّ يحتوي على أكثر من عشرة مقاطع -قصائد - مختلفة، لا رابط يربط فيما بينها. كما لا أدري ما علاقة كلّ ذلك بعنوان النّصّ، "شرفة ليلى مراد".  والأمر ليس بمستغرب على كلّ حال، إذ صارت هذه الحال حال الكثير من نصوص التّهويمات العربيّة الّتي ينشرها كلّ من هبّ ودبّ على هذه الأرض العربيّة بوصفها شعرًا، أو أدبًا.

لقد بدأ يتّضح لي أكثر فأكثر بأنّ للعرب مشكلة عويصة مع مصطلح "التّحرير".  ليس فقط أنّهم لا يحرّرون أرضًا، بل وعلى ما يبدو فإنّهم لا يحرّرون نَصًّا أيضًا. وهكذا ينشر القائمون على الصّحافة، أو دور النّشر، كلّ ما يصل إليهم، دونما غربلة أو تحرير لنصّ أو كتاب.  وهكذا صار العرب يكتبون وينشرون كلّ شيء، ثمّ يأتي عرب آخرون ويقرؤون فيظنّون أنّهم يفهمون، غير أنّك إذا سألتهم أن يشرحوا لك المكتوب والمقروء أخذوا يتلوّون شمالاً ويمينًا، فيتّضح لك في النّهاية أنّهم لا يفهمون ما يقرؤون، وفوق كلّ ذلك لا يجدون في أنفسهم جرأةً على التّصريح بعدم الفهم، وذلك بخلاف صديقي المقدسي طبعًا. والحقيقة أنّ المشكلة ليست فيهم لوحدهم، بل إنّها بالذّات في هذه النّصوص وفي هذه اللّغة الّتي أضحت في عرف العرب، من صنف أولئك الّذين يدّعون العصرنة، مجرّد "صفّ كلام"، لو تفكّر المرء فيه لما خرج منه بشيء.

غير أنّ ما أثار الأزهر في الحقيقة هو أحد المقاطع، أو إحدى القصائد، المحشورة في هذا النّصّ، وهو المقطع الّذي وضعتُ أنا له عنوان "الأحرار"، وهاكم المقطع: "الرب ليس شرطيا / حتى يمسك الجناة من قفاهم، / إنما هو قروى يزغط البط، / ويجس ضرع البقرة بأصابعه صائحا: / وافر هذا اللبن / الجناة أحرار لأنهم امتحاننا / الذى يضعه الرب آخر كلّ فصلٍ / قبل أن يؤلف سورة البقرة". ولهذا السّبب، خرج مجمع البحوث الإسلاميّة مُعمَّمًا، مُعَمِّمًا البيان القائل بأنّ النصّ:"يتضمن إساءة للرب سبحانه وتعالى، وكأن ذلك هو المقصد ولا شيء غير الإساءة، ونعوذ بالله من هذا الرأي، وكأنه ملحد ينشر الإلحاد ويسمّيه إبداعاً، فهو يصف الرب في قصيدته بأنه مزارع يزغط البط ويحلب الضرع وهو تجرؤ على الله تعالى وعدوان على ذاته. هذا كفر وزندقة ومساس بالذات الإلهية..".
لا أريد أن أسيء الظنّ، ولكن على ما يبدو لأنّي عربيّ ولستُ مصريًّا فلم أفهم معنى "يزغط البط"، فما معنى هذا الفعل يزغط؟ حاولت الاستفسار من صديق مصري عن معنى الفعل بالمصريّة، غير أنّ ما أفادني به جعلني أقلّ فهمًا لهذه الجملة. لا بأس إذن، فقد تكون جزءًا من هذه اللّغة الّتي لا يفهمها أحد، فهنيئًا لهم بهذه اللّغة وبهذا الفهم أيضًا.

من الواضح أنّ الأزهر قد أثار هنا زوبعة لا لزوم لها. والحقيقة أنّه بفعله هذا قد أساء هو بالذّات لتلك الذّات الإلهيّة لّتي يدّعي الدّفاع عنها أكثر من  إساءة النصّ ذاته لها. فلو لم ينتبه أحد إلى النّصّ لبقي هذا النصّ مدفونًا في مجلّة أو صحيفة قد لا يقرؤه أحد فيطويه النّسيان.  غير أنّ هنالك أشخاصًا قد نصبوا أنفسهم وكلاء أمام المحاكم فيتقدّمون بدعاوى بوصفهم محامي دفاع عن اللّه.  يعلم الجميع أنّ للمحاكم أحكام وأعراف، ومن بين تلك الأعراف أن يبرز المحامي أمام المحكمة التّوكيل الموقّع بخطّ يد مُوكِّلِه، ولا أظنّ أنّ ثمّ أحدًا بوسعه تقديم توكيل موقّع بخطّ يد اللّه.  من هنا، لو كان ثمّ محاكم حقيقيّة وقضاة حقيقيّون لكان هؤلاء قد رفضوا النّظر بجميع هذه القضايا وأشباهها أصلاً، ما لم يأتِ أحد من هؤلاء بتوقيع مُوكِّلِه الّذي يطلب عون المحكمة في قضيّة المسّ بذاته الإلهيّة.  أليس كذلك؟

غير أنّ ساسة وتجّار الدّين لا يتركون فرصة تسنح إلاّ وينتهزونها ابتغاء اللّعب بمشاعر العامّة من البشر، والّذين كان من الأولى الاهتمام بأمورهم الحياتيّة، المعاشيّة والاجتماعيّة.  غير أنّ هذه الأمور لا يلتفت إليها أحد لأنّها ليست فوطوجينيّة ولا تضع صاحبها في مقدّمة الأخبار.  صحيح أنّ القاعدة الفقهيّة تقول: "ناقل الكفر ليس بكافر"، غير أنّ هؤلاء التّكفيريّين، وبفعلهم التّكفيري هذا، إنّما ينشرون الفرع الّذي يجلسون عليه، فبدل أن يبقى هذا النّصّ بعيدًا عن الاهتمام - وهكذا أصلاً يجب أن يبقى هدا النّصّ لأنّه ليس بذلك النّصّ الّذي يجب أن ينتبه إليه أحد - يأتي هؤلاء ببيان التّكفير فتكون نتيجة عملهم إشاعته في وسائل الإعلام. فإذا كان يحتوي على مسّ بالذّات الإلهيّة، يصبح هذا المسّ شائعًا بين النّاس، بدل أن يبقى مدفونًا في مجلّة لها قرّاء محدودون.

وأخيرًا، إذا كان "حلاب الضّرع"، وهو ليس بعمل شرّير بأيّ حال، يشكّل إلحادًا وشركًا في عرف هؤلاء، فما بالكم بالزّلازل والتّسونامي وسائر الكوارث الّتي تفني العشرات ومئات الآلاف من البشر والشّجر والوبر، والّتي ينسبها هؤلاء للربّ، فهل هذا العمل بنظر هؤلاء هو الإيمان الحقّ بتلك الذات الإلهيّة؟

والعقلُ وليّ التّوفيق.
*
إيلاف، 4 نوفمبر 2007



مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • سورية في ذمة الله

    كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.

    تتمة الكلام

    تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • دول عصابات

    هل ”الوطن العربي“، بحسب التعبير الشائع، هو حقًّا وطن للمواطن أم إنّه مسرح تتجاذبه العصبيّات التي لها أوّل وليس لها آخر؟ لننظر من حولنا ونحاول الإجابة على هذه الأسئلة لأنفسنا أوّلًا، هل العراق وطن حقًّا لشيعته، سنّيّيه، أكراده، إيزيدييه، أشورييه إلخ، أم إنّه كيان مزعوم تتناحر عليه العصابات بعصبيّاتها؟ وهل سورية هي حقًّا وطن السوريّين أم هي الأخرى كيان مزعوم مرؤوس من قِبَل مستبدّين دمّروا البلاد فوق رؤوس العباد؟

    تتمة الكلام

    البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

شعر

  • ألا يا أيها الساقي

    أَلا يَا أيُّها السَّاقِي
    سَبَيْتَ اليَوْمَ أَحْدَاقِي

    إِذا ضَاقَتْ بِيَ الدُّنْيَا
    وَأَذْكَى اللَّيْلُ أَشْوَاقِي

    سَأَلْتُ الكَأْسَ أَنْ تَرْنُو
    إلَى مَنْ عِشْقُهُ بَاقِ

    تتمة الكلام
  • ثمّ فاخف

    لَيْسَ الكَلامُ بِأَحْرُفٍ.
    فَاعْلَمْ، وَإنْ أُعْطِيتَ حَرْفَا،
    أَنَّ الكَلامَ مَعَادِنٌ
    نُعِفَتْ عَلَى الطُّرُقَاتِ نَعْفَا.

    تتمة الكلام
  • متاهة

    الأرضُ تشتهي الأحياء.
    الأحياءُ يشتهون السماء.
    السّماءُ فضاءٌ بلا شَهْوة.
    الشَّهْوة حلمُ العاقل.
    العاقلُ يعرفُ الطريق.
    الطريقُ فضاءٌ بين رحلتين.

    تتمة الكلام

ترجمات

  • سفر المزامير

    (1) هُوَ ذَا مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ: إذْ فَرَّ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ. (2) يَا كَيُّونُ، مَا أَكْثَرَ مَنْ ضَيَّقَ حَدِّي؛ كُثْرٌ، يَقُومُونَ ضِدِّي. (3) كُثْرٌ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَا خَلَاصَ لَهَا بِاللّهِ ”سِلَاهْ“.

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...
    تتمة الكلام


انقر الصورة للاتصال


موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز



مواضيع مختارة


أرشيف الجهة

 

نصوص

  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...

    تتمة الكلام

  • كلّ الطُّيور تُؤَدّي إلى روما

    كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم....

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك




    قراء من العالم هنا الآن