مسجد سليمان في أيدينا

مقالة هآرتس

حين يضع المعسكران القدسَ على رأس اولوياتهم فانهم يكسرون بأيديهم الغصن القومي، الذي يدعون تبنيه ورفعه عاليا. هذه القدس، التي تشخص عيون الجميع اليها، لا ترتبط بالتوحيد الذي يدعون أنهم يحملونه.

سلمان مصالحة ||

مسجد سليمان في أيدينا


إن الدين، أي دين، هو العدو رقم واحد للقومية. ففي حالات التوتر، مثل الحروب القبلية، يتحد هذان القطبان المتناقضان ويصبحان شيئا ساما، الامر الذي يقضي على أي منطق سليم ومعافى.

منذ حرب الايام الستة، دخل الصراع الاسرائيلي الفلسطيني الى مسار هو عبارة عن نفق مظلم، يربط بين القطبين المذكورين أعلاه، الدين والقومية، ولا يتم فقط اخراج سكان البلاد، اليهود والمسلمين عن طورهم. والاخطر من ذلك هو ان الصراع المتواصل على البلاد المحمية يخرجهم ايضا عن دينهم.

حين يضع المعسكران القدسَ على رأس اولوياتهم فانهم يكسرون بأيديهم الغصن القومي، الذي يدعون تبنيه ورفعه عاليا. هذه القدس، التي تشخص عيون الجميع اليها، لا ترتبط بالتوحيد الذي يدعون أنهم يحملونه. وهكذا، مع تعمق الاحتلال والصراع ينتقل الاله التوحيدي المجرد ويمر بعملية خصخصة. وشيئا فشيئا يصبح خاصا ويتحول الى اجزاء هي عبارة عن صخور وحجارة، وهكذا يحولون المدينة الى رمز الهي رغم أنفهم.

معروف للجميع الفتوى التي وقع عليها اكثر من مئة حاخام، وعلى رأسهم الحاخامان الرئيسيان اللذين يمثلان الموقف المتشدد في اليهودية، الذي يمنع ذهاب اليهود الى الحرم لاسباب كثيرة مرتبطة بالنجاسة والقداسة. القومية، أو باسمها الاسرائيلي الصهيوني الديني، تعارض هذا المنع الشرعي المذكور اعلان، لكي نعرف ان الصراع يخرج القوميين عن اطوارهم وعن دينهم ايضا.

 تعميق الاحتلال واستمرار الصراع يخرجان الطرف الثاني ايضا عن طوره وعن دينه. تحدثت عن هذا كثيرا في المقالات التي نشرتها باللغة العربية. لم ينف الاسلام ابدا صلة اليهود بالقدس، بل على العكس، حيثما تذهبون بالادبيات الاسلامية القديمة التي تخص المدينة ستجدون الصلة اليهودية بها.

 هناك امثلة كثيرة. ليس صدفة ان الاسم القديم “لسورة الاسراء” التي تتحدث عن الرحلة الاسطورية للنبي محمد من مكة الى القدس وصعوده الى السماء، كان اسمها “سورة بني اسرائيل”.

 يوجد جدل في الاسلام بخصوص قبلة الصلاة الاولى، هناك من يزعم ان المسلمين توجهوا في البداية نحو مكة، وآخرون يزعمون أنهم توجهوا في البداية نحو القدس. تقاليد اسلامية قانونية وقديمة تضع في فم النبي محمد اقوال قال فيها ان القدس هي “قبلة اليهود” أو “كعبة اليهود”. المقصود هو قبة الصخرة التي بنيت في نهاية القرن السابع. ايضا التفسير الاسلامي يتعاطى مع المسجد الاقصى، الذي يظهر في القرآن على انه “مسجد سليمان” أو “ساحة سليمان” أي هيكل سليمان. هذا التفسير يقتبس ايضا اقوال منسوبة للنبي محمد الذي قال عن الهيكل: “بناه سليمان إبن داود من الذهب، الروبي والفسيفساء”. ويقال ايضا أن هذا الهيكل قد تم تدميره مرتين وجميع محتوياته التي سرقت ستعود اليه عند مجيء “المهدي” أي المخلص الذي سيعيد الامور الى نصابها.

تركز الادبيات الاسلامية بشكل خاص على الصخرة التي بنيت عليها القبة المذهبة في نهاية القرن السابع. عالم الدين الاسلامي المعروف ابن القيم الجوزية، وهو تلميذ ابن تيمية، الذي هو الاب الروحي للاخوان المسلمين، يلخص اهمية هذه الصخرة على الشكل التالي: “الامر الاروع في الصخرة هو كونها قبلة اليهود، وموقع الصخرة في المكان مثل موقع يوم السبت في الزمن”. بكلمات اخرى، قداسة الصخرة في القدس مثل قداسة يوم السبت.

على خلفية أن المكان، الذي هو مقدس لليهود والاسلام، وادعى المسلمون على مر الاجيال: “مسجد سليمان في أيدينا”، فان الوضع معقد جدا.

ما العمل اذا؟ يمكن انتظار المهدي أو المخلص. لكن في الوقت الراهن هناك الكثير من الدم الذي يسفك على مذبح عبادة الاصنام هذه.

هآرتس  21/10/2016

ترجمة موقع "رأي اليوم"

***

إقرأ الأصل

مشاركات:

تعقيبات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • المرأة هي الحل

    لا مناص لنا سوى رؤية عرب اليوم كعربان الأمس حتّى وإن ركبوا الطّائرات وقادوا السيّارات وتشاتتوا في الإنترنت. حتّى أولئك الّذين ولدوا وترعرعوا في دول الغرب لم تتغيّر مفاهيمهم...
  • عنصرية عربية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

قضايا محلية
  • شعب واحد أم تشعّبات

    لم يتغيّر شيء في الذّهن العربيّ منذ الجاهليّة الجهلاء. فالوحدة السياسيّة الفاعلة في هذا المجتمع لا تزال إلى يومنا هذا هي وحدة القبيلة، والعشيرة، والحمولة والعائلة.
  • عروس عروبتكم

    منذ العام 67 وبعد حرب حزيران تسيطر إسرائيل على شطري مدينة القدس شرقها بغربها. وبين الفينة والأخرى تطفو على السّطح قضيّة القدس بأبعادها الفلسطينيّة، العربيّة والإسلاميّة.
قضايا ثقافية
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال...

انقر لإرسال إيميل
موسيقى كلاسيكية

***
موسيقى جاز


نصوص شعرية
  • كلام الواحد الثاني

    الحُلْمُ فِي قَفَصٍ
    يَزْقُوهُ صَاحِبُهُ،
    بِفِكْرَةٍ وَقَعَتْ مِنْ
    غَيْمِ نِسْيَانِ.



  • أي، نعم

    أَيْنَ مِنِّي طائِرٌ حامَ، وَهَمّْ
    أَنْ يُداوِي حَسْرَتِي، أَوْ بَعْضَ غَمّْ

    كُلَّمَا دَاعَبْتُهُ طَارَ إلَى
    أُفُقٍ قَاصٍ، وَأَبْقَى لِي ٱلأَلَمْ.

    فَأَنَا فِي حَيْرَةٍ مِنْ أَمْرِهِ
    أَقِدُ الحَسْرَةَ فِي قَلْبٍ، وَفَمْ


  • يوم عادي

    أَرَانِي حَنِيَّ الظُّهْرِ،
    أَهْلَكَنِي الصُّبْحُ.
    أَمَا لِلْمَسَا سَيْفٌ لَدَيَّ!
    أَمَا رُمْحُ!

    رَأَيْتُ الهَوَى، أَبْقَى
    عَلَى الأُفْقِ ظِلَّهُ.
    إذَا نَظَرَ المَهْمُومُ،
    نَاءَ بِهِ سَفْحُ.



أرشيف الجهة

 
دراسات
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • إيلوهيم في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."

  • الإسراء إلى هيكل سليمان

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
نصوص نثرية
  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة. اليد التي ارتفعت بحركة بطيئة وأمسكت بطرف منها ودّت أن تفعل هذه السّتارة أمرًا ما؛ أن لا تسمح مثلاً...
  • كل الطيور تؤدي إلى روما

    كنت لا أزال طفلاً يافعًا، ولم تكن تنقصني سذاجة من سذاجات تلك الأيّام الغابرة. آنذاك لم يخطر أبدًا على بالي العربيّة الغضّة طرفُ خيط أمسك به، أو فكرة تحملني على معرفة النّوايا الخفيّة لأسراب الطّيور الّتي كانت تحطّ في حقول الزّيتون لقرية المغار الجليليّة المطلّة على بحيرة طبريّة...
  • مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة...
ترجمات
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • عباس كيارستمى

    عندما عُدتُ إلى مسقطِ رأسي
    لم أستطع العثور
    على بيت أبي
    ولا على صوت أمّي.

    تتمة الكلام
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
لغات أخرى