عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

9.12.14

بين حانا ومانا، أو بين تركيا وإيران، ضاعت لحانا


لقد ذهبت كلّ الشعارات العربية التي شنّفت آذان المستمعين أدراج الرياح، وتفرّق العرب أيدي سبأ. لم ينتج عن كلّ مؤتمرات القمّة سوى المؤامرات التي أضحت سمة ملازمة للسياسات العربية...



سلمان مصالحة ||

بين حانا ومانا، أو بين تركيا وإيران، ضاعت لحانا


ماذا قال رجب طيب إردوغان في خطاب فوزه بانتخابات الرئاسة التركية؟
أمام الجماهير التركية المحتشدة عقب إعلان النتائج أطلق إردوغان، وأقتبس هنا من الذاكرة، الشعارات التالية: الناس اليوم سعداء ليس في إسطنبول فقط. الناس اليوم سعداء في كابل، وسعداء في دمشق وحمص وحماة. الناس سعداء في سكوپیة، وفي نابلس وغزّة والقدس. لقد عددّ، على ما أذكر، أسماء مدن أخرى وفي بقاع أخرى. فهل جاءت هذه التصريحات عفوًا؟ بالطبع لا.

في طرف آخر من المعادلة الشرق أوسطية، يلاحظ المتابع لخطاب الملالي في إيران شيوع شعارات شبيهة تنهل من ذات المناهل. ففي الكثير من الأحيان، وفي غمرة تصفيف الحشود في الميادين الإيرانية ضدّ ”الشيطان الأكبر“ وتابعه ”الشيطان الأصغر“، تُسمع على الملأ غير مرّة من أفواه القيادات الإيرانية نبرة التشديد والتأكيد، ليس على الإسلام مثلاً، بل على ”ملّة إيران“، أي على الأمّة الإيرانية بالذّات.

وعلى جانب آخر تقف إسرائيل التي تنوجد، منذ قيامها، في حالة نزاع مزمن مع الجوار العربي أوّلاً، ثمّ الفلسطيني لاحقًا. وها هي الحكومات الإسرائيلية التي كانت في الماضي تقيم علاقات وطيدة مع إيران، ومع تركيا لاحقًا، قد بدأت هي الأخرى تؤكّد في السنوات الأخيرة على مبدأ يهوديّة دولة إسرائيل.

فماذا يعني كلّ هذا الكلام الآنف الذكر؟
لا يسع العربيّ الذي يملك ذرّة من بصيرة إلاّ أن يشاهد هذه الحال التي آلت إليها أوضاع هذه المجموعات البشرية التي يُطلق عليها مصطلح عرب والتي تتوزّع على أقطار أضحت دولاً وممالك وإمارات لا تأتلف بقد ما تختلف. وعلى الرغم من الأعمال والفعاليات الحثيثة الصادة عمّا يُسمّى الجامعة العربية، وعلى الرغم من كلّ مؤتمرات القمّة التي انعقدت منذ جلاء الاستعمار، لم يشهد المواطن العربي في هذه الأصقاع سوى الفشل تلو الفشل وعلى جميع الأصعدة.

لقد ذهبت كلّ الشعارات العربية التي شنّفت آذان المستمعين أدراج الرياح، وتفرّق العرب أيدي سبأ. لم ينتج عن كلّ مؤتمرات القمّة سوى المؤامرات التي أضحت سمة ملازمة للسياسات العربية. وفي خضمّ الصراعات في هذه البقعة من العالم، لم يفلح العرب في بناء دولة عصرية بأيّ حال من الأحوال، والكلام يسري على كلّ دولة على حدة وعلى مجموع هذه الكيانات التي لبست لبوس الدول بالاسم فقط. ففي الواقع لم يكن ثمّة فرق بين دولة تتسمّى جمهورية وبين مملكة أو إمارة. وذلك لأنّ الرئيس الذي جاء إلى السلطة بانقلاب عسكري لم يترك الكرسي إلاّ إلى القبر بعد أن طالته رصاصات الاغتيال، أو بعد التفاف حبل المشنقة حول عنقه، أو مسحولاً في الشوارع يتمّ التمثيل بجثّته كما شاهدنا في السنوات الأخيرة.

صحيح أنّ الإسلام قد وُلد في جزيرة العرب عربيًّا وبلسان عربيّ وفي البدء كان الشعار أن ”لا فضل لعربيّ على أعجميّ إلاّ بالتقوى“. غير أنّ خروج الإسلام من شبه الجزيرة العربية لاستعمار بقاع شاسعة من الأرض لبثّ الدعوة الجديدة قد أدخل الإسلام العربيّ في ورطة. فمع مرور الزمن ودخول أقوام أعجمية كثيرة في الإسلام، إن كان ذلك عنوة أو اختيارًا، بدأت الدائرة تدور على السلطة العربية للدولة. وهكذا بدأت تظهر على السطح دعاوى نقيضة وإنشاء رسائل تتمحور حول مسألة ”فضل العرب على العجم“.

وإذا تفكّرنا قليلاً في حقائق العصور الوسيطة لا يسعنا سوى القول إنّ الغالبية العظمى من العلماء وفي كافّة المجالات في تلك العصور الإسلامية الذهبية لم يكونوا ينتمون قوميًّا للعرب، بل جاؤوا من الأقوام الأعجمية التي دخلت في الإسلام، أو من أقوام من أهل الذمّة.

إنّ الوضع الراهن للعرب لا يختلف كثيرًا عن هذا التوصيف. فالعالم العربي الذي يدين بالإسلام لم يفلح في ركوب قطار العصرنة. لقد وجد نفسه ملقيًّا على قارعة الطريق تتقاذفه الرياح الهابّة مرّة من الشرق ومرّة من الشمال والغرب. وهكذا نرى في العقود الأخيرة كيف أنّ هذه الأقوام العربية تتمايل مرّة نحو ملالي إيران ومرّة نحو إردوغان. ولكن، وكما أشرنا آنفًا فإنّ هؤلاء القوميّين الأتراك والأعاجم يستخدمون الإسلام مطيّة لركوبها في الساحات العربية التي ينخرها فشل قياداتها وشعوبها في بناء دول عصرية بعيدة عن النزعات القبلية والطائفية.

يمكننا القول إنّ العالم العربي هو الرجل المريض في هذا القرن، والانتفاضات التي نشبت في بلدان شتّى من هذا العالم لم تفرز طبقة ثورية حقيقية ذات رؤيا معاصرة لبناء الإنسان والمكان. ولذلك، فإنّ العالم العربي سيواصل التخبُّط في أحواله البائسة لعقود طويلة قادمة.

كلّ من يملك ذرّة من بصر أو بصيرة لا يرى بصيصًا من أمل. هذه هي الحقيقة المرّة مع الأسى والأسف.
*
نشر: ”الحياة“، 9 ديسمبر 2014





مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام