مجنون يحكي وعاقل يسمع

  لو كان الأمر مضحكًا لضحكنا. هذا الكلام لا يصلح حتّى كنكتة، فما بالكم به بعد كلّ هذه الجرائم التي طالت الحجر والشجر وفوق كلّ ذلك البشر في هذا البلد العربي...

سلمان مصالحة || مجنون يحكي وعاقل يسمع

وُلدنا، شببنا وترعرعنا في هذه البقعة من الأرض على وقع خطاب عربيّ يُحيل كلّ ما هو حاصل عندنا من إخفاقات إلى مؤامرات يقوم الآخرون بحياكتها في الخفاء. لقد سمعنا تنويعات شتّى من مثل هذا الكلام طوال عقود. بهذا السياق، رُبّما كُنّا نحن أكثر شعوب العالم قبولاً بنظريّات المؤامرة هذه. والسؤال الذي لا مناص من طرحه هو: ما الذي يجعل العربيّ مهووسًا إلى هذا الحدّ بتلقُّف قصص المؤامرات، كما لو أنّها حقائق لا يرقى إليها الشكّ؟

إنّ الإجابة على هذا السؤال ليست بالأمر السهل، فهي تحتاج إلى الخوض في منظومات معرفية متعدّدة المجالات. بوسعنا أن نضع هنا إطارين للنّظر في هذه المسألة، إذ أنّ الاعتقاد بوجود مؤامرة يأتي من طرفين نقيضين في مجتمعاتنا، طرف الحاكم وطرف المحكوم. وأقول إنّهما طرفان نقيضان استنادًا إلى جوهر هذه العلاقة بين الحاكم والمحكوم في مجتمعاتنا العربية.

ليس هنا المجال للغوص في الماضي، فنقصر الكلام عن الحاضر غير البعيد. فكما هو معلوم للقاصي والداني، لم يشهد العالم العربي في تاريخه المعاصر أيّ شكل من أشكال السّلطة النّابعة من إرادة حرّة للأفراد الذين يشكّلون هذه المجتمعات. لم يحصل شيء من هذا القبيل في الإمارات والسلطنات والممالك، ولم يحصل أيضًا لدى رافعي شعارات الإسلام ولا رافعي شعارات القوموية والثورية والاشتراكية وما شابه ذلك من بلاغات عربية بليدة هي أبعد ما تكون عن نهج هؤلاء في كلّ صقع من أصقاع تواجدهم.

ومناسبة الحديث في هذه المسألة الآن هي ما قرأنا من تصريحات أدلى بها نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، فقد ورد على لسانه في مقابلة مع التلفزيون السوري أنّ القيادة السورية "تعي مسبقًا حجم المؤامرة". ليس هذا فحسب، بل إنّه يضيف شرحًا مُسهبًا لهذه المؤامرة كما تراها هذه "القيادة السورية"، وذلك لكي يفهم المشاهدون ما يجري من حولهم، فيقول: "التغيير الذي أحدثوه في عدة أقطار عربية لم يكن هدفه إلا الوصول إلى سوريا لأنها الدولة المقاومة الوحيدة التي بقيت على الساحة العربية في وجه المخططات الإسرائيلية ومحاولات الهيمنة التي تقودها الولايات المتحدة الأمريكية".

هكذا، إذن، تكشف لنا هذه الذهنية عن أنّ البوعزيزي التونسي الذي أضرم بنفسه النّار في تونس فكان الشرارة الأولى للانتفاضات العربية لم يكن سوى عميل في خدمة السي.آي.إيه. أو ربّما يعمل في الموساد الإسرائيلي. كما إنّ الملايين التي خرجت تتظاهر في الشوارع العربية ضدّ الأنظمة المستبدّة وتطالب بالعيش الكريم وبالحرية ليست سوى طبقة موظّفين تعمل في سلك المخابرات الأجنبيّة. بل وأكثر من ذلك، لم يكن هدف كلّ هؤلاء، بحسب ”منطق“ المستبدّين، نشود الحرية والكرامة الإنسانية في تونس، أو ليبيا، أو مصر، أو اليمن. كلّ هذه الملايين التي خرجت في الشوارع كان هدفها الأوّل والأخير هو ”الوصول إلى سوريا لأنّها الدولة المقاومة الوحيدة“.

لو كان الأمر مضحكًا لضحكنا. هذا الكلام لا يصلح حتّى كنكتة، فما بالكم به بعد كلّ هذه الجرائم التي طالت الحجر والشجر وفوق كلّ ذلك البشر في هذا البلد العربي. فماذا يمكن القول عن أصحاب هذه الذهنية؟ مجنون يحكي وعاقل يسمع، كما نقول في لهجتنا الدّارجة. غير أنّ هذه الذهنيّة هي بالضّبط المنبع الّذي تفتّق عنه وصف السوريين الذين انتفضوا ضد الظّلم البعثي، القبليّ والطائفي، بمصطلحات مثل ”المندسّين“ وما شابه ذلك، حينما خرج هؤلاء بمظاهراتهم السلمية ناشدين الحرية في بداية الهبّة السوريّة. إذ أنّ كُلّ من يطلب أدنى حدود الحرية لبني البشر هو عميل ومندسّ في عرف هذه الذهنية البليدة.

لكن، أكثر ما يحزّ في النّفس هو مواقف ذلك الصّنف من أبناء جلدتنا الذين ما زالوا يعيشون في طور المراهقة العروبية، فيتلقّفون هذا الكلام دون أن يرفّ لهم جفن أو تدمع لهم عين على عشرات ومئات آلاف القتلى من الأطفال والنساء والرجال وملايين المهجّرين من أبناء أمّتهم، تلك الأمّة التي طالما تغنّوا بأمجادها الكاذبة.

لقد بانت الآن حقيقة هؤلاء، وهي حقيقة مرّة. لقد عرّت الحال السوريّة كلّ أصحاب الشعارات القومويّة الكاذبة الذين طالما مدّوا يد العون للاستبداد العربي باسطين له سجاجيد مُدبّجة بكلام موزون  بأيديولوجيّة فاشيّة عربيّة عنصريّة تتخفّى وراء شعارات الممانعة والمقاومة والتصدّي. لقد بلغ كلّ هذا الصدأ الكلامي في الخطاب العربي مبلغًا حتّى كسد. لم يعد له مشترون في الأسواق العربية الشابّة.

وهكذا، فعلى كلّ عربيّ يملك ذرّة من كرامة أن يسير في شوارع هذا العالم مطأطئ الرأس خجلاً من نفسه، خجلاً من الحال التي آلت إليها أوضاعه. على كلّ عربيّ يملك ذرّة من إنسانية أن ينظر قليلاً إلى نفسه في المرآة، أن يجري حسابًا للنفس وأن يرى ماذا فعل لنفسه. فكلّ ما هو حاصل عندنا هو من صنعنا نحن.

 يدانا أوكتا وفونا نفخ. لا حاجة إلى مؤامرات الآخرين، إذ إنّ المؤامرات  تعشّش في ذهنيّاتنا.
*

مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics