19 مارس 2012

سال نو مبارگ

من الأرشيف:
وبشأن العنصريّة العربيّة، فإنّ السفّاح التّكريتي ذاته كرّر مرّة أخرى، مثلما نهج في الماضي البعيد والقريب على استخدام الألفاظ العنصريّة العربيّة باستخدامه مصطلحات "الفرس" و"المجوس" و"الصّفويين" الّتي ترعرع عليها كلّ دعاة القومويّة العروبيّة منذ القدم.

سلمان مصالحة || سال نو مبارگ

نشرت الصّحافة العربيّة بعد المصادقة على قرار حكم إعدام سفّاح العراق خبرًا عن رسالته الموجّهة إلى "الشعب العراقي العظيم"، داعيًا ايّاه إلى "التّوحّد ضدّ الغزاة والفرس"، وخاتمًا رسالته بأبيات من الشّعر. إذن، يتوجّه السّفّاح، مع اقتراب نهايته، بالذّات إلى أولئك النّاس الّذين أذاقهم الأمرّين خلال العقود الأخيرة.

إذا ما علمنا أنّ تعداد سكان العراق هو حوالي 25 مليون نسمة،%60 منهم من الشيعة، وحوالي%17 من السنّة العرب، و %20 من الأكراد، وما تبقّى من سائر الطّوائف. فعن أيّ شعب عراقي يتحدّث هذا السفّاح المخلوع والمقلوع من بلاد الرّافدين؟ فمن هذا العديد الكبير من مواطني العراق نعرف بالتأكيد أنّ الأغلبيّة السّاحقة من أبناء هذا العراق، من شيعة وأكراد ومن كثير من أبناء السنّة وسائر قطاعات ساكنة العراق يحمدون الله صبوحًا وغبوقًا على خلعه وقلعه من بلاد الرّافدين.

كان الأولى به، وهو الّذي يقرض الشّعر كما ذكرت الأنباء، أن يستمرّ في كتابة أشعاره الرّكيكة، ولتتلقّفها صحفُ العربان الكثيرة كما تتلقّف سائر الرّكاكات الشّعبويّة. كما كان الأولى بالحاكمين الجدد في العراق أن يتركوه يقضي ما تبقّى من عمر وراء القضبان أو منفيًّا إلى مكان بعيد ليشاهد بأمّ عينيه كيف يُبنى العراق الجديد. غير أنّ الأمور في هذا العراق، مثلما هي في سائر أصقاع العربان، ليست بهذه البساطة. إذ يتّضح مرّة بعد أخرى أنّ الطّبع المَدَريّ في هذه الأصقاع يغلب التّطبّع الحَضَري. يتّضحُ مرّة بعد أخرى أنّ طبع الثّأر والانتقام متجذّر في هذه الأمّة منذ قديم الزّمان.

فالقتل والسّحل هما السمتان المميّزتان لهذه البقعة من الأرض. هكذا كان وهكذا يكون إلى يوم يبعثون. فمؤيّدو السفّاح سفّاحون بالفعل وبالقوّة، ومعارضو السفّاح سفّاحون بالفعل وبالقوّة. هذه هي الحقيقة المرّة. إنّه مرض مزمنٌ عضالٌ آن الأوان لتدبُّر أمر معالجته بتؤدة وبرويّة. لنقرأ معًا ما رواه الطّبري في تاريخه عن مقتل الخليفة عثمان: "وأمّا عمرو بن الحمق فوثب على عثمان، فجلس على صدره وبه رمقٌ، فطعنه تسع طعنات. قال عمرو: فأمّا ثلاث منهنّ فإنّي طعنتهنّ إيّاه للّه، وأمّا ستّ فإنّي طعنتهنّ إيّاه لما كان في صدري عليه". ولنقرأ معًا أيضًا ما رواه لنا إبن أعثم الكوفي في كتاب الفتوح عن مقتل عثمان: "وبقي عثمان ثلاثة أيّام دون أن يُدفن حتّى كاد أن يتغيّر". وكان ملقيًّا في دمنة حتّى نهشت الكلاب قدمه. كذلك ها هي أخبار المجزرة الّتي نفّذها بنو العبّاس بتسعين رجلاً من بني أميّة، كما رواها ابن الأثير في تاريخه: "فأمر بهم ...فضُربوا بالعمد حتى قُتلوا وبسطَ عليهم الأنطاعَ فأكلَ الطعامَ عليها وهو يسمع أنين بعضهم حتّى ماتوا جميعًا". إذن، وكما نرى فإنّ هذه هي ثقافة الثّأر والانتقام الّتي يعجّ بها التّاريخ العربي. لم يتغيّر منها شيء في هذه الأصقاع منذ أن ظهرت هذه الأمّة على صفحة التّاريخ.

***
وبشأن العنصريّة العربيّة، فإنّ السفّاح التّكريتي ذاته كرّر مرّة أخرى، مثلما نهج في الماضي البعيد والقريب على استخدام الألفاظ العنصريّة العربيّة باستخدامه مصطلحات "الفرس" و"المجوس" و"الصّفويين" الّتي ترعرع عليها كلّ دعاة القومويّة العروبيّة منذ القدم. لا زال هؤلاء يتذكّرون كيف أطلق هذا السفّاح أسماء مثل "القادسيّة"، و"ذي قار" وغيرها على حروبه الدّمويّة محاولاً بذلك دغدغة عواطف العربان العنصريّة المتأصّلة فيهم. لقد ذهب الآن إلى غير رجعة، غير أنّ ثقافة السفّاحين لا زالت تعيث فسادًا وتجلب دمارًا على أبناء هذه الأمّة الّتي لا تريد النّظر إلى نفسها في المرآة. لا أحد من هذه الأمّة يتظاهر ضدّ إبادة الزّرع والضّرع في دارفور مثلاً، ولا أحد يتظاهر ضدّ الأنظمة القامعة للبشر في بلاده. لا أحد يتظاهر في بلاد العرب ضد العنصريّة العروبيّة الإسلاميّة المتفشّية ضدّ سائر البشر من إثنيّات وطوائف أخرى، كالأكراد والأقباط والبربر وغيرهم. ولا أحد يرفع صوته من أجل قضيّة أخلاقيّة أيًّا كانت في هذه الأصقاع. هذه هي حقائقنا المريرة نحن العرب، ولا مناص من وضع النّقاط على هذه الحروف إذا ما نشدنا الولوج في طريق التّغيير. لقد حوّل العرب أنفسهم بأنفسهم أضحوكة على شاشات العالم. والحقيقة الأكثر مرارة هي أنّّه يتّضحُ مرّة بعد أخرى أنّ المشكلة لا تكمن في زعامات هذه الأمّة فحسب، إنّما المشكلة كامنة في جوهر ثقافة هذه الأمّة الجاهليّة.

***
لم ولن ندافع عن سياسة الإدارة الأميركيّة الغبيّة في العراق أو في أماكن أخرى من هذه المنطقة، غير أنّ اتّهام أميركا، أو دول الغرب على العموم، بأنّها سبب هذه الأمراض العربيّة هي أسهل الطّرق للهرب من مواجهة الحقيقة. والحقيقة مرّة، فالّذين خرجوا بالطّبول والزّمور مهلّلين للإعدام هم من العرب العراقيين، والّذين حاكموه هم من العرب العراقيّين، والّذين نفّذوا الحكم هم من العرب العراقيّين. إنّ اتّهام الآخرين هو أسهل الطّرق لعدم رؤية الحقائق على أرض الواقع. كلّ شعارات اتّهام الآخرين بأمراض العرب لم تعد تنطلي على أحد. فتفيد الأنباء أنّ القوّات الأميركيّة كانت ترغب في تأجيل الإعدام، غير أنّ الّذين أصرّوا على تنفيذ الحكم يوم النّحر هم الحكّام العرب العراقيّون الجدد. صحيح أنّ هؤلاء الحكّام هم حكّام جدد غير أنّ العقليّة الّتي تتحكّم فيهم هي ذات العقليّة الثّأريّة القديمة.

بدل الإعدام، كان بالإمكان إرساله إلى سجن مؤبّد في منفى بعيد. ولكونه يقرض الشّعر الرّكيك، مثلما قرأنا من إبداعاته المنشورة في الصّحافة العربيّة، فقد كان بالإمكان نفيه وتعيينه محرّرًا أو مراسلاً ثقافيًّا لجريدة عربيّة في الصّومال على سبيل المثال، أو في ما شابهها من صحافة العربان الرّكيكة.

***
أمّا كلّ أولئك المتباكين على اختفاء السفّاح، من إسلامويّين وقومويّين وأشباهههم، متذرّعين بمبادئ حقوق الإنسان وحرمة المحاكم، فهم آخر من يجب الإصغاء إليهم. فكلّ هؤلاء لم يرفعوا في يوم من الأيّام أصواتهم ضدّ الجرائم الّتي ارتكبها هذا السفّاح التّكريتي بحقّ أهل العراق على جميع مللهم ونحلهم، مثلما لم يرفعوا في يوم الأيّام أصواتهم في بلدانهم هم ضدّ الجرائم الّتي تنفّذهاحكوماتهم بحقّ مواطنيهم. إنّ هؤلاء المتباكين الآن هم آخر من يحقّ له الكلام بهذه القضايا الأخلاقيّة، لأنّهم كانوا دائمًا في موقع النّقيض من الأخلاق.

أمّا وقد حلّ علينا عام جديد الآن، فكلّنا أمل في أن تستفيق الأجيال العربيّة النّاشئة من سباتها الأخلاقي، وتبدأ بالنّظر إلى نفسها في المرآة، ليس بغية الخروج بتقليعات وتسريحات جديدة. إنّما بالنّظر في المرآة الأخلاقيّة بغية إصلاح هذا التّشويش الأخلاقي المتفشّي في كلّ مكان.

وأخيرًا، كلّ عام وأنتم بخير!
وللعنصريّين من العرب نقول بالفارسيّة أيضًا: "سال نو مبارگ".
*
نشرت في: إيلاف، 5 يناير 2007
______

مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • سورية في ذمة الله

    كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.
    تتمة الكلام

    تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...
    تتمة الكلام

  • أن تكون عربيًّا

    هل بقي هنالك شيء يجمع هذه الأمّة المسمّاة «عربية» غير التأوّهات؟ وهل التأوّه فعلٌ أم هو لفظُ أنفاسٍ أخيرة لجسدٍ هامدٍ لا يقوى على فعل أيّ شيء؟ هذه التساؤلات تعلو في الذهن مع انتشار صور البشاعة الجديدة القادمة من خان شيخون في سورية، حيث غاز النظام يخنق الأطفال...
    تتمة الكلام

    مديح الربيع العربي

    لقد أزاحت هذه الرياح كثبان البلاغة من طبقة العروبة الخارجية وكشفت ما كانت تُخفي تحتها من حقائق هذه المجتمعات. ولذا، يُخطئ من يسمّي هذه الحروب الدائرة حروبًا أهليّة...
    تتمة الكلام

    دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

شعر

  • يوم عادي

    أَرَانِي حَنِيَّ الظُّهْرِ،
    أَهْلَكَنِي الصُّبْحُ.
    أَمَا لِلْمَسَا سَيْفٌ لَدَيَّ!
    أَمَا رُمْحُ!

    رَأَيْتُ الهَوَى، أَبْقَى
    عَلَى الأُفْقِ ظِلَّهُ.
    إذَا نَظَرَ المَهْمُومُ،
    نَاءَ بِهِ سَفْحُ.

    تتمة الكلام
  • ثمّ فاخف

    لَيْسَ الكَلامُ بِأَحْرُفٍ.
    فَاعْلَمْ، وَإنْ أُعْطِيتَ حَرْفَا،
    أَنَّ الكَلامَ مَعَادِنٌ
    نُعِفَتْ عَلَى الطُّرُقَاتِ نَعْفَا.

    تتمة الكلام
  • أَيْ، نَعَمْ!

    أَيْنَ مِنِّي طائِرٌ حامَ، وَهَمّْ
    أَنْ يُداوِي حَسْرَتِي، أَوْ بَعْضَ غَمّْ

    كُلَّمَا دَاعَبْتُهُ طَارَ إلَى
    أُفُقٍ قَاصٍ، وَأَبْقَى لِي ٱلأَلَمْ.



ترجمات

  • سفر المزامير

    (1) هُوَ ذَا مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ: إذْ فَرَّ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ. (2) يَا كَيُّونُ، مَا أَكْثَرَ مَنْ ضَيَّقَ حَدِّي؛ كُثْرٌ، يَقُومُونَ ضِدِّي. (3) كُثْرٌ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَا خَلَاصَ لَهَا بِاللّهِ ”سِلَاهْ“.

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة الكلام


  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...
    تتمة الكلام


انقر الصورة للاتصال


موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز



أرشيف الجهة

مواضيع مختارة


 

مختارات

  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
    لَكِ الوَيْلُ، لا تَزْنِي وَلا تَتَصَدَّقِي.

  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا
    وَقَدْ يُؤْلَفُ الشّيءُ الذي ليسَ باِلحَسَنْ

  • ابن خلدون

    ثم لما أعادهم ملوك الفرس بناه عزيز بني إسرائيل لعهده بإعانة بهمن ملك الفرس الذي كانت الولادة لبنى إسرائيل عليه من سبي بخت نصر وحد لهم في بنيانه حدودًا دون بناء سليمان بن داوود عليهما السلام فلم يتجارزوها.

نصوص

  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...
    تتمة الكلام

  • كلّ الطيور تُؤَدّي إلى روما

    كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم....
    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.
    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك




    قراء من العالم هنا الآن