حكايتي‮ ‬مع أريئيل شارون

أرشيف: ”الحياة اللندنية“، 8 حزيران 2003


"
ولي‮ ‬شخصيًّا حكاية مع شارون هذا تعود إلى منتصف السّبعينات من القرن المنصرم‮...."

سلمان مصالحة || 

حكايتي‮ ‬مع أريئيل شارون



أثارت التّصريحات الأخيرة لأريئيل شارون،‮‮ ‬رئيس الحكومة الإسرائيليّة،‮‮ ‬جدلاً‮ ‬واسعًا في‮ ‬الأوساط الإسرائيليّة والفلسطينيّة والعربيّة‮. ‬اليمين الأصولي‮ ‬الدّيني‮ ‬في‮ ‬إسرائيل رأى فيها خطرًا داهمًا وتراجعًا‮ ‬عن مسلّمات طالما بنى سياساته وتصوّراته على مبادئها‮. ‬خاصّة وأنّ‮ ‬شارون ذاته كان دائمًا في‮ ‬طليعة حملة هذه المسلّمات والشّعارات التي‮ ‬ناطح بها رؤساء حكومات سابقة حينما كان في‮ ‬المعارضة،‮‮ ‬وحينما كان عضوًا في‮ ‬حكومات اليمين المتعاقبة‮. ‬أي‮ ‬أنّ‮ ‬تاريخ شارون الشّخصي‮ ‬يفصح،‮‮ ‬في‮ ‬الظّاهر،‮‮ ‬عن أمور أخرى هي‮ ‬نقيض ما‮ ‬يقوله الآن‮. ‬من جهة أخرى،‮‮ ‬يلاقي‮ ‬شارون بعد هذه التّصريحات دعمًا من مكان آخر،‮‮ ‬من حركات سلام إسرائيليّة طالما تظاهرت ضدّه وضدّ‮ ‬ما‮ ‬يمثّله في‮ ‬العقود الأخيرة،‮‮ ‬وهي‮ ‬الآن تحثّه للمواصلة قدمًا بتنفيذ ما‮ ‬يترتّب على تصريحاته الأخيرة‮.  ‬فشارون هذا هو ذاته الّذي‮ ‬حمل في‮ ‬عقود الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬لواء الإستيطان اليهودي‮ ‬في‮ ‬الضّفّة الغربيّة وقطاع‮ ‬غزّة،‮‮ ‬وشارون هو ذاته الّذي‮ ‬حمل ونادى بالوطن البديل للفلسطينيّين في‮ ‬الأردن‮. ‬وهذا هو شارون ذاته الّذي‮ ‬يصرّح أمام أعضاء كتلة اللّيكود في‮ ‬الكنيست الإسرائيليّة،‮‮ ‬حيث بثّت تصريحاته في‮ ‬التّلفزيون ونشرت في‮ ‬وسائل الإعلام أنّ‮ ‬الإحتلال سيّء لإسرائيل،‮‮ ‬وأنّه لا‮ ‬يمكن الإستمرار بفرض الإحتلال على ثلاثة ونصف مليون فلسطيني‮.

***

ولي‮ ‬شخصيًّا حكاية مع شارون هذا تعود إلى منتصف السّبعينات من القرن المنصرم‮. ‬في‮ ‬تلك السّنوات كنت طالبًا حديث العهد في‮ ‬الجامعة العبريّة في‮ ‬القدس الغربيّة،‮‮ ‬وكان شارون جنرالا خارجًا من حروب إسرائيل بهالة بطوليّة لا تُضاهى‮. ‬جرت العادة في‮ ‬الجامعة في‮ ‬تلك السّنوات على دعوة سياسيّين لتسجيل برنامج سياسيّ‮ ‬يبثّ‮ ‬في‮ ‬التّلفزيون الإسرائيلي‮ ‬مباشرة من إحدى قاعات الجامعة،‮‮ ‬يفسح فيه للطلاّب بطرح أسئلة على الشّخصيّة الّتي‮ ‬تعرض تصوّراتها أمام قاعة مليئة بطلبة الجامعة من اليمين واليسار بمن فيهم طلبة الجامعة العرب من مواطني‮ ‬إسرائيل‮. ‬في‮ ‬تلك الأمسية عرض شارون نفسه لأيديولوجيّته،‮‮ ‬ومن بين ما طرحه أمام طلبة الجامعة أن لا وجود لشعب فلسطينيّ،‮‮ ‬وأنّ‮ ‬الأردن هو فلسطين‮.

***

وحين فسح المجال للطّلبة بالتّعقيب وبطرح الأسئلة،‮‮ ‬وقفت أنا أمام الميكروفون بإزاء شارون ذاته في‮ ‬القاعة المكتظّة وبين ما قلته آنذاك‮: ‬يا سيّد شارون،‮‮ ‬ها أنت تقول بأن لا وجود لشيء اسمه شعب فلسطيني،‮‮ ‬وتحاول إقناع الطلبة بذلك،‮‮ ‬فها أنذا الواقف أمامك الآن في‮ ‬هذه القاعة أقول لك إنّي‮ ‬فلسطيني‮ ‬أنتمي‮ ‬إلى هذا الشّعب،‮‮ ‬فهل تستطيع أن تقنع الجمهور بأنّي‮ ‬أنا الواقف هنا في‮ ‬هذه القاعة‮ ‬غير موجود؟‮‮ ‬أثارت كلماتي‮ ‬جلبة وضحكًا في‮ ‬القاعة وشاهدت شارون‮ ‬يتململ في‮ ‬مكانه‮. ‬في‮ ‬معرض الرّدّ‮ ‬على أسئلة الطّلبة في‮ ‬تلك الأمسية لم‮ ‬يتطرّق شارون إلى كلامي‮ ‬بالمرّة‮. ‬الّذين تطرّقوا إلى كلامي‮ ‬جاؤوا في‮ ‬ساعة متأخّرة من تلك اللّيلة،‮‮ ‬بعد بثّ‮ ‬البرنامج في‮ ‬التّلفزيون‮. ‬جاء أفراد من الشّرطة الإسرائيليّة واقتادوني‮ ‬إلى مركز الشّرطة للتّحقيق معي‮. ‬أمضيت تلك اللّيلة‮ ‬في‮ ‬المخفر وأطلقوا سراحي‮ ‬في‮ ‬صباح اليوم التّالي‮.

***

لم‮ ‬يقتنع شارون في‮ ‬تلك الأيّام من أقوال طالب عربيّ‮ ‬وقح مثلي‮. ‬احتاج،‮‮ ‬كعادة الجنرالات،‮‮  ‬إلى ثلاثة عقود وكثير من الدّماء إلى الاعتراف بعدم جدوى القوّة‮.  ‬قد‮ ‬يكون تاريخ شارون في‮ ‬الماضي‮ ‬كلّه مناورات من أجل الوصول إلى منصب رئاسة الحكومة الإسرائيليّة،‮‮ ‬وبعد أن وصل إلى هذا المنصب فهو‮ ‬يرى الأمور بصورة مخالفة عمّا رآها من مناصب أخرى،‮‮ ‬وقد تكون تصريحاته هذه الآن بوجوب إنهاء الإحتلال وعدم جدواه هي‮ ‬الأخرى مجرّد مناورات تنضاف إلى تاريخ مناوراته‮. ‬قد‮ ‬يكون شارون راغبًا من خلال كلّ‮ ‬هذه التّصريحات تسجيل نقاط لصالحه أمام الرّئيس الأميركي،‮‮ ‬وأمام الرأي‮ ‬العام الدّولي‮.  ‬ولكن،‮‮ ‬حتّى لو افترضنا أنّ‮ ‬كلّ‮ ‬هذه التّصريحات هي‮ ‬مجرّد مناورات،‮‮ ‬فهل‮ ‬يجدر أن تبقى مسجّلة لصالح أريئيل شارون في‮ ‬الرأي‮ ‬العام الدّولي؟‮‮  ‬وإذا اعتقدت القيادة الفلسطينيّة أنّ‮ ‬كلام شارون هذا ليس إلاّ‮ ‬مجرّد محاولة لتسجيل نقاط لصالحه،‮‮ ‬أليس من واجبها هي‮ ‬الأخرى أن تتعلّم فنّ‮ ‬المناورة السّياسيّة وتسجيل نقاط لصالحها؟‮‮

***

إنّ‮ ‬أكبر خطر على مصالح ووجود الشّعب الفلسطيني‮ ‬في‮ ‬هذا الجوّ‮ ‬الدّولي‮ ‬يكمن الآن في‮ ‬عمليّات انتحاريّة قد تنفّذها بعض الفصائل الفلسطينيّة‮. ‬إذا حدثت مثل هذه العمليّات الآن وذهب ضحيّتها مدنيّون أبرياء في‮ ‬المدن الإسرائيليّة،‮‮ ‬فإنّ‮ ‬العالم الّذي‮ ‬ينبذ الإرهاب سيرى في‮ ‬شارون رجل سلام،‮‮ ‬بينما‮ ‬يخسر الفلسطينيّون عطف العالم‮.  ‬وإذا اعتقد الفلسطينيّون أن شارون بتصريحاته هذه‮ ‬ينصب لهم فخًّا،‮‮ ‬فعليهم ألاّ‮ ‬يسارعوا للوقوع في‮ ‬هذا الفخّ‮.


* لقد نشرت هذه المقالة في صحيفة الحياة اللّندنيّة، ملحق تيارات بتاريخ  8 حزيران 2003


مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics