عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

27.11.15

جلسة طارئة لمساءلة النفس


حريّ بكلّ من يمتلك ذرّة من بصير أو بصيرة من أفراد هذه الأمّة أن يواجه حقيقة لا مناص من مواجهتها.

سلمان مصالحة :

|| جلسة طارئة لمساءلة النفس ||


العمليات الإرهابية التي نفّذها تنظيم «داعش» في باريس مؤخّراً وأودت بحياة المئات من الضحايا والجرحى، طرحت للتناول مسألة الإسلام والإرهاب.

بالطبع، وكالمعهود في حالات كهذه، جاء التنديد بهذه الجرائم من أطراف إسلامية وعربية شتّى. لكن، وفي الآن ذاته، كان هنالك من حاول تبرير الخلفية التي نبتت فيها هذه الأعشاب الإرهابية وفهمها. بل، أكثر من ذلك، في غمرة هذا الحدث والصدمة التي رافقته، كان هنالك من ذهب بعيداً إلى المفاضلة بين دولة الخلافة الإرهابية هذه وبين نظام الأسد، مرجّحاً كفّة هذا النّظام في هذا الوضع العربي المأزوم.

لا حاجة إلى تأكيد أنّ هذه المفاضلة بين الشرّين وترجيح أحدهما على الآخر هما الشرّ بعينه. إذ لا يمكن أن يفضل شرّ شرّاً. صحيح أنّ ثمّة تدريجاً للجريمة، غير أنّ الجريمة تبقى في خانة الجريمة مهما كان موقعها على سلّم العقوبات. فحتّى وإن كانت الجريمة تقع في قاع سلّم العقوبات فهي لا تعبر حدود الخانة إلى خارج الجريمة. وهكذا، فالمفاضلة بين نظام الأسد ونظام «داعش» كالاستجارة من الرمضاء بالنار، أو كالمفاضلة بين الطاعون والإيبولا.

إنّ الأصوات، غير القليلة، التي تصدح بربط هذه الجرائم بما فعله الاستعمار في البلاد العربية والإسلامية طوال عقود طويلة، والأصوات التي تربط بين هذه الجرائم وحالات التهميش المجتمعية في بلاد «الغربة» تنسى أو تتناسى التربة التي ينمو فيها هذا الإرهاب. حريّ بجميع هؤلاء أن يتذكّروا أنّ الدول الاستعمارية لم تستعمر البلدان العربية والإسلامية وحدها، بل استعمرت بلداناً وشعوباً أخرى. كما أنّ التهميش المجتمعي ليس شأناً خاصّاً بالعرب والمسلمين في بلاد الغربة، إذ إنّ هنالك فئات سكّانية من إثنيات ومعتقدات أخرى لا تقلّ تهميشاً عن العرب والمسلمين في هذه البلدان. غير أنّنا، وعلى رغم ذلك، لا نرى أفراداً من تلك المجتمعات الأخرى يرتكبون مثل هذه الجرائم الإرهابية البشعة. وهذه الحقيقة كافية لإحالتنا إلى البحث عن مصدر آخر لهذا الإرهاب.

حريّ بكلّ من يمتلك ذرّة من بصير أو بصيرة من أفراد هذه الأمّة أن يواجه حقيقة لا مناص من مواجهتها. إذ من الملاحظ في العقود الأخيرة أنّ الغالبية العظمى، إن لم نقل جميع هؤلاء الإرهابيين، خرجوا أو تخرّجوا من الزوايا والمساجد الإسلامية في الشرق والغرب على حدّ سواء، كما يبرّر جميع هؤلاء جرائمهم باسم الإسلام استناداً إلى موروثات إسلامية.

فماذا تعني هذه الحقيقة المرّة؟ هل هنالك شيء في ما يتلقّونه من تعليم وتعاليم دينية في تلك المواقع يدفع بهم إلى هذه الهاوية الإجرامية؟

لا يجب أن تبقى هذه الأسئلة خارج البحث، ولا يجب أن تبقى مطروحة على قارعة الطريق من دون تقصّي ملابساتها، بغية الوصول إلى إجابات شافية عليها. إنّ الطواقم المكلّفة الإجابة يجب أن تشمل شرائح النخب الدينية والثقافية معاً. فلا يستطيع الجاهل مواجهة العارف في هذه المسائل الخطيرة، وفي الكثير من الأحيان نلاحظ ردود فعل من قبل نُخب ثقافية مندّدة بجرائم الإرهابيين، وعلى رغم أنّ هذه الردود نابعة من صدق النّوايا، فإنّها تظلّ معبّرة عن جهل أصحابها بجذور القضيّة. أمّا النخب الدينية الرسمية والشعبية، إن جازت التسمية، فهي الأخرى تعبّر عن تنديدها بهذه الجرائم المقترفة باسم الإسلام. لكنّ هذه النخب الدينية، التي هي بلا أدنى شكّ على صلة معرفية بالتراث، لا تمتلك الجرأة الأخلاقية لمساءلة ذلك الموروث الديني الذي يتأسّس عليه الإرهاب الإسلامي.

فعلى سبيل المثال فحسب، عندما نشأ هذا التنظيم الذي وسم بـ «داعش»، ثمّ «دولة الخلافة الإسلامية»، وبدأت تنتشر على الملأ الجرائم التي يقترفها، أصدر عشرات من «العلماء» المسلمين بياناً مندّداً بـ «دولة الخلافة» هذه، وبزعيمها البغدادي. غير أنّ هذا الجدل التنديدي جاء شكليّاً فحسب، إذ تطرّق إلى الظروف التي تُعلن فيها الخلافة، وإلى المخوّلين بإعـلانها وما إلى ذلك من مسائل شكلية، ليس إلّا. أمّا بخصوص النصوص من الموروث الديني الدّموي الذي انبنت عليه أيديولوجية «داعش»، فلا يوجد من يسائلها. وهكذا وصلت بنا الحال إلى ما هي عليه اليوم.

ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون. إنّها مسؤولية ملقاة على عاتق النخب العربية والإسلامية، وقد آن الأوان لتحمّل هذه المسؤولية، إذ من دون ذلك لن تقوم قائمة لهذه المجتمعات، وسنظلّ جميعاً ندور في حلقات مفرغة إلى يوم الدين.
*
الحياة، 27 نوڤمبر 2015

*


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام