عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

6.4.12

رسالة في الدلالة العميقة للربيع العربي



في تلك الأيّام، وربّما لا زالت الحال على هذا المنوال حتّى يومنا هذا، لم تكن دروس الإنشاء تلك سوى إملاء لصيغ تعبيرية جاهزة تتناسل وتتكاثر في ذات القبيلة اللغوية...


سلمان مصالحة

رسالة في الدلالة العميقة للربيع العربي


ها قد جاء الرّبيع،
وها هي ”حلّة قشيبة“ تكسو السّهول والهضاب حيثما حللنا وحيثما ارتحلنا. في الماضي الغابر عندما ذهبنا، في سني عمرنا الأولى، إلى المدرسة الابتدائيّة، بدأنا نتعلّم ”فكّ الحرف“، كما يُقال بلهجتنا. رويدًا رويدًا طفقت الحروف تأتلف وتختلف علينا، ويومًا بعد يوم أخذت تكبر حتّى اجتمعت أمام ناظرينا كلمات وجملاً بخطوط بريئة على دفاتر بأغلفة شاحبة. ثمّ جاء معلّمو اللغة العربية لاحقًا يُملون علينا القواعد والصّرف والنّحو إلى أن دلفنا بدروس الإنشاء في غرف يدلف فيها المطر.

في تلك الأيّام، وربّما لا زالت الحال على هذا المنوال حتّى يومنا هذا، لم تكن دروس الإنشاء تلك سوى إملاء لصيغ تعبيرية جاهزة تتناسل وتتكاثر في ذات القبيلة اللغوية، فتأتي مُستنسخة مُكرّرة بلا طعم ولا رائحة. فإذا طُلب منّا أن نكتب رسالة بدأناها بديباجة: ”سلام سليم، أحلى من العسل وأرقّ من النسيم“، وإذا طُلب منّا كتابة عن الربيع، كتبنا: ”ها قد جاء الرّبيع، واكتست السهول والهضاب بـحلّة قشيبة تبهر النّظر“، وما إلى ذلك من كلام معلوك.

لم نتعلّم في ذلك الزّمن الغابر
الدلالات العميقة للكلمات. ربّما لأنّ المعلّمين أنفسهم لم يكونوا على علم بها، أو لم يتعوّدوا أو يعوّدوا أنفسهم على ذلك، بل ترعرعوا هم أيضًا على ذات السّلف وذات المناهج، دون فحص أو محص.

أتذكّر الآن تلك الأيّام الخوالي، بعد أن هجرتني براءة ذلك الزّمن، وبعد أن وقعت في شراك وعشق اللغة، وهو عشق مزمن لم أبرأ منه منذ ذلك الأوان. ولأنّنا الآن قد حان وها نحن قد دخلنا في فصل الرّبيع، وعلى وجه الخصوص لأنّ الربيع قد شاع استعمالاً في توصيف ما يجري في العام المنصرم في أصقاع مختلفة من العالم العربي، فقد ارتأيت العودة إلى هذه ”الحلّة القشيبة“ التي تكسو الربوع العربيّة.

لقد انقطعت سيرة العقيد العنيد
في مشهد دراميّ عنيف شاهده القاصي والداني. لقد جاء هذا المشهد العنيف تتويجًا لما نفخ فوه وأوكت يداه من حكم عنيف إلى حدّ التهريج دام على الأرض الليبية أربعة عقود. وها هو ذلك الصقع الـ“عربيّ“ في الشمال الأفريقي قد عاد، بانقطاع العقيد عنه، إلى أصله وفصله، سيرًا على هدي المقولة العربية ”الطبع يغلب التطبّع“.

وهو بذلك لا يختلف عن أصقاع المشرق الـ”عربي“. فقبل عقد من الزّمان، ما أن انقطعت سيرة سفّاح العراق حتّى انفرطت تلك السبحة المسمّاة بلدًا وشعبًا وعادت إلى أصلها القبلي، الطائفي والمذهبي ليغنّي كلّ على ليلاه، ويتأوّه على بلواه. وليس من قبيل الصدفة أنّ هذا ”الربيع العربي“ لم يصل إلى العراق. إذ أنّ ”الحلّة الربيعيّة القشيبة“ تكسوه منذ عقد من الزّمان. وليس صدفة، بل هي من سخرية ومهزلة الأقدار، أنّ من أمسك بزمام العراق بفضل التدخّل الأجنبي يرفض الآن ذات التدخّل لكبح جماح سفّاح الشام عن أهل الشام.

فها هي الشّام الّتي طالما
تغنّى بها المغنّون وأغدق عليها الكلامَ الشّعراء، ومنذ عام مضى، تصطبغ هي الأخرى بالدّماء. إنّ هذه الدّماء التي تسيل في الشّام ليست بالأمر الجديد، فهي سنّة اختطّها هذا النّظام وسار على هديها منذ أن أمسك بالزّمام. وها هي الأخرى تعود الآن إلى أصلها وفصلها، تعود إلى طبعها الذي يغلب تطبّعها. فليتغنّ بها إذن المغنّون، كلّ على ليلاه، وليتأوّه كلّ على بلواه.

أمّا عن أمّ الدنيا، فحدّثوا ولا حرج!
فها هو أحد المغنّين الشعبيّين واسمه سعد الصغير، يرغب في أن يكون كبيرًا في مصر فيرشّح نفسه للرئاسة. إنّه يعمل في هذا الأوان، كما أفادت الأنباء، على أغنيات حملته الانتخابية التي تقول نصوصها: ”أنا واد جدع وطيب، وعارف ظروفكوا كويس.. ولا بعط ولا بهيس.. جد مليش فى الهزار ... باختصار، أنا عايز أبقى الريس". بل وأكثر من ذلك، فهو يستعدّ للقاء أوباما: ”وإذا كان على الإنجليزى وأنا رايح لأوباما.. هاخد معايا مترجم ونرجع بالسلامة"، يُبشّر المغنّي الصغير ناخبيه المصريين.

نعم، هذه هي مصر بعد عام على ميدان التحرير والتنظير. نعم، هذه هي ”أمّ الدنيا“ بقمحها وزؤانها. ”صوت الجماهير صوت الجماهير صوت الجماهير“، كما غنّى مغنّوها، على غرار شعبولا ومن على شاكلته، أو على غرار ”طزّ في مصر“، كمقولة زعماء ”الإخوان“ ومن لفّ لفّهم.

أمّا سائر بلاد العربان،
بدءًا من الإمارات والسّلطنات والممالك القبلية المتوارثة، والتي تحتمي طبعًا بالقواعد الأميركية وفي ذات الأوان تُنظّر للديمقراطية ولمعاداة الاستعمار، فهي مشغولة في الواقع من رأسها حتّى أخمص قدميها بفتاوى الإرضاع، وأوضاع الجماع، وما إلى ذلك من تكنولوجيا الضياع في علوم الارتباع والاجتماع.

إذن، فيا لها من حلّة قشيبة تكسو سهول وهضاب وربوع العرب في هذا الزّمان!

غير أنّنا لو رغبنا في العودة
إلى فحص ومحص دلالة هذا الإنشاء، ما علينا إلاّ الأخذ بما دوّنه لنا السّلف في معاجم لغتنا الجميلة. لهذا الغرض سندلف لبرهة من الزّمن إلى ”لسان العرب“ ونقتفي أثر الأصل: ”قشب“.

لقد عرفنا وجهًا واحدًا من الـ”قَشَب“، بلهجتنا المحكية، في أيّام الطفولة. كان ذلك هو اليبس والجفاف في الجلد بسبب الريح الشرقيّة. أمّا فيما يتعلّق بالحلّة الربيعيّة القشيبة التي نحن في معرض الحديث عنها فهي شيء آخر تمامًا.

نعود إذن إلى ابن منظور ولسانه،
حيث يفصّل لنا معاني هذا الأصل، فيقول: ”قشبه قشبًا: سقاه السمّ“. كذلك فهو يورد اقتباسًا من الحديث: ”أَن رجلاً يَمُرُّ على جِسْر جهنّم فيقول: يا ربّ، قَشَّبَنِـي ريحُها. معناه: سَمَّني ريحُها. وكلُّ مسموم قَشِـيبٌ ومُقَشَّبٌ... ويقال: ما أَقْشَبَ بَيْتَهم، أَي ما أَقْذَر ما حولَه من الغَائط...“ (عن: لسان العرب، مادة ”قشب“).

إذن هذه هي، على ما يبدو، الحلّة القشيبة للربيع العربي. فما أقذر ما حول هذا الربيع العربي من الغائط القبلي، والطائفي، والمذهبي.

خلاصة القول: بقدر ما يبدو الأمر غريبًا، فإنّ لبنان هو الذي انتصر على سائر العرب. نعم، لقد أضحى لبنان وما يمثّله من صفات اللبننة بمثابة الثورة المضادّة التي انتصرت على العرب في هذا الربيع العربي. نعم، لبنان، على ما يمثّله، هو الممثّل الشرعي والوحيد لهذه التركيبة الطائفية القبلية المذهبية، بجرائمها، بمجازها وبتوازناتها، وهو في نهاية المطاف خلاصة هذا الربيع العربي. فيا لها من حلّة قشيبة حقًّا. واللبيب من الإشارة يفهم.

والعقل ولي التوفيق!
*
نشرت في: ”إيلاف“، 6 أپريل 2012
ــــــ


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام