19 مارس، 2012

سال نو مبارگ

من الأرشيف:
وبشأن العنصريّة العربيّة، فإنّ السفّاح التّكريتي ذاته كرّر مرّة أخرى، مثلما نهج في الماضي البعيد والقريب على استخدام الألفاظ العنصريّة العربيّة باستخدامه مصطلحات "الفرس" و"المجوس" و"الصّفويين" الّتي ترعرع عليها كلّ دعاة القومويّة العروبيّة منذ القدم.

سلمان مصالحة || سال نو مبارگ

نشرت الصّحافة العربيّة بعد المصادقة على قرار حكم إعدام سفّاح العراق خبرًا عن رسالته الموجّهة إلى "الشعب العراقي العظيم"، داعيًا ايّاه إلى "التّوحّد ضدّ الغزاة والفرس"، وخاتمًا رسالته بأبيات من الشّعر. إذن، يتوجّه السّفّاح، مع اقتراب نهايته، بالذّات إلى أولئك النّاس الّذين أذاقهم الأمرّين خلال العقود الأخيرة.

إذا ما علمنا أنّ تعداد سكان العراق هو حوالي 25 مليون نسمة،%60 منهم من الشيعة، وحوالي%17 من السنّة العرب، و %20 من الأكراد، وما تبقّى من سائر الطّوائف. فعن أيّ شعب عراقي يتحدّث هذا السفّاح المخلوع والمقلوع من بلاد الرّافدين؟ فمن هذا العديد الكبير من مواطني العراق نعرف بالتأكيد أنّ الأغلبيّة السّاحقة من أبناء هذا العراق، من شيعة وأكراد ومن كثير من أبناء السنّة وسائر قطاعات ساكنة العراق يحمدون الله صبوحًا وغبوقًا على خلعه وقلعه من بلاد الرّافدين.

كان الأولى به، وهو الّذي يقرض الشّعر كما ذكرت الأنباء، أن يستمرّ في كتابة أشعاره الرّكيكة، ولتتلقّفها صحفُ العربان الكثيرة كما تتلقّف سائر الرّكاكات الشّعبويّة. كما كان الأولى بالحاكمين الجدد في العراق أن يتركوه يقضي ما تبقّى من عمر وراء القضبان أو منفيًّا إلى مكان بعيد ليشاهد بأمّ عينيه كيف يُبنى العراق الجديد. غير أنّ الأمور في هذا العراق، مثلما هي في سائر أصقاع العربان، ليست بهذه البساطة. إذ يتّضح مرّة بعد أخرى أنّ الطّبع المَدَريّ في هذه الأصقاع يغلب التّطبّع الحَضَري. يتّضحُ مرّة بعد أخرى أنّ طبع الثّأر والانتقام متجذّر في هذه الأمّة منذ قديم الزّمان.

فالقتل والسّحل هما السمتان المميّزتان لهذه البقعة من الأرض. هكذا كان وهكذا يكون إلى يوم يبعثون. فمؤيّدو السفّاح سفّاحون بالفعل وبالقوّة، ومعارضو السفّاح سفّاحون بالفعل وبالقوّة. هذه هي الحقيقة المرّة. إنّه مرض مزمنٌ عضالٌ آن الأوان لتدبُّر أمر معالجته بتؤدة وبرويّة. لنقرأ معًا ما رواه الطّبري في تاريخه عن مقتل الخليفة عثمان: "وأمّا عمرو بن الحمق فوثب على عثمان، فجلس على صدره وبه رمقٌ، فطعنه تسع طعنات. قال عمرو: فأمّا ثلاث منهنّ فإنّي طعنتهنّ إيّاه للّه، وأمّا ستّ فإنّي طعنتهنّ إيّاه لما كان في صدري عليه". ولنقرأ معًا أيضًا ما رواه لنا إبن أعثم الكوفي في كتاب الفتوح عن مقتل عثمان: "وبقي عثمان ثلاثة أيّام دون أن يُدفن حتّى كاد أن يتغيّر". وكان ملقيًّا في دمنة حتّى نهشت الكلاب قدمه. كذلك ها هي أخبار المجزرة الّتي نفّذها بنو العبّاس بتسعين رجلاً من بني أميّة، كما رواها ابن الأثير في تاريخه: "فأمر بهم ...فضُربوا بالعمد حتى قُتلوا وبسطَ عليهم الأنطاعَ فأكلَ الطعامَ عليها وهو يسمع أنين بعضهم حتّى ماتوا جميعًا". إذن، وكما نرى فإنّ هذه هي ثقافة الثّأر والانتقام الّتي يعجّ بها التّاريخ العربي. لم يتغيّر منها شيء في هذه الأصقاع منذ أن ظهرت هذه الأمّة على صفحة التّاريخ.

***
وبشأن العنصريّة العربيّة، فإنّ السفّاح التّكريتي ذاته كرّر مرّة أخرى، مثلما نهج في الماضي البعيد والقريب على استخدام الألفاظ العنصريّة العربيّة باستخدامه مصطلحات "الفرس" و"المجوس" و"الصّفويين" الّتي ترعرع عليها كلّ دعاة القومويّة العروبيّة منذ القدم. لا زال هؤلاء يتذكّرون كيف أطلق هذا السفّاح أسماء مثل "القادسيّة"، و"ذي قار" وغيرها على حروبه الدّمويّة محاولاً بذلك دغدغة عواطف العربان العنصريّة المتأصّلة فيهم. لقد ذهب الآن إلى غير رجعة، غير أنّ ثقافة السفّاحين لا زالت تعيث فسادًا وتجلب دمارًا على أبناء هذه الأمّة الّتي لا تريد النّظر إلى نفسها في المرآة. لا أحد من هذه الأمّة يتظاهر ضدّ إبادة الزّرع والضّرع في دارفور مثلاً، ولا أحد يتظاهر ضدّ الأنظمة القامعة للبشر في بلاده. لا أحد يتظاهر في بلاد العرب ضد العنصريّة العروبيّة الإسلاميّة المتفشّية ضدّ سائر البشر من إثنيّات وطوائف أخرى، كالأكراد والأقباط والبربر وغيرهم. ولا أحد يرفع صوته من أجل قضيّة أخلاقيّة أيًّا كانت في هذه الأصقاع. هذه هي حقائقنا المريرة نحن العرب، ولا مناص من وضع النّقاط على هذه الحروف إذا ما نشدنا الولوج في طريق التّغيير. لقد حوّل العرب أنفسهم بأنفسهم أضحوكة على شاشات العالم. والحقيقة الأكثر مرارة هي أنّّه يتّضحُ مرّة بعد أخرى أنّ المشكلة لا تكمن في زعامات هذه الأمّة فحسب، إنّما المشكلة كامنة في جوهر ثقافة هذه الأمّة الجاهليّة.

***
لم ولن ندافع عن سياسة الإدارة الأميركيّة الغبيّة في العراق أو في أماكن أخرى من هذه المنطقة، غير أنّ اتّهام أميركا، أو دول الغرب على العموم، بأنّها سبب هذه الأمراض العربيّة هي أسهل الطّرق للهرب من مواجهة الحقيقة. والحقيقة مرّة، فالّذين خرجوا بالطّبول والزّمور مهلّلين للإعدام هم من العرب العراقيين، والّذين حاكموه هم من العرب العراقيّين، والّذين نفّذوا الحكم هم من العرب العراقيّين. إنّ اتّهام الآخرين هو أسهل الطّرق لعدم رؤية الحقائق على أرض الواقع. كلّ شعارات اتّهام الآخرين بأمراض العرب لم تعد تنطلي على أحد. فتفيد الأنباء أنّ القوّات الأميركيّة كانت ترغب في تأجيل الإعدام، غير أنّ الّذين أصرّوا على تنفيذ الحكم يوم النّحر هم الحكّام العرب العراقيّون الجدد. صحيح أنّ هؤلاء الحكّام هم حكّام جدد غير أنّ العقليّة الّتي تتحكّم فيهم هي ذات العقليّة الثّأريّة القديمة.

بدل الإعدام، كان بالإمكان إرساله إلى سجن مؤبّد في منفى بعيد. ولكونه يقرض الشّعر الرّكيك، مثلما قرأنا من إبداعاته المنشورة في الصّحافة العربيّة، فقد كان بالإمكان نفيه وتعيينه محرّرًا أو مراسلاً ثقافيًّا لجريدة عربيّة في الصّومال على سبيل المثال، أو في ما شابهها من صحافة العربان الرّكيكة.

***
أمّا كلّ أولئك المتباكين على اختفاء السفّاح، من إسلامويّين وقومويّين وأشباهههم، متذرّعين بمبادئ حقوق الإنسان وحرمة المحاكم، فهم آخر من يجب الإصغاء إليهم. فكلّ هؤلاء لم يرفعوا في يوم من الأيّام أصواتهم ضدّ الجرائم الّتي ارتكبها هذا السفّاح التّكريتي بحقّ أهل العراق على جميع مللهم ونحلهم، مثلما لم يرفعوا في يوم الأيّام أصواتهم في بلدانهم هم ضدّ الجرائم الّتي تنفّذهاحكوماتهم بحقّ مواطنيهم. إنّ هؤلاء المتباكين الآن هم آخر من يحقّ له الكلام بهذه القضايا الأخلاقيّة، لأنّهم كانوا دائمًا في موقع النّقيض من الأخلاق.

أمّا وقد حلّ علينا عام جديد الآن، فكلّنا أمل في أن تستفيق الأجيال العربيّة النّاشئة من سباتها الأخلاقي، وتبدأ بالنّظر إلى نفسها في المرآة، ليس بغية الخروج بتقليعات وتسريحات جديدة. إنّما بالنّظر في المرآة الأخلاقيّة بغية إصلاح هذا التّشويش الأخلاقي المتفشّي في كلّ مكان.

وأخيرًا، كلّ عام وأنتم بخير!
وللعنصريّين من العرب نقول بالفارسيّة أيضًا: "سال نو مبارگ".
*
نشرت في: إيلاف، 5 يناير 2007
______


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام