رسالة في فضل التشبّه بالـ"كفّار"

إنّ تحريم "التّشبُّه بالكفّار" يقتضي إذن تحريم كلّ ما يخترع ويصنع هؤلاء الـ"كفرة" من الأغيار، وتحريم التّداوي بمبدعات علومهم وبأيدي أطبّائهم، إذ أنّ هذه كلّها من البدع الّتي تودي بصاحبها في النّار...
----
سـلمان مصـالحة

رسالة في فضل التشبّه بالـ"كفّار"

لا شكّ أنّ هذه الساعات المتبقّية على انصرام سنة ميلاديّة وحلول سنة جديدة هي فرصة لا تُفوّت لهذه الرسالة. وهي رسالة، وإن كانت مقتضبة، إلاّ أنّها تفي بغرض في نفس أيّوب العربي الّذي طالما عانى الأمرّين طوال هذه الأعوام من جنوح العوام من أهلّ ملّتنا عن التبصُّر في حالهم وحال هذا العالم من حولهم.

لقد درج على ألسن أهل هذه الملّة قول ورد في سورة الرّعد: "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ". وهو قول، لو أنعم أهلّ الملّة النّظر فيه، لرأوا أنّه جليل خطير. ليس فقط أنّ التّغيير موكل بالقوم يعملون على إحداثه من ذواتهم، بل وأبعد من ذلك وأخطر بكثير. فالقول يعني أيضًا، بين ما يعنيه، أنّ الله هذا الّذي قيل عنه إنّه "يُغيّر" ليس كذلك بأيّ حال. فلو تبصّرنا في القول لوجدنا أنّ تغيير هذا الإله لما بالقوم مشروط/منوط بفعل القوم أنفسهم. وهكذا تنتفي قدرة الله على التغيير، وتُناط بقيام القوم أنفسهم، ومن دواخل ذواتهم، بفعل التغيير هذا أوّلاً، ثمّ يأتي الله ثانيًا في مرتبة التّغيير باصمًا على ما فعلوه هم بأنفسهم من تغيير.

ولمّا كان الفاصل بين الحيوان والإنسان يمكن أن يُلخّص بما هو فارق بين الصّاهل والعاقل، فقد علمنا أنّ العقل هو الأصل في إنسانيّة الإنسان، وذلك بما هو عاقل لما هو فاعل. إذ، بغير العقل لا فرق بين نفر من البشر وبين نفر من ذوات الوبر. والعقل، في نهاية المطاف، هو هذا الجوهر الذي لا يقبل مبدأ العدل إلاّ بما هو منصوص عليه في مبدأ التخيير لا التسيير. والتّخيير هو مبدأ كبير في تفعيل وتشغيل العقل.

كان لا بدّ من التّصريح أوّلاً بهذا الكلام، قبل الولوج في صلب هذه الرسالة الموجهة إلى العوام في نهاية هذا العام.

في العقود الأخيرة أخذت تنتشر الفتاوى كالنّار في هشيم الملّة التي تُقدّس الجهل وتضعه تاجًا على رأسها مُفاخرة به الأمم الأخرى الموسومة بالـ "كافرة"، كما درجت على تسميتها.

ولمّا كان أبناء هذه الملّة العربيّة يُفاخرون بماضٍ مضى وانقضى فإنّهم يظهرون على الملأ كصنف من البشر الذين نصبوا عيونهم في أقفيتهم، ولذا تراهم كلّما حاولوا التّقدُّم خطوات إلى الأمام يعثرون في طريقهم فتتهشّم أطرافهم، وتنكسر خواطرهم أيضًا. إذ، كيف لمرء أن يخطو إلى قدّام بخطى واثقة بينما عيناه في قفاه؟

هكذا يشيع "علماؤهم" على الملأ فتاوى "حظر التّشبُّه بالكفّار"، وما شابه ذلك من أفكار منقولة دون حراك من قرون سحيقة. ولو حاول الفرد العربي المسلم الالتفات إلى الوراء قليلاً لرأى رأي العين والقلب معًا أنّ أهل هذه الملّة العربيّة قد تقدّموا قليلاً في ذلك الماضي الذي يفاخرون به الآن، فقط حينما تشبّهوا بالـ"كفّار" بالذّات. أي، حينما وضعوا الشكّ في مرتبة متقدّمة، وبدؤوا يسألون ويتساءلون، يترجمون، يكتبون ويجادولون في كلّ ما يواجه بني البشر في كينونتهم على هذه الأرض. ولولا ذلك التّشبُّه بهؤلاء الـ"كفّار" منذ ذلك الزمان لما خطت هذه الملّة العربيّة أبدًا على وجه الأرض إلاّ كخطوات الشّاحج أو الصّاهل ليس إلاّ.

والـ"كفّار" المذمومون في عرف هذه الملّة الإسلاميّة هم سائر "الأغيار"، لا فرق بين يهودي، نصراني، مجوسي، بوذي، بل حتّى أبناء الدّيار، أو أيًّا كان من بني الإنسان في سائر الأمصار. فكلّ هؤلاء مصيرهم إلى النّار فهي لهم دار قرار.

إنّ هذه الرسالة هي دعوة لكي يقارن العربي حاله بحال الأمم الأخرى من أهل النّار. ففي هذا الأوان الّذي أضحى فيه العقل المُبدع سلاحًا أبيض في أيدي الأمم في صراع البقاء، التّطوّر والتقدُّم في قطار الرّكب البشري المسرع، فقد أمسى الجهل، من الجهة الأخرى، سلاحًا فريدًا وحيدًا في أيدي زبانية الفتوى والسّلاطين من صنف أولئك العرب المسلمين الّذين لا يملكون ويتسلّطون إلاّ بمدى تجذُّر هذا الجهل في صفوفهم وصفوف تابعيهم من العوام.

وهكذا، شاعت في أنحاء العالم العربي والإسلامي في هذا العصر واستشرت حالة يمكن أن نُطلق عليها مصطلح "الردّة". إنّها ردّة حقيقيّة وعودة قهقرى إلى "غابة الجهل" التي يشعر فيها ضعاف النّفوس، المذعورون من إبداعات العقل البشري الجامح مع الريح والروح، بشكل من أشكال الطمأنينة البدائيّة. إنّهم يحاولون، بردّتهم هذه، الإبقاء على الأرصدة الوحيدة التي كانت دائمًا بحوزتهم، وهي أرصدة تقتصر على أكياس مُكدّسة من الشّعوذات الباطلة، ليس إلاّ.

ربّما تكون هذه الساعات الأخيرة من هذا العام، الذي سيصبح في خبر كان، مناسبة لأن يتفكّر فيها العربي والمسلم في أحواله، ولأن ينظر من حوله ويتبصّر فيما آل إليه مصيره. فكلّ ما يلبسه، وكلّ ما يأكله، وكلّ ما يستخدمه في مسيرة حياته المعاصرة بدءًا من الإبرة التي تخيط له ثوبه، حطّته وعقاله، مرورًا بمحراثه ومركبته وطائرته التي يستقلّها مسافرًا على هذه الأرض، عبورًا بقلمه وحبره ودفتره وحاسوبه وهاتفه، وانتهاءً بنفطه ومصطفاته ومطابع دنانيره وريالاته ومصكوكاته. فكلّ هذه هي من صنع هؤلاء الموسومين بالـ"كفّار"، أصحاب النّار. أليس كذلك؟

إنّ تحريم "التّشبُّه بالكفّار" يقتضي إذن تحريم كلّ ما يخترع ويصنع هؤلاء الـ"كفرة" من الأغيار، وتحريم التّداوي بمبدعات علومهم وبأيدي أطبّائهم، إذ أنّ هذه كلّها من البدع الّتي تودي بصاحبها في النّار. كما ويحتّم تحريم التشبّه بالكفّار، إذن، العودة الحثيثة إلى حياة البوار وحياة القفار والتّداوي ببول البعير وما شابه ممّا أبدعه العربيّ من علوم ورقى. أمّا إذا رغب العربيّ في أن ينضمّ إلى أصحاب العقل المبدع، فما من طريق أمامه سوى طريق التّشبُّه بهؤلاء الـ"كفّار"، بدءًا من حريّة الفرد، ذكرًا وأنثى، في إطلاق سراح الشكّ المُبدع من قيود سراطين الجهل، من حكّام ورجال دين، وما من طريق سوى إطلاق الجناحين للعقل العربي بالتّحليق إلى أبعد الحدود دون قيود.

أمّا ما عدا ذلك، وإذا أصرّ العرب من أهل هذه الملّة على ألاّ يُغيّروا ما بأنفسهم، فلن يغيّر إلههم شيئًا لديهم ولن يتغيّر بنفسه. وهكذا سيظلّ العربيّ هائمًا وربّه على وجهيهما في نفق مسدود إلى أجل غير محدود. وفي نهاية المطاف فإنّ هذه الملّة العربيّة سينخرها الدّود.

ولمّا كانت هذه الساعات هي ساعات قليلة قبل إطلالة رأس السنة الميلادية الجديدة، ولمّا كنت لا آنف من التشبّه بهذا العالم الـ"كافر" من حولي، فلا يسعني إلاّ أن أقول: كلّ عام وجميع القرّاء من سائر الملل والنحل بخير.

والعقل وليّ التّوفيق!
***
أنظر المقالة والتعليقات في: إيلاف
المقالة أيضًا في: شفاف الشرق الأوسط
________________________

مشاركات:

تعليقات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

أصوات
  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا

شؤون محلية
  • خفايا اليسار

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...
  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...

أرشيف

 
دراسات وأبحاث
  • "إيلوهيم" في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • سبحان الذي أسرى

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
ترجمات عربية
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
  • روبرت فروست

    يَقُولُ البَعْضُ: سَيَنْتَهِي العَالَمُ بِالنّارِ،
    وَالبَعْضُ يَقُولُ: بِالجَلِيدِ.

    مِمَّا كُنْتُ ذُقْتُ مِنَ الأَشْواقِ
    أَمِيلُ إلَى رَأْيِ القائِلِينَ بِالنّارِ.
  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك

    زيارات شهرية


    عدد قراء بحسب البلد

    Free counters!

    قراء من العالم هنا الآن

  • مواضيع مختارة