السبت، 18 يناير، 2014

درس في النضال والكفاح

مسائل لغوية
ـــــــــــ


 يُقال: أكفحت الدابّة إذا تلقيتها باللّجام لالتقامه. ومن هنا جاء أنّ ”كفيح المرأة“ هو زوجها...

سلمان مصالحة || درس في النضال والكفاح



يكثر الحديث في كلام العرب في العصر الحديث عن النّضال والكفاح. ويُخيّل للمرء أحيانًا أنّ العرب أجمعين قد أضحوا مناضلين ومكافحين، إذ لا تخلو الأخبار على شتّى أنواعها من الحديث عن المناضل الفلاني والمكافح العلاّني.

ولمّا كانت اللغة في نهاية المطاف حاملة للمعاني التي تجول في أذهان النّاس على مرّ العصور، وجدت أن أعود إلى هذه الأصول في اللغة العربية لسبر أغوارها واستنباط ما تتضمّنه من الدّلالات التي أنشأها السّلف فيما مضى من عصور، واستلهمها الخلف في هذه الأيّام مُسبغًا عليها من لدنه ما ارتأى من إسقاطات تثور، وعلى الألسن تدور.

إذن، فما دامت الحال على هذا المنوال، فلنبدأ بالخوض في أصل النّضال. فالنون والضّاد واللام أصل في العربية يفيد المباراة في إصابة الأغراض. فيقال ناضله مناضلة ونضالاً. وقد ذكر الجوهري في الصحاح وابن منظور في اللسان: ” ناضله: أي راماه. يُقال ناضلتُ فلانًا فنَضَلْتُهُ، إذا غلبتُه... وَفُلان يناضل عن فلان، إذا تكلّمَ عنه بعُذْرِه ودفعَ“. كما ورد أيضًا المصدر ”نيضال“: ””بل وحتّى نيضالاً، أي ”باراه في الرّمي“، كما يذكر ابن منظور في اللّسان. أمّا سيبويه، يذكر ابن منظور، فيقول في ”نيضال“ هذه إنّها فِيعال، على مثال ”لغة الذين قالوا تحمّل تِحمالاً، وذلك أنّهم يوفّرون الحروف ويجيئون به على مثال قولهم كلّمتُه كِلاّمًا.  غير أنّ ثعلب يذهب إلى أنّ الياء في نيضال هذه هي إشباع للكسرة ”فأتبعها ياء، كما قال الآخر: وإنّني حيثما يثني الهوى بصري - من حيثما سلكوا أدنو فأنظُورُ... أتبعَ الضمّةَ الواوَ اختيارًا. وهو، على قول ثعلب، اضطرارًا.“

وهكذا نرى أنّ النّضال، بما هو مباراة في المراماة صوب الأغراض، قد يصلحُ أن يكون فرعًا من فروع الألاعيب الأمميّة الّي تلتئم كلّ أربعة أعوام، وهي المسمّاة بلغة الأعاجم ”ألاعيب الأولمپيادة“ التي تُشدّ إليها الرّحال من كلّ فجّ عميق، ويجتمع فيها العدوّ والصديق. فمن يدري، لعلّ وعسى يعود ذوي القربى مُعزّزين محمّلين بميداليات النّضال معلّقة في صدورهم كالنياشين.

وإذا كانت هذه هي الحال في مسألة النّضال، فما هو شأن الكفاح؟

نعود مرّة أخرى إلى ما دوّنه لنا السّلف بشأن هذه الأصول اللغوية في لغة العرب. فإذا كان النّضال يشير إلى المراماة صوب الأغراض يتنافس فيها العرب فيما بينهم، فإن الكفاح والمكافحة يفيد المواجهة بينهم. فالمكافحة، كما يروي لنا ابن منظور في لسانه هي: ”مُصادفةُ الوَجْه بالوَجْهِ مفاجأةً. كَفَحَهُ كَفْحًا وكافحه مُكافحةً وكفاحًا: لقيَهُ مُواجَهةً... والمُكافحة في الحرب: المُضاربة تلقاء الوجوه“. وهنالك من يجمع بين الكفاح بالحاء والكفاخ بالخاء بذات الدلالة. فيُقال: كفَحَهُ بالعصا كَفْحًا، أي ضربه. أمّا الأزهري فيقول: ”كفحته بالعصا والسيف، إذا ضربته مواجهة، صحيح. وكفختُهُ بالعصا إذا ضربته بالعصا، لا غير.“

ليس هذا فحسب، بل إنّ الأصل اللغوي ”كفح“ يفيد معنى التقبيل خلسةً. يُقال:  كافَحها كِفاحًا قَبَّلها غَفْلَةً وِجاهًا. وَكفحَ المرأَة يَكْفَحُهَا  وكافَحها: قبلها غفلةَ“. ويستند الأزهري إلى حديث أبي هريرة، أنّه سئل: ” أَتُقَبِّل وأَنت صائم؟ فقال: نعم وأكفَحُها“. كما يفيد الأصل أيضًا إلجام الدابّة، إذ يُقال: أكفحت الدابّة إذا تلقيتها باللّجام لالتقامه. ومن هنا جاء أنّ ”كفيح المرأة“ هو زوجها.

وهكذا نرى أنّ أصل النّضال هو المباراة بين شخصين في المراماة نحو غرض. بينما الكفاح هو المواجهة بين الشخصين، حتّى إنّ التقبيل خلسة، بمعنى عنوة، هو صنف من أصناف الكفاح في عرف السّلف الـ“سالح“.

ولمّا كان النّضال، أو النيضال كما رأينا، هو المباراة والمراماة، فقد ارتأيت أن أنهي الحديث في هذه المسائل اللغوية بنضال شعري. فها أنذا أسير على هدي الشّعراء من السّلف، وقد آليت أنا أيضًا أن أشبع العين ضمّةً وأُتْبعَها واوا:

فَإنَّنِي حَيْثُما يَرْوِي الرَّدَى نَظَرِي - مِنْ حَيْثُمَا ظَلَمُوا أَبْكِي فَأَشْعُورُ.

والعقل ولي التوفيق!
ــــــــــــــ


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    شؤون فلسطينية

    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام