الشبه بين بعض العرب وبعض اليهود

سلمان مصالحة

الشبه بين بعض العرب وبعض اليهود

أبدأ كلامي بنكتة ذات نكهة يهوديّة:
رجل يهودي كان يجلس في مقهى ستارباكس ويقرأ صحيفة عربيّة. تصادف وجود صديق له في ذات المكان، وشاهد هذه الظاهرة الغريبة. شعر الصديق بالحزن فاقترب من الرجل وقال: يا موشيه، هل فقدت صوابك؟ لماذا تقرأ صحيفة عربية؟ أجابه موشيه: كنت معتادًا على قراءة الصحف اليهودية، لكن ماذا وجدت فيها؟ اليهود يُضطهدون، إسرائيل تُهاجَم ويُعتدى عليها، اليهود يختفون بسبب الاندماج والزواج المختلط، اليهود يعيشون بحالة فقر....

لقد شعرت بالكثير من الأسى والاكتئاب بسبب هذه الأخبار في الصحافة اليهودية. ولذلك فقد انتقلت لقراءة الصحف العربية. فماذا أجد الآن في هذه الصحف؟ اليهود يملكون جميع البنوك والمصارف، اليهود يسيطرون على وسائل الإعلام، اليهود أغنياء وأقوياء، اليهود يحكمون العالم، وما شابه ذلك. الأخبار هنا أفضل بكثير، مفرحة جدًّا وتبعث على التفاؤل.

ولماذا أسوق هذا الكلام الآن؟
لست معتادًا على التعقيب على ما يُنشر من تعليقات على المقالات التي أنشرها، وذلك لعدّة أسباب. أوّلاً، لكي أترك المجال للمعلّقين أن يسرحوا ويمرحوا بحرية كاملة ودون تدخُّل، وذلك لكي لا يتحوّل الأمر إلى مناوشات لا علاقة لها بموضوع المقالة. وهنالك سبب آخر على قدر كبير من الأهميّة هي أن الكثير من التعليقات لا يُعرف مصدرها، أي أنّ المُعلّق يختبئ وراء أسماء مستعارة، وقد يكون هذا شخصًا واحدًا متخفّيًا بكنى كثيرة. ولكن، وحتّى لو لم يكن الأمر كذلك، فإنّ التخفّي والتقنّع بهذه الكنى يكشف في نهاية المطاف عن مستوى الجبن لدى هؤلاء البعض من المعلّقين. فمثلما أنّ الكاتب يكتب وينشر كلامه بالاسم الصريح، فحريّ بمن لا يوافقه الرأي أن يعبّر عن رأيه هو الآخر بحرية، ولكن، لزام عليه أن يوقّع باسمه الصريح أيضًا، وأن يتحمّل مسؤولية موقفه. فقط بهذه الحالة يمكن احترام الرأي المخالف. وفقط بهذه الحالة يمكن لسائر القرّاء أن يشكّلوا رأيًا مستقلًّا في نقاط الخلاف المطروحة.

غير أنّ بعض المعلّقين،
وأقول البعض منهم لكي لا أُتّهم بالتعميم، هم من صنف الذين يتستّرون وراء الكنى فقط لمجرد سنوح الفرصة ليهبّوا في جنح ظلام هذا الفضاء الافتراضي لبثّ سمومهم العنصريّة دون أيّ علاقة بموضوع المقالة طبعًا. ليس لديهم ما يقولون، وليس لديهم ما يُفيدون به سائر القرّاء. لا يُصحّحون معلومة ولا يُضيفون شيئًا جديدًا على ما ذكره الكاتب. كلّ همّ هؤلاء ينصبّ فقط على كيل الشتائم على أصل وفصل الكاتب كاشفين عن ذهنيّة عنصريّة مرضيّة ومُزمنة في آن معًا. ولمّا كنت لا أدري ما هي الطريق المُثلى لمعالجة هذا المرض، فلم يتبقّ لديّ سوى الدّعاء، لمن أو لما يؤمنون به، بأن يشفيهم ممّا حلّ بهم من هذه الأسقام.

ولكي أكون واضحًا بشأن هؤلاء النّفر من نُزلاء الوبر في القرن الواحد والعشرين، أقول بما لا يحتمل التأويل على أكثر من وجه. أنا لم أتستّر في يوم من الأيّام في كتابة رأي أؤمن به وأحاول إقناع الآخرين به، بل على العكس أحاول طرح الحجج التي تثير تلك الملكة التي وُهبناها لكي نستعملها، وذلك بغية أن نصل إلى سواء السبيل. نعم، لقد وُلدت في عائلة تنتمي إلى الطائفة الدرزية، مثلما يولد الآخرون على هذه الأرض في ملل وطوائف وأجناس وأمم مختلفة. كذا هي حال الدنيا منذ أن دَبّ البشر على هذه البسيطة.

ولا بدّ هنا من تذكير هؤلاء العنصريّين،
الذين على ما يبدو رضعوا هذه العنصريّة المقيتة مع حليب أمّهاتهم، بأنّي وقبل أن يولدوا هم وقبل أن يتعلّموا التشدُّق بالوطنية، قد قبعت في السجون العسكرية الإسرائيلية لرفضي خدمة جيش الاحتلال الإسرائيلي. لا أحبّ التغنّي بهذه الحقيقة، فهي ليست ذات بال في نظري. لا أريد أن أذكّر هؤلاء من هم الذين باعوا القدس وفلسطين بأبخس الأثمان، لا أريد أن أذكّر هؤلاء من اشتغل في بناء المستوطنات وتزويدها بالاسمنت والباطون، فالجميع يعرف هذه الحقائق ولم تعد تخفى على أحد. من هذا المنطلق، فأودّ تذكير هؤلاء فقط بحقيقة واحدة، وهي أنّي أنا بالذّات هو من يوزّع شهادات بالوطنية للآخرين ولا أنتظر شهادة من أحد، وخاصّة من صنف هؤلاء الجهلة الذين ترعرعوا على تراث الإسفاف والسفاسف.

وعلى كلّ حال، فهؤلاء الجهلة من المعلّقين العرب لا يختلفون عن صنف الجهلة من المعلّقين اليهود الذين يعلّقون على مقالاتي التي أنشرها بالعبرية. فهؤلاء أيضًا، يتّهمونني بالقومجية العربية ويطالبونني بأن أكتب عن جرائم الأسد، وجرائم سائر العرب والمجازر التي يرتكبونها بحقّ بعضهم البعض. هؤلاء لا يعرفون بأنّي أكتب عن كلّ ذلك بالعربية ولأهل العربية وأنّ بعض العرب يكيل لي الاتهامات المعكوسة. ما العمل في حال كهذه؟ الأمر بسيط، وهو مواصلة المسير والمضي قدمًا في طرح الحقائق دون النّظر إلى قوافل الجهل والعنصرية التي تتربّص بالفرد من كلّ جانب أيًّا كان مصدرها.

ومع أنّي لا أولي الانتماء الديني أيّ أهميّة، ولكن إذا كانت حقيقة انتمائي للطائفة الدرزية بمجرّد الولادة تغيظ هؤلاء الجهلة من أبناء جلدتنا، أيًّا كانت خلفيّاتهم، فإنّي أدعو لهم بالشّفاء من هذا المرض العضال. ولمّا لم يتبقّ من علاج لهذه الأمراض فعلى ما يبدو يجب الأخذ بالمقولة الشعبية ”آخر الدواء الكيّ“.

ولمّا كان انتمائي إلى هذه
الأمّة العربيّة، فإنّي أكتب بالعربيّة لأهلها، الذين هم أهلي أيضًا، بغية الإشارة إلى مكامن الخلل التي تعترض طريقنا. فما الفائدة من أن أكتب بالعربية وأسبّ إسرائيل واليهود فالصحافة العربية شرقيّها وغربيّها مليئة حدّ التخمة من أصناف هذه الشتائم التي أضحت كواتم عقول على رؤوس العرب.

لذا فإنّ الغاية من كلّ ما أخطّ هي محاولة شقّ مسرب يُفضي إلى جادة قويمة وسليمة، بدل التخبّط في أوحالنا الظليمة والعقيمة. إذن، والحال هذه، كيف يمكن لمن يمتلك ذرّة من بصر أو بصيرة أن يركن إلى طمأنينة في مثل هذا الوضع؟ أليس من واجب كلّ فرد فينا أن ينظر إلى نفسه في المرآة ليُقوّم هذا الاعوجاج في ذاته أوّلاً، قبل أن يكيل الاتّهامات للآخرين؟ ومثلما هي الحال مع الفرد، كذا هي الحال مع المجموع، أي مع الشعب والأمّة. فلقد آن الأوان أن ينظر هذا المجموع إلى نفسه في المرآة الذهنيّة لكي يقف على عوامل التخلّف الذي وجد نفسه فيه منذ قرون طويلة.

وخلاصة الكلام لمن يريد أن ينصت قليلاً:
لا الاستعمار ولا الصهيونية هما اللذان يقفان حجر عثرة أمام تطوير مناهج التعليم العربية وتطوير الجامعات العربية. نعم، ليس الآخرون هم من يقفون سدًّا منيعًا أمام تطوير العلوم في هذا العالم العربي المترامي الأطراف. هل هنالك من يمنع عربيًّا أيًّا كان من إجراء الأبحاث العلميّة لاكتشاف دواء لمرض؟ هل هنالك من يمنع أحدًا من العرب من أن يُطوّر جهازًا يفيد به شعبه أوّلاً والبشر تاليًا؟ هل هنالك من يمنع أحدًا من العرب من إجراء البحوث واكتشاف أسرار هذا العالم والكون المترامي الأطراف؟

فماذا يُقدم العرب للعالم في هذا الأوان؟ كلّ ما في جعبة العرب يظهر في السنوات الأخيرة على الملأ. فلقد شاع في السنوات الأخيرة تهافت العرب وافتخارهم بتسجيل أرقام قياسية في كتاب چينيس. فماذا نجد هناك؟

إليكم هذه النبذة عن الفتوحات العربية
في العصر الحديث. فمرّة يسجّل العرب أكبر صحن حمّص على الإطلاق، ومرّة يسجّلون أكبر طبق كنافة. مرّة يسجّلون أكبر مجموعة سبحات، ومرّة يسجّلون أكبر طائرة ورقية. مرّة يسجّلون أكبر عدد من ملاقط الغسيل معلّقة على اليد ومرّة يسجّلون أكبر قبّعة. وأخيرًا سمعنا أنّ الأردن، ما شاء الله، سجّل أكبر قنّينة مملوءة بالرّمل.
فيا سلام على هذه الفتوحات العلمية العربية!

ولأنّي أنتمي إلى هذه الأمّة المغلوب على أمرها، فإنّه يحزّ في نفسي أن أرى هذه الحال التي آلت إليها. ولأنّي أحاول النّظر في المرآة فإنّي أحاول وضع الإصبع على مسببات الخلل في مسيرة هذه الأمّة السياسية والاجتماعية والثقافية والأخلاقية. لكن، هنالك صنف من البشر لا يريدون أن يسمعوا ولا يريدون أن يفقهوا. إنّهم يركنون إلى جهلهم مفتخرين بشعارات كاذبة تدغدغ عواطفهم وعواطف العامّة. إنّهم لا يعرفون حتّى كتابة فقرة صغيرة بلغتهم، باللغة التي يفتخرون بها ويتشدّقون صباح مساء بأنّها لغة أمّهم، فيا لها من لغة ويا لها من أمّ.

وأخيرًا، وإزاء فتوحات چينيس العربية المذكورة آنفًا، فإنّي أعتقد أنّه آن الأوان لأن يسجّل العرب أنفسهم بوصفهم يعيشون في أفسد وأظلم أنظمة ومجتمعات على وجه الأرض، بل وأكثر من ذلك يستطيعون أن يسجّلوا أنفسهم أيضًا على أنّهم أسخف وأتفه شعب على وجه الأرض، ولا يستطيعون العيش إلا في ظل هذا الفساد والظلام. أليس كذلك؟

والعقل ولي التوفيق!
*
نشر في: ”إيلاف“، 19 مايو 2012

----

مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics