كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

مكبرات صوت أم مكابرات صوتيّة؟

إنّ مكبّرات الصوت وما تثيره من إزعاج هي مسألة تتخبّط فيها كلّ المجتمعات العربية

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

الثلاثاء، 18 أبريل، 2017

إمّا الوحدات القائمة أو الدم


مختارات صحفية




حازم صاغية ||

إمّا الوحدات القائمة أو الدم


بصراحة، وكائنة ما كانت الأسباب التي يمكن للخوض فيها أن يستمرّ دهورًا. هذه الكيانات غير قابلة للعيش في شكلها الراهن.


دم بريء في كفريّا والفوعة بعد الدم البريء في خان شيخون بعد الدم البريء في الكنيستين القبطيّتين، وسط شلاّلات دم في العراق وليبيا واليمن...

أمام هذا الهول المتعاظم والمتمدّد استُنفدت الحجج جميعها. صحيح أنّ استبعاد السياسة يبقى السبب الأوّل في هذا العنف، لكنّ الصحيح أيضًا أنّ العنف الذي استطال وتجذّر جعل استبعاد السياسة مطلبًا. الآن، كلّ طرح لحلّ سياسيّ ما هو إلاّ طرح جماعة أهليّة بعينها، كبرت أم صغرت، ضدّ جماعة أهليّة أخرى. في المقابل، بات كلّ اتّهام بارتكاب إرهابيّ ما اتّهامًا أهليًّا ينقل ما تفكّر به جماعة محدّدة وما تتخيّله. الشفقة والرحمة والتعاطف باتت قيمًا «مُطيّفة» بالكامل، أي اضمحلت كقيم. المهمّ، عند الفاعلين، ما يصلح من هذا الدم ليكون برهانًا على أنّ الطرف الآخر مجرم.

كلّ شيء تعفّن ويتعفّن. بالتدريج يختفي البعد السياسيّ من الصراعات الدمويّة، ويتّضح كم بات مستحيلًا تسييسها. تغيير الأنظمة بذاته هو ما بات يُشكّ كثيرًا في أن يكون كافيًا حتّى لو تمّ التخلّي عن بعض الرؤوس والرموز. لقد صار التغيير وراءنا، ليس لأنّنا حقّقناه، بل لأنّه لن يتحقّق. إنّه لم يعد مطلبًا وطنيًّا ينهي الحروب، في ظلّ التصدّع الواسع للمجتمعات. إنّه المطلب الذي يعاد اليوم تدويره في مطالب الأهالي المتضاربة وفي سعيهم إلى التغلّب. لهذا يغدو مستحيلًا كما يغدو سببًا لمزيد من القتل.

الرهان على الحلول من الخارج يتضاءل أيضًا. ليس فقط لأنّ سياسات الغزو الإيرانيّة – الروسيّة تُعدم الحلول، بل أيضًا لأنّ التحوّلات الأميركيّة الجديدة، ذات الطبيعة العسكريّة البحتة، تضعنا أمام مزيد من الغموض والمجاهيل. إعادة التكيّف مع هذه التحوّلات ستستدعي، بدورها، دمًا أكثر. احتمال حرب في كوريا يُستبعد أن يمهّد لسلم وتسويات في الشرق الأوسط.

فلننظر إلى ثنائيّ السياسة والعنف في بلد كلبنان، حيث العنف ضامر أو مُستوعَب أو مؤجّل. هنا يقيم هذا العنف في السياسة المتاحة على نحو لا يعوزه الشرح: مثلًا. إذا كان هدف الانتخابات، من حيث المبدأ، تفادي العنف وضبط نزاعات الشارع في المؤسّسات، فإنّ الخلاف حول القانون الانتخابيّ يشي بإرادة أخرى: الطوائف لا تريد من القانون الانتخابيّ إلاّ تمكين نفسها في مواجهة طوائف أخرى... أي، تحسين شروط غلبتها أو تحسين شرطها العسكريّ. بمعنى ما، يتصرّف اللبنانيّون وكأنّهم يحسدون «الأشقّاء العرب» على انخراطهم في العنف المباشر!

بصراحة، وكائنة ما كانت الأسباب التي يمكن للخوض فيها أن يستمرّ دهورًا. هذه الكيانات غير قابلة للعيش في شكلها الراهن. إنّها مصانع لتوليد الحروب ولإعدام التغيير. كلّ حفاظ عليها وعلى صيغة اجتماعها الوطنيّ هو تأبيد للدم والخراب (اللذين يتّهم كلّ طرف أهليّ الطرف الأهليّ الآخر بهما!). كلّ تسريع في طرح هذه المسألة، وكلّ تخفّف من حمولة الوطنيّات القاتلة، يقلّلان الدم.

المخيّلة السقيمة والكسولة (لا للتقسيم، تستفيد إسرائيل، مؤامرة المستشرقين، نحن إخوان...) آن لها أن تستريح وتريح. إنّها مسؤولة، إلى جانب المسؤولين الآخرين، عن الأرواح التي تُزهق. هذا لا يعني وجود بدائل سهلة وجاهزة. إنّه يعني أنّ الواقع القائم ينبغي أن يتغيّر فحسب، لا بوصفه أنظمة فحسب، بل بوصفه اجتماعًا أساسًا. الفصل بين المتحاربين هو الخطوة الأولى لوقف الحرب، و»الإخوة» متحاربون فحسب.

إنّ بعض الطلاقات مكلف وصعب، لكنّ إتاحة الطلاق باتت شرط إبعاد القاتل من القتيل. وها نحن لا نزال نفكّر في أمور كثيرة والمطلوب واحد... واحدٌ لا يزال، على رغم كلّ شيء، محرّمًا.
*
الحياة، 18 أبريل 2017




مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

 

لشبونة، يونيو 2016

لشبونة، يونيو 2016
  • ربيع الممالك العربية

    ولمّا كانت طبيعة المجتمعات العربية هي طبيعة قبلية، فالنظام الملكي، أو الأميري، على كافّة تنويعاته هو الاستمرار الطبيعي لهذه البنية الاجتماعية المتجذّرة. فالولاء القبلي سابق على أيّ ولاء آخر...

    تتمة الكلام

    القصيدة الشاميّة

    نَدًى بِعَيْنِكَ، أَمْ دَمْعٌ بِهِ نارُ؟
    أَمْ فَارَقَتْ سِرْبَهَا فِي الجَوِّ أَطْيَارُ؟

    وَمَنْ تَرَجَّلَ جُنْحَ اللَّيْلِ عَنْ فَرَحٍ
    إذْ رَجَّعَتْ حُزْنَهَا فِي الأُفْقِ أَسْحارُ؟
    ...

    تتمة القصيدة


  • جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

    القصيدة الأندلسية

    رَكِبْتُ ضُحًى صَهْوَةَ القَلْبِ شَوْقَا
    كَمَنْ شَدَّهُ الحُلْمُ، أَوْ رَامَ نُطْقَا

    وَيَمَّمْتُ وَجْهِيَ صَوْبَ رُبُوعٍ
    نَمَتْ فِي الجَنَانِ، فَأَوْرَقَ رَوْقَا

    وَأَعْمَلْتُ فِكْرِيَ بَعْضَ نَهَارٍ
    بِمَا أَوْرَثَ البَحْرُ فِي الأَرْضِ أُفْقَا

    تتمة القصيدة


  • رسالة في النقبنة والبرقعة

    كثيرًا ما تُستخدم اللّغة دون التّفكّر في كيفيّة تطوّر التعابير، التشبيهات والاستعارات التي تعجّ بها. فمن أين جاءت كلّ هذه التّعابير؟

    تتمة الكلام

    القصيدة الشرقية


    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ
    مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا

    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي
    بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا

    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي
    لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة
  • تعليقات أخيرة

  • عدد قراء بحسب البلد


    Free counters!
  • زيارات شهرية

    جهة الفيسبوك






أطلق الموقع في أكتوبر 2008




عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics