عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

29.7.09

"إلى المسجد الأقصى"

سلمان مصالحة

"إلى المسجد الأقصى"

من المعلوم أنّ المسجد الأقصى
لم يكن موجودًا في الفترة التي حصل فيها حدث الإسراء والمعراج. من الناحية الزمنية فقد حصل الإسراء وكما ذكرنا من قبل في المرحلة الإسلامية الأولى، أي عندما كانت القدس وبلاد الشام خارج حدود الإسلام. كما أنّ افتتاح مدينة القدس في سنة 638م، بينما توفّي الرسول في سنة 632م. أمّا حدث الإسراء فقد حصل حوالي سنة 620م، أي قبل ثمانية عشر عامًا من دخول الجيوش الإسلامية المدينة في خلافة عمر بن الخطاب.

لقد بني مسجد قبّة الصخرة إبّان خلافة عبد الملك بن مروان في الفترة الأموية، والصخرة هي البناء الأوّل الذي قام به المسلمون في المدينة في سنة 691م. لقد قام عبد الملك ببناء المسجد بسبب تذمّر النّاس من منعهم عن أداء فريضة الحجّ إلى مكّة، لأنّ ابن الزبير كان يأخذ البيعة له من الحجّاج الوافدين إلى الحجاز. لقد حدا هذا التّذمُّر بعبد الملك إلى بناء الصخرة وتحويل النّاس للحجّ إليها بدل مكّة كما يذكر ابن خلكان:

"وبنى ابنُ الزبير الكعبة وأدخل فيها الحجر وجعل لها بابين مع الأرض يدخل من أحدهما ويخرج من الآخر، وخلّق داخل الكعبة وخارجها فكان أول من خلّقها وكساها القباطي. وولّى أخاه عبيدة بن الزبير المدينة، وأخرجَ مروانَ بن الحكم وبنيه منها فصار إلى الشام. ولم يزل يقيم للنّاس الحجّ من سنة أربع وستين إلى سنة اثنتين وسبعين. فلما ولي عبد الملك منعَ أهلَ الشام من الحجّ من أجل أنّ ابن الزبير كان يأخذ الناس بالبيعة له إذا حجّوا. فضجّ الناسُ لما منعوا الحج، فبنى عبد الملك في بيت المقدس الصخرة، فكان الناس يحضرونها يوم عرفة ويقفون عندها. ويقال إن ذلك سبب التعريف من مسجد بيت المقدس ومساجد الأمصار." (وفيات الأعيان لابن خلكان: ج 3، 71-72).

مدينة إيلياء:
تجدر الإشارة إلى أنّه حتّى عندما دخل عمر بن الخطاب المدينة سنة 638 للميلاد لم تكن المدينة تحمل اسم "بيت المقدس" وإنّما كان اسمها إيلياء. وبهذا الاسم تظهر في نصّ الوثيقة، المعروفة بـ"العهدة العمرية"، الّتي حرّرها عمر بن الخطاب لأهلها عندما احتلها الجيش الإسلامي: "بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان... لا يُكرهون على دينهم ولا يُضارّ أحدٌ منهم ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود، وعلى أهل إيلياء أن يُعطوا الجزية كما يُعطي أهلُ المدائن. وعليهم أن يُخرجوا منها الرّومَ واللُّصُوتَ..." (تاريخ الطبري: 2، 449؛ أنظر أيضًا: البداية والنهاية لابن كثير:ج 7، 65؛ الثقات لابن حبان: ج 2، 213). كما أنّ المسجد الذي تذكر المصادر الإسلاميّة وجوده في المدينة قبل فتح بلاد الشام والاحتلال الإسلامي للمدينة، فإنّه يُذكر باسم "مسجد إيلياء". كما أنّ حدث الإسراء الذي يُروى أنّه حصل قبل حوالي عقدين من الزّمان من احتلال المدينة قد حصل في إيلياء: "عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى النبي صلعم ليلة أسري به بإيلياء..." (صحيح البخاري: 4، 1743؛ مسند الصحابة في الكتب التسعة: 3، 225 ؛ نظم الدرر للبقاعي: ج 5 ص 17). ومن بين الأحاديث الشهيرة التي تذكر الموقع، يُشار إلى الحديث الذي يذكر "المسجد" مضافًا إلى إيلياء، كأحد ثلاثة مساجد تُزار، كما روى أبو هريرة عن الرسول أنّه قال: "إنّما يُسافَر إلى ثلاثة مساجد، مسجد الكعبة ومسجدي ومسجد إيلياء" (صحيح مسلم: ج 2، 1014؛ أنظر أيضًا: مسند أحمد بن حنبل: ج 6، 7؛ تفسير القرطبي: ج 10، 180؛ جامع الأصول لابن الأثير: ج 9، 6894؛ شعب الإيمان للبيهقي:ج 3، 91 ؛ صحيح ابن حبان: 7، 7).

حريّ بنا أيضًا أن نُذَكّر في هذا السياق بأنّ التوجّه بالصّلاة قبل تحويل القبلة إلى الكعبة كان يتمّ نحو مسجد إيلياء، كما روت نويلة بنت مسلم عن مجريات لحظة التّحويل، فقالت: "صلّينا الظهر -أو العصر -في مسجد بني حارثة، فاستقبلنا مسجد إيلياء فصلينا ركعتين، ثم جاء من يحدثنا أن رسول الله صلعم قد استقبل البيت الحرام، فتحول النساء مكان الرجال، والرجال مكان النساء، فصلينا السجدتين الباقيتين، ونحن مستقبلون البيت الحرام." (تفسير ابن كثير: ج 1، 460؛ انظر أيضًا: مجمع الزوائد للهيثمي: ج 1، 240-241؛ المعجم الكبير للطبراني: ج 25، 43؛ ابن الأثير، أسد الغابة، 3، 421؛ تحفة الأحوذي للمباركفوري: ج 2، 264؛ الدر المنثور
للسيوطي: ج 1، 65).

معنى المصطلح مسجد:
قبل المضيّ قدمًا في بحث ماهية هذا المسجد الأقصى الذي ورد في افتتاح سورة الإسراء، ولأنّ المساجد لا تنوجد بذاتها في أرضٍ ما بانعدام وجود مسلمين فيها، فما علينا إلاّ أنّ نحاول البحث عمّا يعنيه هذا المصطلح في التّراث العربي والإسلامي. ومن أجل الوصول إلى إجابات وافية في هذه المسألة، حريّ بنا أوّلا أن ننظر في ما يعنيه المصطلح "مسجد" في مرحلة نشوء الإسلام في جريرة العرب.

فمن الناحية اللّغوية، المسجد هو مكان السّجود. فالفعل "سجد" يعني خضع (الصحاح للجوهري؛ القاموس المحيط للفيروزآبادي)، كما أنّ الفعل "سجد" يدلّ على التذلُّل، فـ"كلّ ما ذلّ فقد سجد" (مقاييس اللّغة لابن فارس). ومن هنا فإنّ المصطلح "مسجد" يعني مكان العبادة على العموم، مكان السجود والتّذلُّل، وبكلمات أخرى فإنّ المسجد هو: "الذي يسجد فيه، وقال الزجاج: كلّ موضع يُتَعَبّدُ فيه فهو مسجد." (لسان العرب لابن منظور). أمّا "الأقصى" فتعني الأبعد، وذلك "لأنه أبعد المساجد التي تزار، ويُبتغى في زيارته الفضل بعد المسجد الحرام." (تفسير الطبري: ج 17، 333؛ أنظر أيضًا: تفسير البغوي: ج 5، 56؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 2، 493؛ تفسير الألوسي: ج 10، 359؛ تفسير النيسابوري: ج 5، 80). وهذا التّصوّر، القائل بأنّ المسجد، كمكان عبادة عام، يشمل أيضًا اليهود والنّصارى ولا يقتصر على المسلمين، يظهر فيما نُسب إلى محمّد ذاته من أقوال. فها هي عائشة تروي عن الرسول قولاً يعني، بين ما يعنيه، أنّ المسجد بنظره يحمل دلالة الكنيسة النصرانية أيضًا. لقد روت عائشة عن نساء الرسول، أم سلمة وأم حبيبة وعمّا رأتاه من جمال في كنيسة مارية بأرض الحبشة، فقالت: "ذكرت بعض نسائه كنيسة رأينها بأرض الحبشة، يقال لها مارية، ... فذكرتا من حُسنها وتصاوير فيها، فرفع رأسه فقال: أولئك إذا مات منهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدًا، ثم صوّروا فيه تلك الصورة، أولئك شرار الخلق عند الله." (صحيح البخاري: ج 5، 252؛ صحيح ابن حبان: ج 7، 454؛ مسند الصحابة في الكتب التسعة: ج 10، 79؛ البداية والنهاية لابن كثير: ج 1، 119؛ عمدة الأحكام للمقدسي الجماعيلي: ج 1، 59؛ تفسير اللباب لابن عادل: ج 15، 488)، وهذا حديث "متّفق على صحته"، كما يذكر البغوي (شرح السنّة للبغوي: ج 1، 383). كما أنّا نعثر على تعزيز لهذا التصوُّر في ما ورد من حديث صحيح روي عن الرسول الذي قال: لعن الله، أو قاتل الله، اليهود والنصارى لأنّهم: "اتّخذوا قبور أنبيائهم مساجد." (صحيح البخاري: ج 2، 253؛ صحيح مسلم: ج 3، 448؛ مسند أحمد: ج 17، 76؛ مسند الصحابة في الكتب التسعة: ج 12، 221؛ جامع الأصول من أحاديث الرّسول لابن الأثير: ج1، 3741). وها هو أبو سفيان أيضًا ينسب المصطلح مسجد إلى أهل الكتاب. فعندما سأله قيصر عن النبيّ ورغب أبو سفيان في إقناع قيصر أنّ محمّدًا كاذب بما روى من قصّة الإسراء، فقد قال أبو سفيان لقيصر: "زعم لنا أنّه خرج من أرضنا أرض الحرم في ليلة، فجاء مسجدكم هذا، مسجد إيلياء..." (تفسير ابن كثير: ج 5 ، 45 ؛ أنظر أيضًا: الدر المنثور للسيوطي: ج 5، 225؛ الخصائص الكبرى للسيوطي: ج 1، 287؛ عيون الأثر لابن سيد الناس: ج 2، 325؛ الاكتفاء للكلاعي الأندلسي: ج 2, 307-308).

ولو ذهبنا إلى القرآن
لننظر في ما يحمله المصطلح "مسجد" من دلالات، فماذا نحن واجدون؟ ما من شكّ في أنّ دلالة المصطلح مسجد لا تقتصر على مكان عبادة المسلمين، وإنّما هي دلالة عامّة، وتسري أيضًا على مكان العبادة لدى أهل الكتاب. فها هي الآية الثامنة عشرة من سورة الجن تنصّ: "وأنّ المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدًا". فما معنى مصطلح المساجد الذي يظهر في هذه الآية؟

تروي أسباب النّزول أنّ سبب نزول هذه الآية هو قول الجنّ للنّبي: "كيف لنا أن نأتي المسجد ونشهد معك الصلاة ونحن ناؤون عنك؟ فنزلت." (الكشف والبيان للثعلبي: ج 13، 395؛ أنظر أيضًا: تفسير البغوي: ج 8، 242؛ ). أي أنّ هؤلاء الجنّ من المسلمين يسألون الرسول سؤالاً وجيهًا بشأن حضور الصلاة في المسجد بينما هم موجودون في أماكن نائية جدًّا لا وجود للمساجد فيها، فنزلت الآية إجابة على سؤال الجنّ. أمّا ابن عبّاس عندما يتطرّق إلى هذه الآية، يقول: "لم يكن يوم نزلت هذه الآية في الأرض مسجدٌ إلا المسجد الحرام ومسجد إيليا - بيت المقدس." (تفسير ابن كثير: ج 8، 244؛ أنظر أيضًا: الدر المنثور للسيوطي: ج 8، 306؛ فتح القدير للشوكاني: ج 5، 437). وكما هو متوقّع فقد شغلت هذه المسألة بال المفسّرين منذ القدم، فهنالك من ذهب إلى التّعميم وهنالك من رجّح التّخصيص: "وقال الحسن المراد كلّ موضع سُجد فيه من الأرض سواء أُعدّ لذلك أم لا، إذ الارض كلّها مسجد لهذه الأمة، وكأنّه أخذ ذلك مما في الحديث الصحيح: جُعلت لي الأرض مسجدًا و طهورًا." (تفسير الألوسي: ج 21، 350؛ أنظر أيضًا: الكشف والبيان للثعلبي: ج 13، 395؛ تفسير البغوي: ج 8، 242؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 8، 382-383؛ المحرر الوجيز للمحاربي: ج 6، 436؛ تفسير البحر المحيط لأبي حيان: ج 10، 359). وها هو ابن العربي يتطرّق للموضوع شارحًا ذلك بقوله إنّ الأرض كلّها للّه على العموم، وأنّ الله جعل الأرضَ كلّها مسجدًا، ويورد الحديث النبوي: جُعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا. غير أنّه يُضيف إلى هذا التّعميم القول بأنّه: "اصطفى منها مواضع ثلاثة بصفة المسجدية، وهي: المسجد الأقصى وهو مسجد إيلياء، ومسجد النبي صلعم، والمسجد الحرام." (أحكام القرآن لابن العربي: ج 7، 445)، وفي هذا القول إشارة إلى الحديث النبوي الآنف الذكر بشأن المساجد الثلاثة التي يُسافر إليها. إلاّ أنّ التّصوّر الأقدم يذهب إلى ترجيح التّعميم، وبكلمات أخرى فإنّ مصطلح المساجد في الآية "يعنى الكنائس والبيع والمساجد" (تفسير مقاتل: ج 4، 146). أو كما يذكر أبو حيان: "والظاهر أنّ المساجد هي البيوت المُعدّة للصّلاة والعبادة في كل ملّة." (تفسير البحر المحيط لأبي حيان: ج 10، 359).

بوسعنا أن نعثر على تعزيز لهذا التّصوّر
في مكان آخر في القرآن. ففي معرض الحديث عن بني إسرائيل وما جرى لهم مع فرعون في مصر تذكر الآية القرآنية: "وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ المُؤْمِنِينَ" (سورة يونس: 87). فها هو المصطلح مسجد يُنسب إلى مكان عبادة بني إسرائيل كما يذكر المفسّرون: "قال أكثر المفسرين: كان بنو إسرائيل لا يصلون إلا في مساجدهم وكنائسهم وكانت ظاهرة فلما أُرسل موسى أمرَ فرعون بمساجد بني إسرائيل فخُرّبت كُلّها ومُنعوا من الصلاة..." (تفسير القرطبي: ج 8، 330؛ أنظر أيضًا: زاد المسير لابن الجوزي: ج 4، 54؛ تفسير الرازي: ج 8، 335؛ تفسير اللباب لابن عادل: ج 9، 32). وها هو المصطلح "مساجد الله"، كما يرد في سورة البقرة في سياق خراب بيت المقدس: "وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا." (سورة البقرة: 114). تروي أسباب النّزول أنّ الآية نزلت في شأن طيطوس الرّومي وغزوه لبيت المقدس ومحاصرة أهله وقتلهم وإحراق التوراة: "حيث خرّب بيت المقدس وألقى فيه الجيفة، فكان خرابًا إلى زمن عمر بن الخطاب." (بحر العلوم للسمرقندي: ج 1، 102؛ أنظر أيضًا: تفسير الألوسي: ج 1، 475؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 1، 264؛ تفسير الرازي: ج 2، 293؛ تفسير النيسابوري: ج 1، 305؛ معاني القرآن للفراء: 67؛ تفسير النسفي: ج 1، 65؛ تفسير البيضاوي: ج 1، 385؛ تفسير ابن أبي حاتم: ج 4، 331؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 1، 134). أمّا مصطلح "مساجد الله" الذي يظهر في الآية فهو كما يذكر المفسّرون: "يعنى بيت المقدس ومحاريبه." (تفسير البغوي: ج 1، 145؛ أنظر أيضًا: تفسير مقاتل: 1، 80؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 1، 218؛ تفسير القرطبي: 2، 76). وهكذا نرى أنّ المصطلح مسجد هو تعبير عامّ لمكان العبادة، ولا يقتصر على مكان عبادة المسلمين فحسب.
***
في المقالة القادمة سنرى كيف ينظر التّراث الإسلامي إلى المسجد الأقصى وإلى الصخرة وقدسيّتها.

والعقل ولي التوفيق.
***

24.7.09

غروب



سلمان مصالحة


غروب





فِي الأفُقِ الّذي حِيكَ

مِثْلَ فَخٍّ للأَحْلام،

حُبٌّ أوَّلُ

تَتَعالَى فيهِ أَلْسِنَةُ النّار.




الزَّبَدُ الّذي انْطَفَأَ

عَلَى الرّمَال،

هُوَ ضَحِكٌ

............. قَدْ تَحقَّق.




***

22.7.09

خلود/ للشاعر الهندي كبير

خُلُود

للشاعر الهندي كبير (ت: 1518)
المُلوكُ سَيذْهَبُون، وَكَذَا مَلِكاتُهم الجَميلات،
حرّاسُ البَلاط، وكُلُّ ذَوِي الأَنَفَة سَيَذْهَبُون.
القُضاةُ الّذين يُرَتّلون الڤِيدات سَيَذْهَبُون،
وَسَيذْهَبُ أُولئكَ الذين لهم يُنْصتُون.
اليُوچيّونَ المازوخيّونَ وَالمُفَكّرونَ اللاّمعُونَ سَيَذْهَبُون،
القَمَرُ سَيذْهَبُ، وَالشّمْسُ وَالماءُ وَالرّيح.
كَذَا يَقُولُ كَبير، يَسْتَطيعُ البَقاءَ فَقَطْ أُولئكَ
الّذينَ عُقُولُهم مُوثَقَةٌ بالصُّخُور.


ترجمة: سلمان مصالحة
*
كبير: بريشة الفنان غلام محمد شيخ
***

"Eternity" by Kabir, translated into Arabic by Salman Masalha

20.7.09

كيف يقولون "بَدْو" بالعبريّة؟


سلمان مصالحة


كيف يقولون "بَدْو" بالعبريّة؟


في المعبر الحدودي بين الأردن وإسرائيل،
وضمن إجراءات عاديّة، يُنزلك سائق التّاكسي عند نقطة الجمارك لتنتقل عبرها مع حقائبك إلى الطّرف الآخر، ثمّ لشبّاك دفع رسوم المغادرة. من هناك تدلفُ إلى المخرج، حيث موقف الباص الّذي سيعبر بك الجسر والنّهر، عائدًا إلى أرض الوطن المصاب بانفصام مُزمن في الشّخصيّة.

ظنون

سلمان مصالحة

ظنون

رَمَانِي الدَّهْرُ فِي
زَمَنٍ حَزِينٍ، بِهِ ازْدَحَمَتْ
شِمَالِي فِي يَمِينِي.
*
وَرَاحَ العَقْلُ يَبْحَثُ
عَنْ خَلاصٍ، فَلَمْ تُسْعِفْهُ
أَسْئِلَةُ اليَقِينِ.
*
سِوَى مَا كانَ
مِنْ وَهْمٍ، شَبَبْنَا عَلَى
عَتَباتِهِ، دُونَ الجُنُونِ.
*
بَحَثْتُ عَنِ المُخَبّأِ
فِي المَرَايَا، فَلَمْ أَعْثُرْ
عَلَى حُلُمٍ يَقِينِي
*
صُرُوفَ الشّكِّ، حَيْثُ
نَظَرْتُ حَوْلِي، وَرَاحَ الفَأْرُ
يَلْعَبُ فِي البُطُونِ.
*
لِكُلِّ مُسَافِرٍ فِي الأَرْضِ
شَأْنٌ، وَرَوْمُ الشَّأْنِ
يَبْدأُ
بِالظُّنُونِ

***

وصف يوم ماطر

سلمان مصالحة || وصف يوم ماطر


الأبخرة الّتي أخذت تُغطّي زجاج
النّافذة المُطلّة على التلّة المقابلة، سترت تلك المشاهد الرّبيعيّة الّتي تعود إلينا في هذه الأيّام كسابق عهدها وديدبانها كلّ عام. القطّة السّياميّة تواصل المواء مع أنّ شباط قد انسلخ منذ ليالٍ معدودات، وتركني مع الدّودات الأرضيّة اللّواتي يواصلن محاولاتهنّ اليائسة لتسلّق أصيص أثبتّهُ في الشّرفة رحمةً بالچيرانيوم الّذي لم يحظ بوجبات كافية من الماء في الصّيف الفائت، وذلك درءًا للإسراف في تبذير هذا المورد الوطني والقومي. لقد فعلتُ ذلك لأنّي أيقنتُ في أحد تلك الأيّام من أيّام آب المُنصرم أنّنا بلا شكّ نجلس على تخوم الصّحراء، رغم أنّ البعض منّا قد يركنُ إلى طمأنينة بعد أن تعوّد عليها لكثرة الاستعمال في وسائل الإعلام. ألم تُشبعنا تلك الوسائل منذ أيّام السّلف الأوائل أنّنا، وحمدًا للّه على نعمته، محظوظون لوقوعنا في هذه البقعة الّتي شاع اسمها على الملأ "الخطّ الأخضر"؟



وهكذا، ولأنّنا ذهبنا
مع الذّاهبين الأوّلين من السّنين البوالي، دون أن تكون لدينا بصائر، وألقينا عصا التّرحال في هذه المدينة الّتي لا تلبث أن تتعرف فيها، على جلدك، على مزايا هذا الخطّ الفاصل بين الأخضر والأصفر. فالواقف على جبل سكوپس مُستقبلاً القبلة، وهي الحرم القدسيّ الشّريف، إذا التفت شمالاً يسرح نظره في تلك الهضاب الّتي تجرّدت من لباسها سوى من أديم الأرض الّذي امتلس مع آخر قطعة من نور الغروب كما لو كان غانية لعوبًا تستغيث الشّاعر الدّعوب. أمّا إن أملتَ برأسكَ نحو الغرب فإنّه لا شكّ سيقع نظرك على تلك المباني الشّاهقة الّتي أخذت تتسرّب في العقود الأخيرة إلى فضاء المدينة سادّةً على الرّائي خطّ الأفق. وكان هذا الأفق في الماضي غير البعيد قد علا رؤوس الجبال والتّلال في مغرب القدس. وهكذا تستعيد ذكريات من هنا وذكريات من هناك حينما كنتَ تعرّج على هذه التّلّة أو تصعد ذلك الجبل غير آبهٍ بالصّخور ولا بالعلّيق الّذي تعلّق بك مناشدًا إيّاك ألاّ تتركه لوحده. غير أنّ التّعرّجات هذه لم تعد سوى ذاكرة الآن. فها أنت تقفُ هناك معيدًا ذكرياتك الدّافئة وراء هذا الزّجاج الّذي وضعت هذه الطّبيعة الشّتويّة على صفحته غشاوةً فلا ترى ما يدور في الخارج عبرها، ولا يرى الخارجُ ما يدور في الدّاخل داخلك.

والآن، وبعد أن انقطع
التّيّار الكهربائي بقدرة قادر، أو قل لصعقة وقعت غير بعيد انفرطت على إثرها "سناسلُ" حجريّة طالما عملوا على نظمها في هذه المنحدرات اتّقاء لسقوط الدّواب في الحرث، وحفظًا للتّراب الّذي يُطلقون عليه تراب الأجداد. نعم، أليس أديم الأرض من هذه الأجساد الّتي ولّت ولم تترك لنا شيئًا سوى تلك الشّواهد الّتي تشهد حتّى الآن، تحت هذه الزّيتونة أو جنب ذلك الصّبّار عمّا جرى وصار؟ وحين ستهدأ هذه العواصف والزّعازع، ستُشعلُ سيچارتك الّتي لا تعرف رقمها، وستتقدّم نحو النّافذة الّتي ما زالت مُبهمة لا تبوح لك بالسرّ الّذي تُخبّئه لك في الخارج. وما أن تصل إليها وتمدّ يدك لتسمح ذلك البخار والغشاوة حتّى تعود حرارة النّور في الخيوط والمصابيح وكأنّ شيئًا لم يكن.

غير أنّ برودة الزّجاج
تتسلّل إلى أصابعك الّتي مسحت ببطء غشاوة النّافذة. تقترب من تلك الصّلعة الّتي انفرجت في غشاوة البخار فلا تُصدّق. كيف ذا بين ليلة وضحاها اختفت التّلال والهضاب، وكلّ ذلك بين ليلة وضحاها؟ كيف ذا يحصل والجميع نائمون راقدون مفرّخون تحت زوجاتهم. فهناك برز حيّ جديد، وإلى الشّرق كتلة كبيرة من الإسمنت، وشمالاً لم يبق شجرٌ ترتاح تحته في سفراتك الجبليّة وغيرها وغيرها. لم يعد هناك تراب، بل تحوّل كلّه إلى باطون مسلّح بأسلحة غير تقليديّة. تعود أدراجك إلى مكتبك هاذيًا في قرارة نفسك:
ألم أقل لكم من زمان، إنّه في "أوسلو" راحت القدس؟

***
هذا النص نشر في منتصف التسعينات من القرن الماضي.
***

13.7.09

"سبحان الذي أسرى"

سلمان مصالحة / "سبحان الذي أسرى"

لا شكّ أنّ حدث الإسراء  
كما ورد ذكره في الآية: "سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله" والتي تفتتح السورة القرآنية التي سُمّيت به، هو أحد أهمّ الأحداث التي رافقت بدايات نشوء الدّعوة الإسلاميّة. كما أنّه يندرج في صلب التّصوّرات الّتي انبنت عليها هذه الدّعوة منذ البداية في جزيرة العرب. فمثلما كنّا أسلفنا من قبل، في معرض حديثنا عن القبلة والتوجّه بالصّلاة نحو بيت المقدس، والوقوف على أنّ هذا التوجّه نحو بيت المقدس كان بهدف استمالة قلوب اليهود، لأنّ محمّدًا كان يعتقد في قرارة نفسه أنّه هو النبيّ الأمّي - المسيح اليهودي المنتظر - الّذي يؤمن اليهود بأنّه سيعود في آخر الزّمان. يمكننا القول أيضًا، إنّ قصّة الإسراء من مكّة إلى بيت المقدس تندرج ضمن هذه المحاولات التي هدفت إلى التأكيد على هذه الرؤيا الإسلاميّة، وتشير إلى عمليّة البحث الحثيثة عن شرعيّة يهوديّة لدعوته، في الوقت الّذي رفض فيه اليهود القبول به بوصفه هذا "النبيّ الأمّي" التّوراتي، بحسب الرواية الإسلامية.

لقد جاءت رحلة الإسراء إلى بيت المقدس بالذّات، التي هي "قبلة اليهود" كما أشار إليها محمّد نفسه، مثلما فصّلنا الحديث في هذه المسألة من قبل، للتأكيد على شرعيّة هذه الدعوة التي كانت ستضفيها عليها رحلة الإسراء إلى "قبلة اليهود" على وجه التّحديد.لقد نزلت سورة الإسراء بمكّة كما تذكر الروايات، كما أنّ اسمها الأصلي يعكس تلك التوجّهات الأوليّة، إذ يذكر المفسّرون بشأن هذه السّورة أنّ اسمها هو "سورة بني إسرائيل"، كما أنّها تُسمّى بأسماء أخرى: "تسمّى الإسراء وسبحان أيضًا" (روح المعاني للألوسي: ج 14، 238؛ أنظر أيضًا: تفسير القرآن للصنعاني: ج 4، 3؛ تفسير النسفي: ج 2، 277؛ فتح القدير للشوكاني: ج 3، 293؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 5، 181). ليس هذا فحسب، بل وكما تفيد الرّوايات فإنّه حتّى بعد أن خُتمت "سورة بني إسرائيل"، فقد نزلت بضع آيات في المدينة لها علاقة بالموضوع، وألصقت بهذه السّورة لتصبح جزءًا منها، ما يشير إلى عمق هذا التوجّه الإسلامي باستجداء الاعتراف اليهودي بنبوّة محمّد. حيث يذكر الرّواة بشأن الآية 76 من سورة الإسراء {وَإِنْ كَادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْهَا}، أنّها نزلت بعد أن قال بعض اليهود للنّبي: "إنّ أرض الأنبياء أرض الشّام وإنّ هذه ليست بأرض الأنبياء"، أو كما ورد في رواية أخرى أنّهم قالوا له: "إن كنت نبيا فالحَقْ بالشام، فإن الشام أرض المحشر وأرض الأنبياء عليهم الصلاة والسلام". وتضيف الرّواية أنّ هذه الأقوال كانت السّبب من وراء غزوة تبوك لأنّ محمّدًا كان ينوي الوصول إلى الشّام جريًا وراء ما قالت له اليهود من أنّ الشّام هي أرض الأنبياء، فقد ذكرت الرّوايات: "فصدّق رسول الله صلعم ما قالوا، فغزا تبوك لا يريد إلا الشام، فلما بلغ تبوك أنزل الله عليه آيات من سورة بني إسرائيل بعد ما ختمت السورة... فأمره بالرجوع إلى المدينة وقال: فيها محياك وفيها مماتك وفيها تبعث." (الدر المنثور للسيوطي: ج 5، 320؛ أنظر أيضًا: تفسير الثعالبي: ج 2، 354؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 5، 69-70؛ فتح القدير للشوكاني: ج 3، 293).أمّا بشأن سورة بني إسرائيل - الإسراء - فيُروى عن ابن عبّاس أنّه قال: "إن التّوراة كلّها في خمس عشرة آية من بني إسرائيل، ثمّ تلا: ولا تجعلْ مع الله إلهًا آخر." (تفسير الطبري: ج 17، 590؛ أنظر أيضًا: الدر المنثور للسيوطي: ج 5، 287؛ روح المعاني للألوسي: ج 15، 2). وهذه الآية التي تلاها ابن عبّاس بحسب الرّواية، "{ولا تجعلْ مع الله إلهًا آخر}"، ليست سوى ترجمة من اللغة العبريّة لإحدى الوصايا العشر التّوراتية: "لا يَكُنْ لكَ إلهٌ آخرُ سِوَاي!" (سفر الخروج، فصل 20، 3). وعلى ما يبدو، فلم يكن ابن عبّاس ليصرّح بأنّ التّوراة كلّها في سورة الإسراء ثمّ يتلو هذه الآية لولا علمه ويقينه بأنّ هذه الدعوة الجديدة إنّما هي دعوة يهوديّة توراتيّة في الأساس.
 مهما يكن من أمر، فإنّ قصّة الإسراء تشير إلى تلك الرحلة التي اقتاد بها جبريل محمّدًا، بحسب الروايات الإسلاميّة، على ظهر تلك الدابّة الأسطوريّة المُجنّحة، البراق، من مكّة إلى بيت المقدس ومن ثمّ التّعريج به للسموات ولقاء الأنبياء السابقين، وإيحاء الله له بما أوحى له به. حتّى أنّ هذه الدّابّة الأسطوريّة، البراق، كما تفيد الرّواية الإسلاميّة هي دابّة سليمان بن داود: "كان سليمان بن داود، عليه السلام، يغدو عليها مسيرة شهر." (تفسير مقاتل: ج 2، 247)، وذلك من أجل إضفاء شرعيّة يهوديّة نبويّة عليها من خلال ركوبه على دابّة سليمان بن داود الّذي تنظر إليه الرّواية الإسلاميّة بوصفه نبيًّا بخلاف النّظرة اليهوديّة الّتي تراه ملكًا ليس إلاّ. يشار هنا إلى أنّ كون الدّابّة مُجنّحة يندرج أيضًا ضمن الخرافات الإسلاميّة التي تفيد بأنّ سليمان بن داود كانت له خيول مُجنّحة، قيل إصابها وقيل ورثها عن أبيه داود، وقيل أخرجت له من البحر: "عن عوف رضي الله عنه قال : بلغني أن الخيل التي عقر سليمان عليه السلام كانت خيلا ذات أجنحة أخرجت له من البحر لم تكن لأحد قبله ولا بعده." (الدر المنثور: ج 7، 177؛ أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 21، 193؛ تفسير البغوي: ج 7، 88؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 11، 386؛ تفسير القرطبي: ج 15، 193؛ تفسير الألوسي: ج 17، 331). 
قصّة الإسراء: يذكر مقاتل في تفسيره بشأن الإسراء: "أنّ النبى صلعم أصبح بمكة ليلة أسرى به من مكة، فقال لأم هانئ ابنة أبى طالب، وزوجها هبيرة بن أبى وهب المخزومى: لقد رأيت الليلة عجبًا، قالت: وما ذلك بأبي أنت وأمي؟ قال: لقد صليت فى مصلاي هذا صلاة العشا، وصلاة الفجر، وصليت فيما بينهما فى بيت المقدس، فقالت: وكيف فعلت؟ قال: أتاني جبريل، عليه السلام، وقد أخذت مضجعى من الفراش قبل أن أنام، وأخذ بيدى وأخرجنى من الباب وميكائيل، عليه السلام، بالباب ومعه دابّة، فوق الحمار ودون البغل، ووجهها كوجه الإنسان، وخدها كخد الفرس، وعرفها كعرف الفرس... لها جناحان، ذنبها كذنب البقر، وحافرها كأظلاف البقر، خطوها عند منتهى بصرها، كان سليمان بن داود، عليه السلام، يغدو عليها مسيرة شهر، فحملاني عليها، ثم أخذا يزفان بي حتّى أتيت بيت المقدس، ومُثّل لي النبيون، فصلّيت بهم، ورأيت ورأيت..." (تفسير مقاتل: ج 2، 247-248؛ أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 17، 332-333؛ تفسير البغوي: ج 5، 55-62؛ تفسير القرآن للصنعاني: ج 4، 3؛ تفسير القرطبي: ج 10، 180؛ تفسير ابن كثير: ج 5، 5-7؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 5 ص 182).

وعندما روى محمّد على مسامع قريش عن رحلته هذه حاولت قريش استجوابه حول أمور تتعلّق ببيت المقدس، لم يعرف الإجابة عليها فاغتمّ لذلك كثيرًا، حتّى مثّل اللّه له بيت المقدس أمامه فطفق محمّد يصفه لهم بالتّفصيل: "روى الصحيح عن أبي هريرة قال، قال رسول الله صلعم: لقد رأيتني في الحجر وقريش تسألني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها فكربتُ كربًا ما كربت مثله قط. قال فرفعه الله لي أنظرُ إليه فما سألوني عن شيء إلا أنبأتهم به." (تفسير القرطبي: ج 10، 180؛ أنظر أيضًا: تفسير البغوي: ج 1، 57). 
وكالعادة، فيما يتعلّق بالأحداث الإسلاميّة، هنالك اختلاف حول حيثيّات الرّحلة كما تظهر في الرّوايات. فمن خلال النّظر في الرّوايات الإسلاميّة لا نستطيع الجزم بتاريخ الإسراء ولا الموقع الّذي انطلقت منه هذه الرّحلة الأسطوريّة ولا أين نزل وحلّ في الطّريق، إلى آخر هذه القضايا التي عادة ما تثير الكثير من الاختلافات.لقد شهدت الرّوايات على كلّ تلك الاختلافات في تاريخ ونقطة انطلاق الإسراء: "وقد اختُلف أيضًا في تاريخ الإسراء فروي أنّ ذلك كان قبل الهجرة إلى المدينة بسنة، وروي أنّ الإسراء كان قبل الهجرة بأعوام." (فتح القدير للشوكاني: ج 3، 295؛ حول اختلاف الروايات بشأن تاريخ الإسراء، انظر تفسير البغوي: ج 1، 57؛ تفسير مقاتل: ج 2، 247؛ تفسير القرطبي: ج 10، 180؛ تفسير الألوسي: ج 10، 356-357). كما أنّ ثمّة روايات تذكر أنّ الإسراء حدث من بيت أمّ هانئ ابنة أبي طالب، وهنالك روايات تقول إنّ الإسراء قد حدث من المسجد الحرام (تفسير الطبري: ج 17، 331-332؛ أنظر أيضًا: الكشاف للزمخشري: ج 1، 673-674؛ تفسير البيضاوي: ج 1، 429). وهنالك خلاف أيضًا حول ما إذا كان الإسراء قد تمّ بالجسد أم بالرّوح، أم بكليهما، وقد وقف القدماء على هذه القضايا الخلافية: "وقد اختلف أهل العلم هل كان الإسراء بجسده صلعم مع روحه أو بروحه فقط؟ فذهب معظم السلف والخلف إلى الأول وذهب إلى الثاني طائفة من أهل العلم منهم عائشة ومعاوية والحسن وابن إسحاق... وذهبت طائفة إلى التفصيل فقالوا: كان الإسراء بجسده يقظة إلى بيت المقدس وإلى السماء بالرّوح." (فتح القدير للشوكاني: ج 3، 295؛ أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 17، 348-351؛ تفسير القرطبي:ج 10، 180؛ شرح البخاري لابن بطال: ج 20، 187؛ تفسير الرازي: ج 9، 494).ولا تتوقّف الاختلافات عند هذا الحدّ، بل تتعاظم بحسب الرّوايات حيث نشهد اختلافات فيما إذا كانت الرحلة مباشرة إلى بيت المقدس أمّ أنّه كانت له محطّات نزل فيها في الطّريق. فبينما الروايات القديمة تذكر الإسراء من مكّة إلى بيت المقدس مباشرة، تأتي روايات لاحقة فتذكر محطّات أخرى يهوديّة ومسيحيّة على الطّريق، نزل فيها وصلّى بأمر من جبريل: "فأتاني جبريل عليه السّلام بدابّة... ثم حملني عليها. فانطلقت تهوي بنا... حتى بلغنا أرضا ذات نخل فأنزلني فقال: صلِّ، فصليت. ثم ركبنا فقال: أتدري أين صليت؟ قلت: الله أعلم. قال: صليت بيثرب صليت بطيبة. فانطلقت... ثم بلغنا أرضًا فقال: انزل، فنزلت. ثم قال: صلِّ، فصليت. ثم ركبنا، فقال: أتدري أين صليت؟ قلت: الله أعلم. قال: صليت بمدين، صليت عند شجرة موسى. ثم انطلقت... ثم بلغنا أرضًا، بدت لنا قصور، فقال: انزل. فنزلت، فقال: صلِّ، فصليت. ثم ركبنا فقال: أتدري أين صليت؟ قلت: الله أعلم. قال: صليت ببيت لحم حيث ولد عيسى المسيح ابن مريم. ثم انطلق بي حتى دخلنا المدينة من بابها اليماني، فأتى قبلة المسجد، فربط فيه دابته ودخلنا المسجد من باب فيه تميل الشمس والقمر، فصليت من المسجد حيث شاء الله." (تفسير ابن كثير: ج 5، 26؛ أنظر أيضًا: الكشف والبيان للثعلبي: ج 7، 452؛ الدر المنثور للسيوطي: ج 5، 185-186؛ سبل الهدى والرشاد للصالحي الشامي: ج 3، 80-81).حتّى مسألة الصّلاة في المسجد لا يوجد إجماع عليها. فبينما تذكر الرّوايات دخول الرسول المسجد الأقصى والصّلاة فيه، إلاّ أنّ ثمّة من يرفض هذه الأقاويل استنادًا إلى القرآن ذاته، كما رُوي عن هزء حذيفة بن اليمان بمن يقول بدخول الرسول المسجد والصلاة فيه: "عن زر بن حبيش، قال: أتيت على حذيفة بن اليمان وهو يحدث، عن ليلة أسري بمحمد صلعم، وهو يقول: فانطلقنا حتى أتينا بيت المقدس. فلم يدخلاه. قال: قلت: بل دخله رسول الله صلعم ليلتئذ وصلّى فيه. قال: ما اسمُكَ يا أصْلَع، فإني أعرفُ وجهك ولا أدري ما اسمُك؟ قال: قلت: أنا زر بن حبيش. قال: فما علْمُك بأنّ رسول الله صلعم صلّى فيه ليلتئذ؟ قال: قلت: القرآنُ يخبرني بذلك. قال: من تكلم بالقرآن أفلح، اقرأ. قال: فقلت: {سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى}، قال: يا أصلع، هل تجد "صلّى فيه"؟ قلت: لا. قال: والله ما صلّى فيه رسول الله صلعم ليلتئذ. ولو صلّى فيه لكتب عليكم صلاة فيه، كما كتب عليكم صلاة في البيت العتيق. والله ما زايَلا البراقَ حتّى فتحت لهما أبواب السماء، فرأيا الجنة والنار ووعد الآخرة أجمع، ثم عادَا عودهما على بدئهما. قال: ثم ضحك حتى رأيت نواجذه." (تفسير ابن كثير: ج 5، 21؛ أنظر أيضًا: تفسير الطبري: ج 17، 349).وفي رواية أخرى يهزأ حذيفة أيضًا من الرّواية القائلة بأنّ الرسول ربط الدابّة في الحلقة التي كانت تربط بها الأنبياء. إذ عندما قيل لحذيفة إنّ الرسول ربط البراق بالحلقة التي كانت تربط بها الأنبياء، قال حذيفة: "أوَكانَ يخاف أن تذهب وقد آتاه الله بها؟" (مصنف ابن أبي شيبة: ج 7، 335؛ أنظر أيضًا: مسند أحمد بن حنبل: ج 51، 58؛ مسند الصحابة في الكتب التسعة: ج 35، 1؛ أخبار مكّة للفاكهاني: ج 3، 296؛ الردّ على الجهمية للدارمي: 62؛ المسند الجامع لأبي المعاطي النوري: ج 11، 215؛ الإسراء والمعراج للألباني: ج 1، 63).***
في المقالة القادمة سنتطرق إلى المسجد الأقصى وسنجيب على السؤال، ما هو هذا المسجد؟والعقل ولي التوفيق
***

المقالة في "شفاف الشرق الأوسط"

***

مقالات هذه السلسلة:المقالة الأولى: "هل القدس حقًّا هي أولى القبلتين؟"
المقالة الثانية: "لماذا استقبال بيت المقدس في الصّلاة؟"
المقالة الثالثة: "لماذا استقبال قبلة اليهود بالذّات؟"
المقالة الرابعة: "من هو النّبي الأمّي؟"

 المقالة الخامسة: "لماذا حُوّلت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة؟"
 المقالة السادسة: "المصير الذي آل إليه يهود جزيرة العرب"
 المقالة السابعة: "إكسودوس بني النضير"
 المقالة الثامنة: "محرقة بني قريظة 1"
 المقالة التاسعة "محرقة بني قريظة 2" 
المقالة العاشرة: "ماذا جرى مع يهود خيبر؟"
 المقالة الحادية عشرة: "إجلاء اليهود من جزيرة العرب"
  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام