6 نوفمبر 2015

سبعة مبادئ لانفصال موفق


إن الذين يتسلّون بفكرة الدولة ثنائية القومية هم من الحالمين، فعندما تكون دولة قومية في ظاهرها مكوّنة من شظايا قبائل دينية متنازعة فهذه وصفة لوضع أكثر خطورة، لوضع مماثل لما نراه في البلقان


سلمان مصالحة || سبعة مبادئ لانفصال موفق ||

يدعي جميع دعاة الوطنية سواءً كانوا يهودًا أم عربًا الحبّ لهذه الأرض. ولكن ما الذي يحلم به دعاة الوطنية اليهود؟ إنهم يحلمون بالاستيقاظ في صباح يوم ما والنظر حولهم يمينًا وشمالاً وإذا بجميع العرب قد اختفوا عن الوجود. أما دعاة الوطنية من العرب فيحلمون بالعكس، أي الاستيقاظ صباح أحد الأيام وعدم رؤية ولو يهودي واحد حولهم. إن الداعين الحمق إلى الوطنية من الطرفين إنما هم غارقون في أوهام، وليس اليهود ولا العرب سيخرجون من هذه الأرض إلى أي مكان آخر.

علينا أن نلفت انتباه جميع العقلاء، إن كان قد تبقى منهم أحد في أرضنا، أن دعاة الوطنية والأصوليين الراغبين في تحقق هذا الكابوس من الجانبين إنما هم من كارهي هذه الأرض وليس من محبيها، إذ لا يمكن أن تحب هذه الأرض دون أن تحب كل الحيوانات والنباتات التي تعيش وتنمو عليها. لا يمكن أن تحب هذه الأرض دون أن تحب الإنسان الذي يعيش تحت كرومها وفي ظل أشجار الزيتون التي تنمو عليها. إن كل من يعتدي على أملاك الآخرين، أو يهدم بيتًا، أو يقتلع شجرة زيتون أو يقطعها – سواء كان محتلاً جديدًا أم قديمًا، وسواء كان يؤمن بهذا الدين أو بذاك - إنما هو كاره لهذه الأرض وليس محبًا لها.

لقد أقامت الحركة الصهيونية دولة إسرائيل كنوع من الرغبة في القضاء على الشتات اليهودي في دول أخرى وضمن شعوب أخرى، وذلك بهدف إعادتهم إلى التاريخ وتشكيل شعب يهودي كبقية الشعوب، تكون له هوية مميزة وأرض واضحة الحدود. وقد نال الحلم الصهيوني صفة الشرعية والصبغة الأخلاقية والتأييد الدولي بعد المحرقة النازية بحق اليهود في أوروبا، وهكذا ولدت خطة تقسيم فلسطين - أرض إسرائيل.

ولكن هذا "الشعب بلا أرض" جاء إلى هنا إلى أرض كان عليها شعب فلسطيني أصلي في مرحلة تبلور. لم تكن ساحة السوق خاوية على الإطلاق [كما في أغنية نعومي شيمر "أورشليم من ذهب"]. لقد استغلت قيادة الحركة الصهيونية، التي كانت قادرة على قراءة خريطة القوى المؤثرة في العالم، تلك اللحظة التاريخية ووافقت على خطة التقسيم. ولم يكن الأمر كذلك بالنسبة للقيادة الفلسطينية والعربية. وبسرعة البرق اندلعت حرب الاستقلال اليهودية من جهة، ووقعت النكبة الفلسطينية ونتجت عنها مشكلة اللاجئين من جهة أخرى.

ولا ينبغي أن نستهين بقضية اللاجئين: لقد بدأت الحركة الوطنية الفلسطينية في التعاظم حتى قبل احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، في محاولة شبيهة بالمحاولة الصهيونية للقضاء على الشتات الفلسطيني في الدول العربية. فهذه الدول العربية التي يضرب بها المثل في إكرام الضيف تأبى استقبال اللاجئين إن كان في نيتهم المبيت، حتى وإن كانوا "إخوة"، كما يحلو للخطاب العربي المبتذل تسميتهم.  

أضف إلى كل هذا حرب الأيام الستة التي أعادت اليهود إلى أماكن مشحونة بعواطف تاريخية – ودينية على وجه الخصوص – من الماضي السحيق. ومنذ ذلك الحين بدأ الجانب "اليهودي" في الدولة يمسك بزمام الأمور، بينما بدأ الجانب "الديمقراطي" بالتراجع، أولاً في الأراضي المحتلة ثم إلى داخل الخط الأخضر. وبالمقابل فقد واصلت جبهة الرفض العربية تعنتها، رافضة الاعتراف بإسرائيل والتفاوض معها، دون أن تدرك أنها تؤدي بذلك خدمة لإسرائيل التي بدأت ببناء المستوطنات في الأراضي المحتلة. لقد واصل كلاب جبهة الرفض العربية النباح، بينما واصلت قافلة المستوطنات السير والازدهار.

وبمرور السنين بدأ دعاة الوطنية من العلمانيين، في الأوساط الصهيونية والفلسطينية على حد سواء، في شق الطريق أمام قوى ظهرت في ساحات أنبياء الله على الأرض، ودخل الله بنفسه إلى عالم الهذيان هذا، الذي أمطر عليه الهاذون خزعبلات كتقديس الحجارة وقبور الأجداد وخرافات أخرى لا تأتي بخير، بل إنها تجعل الطريق لحفر قبور جديدة أقصر وأقصر. إن هؤلاء الحالمين الذين يتحدثون عن ملكوت الله إنما يدفعون هذه الأرض ومن عليها إلى الهاوية.

وهكذا وصلنا إلى هذا الحال، ووحدت الجراح هذه الأرض المكلومة. فما الذي يمكن القيام به؟ إن المتسلين، من اليمين ومن اليسار، بفكرة الدولة الثنائية القومية إنما هم أيضًا نوع من الحالمين. فعندما تكون دولة قومية في ظاهرها مكونة من شظايا قبائل دينية فهذه وصفة لوضع أكثر خطورة - لوضع مماثل لما نراه في البلقان: مجموعات كبيرة من الطوائف المتنافرة التي تتصارع فيما بينها على كل خطوة اجتماعية وسياسية. إن من شأن هذا الوضع توفير أرض خصبة لإلهاب المشاعر القبلية والرغبة في الانتقام من كل من يُعتقد بأنه ينتمي إلى قبيلة معادية.

ولذا فإن كان ما زال هناك أمل ما بإنقاذ الشعبين، فعليه أن يستند إلى المبادئ التالية:
1. على قيادات الشعبين التصريح علانية بأن هذه الأرض تابعة للشعبين، وبما أن كل شعب يريد العيش في دولته المستقلة كبقية الشعوب فإنه ينبغي تقسيم الأرض بينهما.
2. لهذه الغاية، تتعهد إسرائيل بإنهاء الاحتلال وبتفكيك المستوطنات التي أقيمت على الأراضي التي تم احتلالها في حرب 1967. أما المستوطنون الذين يرغبون في البقاء في بيوتهم فسيصبحون جزءًا من الدولة الفلسطينية وجزءًا من الهوية الوطنية الفلسطينية ويخضعون للقانون الفلسطيني.  
3. ستكون القدس مدينة مفتوحة دون أن تفصل بين أجزائها حدود ولكنها تكون مقسمة سياسيًا، بحيث يتم الاعتراف بأورشليم القدس الغربية كعاصمة إسرائيل، وبالقدس الشرقية كعاصمة الدولة الفلسطينية.
4. تكون الدولة الفلسطينية دولة الشعب الفلسطيني دون تمييز بين دين، أو عرق، أو جنس أو طائفة، وتستقبل كل عربي أو يهودي يريد أن يتمتع فيها بالمواطنة الفلسطينية. أما إسرائيل فتكون دولة الشعب الإسرائيلي دون تمييز بين دين، أو عرق، أو جنس أو طائفة وتستقبل كل يهودي أو عربي يريد أن يتمتع فيها بمواطنته الإسرائيلية.
5. تكون العبرية والعربية اللغتين الرسميتين في كلتا الدولتين.
6. يتم تطبيق مبدأ الفصل بين الدين والدولة في كلتا الدولتين.
7. يبدأ تطبيق الاتفاق على الفور ويستمر عشرة أعوام.
في حال اعتراف قيادات الشعبين بهذه المبادئ التوجيهية سيتم إعلان هدنة تامة بين الطرفين ويتم إطلاق سراح جميع السجناء اليهود والعرب المرتبطين بالنزاع. كما تعلن قيادات الطرفين بأنها ستضرب بيد من حديد كل من يحاول بقوة الحيلولة دون تطبيق هذه التسوية التاريخية.

من الواضح أنه دون اعتراف بهذه المبادئ التوجيهية فإننا نسير جميعًا باتجاه الهاوية البلقانية.
*
المصدر: هآرتس


***
For Hebrew, press here


مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • سورية في ذمة الله

    كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.

    تتمة الكلام

    تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • دول عصابات

    هل ”الوطن العربي“، بحسب التعبير الشائع، هو حقًّا وطن للمواطن أم إنّه مسرح تتجاذبه العصبيّات التي لها أوّل وليس لها آخر؟ لننظر من حولنا ونحاول الإجابة على هذه الأسئلة لأنفسنا أوّلًا، هل العراق وطن حقًّا لشيعته، سنّيّيه، أكراده، إيزيدييه، أشورييه إلخ، أم إنّه كيان مزعوم تتناحر عليه العصابات بعصبيّاتها؟ وهل سورية هي حقًّا وطن السوريّين أم هي الأخرى كيان مزعوم مرؤوس من قِبَل مستبدّين دمّروا البلاد فوق رؤوس العباد؟

    تتمة الكلام

    البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

شعر

  • ألا يا أيها الساقي

    أَلا يَا أيُّها السَّاقِي
    سَبَيْتَ اليَوْمَ أَحْدَاقِي

    إِذا ضَاقَتْ بِيَ الدُّنْيَا
    وَأَذْكَى اللَّيْلُ أَشْوَاقِي

    سَأَلْتُ الكَأْسَ أَنْ تَرْنُو
    إلَى مَنْ عِشْقُهُ بَاقِ

    تتمة الكلام
  • ثمّ فاخف

    لَيْسَ الكَلامُ بِأَحْرُفٍ.
    فَاعْلَمْ، وَإنْ أُعْطِيتَ حَرْفَا،
    أَنَّ الكَلامَ مَعَادِنٌ
    نُعِفَتْ عَلَى الطُّرُقَاتِ نَعْفَا.

    تتمة الكلام
  • متاهة

    الأرضُ تشتهي الأحياء.
    الأحياءُ يشتهون السماء.
    السّماءُ فضاءٌ بلا شَهْوة.
    الشَّهْوة حلمُ العاقل.
    العاقلُ يعرفُ الطريق.
    الطريقُ فضاءٌ بين رحلتين.

    تتمة الكلام

ترجمات

  • سفر المزامير

    (1) هُوَ ذَا مَزْمُورٌ لِدَاوُدَ: إذْ فَرَّ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ ابْنِهِ. (2) يَا كَيُّونُ، مَا أَكْثَرَ مَنْ ضَيَّقَ حَدِّي؛ كُثْرٌ، يَقُومُونَ ضِدِّي. (3) كُثْرٌ يَقُولُونَ لِنَفْسِي: لَا خَلَاصَ لَهَا بِاللّهِ ”سِلَاهْ“.

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...
    تتمة الكلام


انقر الصورة للاتصال


موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 

نصوص

  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...

    تتمة الكلام

  • كلّ الطُّيور تُؤَدّي إلى روما

    كانت غمامةُ الطّيور تنسلخ عن ذرى أشجار الزّيتون، تتسلّق الهواء أعلى التلّة، تحوم في السّماء قليلاً ثمّ سرعان ما تختفي وراء الأفق. وهكذا، حَوْلاً بعد حول، موسمًا بعد موسم عادت الأسرابُ لعادتها القديمة، تناولت ما يسدّ رمقها وعادَ الأهالي هم أيضًا إلى صنوجهم وضجيجهم....

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام