25 يناير، 2012

أخي أيّها العربيّ الغبيّ

أليس في هذه الحقائق ما يشهد على هذه الذهنيّة العفنة؟

سلمان مصالحة
| أخي أيّها العربيّ الغبيّ

لا يوجد ما هو أكثر
إثارة للضحك من هذا المنتدى المسمّى ”جامعة الدول العربية“. فلو أنّنا فقط أمعنّا النّظر في هذا الاسم الثلاثي الذي اصطُلح على المنتدى لكان الأمر كافيًا للقهقهة والانفجار ضحكًا حتّى الاستلقاء على أقفيتنا. فالثّلث الأوّل من الاسم، ومع أنّه منحوت من الأصل الثلاثي ”جمع“ إلاّ أنّ استخدامه بصيغة اسم الفاعل الذي يستعمل أيضًا دالاًّ على المؤسّسات الأكاديمية فيه شيء من سخرية الأقدار، إذ أنّ هذا المنتدى العربي هو أبعد ما يكون عن العلم والمعرفة. ولقد كنت تطرّقت في الماضي إلى مهازل هذه المؤسسة وبيّنت جهل القائمين عليها وعلى موقعها السخيف.

أمّا الثّلث الثّاني من الاسم
وأعني به ”الدول“، فهو أيضًا أبعد ما يكون عن مدلوله المعاصر. ربّما كان الأصل العربي الذي اشتقّ منه هذا المصطلح هو الأقرب في حقيقته لجوهر هذه الكيانات التي التأمت في المنتدى. فالـ“دولة“ في العربيّة لها خلفيّة قبليّة، إذ أنّها تعني انقلاب السّلطان وتحوّله من قبيلة إلى أخرى. وأصله من دَوْلة الحرب عندما تنقلب فيها الغلبة من فريق إلى آخر. والـ“دولة“ بضم الدّال هو الفيء (أي ما يُنتهب في الحرب) يتداولونه فيما بينهم. من هنا، وعلى ما يبدو فإنّ هذا الأصل العربيّ التّليد هو الأقرب إلى جوهر هذه الكيانات التي ينتهب فيها السلاطين على شتّى تقليعاتهم مقدّرات البشر في هذه الأصقاع من الأرض.

أمّا الثّلث الأخير من الاسم
فيجب أن نعيده هو الآخر إلى أصله الصحراوي. ولهذا فيمكننا القول إنّ ”الأعراب“ أو ”العُربان“ هو ما يليق بهذه المؤسسة التي لا تأتلف بقدر ما تختلف على صنوف الفيء والمنهوبات التي يتلقّفها ذوو الوجاهة من أصحاب الجلالة والفخامة والسموّ ومن يدور في أفلاكهم من شراذم بطون وأفخاذ العربان.

ولمّا كانت هذه هي الحال،
وهي كذلك بلا أدنى شكّ، إذ يعرف هذه الحقيقة كلّ من لا يزال يمتلك ذرّة من بصر وبصيرة في هذه البقعة من الأرض، فلا حاجة إذن إلى هذا النّوع من المؤسسات. إنّ بقاءها على الساحة هو نوع من الحبوب المنوّمة التي تُعطى في الإعلام العربي لتخدير النّاس. إنّها تُعطى كنوع من مُهدّئات الأوجاع في منطقة تعيش في حال مرضيّة، حال نهايويّة لا شفاء منها.

ولهذا يجب أن نقول كلامًا
صعبًا على الأسماع. إنّنا مطالبون بسلوك طريق ”الموت الرحيم“ لهذه المؤسسة الزّاجلة في العلن والدّاجلة فيما بطن، وإلى موت كلّ ما تمثّله في الذهنية العربية. كفى بنا أنّا شببنا وترعرعنا وها نحن مقدمون على الشيخوخة حتّى أضحت حالنا كحال ذنب الكلب الذي وضع في قالب أربعين سنة، وبعد أن فتح القالب بعد هذه العقود تبيّن أنّه لا يزال أعوج.

هذا الاعوجاج منّا وفينا، ولا يمكن أن نلقي المسؤولية على غيرنا. أسهل الطرق إلقاء المسؤولية على الغير، لأنّ ذلك يجعلنا في حال من الطمأنينة، كأن لا حول لنا ولا قوّة. بينما في الحقيقة ”دودنا من عودنا“، كما نقول في لهجتنا. فلنتفكّر، إذن، في مقولاتنا الشعبيّة ففيها من الحكمة الكثير الكثير.

ولهذا أيضًا، يجب أن نقول صراحة أنّ العروبة وهم أدمنّا عليه حتّى أضحى مرضًا عضالاً. فليس ثمّ ما يجمع بين هذه المجموعات البشرية، لا سياسيًّا ولا اجتماعيًّا ولا اقتصاديًّا. فإذا كان العربيّ غير قادر على التدخُّل في شؤون عربيّ آخر، فما الّذي يجمع هؤلاء إذن؟ يجب أن نقول صراحة أنّ كلّ المنتمين إلى التقليعات العربية، من إسلامويين وقوميين وليبراليين، لم يكونوا في يوم من الأيّام كذلك، بل كانوا دجّالين في الواقع.

أتريدون أمثلة على هذا الدجل؟
لا بأس. الإسلامويون الكذبة يقتلون المسلمين على لون البشرة. هذا ما فعله الإسلامويون في دارفور حينما نفّذ هؤلاء المجازر الرهيبة هناك. وهذا ما يفعله الإسلامويون الكذبة في كلّ مكان إذ يفجّرون المساجد والأسواق لمجرّد الانتماء إلى مذهب آخر. والقومويّون الكذبة، من أصحاب شعارات المقاومة والممانعة، أرسلوا جيوشهم برفقة بوش والجيوش الغربية لضرب واحتلال بلاد قومويّين كذبة آخرين على شاكلتهم. هذا ما فعله نظام البعث الفاشي في الشّام. والقومويّون الإسلامويّون الكذبة، من أمثال نصر الله وحزب الله ومن هم على شاكلتهم يدعمون الآن هذا النّظام البعثي الفاشي الذي ينفّذ المجازر يوميًّا في الشّام. والليبراليّون الكذبة أيضًا من صنف أولئك الذين يتظاهرون بدعم الانتفاضات العربية، من على شاشات فضائيّات النّفط المنتنة، لا ينبسون ببنت شفة إزاء حريّات البشر في ممالك وإمارات العربان الفاسدة والمفسدة في الأرض. وهناك الكثير الكثير من الأمثلة الماثلة للعيان في ربوع العربان.

وفوق كلّ ذلك، فإنّ كلّ هؤلاء الزّاجلين الدّاجلين صباح مساء يلقون المسؤولية على الغرب الـ“كافر“ والـ“متكابر“، وفي الآن ذاته يحلم كلّ هؤلاء الدجّالين بالهجرة بالذّات إلى ذلك الغرب والفوز بجنسيّات بلاد هؤلاء الـ“كفرة“.

أليس في هذه الحقائق ما يشهد على هذه الذهنيّة العفنة؟ أليس من حقّنا أن نتساءل بيننا وبين أنفسنا ما هو مصدر هذا الدّاء الّذي ألمّ بنا منذ ألف وخمسمائة عام؟الحقيقة التي يجب أن تُقال هي أنّنا إذا لم ننظر إلى أنفسنا في المرآة، فلن نصل إلى سواء السبيل.

ولعلّ خير الختام هذا الكلام:
أخي أيّها العربيّ الغَبيّ - أرَى الجَهْلَ يَحكُمنا سَيّدَا
وَما مِنْ سبيلٍ لنَيْل المُنَى - سِوَى العَقْلِ يُحْيِي بِنا سُؤْدَدَا
***
نشرت في: ”إيلاف“، 25 يناير 2012
ــــــــــــ
إقرأ أيضًا: "أخي أيها العربي... الغبي"، مقالة منشورة في الحياة اللندنية بتاريخ 28 يوليو 2002.
***

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

هناك تعليقان (2):

  1. اسماء اغبارية زحالقةيناير 26, 2012 11:06 ص

    لعلك محق في موقفك من الانظمة العربية بكل اشكالها والوانها، ولكن في اعتقادي الثورات العربية وتحرك الشعوب واثبات نفسها عنصرا فاعلا ومؤثرا ومغيرا في الساحة، وضع هذه الانظمة في محلها الصحيح وكشف ضعفها وهوانها وانتهازيتها، وحولها الى مجرد عنصر في المعادلة، عنصر صعب صحيح، ولكن ليس وحيدا مستبدا قادرا على كل شيء. وعلى هذا نقف لعربنا اجلالا واكبارا ونقول هنيئا لهم ولنا وللتاريخ والمستقبل ان فتحوا آفاقا جديدة وموازين قوى جديدة ومعادلات حديثة وواقعية لمواجهة الواقع، الشعوب اخذت على عاتقها التغيير وبذلك تحملت مسؤولياتها وخرجت من عقدة الضحية والعجز واتهام الآخرين بكل مصائبنا. كان حريا ان تجعل لهم مكانا في مقالك، مكانا كبيرا، خاصة في الذكرى الاولى للثورة المصرية الباسة.

    ردحذف
  2. تكون الاقليات العرقية والدينية في قمة الغباء عندما تتجرأ على مقدسات الاكثرية مستقوية بالغازي الصهيوني او الامريكي كبعض الدروز او المسيحيين او الشيعة من ذوي الاتجاهات الانعزالية والشعوبية ليعلم هؤلاء انهم يرتكبون غلطة عمرهم. فيوم الحساب قادم ولن ينفعهم استقواءهم بالصهاينة او الامريكان. ان عقلاء الطائفة الضرب على ايدي سفهائهم

    ردحذف

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام