عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

5.1.12

هل حقًّا ”الشعب السوري ما بينذلّ“؟

يجب أن لا يغيب عن الذّهن أيضًا أنّ الدّعوة إلى إسقاط هذا النّظام يجب أن تترافق مع دعوة لصيقة بها وهي دعوة إسقاط كلّ هذه التّوجّهات العنصريّة الدينيّة الأخرى الّتي لا تقلّ خطرًا عن الاستبداد البعثي.

سلمان مصالحة

هل حقًّا ”الشعب السوري ما بينذلّ“؟


هكذا، وبعد أن شاهد الناس
كيف بدأت ماكينة القمع البعثيّة عملها قتلاً وسحلاً ودوسًا على رؤوس الأطفال والكبار، ناهيك عن استئصال الأعضاء البشرية، انطلق ذلك الشّعار العفوي على ألسنة النّاس: ”الشعب السوري ما بينذلّ“. لقد انطلقت هذه الصرخة من قحف الرأس السوري الذي داسته طغمة البعث التي استبدّت بالبشر والحجر والشّجر طوال عقود طويلة. لقد انطلقت الصرخة من أعماق ذلك الذلّ الذي فرضته هذه الطغمة الرابخة على صدور هذا الشعب سنوات طوال.

إنّ هذا الشعار يعني
بين ما يعنيه، أنْ كفى ذلاًّ دام عقودًا. إنّه يعني أنْ، كفى ضحكًا على النّاس بشعارات الدّجل البعثي التليدة والبليدة، عن الأمّة الواحدة والرسالة الخالدة. كفى دجلاً بشعارات الصمود والتصدّي وما إلى ذلك من بلاغات الماضي، التي استُبدلت في المرحلة الجديدة بشعارات لا تقلّ بلادة عن ذلك الماضي، من مثل شعار ”الممانعة“، وشبيهاتها. فها هي هذه الـ”ممانعة“ البعثية تنكشف حقًّا على الملأ. العالم بأسره يشاهد ما تفعله ماكينة القمع الـ”ممانعة“ في محاولة منها لـ”منع“ البشر من التعبير عن رفضهم لبقاء هذا النّظام جاثمًا على صدور العباد.

في الواقع، لقد انذلّ الشّعب السوري
طويلاً، مثلما انذلّ الشّعب العراقي طويلاً من قبل. إنّ الحقيقة المرّة التي لا مناص من مواجهتها هي أنّ أيديولوجيّة البعث الكاذبة هذه، في بلاد الرافدين وفي الشام، قد أذلّت الناس على مختلف أطيافهم وطوائفهم. لقد رفعت شعارات طنّانة تدغدغ بها عواطف العامّة بغية إحكام القبضة الحديديّة القبليّة على البشر، لتنتهي بهم إلى توريث الحكم كما لو كانت البلاد مزرعة قبليّة وطائفيّة.

إنّ ماكينة القتل البعثية هذه
هي خير مثال على هذا الحضيض العربي. إنّها خير مثال على كلّ هذا الدّجل العروبي الذي طالما تغنّت به هذه الأيديولوجيّة. إنّ ماكينة القتل هذه تكشف على الملأ هشاشة هذه الهويّة، بل هشاشة هذه الهويّات العربيّة التي تعيش في الشّعار ليس إلاّ، بينما هي الواقع خلاف ذلك تمامًا. صحيح أنّ هنالك شعارًا آخر يُرفع بين حين وآخر، وهو: واحد، واحد، واحد. الشعب السوري واحد“. غير أنّه هو الآخر، إنّما يُرفع تمنّيًّا، بينما الوضع في الواقع هو خلاف ذلك. لأنّ هذا ”الشّعب المتوهّم“ هو خليط من الملل والنّحل والقبائل الّتي تُضمرُ الكراهيةً للآخر، في الوقت الّذي تتغنّى فيه بالوحدة شعارًا فقط.

يكفي النّظر إلى أيّ بقعة صغيرة،
إلى قرية أو بلدة أو مدينة في هذا المشرق، يعيش فيها عرب من طوائف مختلفة، لمعرفة حقيقة الدّجل بخصوص هذه الهويّة العربيّة المتوهّمة. إنّ حال البلدة الصغيرة هي حال البلد الكبير، فـ”هذه العصا من تلك العصيّا“، كما يقال في لغة الأعراب. فالبلدان، والحارات مفروزة طائفيًّا وقبليًّا وهذه الطوائف والقبائل لا تتداخل فيما بينها إلاّ فيما ندر. إنّ الاستثناء يشهد على عمق هذه القاعدة في نهاية المطاف. وعندما أؤكّد على هذه الحقيقة، فإنّي لا أستثني أحدًا من كلّ هذه الملل والنّحل ومن كلّ أصحاب هذه النّعرات.

إنّ الخروج ضدّ الطائفيّة والقبليّة
يجب أن يكون خروجًا جذريًّا، وعلى جميع تشكيلات وتنويعات هذه النّعرات الدينية والإثنية. إنّ هذه النّعرات هي التي تقف حاجزًا يصعب تخطّيه في الطّريق إلى خلق مجتمع عصري ودولة مدنية يتساوى فيها الأفراد، من ذكر وأنثى، على اختلاف خلفيّاتهم.

يجب أن لا يغيب عن الذّهن أيضًا أنّ الدّعوة إلى إسقاط هذا النّظام يجب أن تترافق مع دعوة لصيقة بها وهي دعوة إسقاط كلّ هذه التّوجّهات العنصريّة الدينيّة الأخرى الّتي لا تقلّ خطرًا عن الاستبداد البعثي. إنّ شعار ”الشعب يريد إسقاط النّظام“ يجب أن يكون شعارًا أكثر عمقًا، أي بمعنى إسقاط كلّ هذه المنظومات الذهنية التي تعشّش في مخّه وتنخر في جسد هذا ”الشعب“.

إنّ هذه الطغمة القبليّة
الّتي استولت على الحكم واستبدّت بالعباد عقودًا طويلة ستزول عاجلاً. وإذا اقتضت الحال بالاستعانة بقوى خارجية، فليكن كذلك. لقد كنت كتبت قبل زمن طويل إنّ الاستعمار كان أرحم بالعباد في هذه البلاد مقارنة بكلّ هذه الأنظمة اللقيطة التي نبتت وراءه.

لا يغترّنّ أحد بهذه الجيوش التي تقتل شعبًا يُفترض أنّه شعبها. فبقدر ما تُظهره هذه الجيوش أمام النّاس العُزّل من جبروت وقوّة، فإنّ انهيارها المدوّي سيكون أسرع وأكثر مدعاة للسخرية من هذه الجبروت الزّائفة، لدى أوّل تدخّل خارجيّ.

ورُبّ سائل يسأل،
وكيف تعرف ذلك، يا أخا العرب؟ والإجابة على التّساؤل هي في غاية البساطة. إنّ هذا النّوع من الجيوش ليس من النّوع الّذي يُطلَق عليه مصطلح ”جيش الشعب“. لأنّ جيش الشعب الحقيقي لا يُطلق النّار على شعبه الأعزل أصلاً، ولا يدكّ مدنه وقراه بالقذائف وبالبوارج البحرية. إنّ الجيش الّذي يفتك بمن يُفترض أنّهم شعبه، كما يفعل جيش النّظام السّوري، إنّما هو جيش من مرتزقة النّظام القبلي ليس إلاّ. لذلك، فعندما يحسّ هؤلاء بأنّ النّظام القبلي آيل للسّقوط فإنّهم سيسارعون إلى نزع بزّاتهم العسكرية وإلى إلقاء أسلحتهم وسيهرول كلّ منهم إلى قبيلته وعشيرته ومنطقته للاحتماء بتلك الانتماءات المتجذّرة.

أليس هذا هو ما حصل في العراق مع جيش صدّام العرمرم؟ لذلك، فما من شكّ في أنّ هذا السيناريو هو بالضبط ما سيحدث في الشّام. إذ أنّ ”الحسن أخو الحسين“، كما يقال في عاميّتنا.

وإنّ غدًا لناظره قريبُ.
*
نشرت في: ”إيلاف“، 4 يناير 2012
___________________


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام