منتهى العجب في أحوال العرب

لقد أغرقنا الاستبداد ”الثوري“ العربي في بحر من الجهل بإشاعة الشعارات العاطفية المستندة إلى بلاغة عربية تليدة وبليدة

بؤس الخطاب السياسي الفلسطيني

يكاد المرء يُصاب بمرض عضال من الملل، إن لم يكن مرضًا مزمنًا من الخجل، وذلك من جرّاء التكرار والاجترار...

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

لا يصلح الناس فوضى

كَيْفَ الرَّشادُ إذا ما كُنْتَ فِي نَفَرٍ لَهُمْ عَنِ الرُّشْدِ أَغْلالٌ وَأَقْيادُ.

15 أغسطس 2015

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب


سلمان مصالحة

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب


لعلّ في اقتفاء أثر دلالات الأصول اللغوية التي اشتقّت منها المصطلحات المتداولة في الحديث عن الشأن العام ما يلقي بعض الأضواء على مجريات الأمور في العالم العربي، ومنذ قرون طويلة. ولعلّ فيه ما يفسّر ما آلت إليها الأحوال كما يراها القاصي والداني.

فلو اقتفينا على سبيل المثال، أثر المصطلح ”پوليتيكا“ - أي: سياسة - في اللغات الأوروبية لوجدنا أنه يعود إلى أصل إغريقي. لقد اشتقّ المصطلح من الكلمة اليونانية ”پوليس“، أي المدينة-الدولة، وهي الكيان السياسي المستقلّ بإدارته والذي كان معمولاً به في العصور الإغريقية القديمة. والدلالة الأصلية للمصطلح تتطرّق إلى المجالات المعرفية التي تُعنى بالقضايا العامّة التي تخصّ الـ”جمهور“ من البشر.

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟ بالعودة إلى المعاجم العربية القديمة، يتّضح لنا أنّ السياسة لها علاقة بالدواب، كما يدوّن لنا الخليل بن أحمد: ”والسِّياسة فعل السائس الذي يسوس الدوابَّ سياسةً يقوم عليها ويروضها والوالي يَسُوس الرَّعيّة...“ (أنظر: كتاب العين للخليل بن أحمد؛ أساس البلاغة للزمخشري؛ لسان العرب لابن منظور).

فماذا يعني هذا؟ هذا يعني أنّ السياسة العربية هي عملية ترويض، وبكلمات أخرى هي عملية كبح جماح، اضطهاد واستبداد بالدوابّ الذين هم جمهور الرعيّة بغية السيطرة عليهم. ليس هذا فحسب، بل إنّ مصطلح ”رعيّة“ ذاته يعود إلى ذات الحقل الدلالي. فالرعيّة هي ”الماشية الراعية“، أي هي الدوابّ مرّة أخرى.

 وهكذا نرى الفرق الشاسع بين مفاهيم الأصول اللغوية للمصطلحات المتداولة في الشأن العام. فإذا كانت هذه هي المفاهيم العربية للمصطلحات، يصبح من السهل على من يملك ذرة من بصر أو بصيرة أن يفهم ما يجري في هذا العالم العربي من حوله. فالحاكم العربيّ، هو السائس الوالي والراعي والمروّض لهذه التشكيلة البشرية التي تُسمّى ”الشعوب العربية“، والتي اشتُقّ التعامُل معها والعمل على إدارة شؤونها من مفهوم الأصل اللغوي الذي يحيل إلى ”الدوابّ“، أو إلى ”الماشية الراعية“، ليس إلاّ.

ولمّا كانت هذه الرعيّة العربية لا تنتمي إلى فصيلة واحدة، دينيًّا، طائفيًّا وإثنيًّا، وفوق كلّ ذلك فهي تنقسم فيما بينها إلى بطون وأفخاذ قبليّة قد تجذّرت فيها هذه النّعرة، يُضحي الأمر أكثر عواصة لدى الحديث عن قيام هويّة جامعة.  وإذا مضينا في الحديث مجازًا عن هذه الحال، فإنّه من الصعب إن لم يكن من المحال، وضع هذه التشكيلة في حظيرة سياسية واحدة تدعى ”دولة“ بالمفهوم العصري للمصطلح.

لهذا السبب، فقد انبنت الكيانات العربية على أسس ”الترويض“ الذي يسلكه ”الراعي“ في التعامل مع ”الرعيّة“. وبكلمات أخرى، نشأت الكيانات العربية على مرّ العصور على هذه الخلفية الاستبدادية لفصيل قبلي يستبدّ بسائر الفصائل.  وذلك، إلى أن تدور الدائرة عليه، فيظهر فصيل آخر يأخذ بزمام الأمور ويستلم عصا الراعي، الذي سرعان ما يكرّر الترويض فيتناسل الاستبداد جيلاً بعد جيل.

هذه هي الحلقة المفرغة التي تعيش فيها أقوام هذا المشرق العربيّ. وهذا أيضًا ما نراه بارزًا وواضحًا وضوح الشمس أمام أعيننا في الأعوام الأخيرة. لا يمكن الخروج من هذه الحلقة المفرغة بتكرار الترويض والاستبداد لأنّ ذلك لن يدوم طويلاً، وعاجلاً أو آجلاً ستدور الدائرة القبلية والطائفية مجدّدًا وسيتكرّر زهق الأرواح واستعباد العباد.

فقط بإعلان القطيعة مع هذا الإرث الدموي الاستبدادي يمكن الشروع ببناء الأوطان وإنشاء الدول الحديثة. ولا يمكن أن يتأتّى ذلك إلاّ باستئصال هذه الجذور التي نخرتها النّعرات الطائفية والقبلية. وفقط بمعرفة سوس البلاء الذي نخر المجتمعات العربية يمكن الحديث عن البدء بسلوك طريق الشفاء من هذه الآفات المزمنة.

المجتمعات العربية بحاجة إلى تطوير لغة سياسية جديدة تجاري العصر ومستجدّاته. إنّها مهمّة الأجيال العربية الناشئة، فهل تأخذ هذه الأجيال على عاتقها مهمّة التغيير هذه؟ فقط عندما نبدأ بسماع نبرة جديدة ولغة جديدة لدى هذه الأجيال يسعنا القول إنّنا سلكنا طريق الخلاص. وما لم نبدأ بسماع هذه اللغة السياسية الجديدة، فلن تقوم لنا ولمجتمعاتنا قائمة.
*

نشر: "الحياة"، 15 أغسطس 2015

مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • سورية في ذمة الله

    كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.
    تتمة الكلام

    تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...
    تتمة الكلام

  • أن تكون عربيًّا

    هل بقي هنالك شيء يجمع هذه الأمّة المسمّاة «عربية» غير التأوّهات؟ وهل التأوّه فعلٌ أم هو لفظُ أنفاسٍ أخيرة لجسدٍ هامدٍ لا يقوى على فعل أيّ شيء؟ هذه التساؤلات تعلو في الذهن مع انتشار صور البشاعة الجديدة القادمة من خان شيخون في سورية، حيث غاز النظام يخنق الأطفال...
    تتمة الكلام

    مديح الربيع العربي

    لقد أزاحت هذه الرياح كثبان البلاغة من طبقة العروبة الخارجية وكشفت ما كانت تُخفي تحتها من حقائق هذه المجتمعات. ولذا، يُخطئ من يسمّي هذه الحروب الدائرة حروبًا أهليّة...
    تتمة الكلام

    دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

شعر

  • يوم عادي

    أَرَانِي حَنِيَّ الظُّهْرِ،
    أَهْلَكَنِي الصُّبْحُ.
    أَمَا لِلْمَسَا سَيْفٌ لَدَيَّ!
    أَمَا رُمْحُ!

    رَأَيْتُ الهَوَى، أَبْقَى
    عَلَى الأُفْقِ ظِلَّهُ.
    إذَا نَظَرَ المَهْمُومُ،
    نَاءَ بِهِ سَفْحُ.

    تتمة الكلام
  • ثمّ فاخف

    لَيْسَ الكَلامُ بِأَحْرُفٍ.
    فَاعْلَمْ، وَإنْ أُعْطِيتَ حَرْفَا،
    أَنَّ الكَلامَ مَعَادِنٌ
    نُعِفَتْ عَلَى الطُّرُقَاتِ نَعْفَا.

    تتمة الكلام
  • أَيْ، نَعَمْ!

    أَيْنَ مِنِّي طائِرٌ حامَ، وَهَمّْ
    أَنْ يُداوِي حَسْرَتِي، أَوْ بَعْضَ غَمّْ

    كُلَّمَا دَاعَبْتُهُ طَارَ إلَى
    أُفُقٍ قَاصٍ، وَأَبْقَى لِي ٱلأَلَمْ.



ترجمات

  • سفر المزامير

    (1) هُوَ ذَا مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ: إذْ فَرَّ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ. (2) يَا كَيُّونُ، مَا أَكْثَرَ مَنْ ضَيَّقَ حَدِّي؛ كُثْرٌ، يَقُومُونَ ضِدِّي. (3) كُثْرٌ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَا خَلَاصَ لَهَا بِاللّهِ ”سِلَاهْ“.

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة الكلام


  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...
    تتمة الكلام


موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز



أرشيف الجهة

مواضيع مختارة


 

مختارات

  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
    لَكِ الوَيْلُ، لا تَزْنِي وَلا تَتَصَدَّقِي.

  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا
    وَقَدْ يُؤْلَفُ الشّيءُ الذي ليسَ باِلحَسَنْ

  • ابن خلدون

    ثم لما أعادهم ملوك الفرس بناه عزيز بني إسرائيل لعهده بإعانة بهمن ملك الفرس الذي كانت الولادة لبنى إسرائيل عليه من سبي بخت نصر وحد لهم في بنيانه حدودًا دون بناء سليمان بن داوود عليهما السلام فلم يتجارزوها.

نصوص

  • خيوط دخان

    البحث عن المكان هو بحث عن ساكن المكان، صائتًا كان أم صامتًا، رائدًا كان أم جامدًا. الصّامت صائتٌ من حيث هو يُخبر عن حاله بصمته، والرّائد يبحثُ عن أصوات جمدت أصداؤها في حجر، في أثرٍ باقٍ رغم تبدُّل السّنين والأعوام...
    تتمة الكلام

  • كيف يقولون "بدو" بالعبرية؟

    في المعبر الحدودي بين الأردن وإسرائيل، وضمن إجراءات عاديّة، يُنزلك سائق التّاكسي عند نقطة الجمارك لتنتقل عبرها مع حقائبك إلى الطّرف الآخر، ثمّ لشبّاك دفع رسوم المغادرة. من هناك تدلفُ إلى المخرج، حيث موقف الباص الّذي سيعبر بك الجسر والنّهر...
    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • جذور الإرهاب

    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.
    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك




    قراء من العالم هنا الآن