درس في النضال والكفاح

مسائل لغوية
ـــــــــــ


يُقال: أكفحت الدابّة إذا تلقيتها باللّجام لالتقامه. ومن هنا جاء أنّ ”كفيح المرأة“ هو زوجها...


سلمان مصالحة || 

درس في النضال والكفاح




يكثر الحديث في كلام العرب في العصر الحديث عن النّضال والكفاح. ويُخيّل للمرء أحيانًا أنّ العرب أجمعين قد أضحوا مناضلين ومكافحين، إذ لا تخلو الأخبار على شتّى أنواعها من الحديث عن المناضل الفلاني والمكافح العلاّني.

ولمّا كانت اللغة في نهاية المطاف حاملة للمعاني التي تجول في أذهان النّاس على مرّ العصور، وجدت أن أعود إلى هذه الأصول في اللغة العربية لسبر أغوارها واستنباط ما تتضمّنه من الدّلالات التي أنشأها السّلف فيما مضى من عصور، واستلهمها الخلف في هذه الأيّام مُسبغًا عليها من لدنه ما ارتأى من إسقاطات تثور، وعلى الألسن تدور.

إذن، فما دامت الحال على هذا المنوال، فلنبدأ بالخوض في أصل النّضال. فالنون والضّاد واللام أصل في العربية يفيد المباراة في إصابة الأغراض. فيقال ناضله مناضلة ونضالاً. وقد ذكر الجوهري في الصحاح وابن منظور في اللسان: ” ناضله: أي راماه. يُقال ناضلتُ فلانًا فنَضَلْتُهُ، إذا غلبتُه... وَفُلان يناضل عن فلان، إذا تكلّمَ عنه بعُذْرِه ودفعَ“. كما ورد أيضًا المصدر ”نيضال“: ””بل وحتّى نيضالاً، أي ”باراه في الرّمي“، كما يذكر ابن منظور في اللّسان. أمّا سيبويه، يذكر ابن منظور، فيقول في ”نيضال“ هذه إنّها فِيعال، على مثال ”لغة الذين قالوا تحمّل تِحمالاً، وذلك أنّهم يوفّرون الحروف ويجيئون به على مثال قولهم كلّمتُه كِلاّمًا.  غير أنّ ثعلب يذهب إلى أنّ الياء في نيضال هذه هي إشباع للكسرة ”فأتبعها ياء، كما قال الآخر: وإنّني حيثما يثني الهوى بصري - من حيثما سلكوا أدنو فأنظُورُ... أتبعَ الضمّةَ الواوَ اختيارًا. وهو، على قول ثعلب، اضطرارًا.“

وهكذا نرى أنّ النّضال، بما هو مباراة في المراماة صوب الأغراض، قد يصلحُ أن يكون فرعًا من فروع الألاعيب الأمميّة الّي تلتئم كلّ أربعة أعوام، وهي المسمّاة بلغة الأعاجم ”ألاعيب الأولمپيادة“ التي تُشدّ إليها الرّحال من كلّ فجّ عميق، ويجتمع فيها العدوّ والصديق. فمن يدري، لعلّ وعسى يعود ذوو القربى مُعزّزين محمّلين بميداليات النّضال معلّقة في صدورهم كالنياشين.

وإذا كانت هذه هي الحال في مسألة النّضال، فما هو شأن الكفاح؟

نعود مرّة أخرى إلى ما دوّنه لنا السّلف بشأن هذه الأصول اللغوية في لغة العرب. فإذا كان النّضال يشير إلى المراماة صوب الأغراض يتنافس فيها العرب فيما بينهم، فإن الكفاح والمكافحة يفيد المواجهة بينهم. فالمكافحة، كما يروي لنا ابن منظور في لسانه هي: ”مُصادفةُ الوَجْه بالوَجْهِ مفاجأةً. كَفَحَهُ كَفْحًا وكافحه مُكافحةً وكفاحًا: لقيَهُ مُواجَهةً... والمُكافحة في الحرب: المُضاربة تلقاء الوجوه“. وهنالك من يجمع بين الكفاح بالحاء والكفاخ بالخاء بذات الدلالة. فيُقال: كفَحَهُ بالعصا كَفْحًا، أي ضربه. أمّا الأزهري فيقول: ”كفحته بالعصا والسيف، إذا ضربته مواجهة، صحيح. وكفختُهُ بالعصا إذا ضربته بالعصا، لا غير.“

ليس هذا فحسب، بل إنّ الأصل اللغوي ”كفح“ يفيد معنى التقبيل خلسةً. يُقال:  كافَحها كِفاحًا قَبَّلها غَفْلَةً وِجاهًا. وَكفحَ المرأَة يَكْفَحُهَا  وكافَحها: قبلها غفلةَ“. ويستند الأزهري إلى حديث أبي هريرة، أنّه سئل: ” أَتُقَبِّل وأَنت صائم؟ فقال: نعم وأكفَحُها“. كما يفيد الأصل أيضًا إلجام الدابّة، إذ يُقال: أكفحت الدابّة إذا تلقيتها باللّجام لالتقامه. ومن هنا جاء أنّ ”كفيح المرأة“ هو زوجها.

وهكذا نرى أنّ أصل النّضال هو المباراة بين شخصين في المراماة نحو غرض. بينما الكفاح هو المواجهة بين الشخصين، حتّى إنّ التقبيل خلسة، بمعنى عنوة، هو صنف من أصناف الكفاح في عرف السّلف الـ“سالح“.

ولمّا كان النّضال، أو النيضال كما رأينا، هو المباراة والمراماة، فقد ارتأيت أن أنهي الحديث في هذه المسائل اللغوية بنضال شعري. فها أنذا أسير على هدي الشّعراء من السّلف، وقد آليت أنا أيضًا أن أشبع العين ضمّةً وأُتْبعَها واوا:

فَإنَّنِي حَيْثُما يَرْوِي الرَّدَى نَظَرِي - مِنْ حَيْثُمَا ظَلَمُوا أَبْكِي فَأَشْعُورُ.

والعقل ولي التوفيق!
ــــــــــــــ

مشاركات:

تعقيبات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • المرأة هي الحل

    لا مناص لنا سوى رؤية عرب اليوم كعربان الأمس حتّى وإن ركبوا الطّائرات وقادوا السيّارات وتشاتتوا في الإنترنت. حتّى أولئك الّذين ولدوا وترعرعوا في دول الغرب لم تتغيّر مفاهيمهم...
  • عنصرية عربية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

قضايا محلية
  • شعب واحد أم تشعّبات

    لم يتغيّر شيء في الذّهن العربيّ منذ الجاهليّة الجهلاء. فالوحدة السياسيّة الفاعلة في هذا المجتمع لا تزال إلى يومنا هذا هي وحدة القبيلة، والعشيرة، والحمولة والعائلة.
  • عروس عروبتكم

    منذ العام 67 وبعد حرب حزيران تسيطر إسرائيل على شطري مدينة القدس شرقها بغربها. وبين الفينة والأخرى تطفو على السّطح قضيّة القدس بأبعادها الفلسطينيّة، العربيّة والإسلاميّة.
قضايا ثقافية
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال...

انقر لإرسال إيميل
موسيقى كلاسيكية

***
موسيقى جاز


نصوص شعرية
  • كلام الواحد الثاني

    الحُلْمُ فِي قَفَصٍ
    يَزْقُوهُ صَاحِبُهُ،
    بِفِكْرَةٍ وَقَعَتْ مِنْ
    غَيْمِ نِسْيَانِ.



  • أي، نعم

    أَيْنَ مِنِّي طائِرٌ حامَ، وَهَمّْ
    أَنْ يُداوِي حَسْرَتِي، أَوْ بَعْضَ غَمّْ

    كُلَّمَا دَاعَبْتُهُ طَارَ إلَى
    أُفُقٍ قَاصٍ، وَأَبْقَى لِي ٱلأَلَمْ.

    فَأَنَا فِي حَيْرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ
    أَقِدُ الحَسْرَةَ فِي قَلْبٍ، وَفَمْ


  • يوم عادي

    أَرَانِي حَنِيَّ الظُّهْرِ،
    أَهْلَكَنِي الصُّبْحُ.
    أَمَا لِلْمَسَا سَيْفٌ لَدَيَّ!
    أَمَا رُمْحُ!

    رَأَيْتُ الهَوَى، أَبْقَى
    عَلَى الأُفْقِ ظِلَّهُ.
    إذَا نَظَرَ المَهْمُومُ،
    نَاءَ بِهِ سَفْحُ.



أرشيف الجهة

 
دراسات
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • إيلوهيم في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."

  • الإسراء إلى هيكل سليمان

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
نصوص نثرية
  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة. اليد التي ارتفعت بحركة بطيئة وأمسكت بطرف منها ودّت أن تفعل هذه السّتارة أمرًا ما؛ أن لا تسمح مثلاً...
  • كل الطيور تؤدي إلى روما

    كنت لا أزال طفلاً يافعًا، ولم تكن تنقصني سذاجة من سذاجات تلك الأيّام الغابرة. آنذاك لم يخطر أبدًا على بالي العربيّة الغضّة طرفُ خيط أمسك به، أو فكرة تحملني على معرفة النّوايا الخفيّة لأسراب الطّيور الّتي كانت تحطّ في حقول الزّيتون لقرية المغار الجليليّة المطلّة على بحيرة طبريّة...
  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...
ترجمات
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • عباس كيارستمى

    عندما عُدتُ إلى مسقطِ رأسي
    لم أستطع العثور
    على بيت أبي
    ولا على صوت أمّي.

    تتمة الكلام
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
لغات أخرى