داليا رابيكوفيتش || ثلاث قصائد

 أرشيف: ترجمة من الشعر العبري 



داليا رابيكوفيتش || 

ثلاث قصائد

 

أمّ تمشي


أُمٌّ تَمْشي مَعْ وَلدٍ مَيْتٍ في البَطْن
هٰذا الوَلدُ لَمْ يُولَدْ بَعْدُ.
حِينَما يَأْتي يَوْمُهُ يُولَدُ الوَلدُ المَيْت.
رأسُهُ أوّلاً، الظَّهْرُ وَالقَفا
وَهُوَ لَنْ يُلَوِّحَ بِيَدَيْهِ
وَلَنْ يَصْرُخَ الصَّرْخَةَ الأُولَى
وَلَنْ يُرَبّتُوا على مُؤخّرتِه
وَلَنْ يُقَطّرُوا القَطرات في عَيْنَيه
وَلَنْ يُحَفِّظُوهُ بالحِفاظاتِ
بَعْدَ غَسْلِ الجَسَد.
هُوَ لَنْ يَكونَ كَٱلْوَلَدِ الحَيّ.
وَأُمُّهُ لَنْ تَكُونَ مُطْمَئِنّةً وَفَخُورةً بَعْدَ الوِلادَة
وَلَنْ تَكُونَ قَلِقَةً عَلَى مُسْتَقْبَلِهِ،
وَلَنْ تَسْأَلَ نَفْسَها كَيْفَ سَتُعِيلُهُ
وَإنْ كانَ لَدَيْها حَلِيبٌ كافٍ
وَإنْ كانَ لَدَيْها ثِيابٌ كافِيَةٌ
وَإنْ كانَ في الغُرْفَةِ مَكانٌ لِسَريرٍ آخَرَ.
هٰذا الوَلَدُ صِدِّيقٌ طاهِرٌ،
لَمْ يُولَدْ قَبْلَ أنْ يُولَدَ.
وَسَيَكُونُ لَهُ قَبْرٌ في طَرَف المَقْبَرَةِ
وَيَوْمُ ذِكْرَى صَغِيرٌ
وَهَدِيَّةٌ لَيْسَتْ كَبِيرَةً.
وَهٰذِهِ هِيَ سِيرَةُ الوَلَدِ
الَّذِي قَتَلُوهُ في بَطْنِ أُمِّهِ
في شَهْرِ يَناير 1988
في ظُرُوفٍ سِياسِيّةٍ أَمْنِيّةٍ.


דליה רביקוביץ׳ || אמא מתהלכת

____

قصيدة على النّمط العربي، رُبّما


جِراحُ الرُّطُوبَةِ تَتَسَلّقُ السّتارَةَ في الحَمَّامِ.
تَعالَ، يا حَبِيبي، ماذا تَفْعَلُ هُنا؟
خَيْطٌ مَرْمِيٌّ عَلَى الأَرْضِ يُقْلِقُ راحَتِي.
لا يُمْكِنُ فَرْضُ النِّظامِ.
فَقَطْ بُقَعُ الظِّلِّ تَحْتَ الطّاوِلَةِ
مائِلَةٌ،
ظِلٌّ قاتِمٌ عَلَى ظِلٍّ شاحِبٍ مُلْقًى في مَبْنًى مُرَبَّعٍ.
آهِ، يا حَبِيبِي، لا تَكُنْ هٰذِهِ الأُمُورُ
صَغِيرَةَ الشّأْنِ في عَيْنَيكَ

مَعْ أنّها أيْضًا لَيْسَتْ كَبيرةً، لا.
العَيْنُ - هِيَ أيْضًا تْنْشدُ الرّاحَةَ،
تُرِيدُ تَعْويضًا عَنْ تَعَبِها.
ٱلْتِواءاتُ القُضْبانِ تُكَرِّرُ نَفْسَها، خَطٌّ وَدائِرَةٌ،
وَدَّ الحَدَّادُ أنْ تَكُونَ لَها صُورَةٌ.
وَالأَرْضِيّةُ خارِجَ نِطاقِ الظِّلِّ المُرَبَّعِ
يَبْدُو عَلَيْها الخَلَلُ،
الخَلَلُ أمامَ عَيْنَيك بِالضَّبْطِ،
وَهٰذا ما يَقُضُّ العُيُونَ،
وَيَسْلبُ الرّاحَةَ.

عَلَى فَمِ الجَرَّةِ الكَبِيرَةِ، في ظِلالِ اللَّيالِي
تَبْدُو مَشاهِدُ مِنْ صُنْعِ الخَيالِ.
تَعالَ، يا حَبِيبِي، ماذا تَفْعَلُ هُنا؟
ماذا تَفْعَلُ هُنا إلَى جانِبي
إذْ رَقَدَ الجَمِيعُ؟
*

דליה רביקוביץ || שיר בסגנון ערבי, אולי

____

مَعَ انْفِتاحِ المُقَل


الثُّلُوجُ فِي الجِبالِ
وَفَوْقَ الأَماكِنِ العالِيَةِ
وَفَوْقَ أُورَشَلِيم.
ٱنْزِلِي أُورَشَلِيم
أَعِيدِي لِي وَلَدِي
تَعَالَيْ أَيَا بَيْتَ لَحْم
أَعِيدِي لِي وَلَدِي
تَعَالَيْ أَيّتُها الجِبالُ الشّامِخَةُ
تعالَيْ يا رِياحُ،
وَيا فَيَضانَ الوِدْيان
أَعِيدُوا لي وَلَدِي.
وَيا انْحِناءَ الأَسَلْ
وَشُجَيْراتِ الصَّحارِي الخَيْطِيّة
أَعِيدُوا لِي وَلَدِي
كَما تَعُودُ الرُّوحُ للجَسَدِ
مَعَ ٱنْفِتاحِ المُقَلْ.
*

דליה רביקוביץ || עם פקיחת עיניים

____

ترجمة: سلمان مصالحة


مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics