حكايتي‮ ‬مع أريئيل شارون

أرشيف: ”الحياة اللندنية“، 8 حزيران 2003


"
ولي‮ ‬شخصيًّا حكاية مع شارون هذا تعود إلى منتصف السّبعينات من القرن المنصرم‮...."

سلمان مصالحة || 

حكايتي‮ ‬مع أريئيل شارون



أثارت التّصريحات الأخيرة لأريئيل شارون،‮‮ ‬رئيس الحكومة الإسرائيليّة،‮‮ ‬جدلاً‮ ‬واسعًا في‮ ‬الأوساط الإسرائيليّة والفلسطينيّة والعربيّة‮. ‬اليمين الأصولي‮ ‬الدّيني‮ ‬في‮ ‬إسرائيل رأى فيها خطرًا داهمًا وتراجعًا‮ ‬عن مسلّمات طالما بنى سياساته وتصوّراته على مبادئها‮. ‬خاصّة وأنّ‮ ‬شارون ذاته كان دائمًا في‮ ‬طليعة حملة هذه المسلّمات والشّعارات التي‮ ‬ناطح بها رؤساء حكومات سابقة حينما كان في‮ ‬المعارضة،‮‮ ‬وحينما كان عضوًا في‮ ‬حكومات اليمين المتعاقبة‮. ‬أي‮ ‬أنّ‮ ‬تاريخ شارون الشّخصي‮ ‬يفصح،‮‮ ‬في‮ ‬الظّاهر،‮‮ ‬عن أمور أخرى هي‮ ‬نقيض ما‮ ‬يقوله الآن‮. ‬من جهة أخرى،‮‮ ‬يلاقي‮ ‬شارون بعد هذه التّصريحات دعمًا من مكان آخر،‮‮ ‬من حركات سلام إسرائيليّة طالما تظاهرت ضدّه وضدّ‮ ‬ما‮ ‬يمثّله في‮ ‬العقود الأخيرة،‮‮ ‬وهي‮ ‬الآن تحثّه للمواصلة قدمًا بتنفيذ ما‮ ‬يترتّب على تصريحاته الأخيرة‮.  ‬فشارون هذا هو ذاته الّذي‮ ‬حمل في‮ ‬عقود الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬لواء الإستيطان اليهودي‮ ‬في‮ ‬الضّفّة الغربيّة وقطاع‮ ‬غزّة،‮‮ ‬وشارون هو ذاته الّذي‮ ‬حمل ونادى بالوطن البديل للفلسطينيّين في‮ ‬الأردن‮. ‬وهذا هو شارون ذاته الّذي‮ ‬يصرّح أمام أعضاء كتلة اللّيكود في‮ ‬الكنيست الإسرائيليّة،‮‮ ‬حيث بثّت تصريحاته في‮ ‬التّلفزيون ونشرت في‮ ‬وسائل الإعلام أنّ‮ ‬الإحتلال سيّء لإسرائيل،‮‮ ‬وأنّه لا‮ ‬يمكن الإستمرار بفرض الإحتلال على ثلاثة ونصف مليون فلسطيني‮.

***

ولي‮ ‬شخصيًّا حكاية مع شارون هذا تعود إلى منتصف السّبعينات من القرن المنصرم‮. ‬في‮ ‬تلك السّنوات كنت طالبًا حديث العهد في‮ ‬الجامعة العبريّة في‮ ‬القدس الغربيّة،‮‮ ‬وكان شارون جنرالا خارجًا من حروب إسرائيل بهالة بطوليّة لا تُضاهى‮. ‬جرت العادة في‮ ‬الجامعة في‮ ‬تلك السّنوات على دعوة سياسيّين لتسجيل برنامج سياسيّ‮ ‬يبثّ‮ ‬في‮ ‬التّلفزيون الإسرائيلي‮ ‬مباشرة من إحدى قاعات الجامعة،‮‮ ‬يفسح فيه للطلاّب بطرح أسئلة على الشّخصيّة الّتي‮ ‬تعرض تصوّراتها أمام قاعة مليئة بطلبة الجامعة من اليمين واليسار بمن فيهم طلبة الجامعة العرب من مواطني‮ ‬إسرائيل‮. ‬في‮ ‬تلك الأمسية عرض شارون نفسه لأيديولوجيّته،‮‮ ‬ومن بين ما طرحه أمام طلبة الجامعة أن لا وجود لشعب فلسطينيّ،‮‮ ‬وأنّ‮ ‬الأردن هو فلسطين‮.

***

وحين فسح المجال للطّلبة بالتّعقيب وبطرح الأسئلة،‮‮ ‬وقفت أنا أمام الميكروفون بإزاء شارون ذاته في‮ ‬القاعة المكتظّة وبين ما قلته آنذاك‮: ‬يا سيّد شارون،‮‮ ‬ها أنت تقول بأن لا وجود لشيء اسمه شعب فلسطيني،‮‮ ‬وتحاول إقناع الطلبة بذلك،‮‮ ‬فها أنذا الواقف أمامك الآن في‮ ‬هذه القاعة أقول لك إنّي‮ ‬فلسطيني‮ ‬أنتمي‮ ‬إلى هذا الشّعب،‮‮ ‬فهل تستطيع أن تقنع الجمهور بأنّي‮ ‬أنا الواقف هنا في‮ ‬هذه القاعة‮ ‬غير موجود؟‮‮ ‬أثارت كلماتي‮ ‬جلبة وضحكًا في‮ ‬القاعة وشاهدت شارون‮ ‬يتململ في‮ ‬مكانه‮. ‬في‮ ‬معرض الرّدّ‮ ‬على أسئلة الطّلبة في‮ ‬تلك الأمسية لم‮ ‬يتطرّق شارون إلى كلامي‮ ‬بالمرّة‮. ‬الّذين تطرّقوا إلى كلامي‮ ‬جاؤوا في‮ ‬ساعة متأخّرة من تلك اللّيلة،‮‮ ‬بعد بثّ‮ ‬البرنامج في‮ ‬التّلفزيون‮. ‬جاء أفراد من الشّرطة الإسرائيليّة واقتادوني‮ ‬إلى مركز الشّرطة للتّحقيق معي‮. ‬أمضيت تلك اللّيلة‮ ‬في‮ ‬المخفر وأطلقوا سراحي‮ ‬في‮ ‬صباح اليوم التّالي‮.

***

لم‮ ‬يقتنع شارون في‮ ‬تلك الأيّام من أقوال طالب عربيّ‮ ‬وقح مثلي‮. ‬احتاج،‮‮ ‬كعادة الجنرالات،‮‮  ‬إلى ثلاثة عقود وكثير من الدّماء إلى الاعتراف بعدم جدوى القوّة‮.  ‬قد‮ ‬يكون تاريخ شارون في‮ ‬الماضي‮ ‬كلّه مناورات من أجل الوصول إلى منصب رئاسة الحكومة الإسرائيليّة،‮‮ ‬وبعد أن وصل إلى هذا المنصب فهو‮ ‬يرى الأمور بصورة مخالفة عمّا رآها من مناصب أخرى،‮‮ ‬وقد تكون تصريحاته هذه الآن بوجوب إنهاء الإحتلال وعدم جدواه هي‮ ‬الأخرى مجرّد مناورات تنضاف إلى تاريخ مناوراته‮. ‬قد‮ ‬يكون شارون راغبًا من خلال كلّ‮ ‬هذه التّصريحات تسجيل نقاط لصالحه أمام الرّئيس الأميركي،‮‮ ‬وأمام الرأي‮ ‬العام الدّولي‮.  ‬ولكن،‮‮ ‬حتّى لو افترضنا أنّ‮ ‬كلّ‮ ‬هذه التّصريحات هي‮ ‬مجرّد مناورات،‮‮ ‬فهل‮ ‬يجدر أن تبقى مسجّلة لصالح أريئيل شارون في‮ ‬الرأي‮ ‬العام الدّولي؟‮‮  ‬وإذا اعتقدت القيادة الفلسطينيّة أنّ‮ ‬كلام شارون هذا ليس إلاّ‮ ‬مجرّد محاولة لتسجيل نقاط لصالحه،‮‮ ‬أليس من واجبها هي‮ ‬الأخرى أن تتعلّم فنّ‮ ‬المناورة السّياسيّة وتسجيل نقاط لصالحها؟‮‮

***

إنّ‮ ‬أكبر خطر على مصالح ووجود الشّعب الفلسطيني‮ ‬في‮ ‬هذا الجوّ‮ ‬الدّولي‮ ‬يكمن الآن في‮ ‬عمليّات انتحاريّة قد تنفّذها بعض الفصائل الفلسطينيّة‮. ‬إذا حدثت مثل هذه العمليّات الآن وذهب ضحيّتها مدنيّون أبرياء في‮ ‬المدن الإسرائيليّة،‮‮ ‬فإنّ‮ ‬العالم الّذي‮ ‬ينبذ الإرهاب سيرى في‮ ‬شارون رجل سلام،‮‮ ‬بينما‮ ‬يخسر الفلسطينيّون عطف العالم‮.  ‬وإذا اعتقد الفلسطينيّون أن شارون بتصريحاته هذه‮ ‬ينصب لهم فخًّا،‮‮ ‬فعليهم ألاّ‮ ‬يسارعوا للوقوع في‮ ‬هذا الفخّ‮.


* لقد نشرت هذه المقالة في صحيفة الحياة اللّندنيّة، ملحق تيارات بتاريخ  8 حزيران 2003


مشاركات:

تعقيبات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • المرأة هي الحل

    لا مناص لنا سوى رؤية عرب اليوم كعربان الأمس حتّى وإن ركبوا الطّائرات وقادوا السيّارات وتشاتتوا في الإنترنت. حتّى أولئك الّذين ولدوا وترعرعوا في دول الغرب لم تتغيّر مفاهيمهم...
  • عنصرية عربية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

قضايا محلية
  • شعب واحد أم تشعّبات

    لم يتغيّر شيء في الذّهن العربيّ منذ الجاهليّة الجهلاء. فالوحدة السياسيّة الفاعلة في هذا المجتمع لا تزال إلى يومنا هذا هي وحدة القبيلة، والعشيرة، والحمولة والعائلة.
  • عروس عروبتكم

    منذ العام 67 وبعد حرب حزيران تسيطر إسرائيل على شطري مدينة القدس شرقها بغربها. وبين الفينة والأخرى تطفو على السّطح قضيّة القدس بأبعادها الفلسطينيّة، العربيّة والإسلاميّة.
قضايا ثقافية
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال...

انقر لإرسال إيميل
موسيقى كلاسيكية

***
موسيقى جاز


نصوص شعرية
  • كلام الواحد الثاني

    الحُلْمُ فِي قَفَصٍ
    يَزْقُوهُ صَاحِبُهُ،
    بِفِكْرَةٍ وَقَعَتْ مِنْ
    غَيْمِ نِسْيَانِ.



  • أي، نعم

    أَيْنَ مِنِّي طائِرٌ حامَ، وَهَمّْ
    أَنْ يُداوِي حَسْرَتِي، أَوْ بَعْضَ غَمّْ

    كُلَّمَا دَاعَبْتُهُ طَارَ إلَى
    أُفُقٍ قَاصٍ، وَأَبْقَى لِي ٱلأَلَمْ.

    فَأَنَا فِي حَيْرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ
    أَقِدُ الحَسْرَةَ فِي قَلْبٍ، وَفَمْ


  • يوم عادي

    أَرَانِي حَنِيَّ الظُّهْرِ،
    أَهْلَكَنِي الصُّبْحُ.
    أَمَا لِلْمَسَا سَيْفٌ لَدَيَّ!
    أَمَا رُمْحُ!

    رَأَيْتُ الهَوَى، أَبْقَى
    عَلَى الأُفْقِ ظِلَّهُ.
    إذَا نَظَرَ المَهْمُومُ،
    نَاءَ بِهِ سَفْحُ.



أرشيف الجهة

 
دراسات
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • إيلوهيم في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."

  • الإسراء إلى هيكل سليمان

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
نصوص نثرية
  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة. اليد التي ارتفعت بحركة بطيئة وأمسكت بطرف منها ودّت أن تفعل هذه السّتارة أمرًا ما؛ أن لا تسمح مثلاً...
  • كل الطيور تؤدي إلى روما

    كنت لا أزال طفلاً يافعًا، ولم تكن تنقصني سذاجة من سذاجات تلك الأيّام الغابرة. آنذاك لم يخطر أبدًا على بالي العربيّة الغضّة طرفُ خيط أمسك به، أو فكرة تحملني على معرفة النّوايا الخفيّة لأسراب الطّيور الّتي كانت تحطّ في حقول الزّيتون لقرية المغار الجليليّة المطلّة على بحيرة طبريّة...
  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...
ترجمات
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • عباس كيارستمى

    عندما عُدتُ إلى مسقطِ رأسي
    لم أستطع العثور
    على بيت أبي
    ولا على صوت أمّي.

    تتمة الكلام
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
لغات أخرى