23 أبريل 2011

تفكيك العالم العربي



سلمان مصالحة || 

تفكيك العالم العربي


أيّ عالم عربيّ هو هذا؟

إنّ هذه البقعة من الأرض التي يُصطلح عليها في الكتابات السياسية العربية بتعبير ”العالم العربي“ ليست سوى مساحات جغرافية شاسعة هي من مخلفات حقبة الاستعمار العربي المسمّى بـ“الفتوحات الإسلامية“، مرورًا بدول الخلافة/الخلافات الإسلامية المختلفة، عبورًا إلى الإمارات والسلطنات على اختلافها وانتهاء بالاستعمار الأوروبي الذي خلف الإمبراطورية العثمانية الآفلة.

على مرّ التاريخ عاشت وتعيش في هذه البقعة من الأرض مجموعات بشريّة متعدّدة المنابت والأصول العرقية، كما ونشأت فيها وتعدّدت المشارب والمذاهب الدينيّة والطائفيّة. وعلى مرّ التاريخ أيضًا لم تتشكّل فيها، في كلّها أو في بعضها، هويّات جمعية.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أنّ الاستعمار الأوروپي هو الذي رسم حدود هذه البلدان المسمّاة الآن ”العالم العربي“، وهي البلدان المنضوية تحت راية جامعة الدول العربية. وحتّى هذه الجامعة العربيّة ذاتها، والتي شاع صيتها فقط في عقد المؤتمرات العربيّة، فهي أيضًا من ”إبداعات“ ذات الاستعمار الأوروپي أصلاً.

قبل الحديث عمّا يجري من هبّات
في هذا ”العالم العربي“ المترامي الأطراف، حريّ بنا أن نعود إلى المفاهيم المتجذّرة في حضارتنا قبل أن نحاول المضيّ قدمًا في استجداء الأحلام أو الأوهام المستقبليّة. ولهذه الغاية أرى من المفيد أن نستنطق مدلولات المصطلحات التي نستخدمها في لغاتنا، المحكيّات منها والمكتوبات.

فلو نظرنا إلى مدلولات المصطلح ”شعب“ في لغتنا العربيّة نرى أنّ ثمّ إشكاليات كثيرة مرتبطة به ارتباطًا عضويًّا. لا بدّ من التطرّق إلى هذه الإشكاليات بغية الوقوف على الإسقاطات التي زالت فاعلة فينا وفي ”شعوبنا“ منذ القدم وإلى يومنا هذا.

فها هو ابن منظور في اللسان يذكّرنا ماذا يعني ”الشّعب“، هذا التعبير المتعارف عليه في هذا العصر. إذ يذكر ابن منظور: "وهو أيضًا القبيلة العظيمة، والجمع شعوب... وقيل الشّعوب بطون العجم والقبائل بطون العرب“. وفي التفاتة أخرى من السّلف إلى هذه المسألة نرى أنّ مصطلح شعوب يخصّ الموالي: "ويقال شعوبًا موالي، وقبائل عربًا." (أنظر: تنوير المقباس المنسوب لابن عبّاس: ج 2، 40؛ زاد المسير لابن الجوزي: ج 7، 473). وفي مواقع أخرى أضاف القدماء تعبير الأسباط إلى هذه التعريفات بغية الوصول إلى زيادة في التوضيح: "وقيل الشعوب في العجم والقبائل في العرب والأسباط في بني إسرائيل." (أنظر: تفسير البحر المحيط لابن حيان: ج 10، 116).

وقيل: الشعوب: عرب اليمن من قحطان، والقبائل: ربيعة ومضر وسائر عدنان. وقال قتادة ومجاهد والضحاك: الشعب: النسب الأبعد، والقبيلة: الأقرب.“ (أنظر: تنوير المقباس المنسوب لابن عباس: ج 2، 40؛ تفسير القرطبي: ج 16، 344؛ تفسير البحر المحيط لابن حيان: ج 10، 116).


ولشدّة ما تبلبل العرب
في هذه القضايا، فقد أطلقوا مصطلح الشّعوب على الأمم الأخرى، غير الناطقة بالعربية، وبكلمات القشيري: "فالشعوب - من لا يُعرف لهم أصلُ نسبٍ كالهند والجبل والترك. والقبائل - من العرب." (تفسير القرطبي: ج 16، 344). إذن، فالمصطلح ”شعب“ يطلق على بطون الأعاجم، أمّا فيما يتعلّق ببطون العرب فالمصطلح الأصحّ في سياق حالهم الاجتماعية فهو ”القبيلة“.

إذن، وممّا أوردنا سابقًا، نصل إلى قناعة راسخة أنّ مصطلح ”القبيلة“ هو المصطلح المركزي فيما يتعلّق بالحياة العربية منذ أقدم العصور. وهذا المصطلح، في حقيقته، له علاقة بالنّسَب البيولوجي فقط، دون غيره من التبعيّات. أو كما يورد القرطبي: "والشعب: القبيلة العظيمة، وهو أبو القبائل الذي ينسبون إليه، أي يجمعهم ويضمهم." (تفسير القرطبي: : ج 16، 344)، وبكلمات ابن عبّاس: الشعوب هي الأنساب.

وهكذا نرى أنّ المسألة ليست بهذه البساطة كما قد يظنّ البعض، لأنّ لها علاقة وثيقة بالهويّات والعصبيّات المتجذّرة في هذه الطبائع العربيّة منذ أن ظهر العرب على مسرح التاريخ. أي أنّ الإنتماء إلى الشّعب في حضارة العرب هو إنتماء بيولوجي وليس إنتماء إلى حضارة جامعة تتخطّى النّسب القبلي الأعلى. ومنذ القدم كان العرب مولعين بالأنساب حتّى أفردوا له علمًا خاصًّا به.

لذا، فعندما يقتبس أصحاب الشعارات
آيات قرآنية، فإنّما هم حينما يفعلون ذلك فهم يخرجون الآيات من سياقها دون العودة إلى مدلولاتها الحقيقية المتجذّرة. أجل، فالآية القرآنية من سورة الحجرات "وَجَعَلْناكُم شُعوبًا وقبائلَ لتَعَارَفُوا"، تميّز بين الشعوب والقبائل، كما إنّ مدلول ”الشعب“ فيها لا يتعدّى المعنى القبليّ الدالّ على ”رؤوس القبائل مثل ربيعة ومضر والأوس والخزرج...“ (أنظر: تفسير البغوي: ج 7، 347؛ الكشف والبيان للثعلبي: ج 12، 277؛ بحر العلوم للسمرقندي: ج 4، 180). ومهما اختلف المفسّرون في مدلولات مصطلح شعب، إن كان يعني قبيلة، أم فخذًا أم بطنًا أم شيئًا من هذا القبيل فهو لا يتعدّى النّسب البيولوجي في الذّهنيّة العربيّة.

قد يكون في هذه الخلفية زادٌ يزوّدنا ببعض المفاتيح لفهم ما جرى في العقود الأخيرة وما هو جار في ”العالم العربي“ هذه الأيّام. فهل يمكننا، إذن، الحديث عن عالم عربيّ متجانس؟

لقد جاءت الأنظمة العربية التي خلفت الاستعمار الغربي، وعلى خلفية الحالة الاجتماعية العربية، على صورة ممالك، إمارات وسلطنات، ثمّ ما لبثت حركات العسكر، وعلى خلفية الحرب الباردة، أن قامت بتمرّدات أطيح فيها ببعض الملوك وتسلّم العسكر زمام السلطة باثّين على الملأ شعارات رنّانة كالعروبة والحريّة والاشتراكية والأمّة الواحدة والرسالة الخالدة وما إلى ذلك من كلام معسول ومقفّى. غير أنّ الحقيقة سرعان ما ظهرت على السّطح، فقد تحوّلت كلّ هذه الأنظمة إلى الاستبداد والطغيان، فلم تجلب لا الحرية ولا الاشتراكية ولا الوحدة، بل أضحت آلية استبداد رابخة على رؤوس العباد. والأنكى من ذلك، أنّها عادت بالمجتمعات إلى الاستبداد القبلي والطائفي كما هي حال العراق وسورية وغيرهما. والحقيقة التي لا مناص من الإشارة إليها هي أنّه وبالمقارنة بين نوعي الأنظمة فإنّ الأنظمة الملكية في البلدان العربية كانت أكثر رحمة بشعوبها من تلك الأنظمة التي ادّعت الثورية رافعة شعارات تدغدغ الوجدان العربي، بينما في الواقع عاثت في الأرض فسادًا واستبدادًا.

حتّى إنّ الاستعمار الغربي
كان أرحم بالعباد من حكّام هذه البلاد الّذين يدّعون العروبة. لهذا السّبب، من الجدير بالذّكر أنّ الهبّات الشعبيّة التي تجتاح هذه البقعة من الأرض قد تخطّت تقريبًا البلاد التي يسود فيها النظام الملكي، وقد ضربت هذه الهبّات الشعبيّة كلّ تلك البلدان التي حكم فيها العسكر الحزبي، ومن ثمّ القبلي والطائفي. أي أنّ هذه الهبّات هي هبّات شعبية ضدّ مخلّفات الناصرية والبعثية في العالم العربي.

قد يشعر البعض بالتفاؤل جرّاء هذه الهبّات الشعبية العربية ضدّ الطغاة العرب. لكن، من جهة أخرى، وحتّى هذه اللحظة، لا أرى في الأفق بشائر ثورات حقيقيّة. كلّ ما في الأمر هي أنّ جماهير البشر المستضعفة لم تعد تطيق هذه الأنظمة الاستبدادية حاملة الشعارات المعسولة الكاذبة.


الثورة العربية الحقيقية هي فقط
عندما تخرج الجماهير طالبة فصل الدين عن الدولة، وفصل الطائفة والقبيلة عن الدولة، ووضع الأسس الدستورية لدولة المواطنة وتداول السلطة عبر صناديق الاقتراع، ووضع حدّ للتوريث القبلي وهو المرض الخبيث الذي يفتك بالعرب منذ القدم.

هذه هي المبادئ التي تخلق شعبًا واحدًا في هذا العصر، وإن لم يحصل ذلك، فإنّ لسان حالنا سيظلّ يقول: كأنّنا يا بدر لا رحنا ولا جينا، وستبقى العصبيّة القبلية والطائفية تنخر في هذا الجسم الجغرافي الديموغرافي الذي يُطلق عليه مصطلح ”العالم العربي“. سيبقى هذا الجسم أسيرًا للمفاهيم والاصطلاحات العربية القديمة، وسيظلّ مفهوم الشعب خاصًّا بالأمم الأخرى وبعيدًا عن توصيف العرب.
*
نشرت في: إيلاف، 23 أپريل 2011

***
___________________________

مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

هناك 4 تعليقات:

  1. لا تُعدَمُ الحَسناءُ ذاماً، هاكَ واحداً منها:"ومهما اختلف المفسّرون في مدولولات مصطلح شعب"، والصَّواب كما لا يخفى:"مدلولات". ودُمتَ سالماً غانماً.

    ردحذف
  2. ليبي
    كذبة اسمها العالم العربي العرب موجدونفي الخليج العربي فقط والباقي مثل الامازيغ في شمال افريقيا والفرعنة في مصر والاكراد في سوريا والعراق و القوميات الاخري

    ردحذف
  3. كتابة تنم عن تيار انعزالي شعوبي يستثني لاسياده الصهاينة لكن السؤال الى متى سيبقى لكم أسيادكم ؟! بعدهم سيكون القصاص من هذا التيار عنيفاً جداً

    ردحذف
  4. النوبى = الثقافة العربية ثقافة مدمرة لثقافات الشعوب المستعمرة باسم (الفتح الاسلامى ) . و لتدمير تلك الثقافات استهدفت لغاتها بالتهميش بحجة ان لغة العرب هى لغة اللجنة و الاله نفسه . و نحن نعلم تماما ان اللغة هى حاضنة الثقافة و بتدميرها تدمر الثقافة . شكرا استاذ سلمان مصالحة فمقالاتك و تحليلاتك اكثر من ممتازة .

    ردحذف

قضايا عربية

  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

ترجمات

  • سفر الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...

    تتمة الكلام

  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة



انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز




أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 

نصوص

  • رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك ....

    تتمة الكلام

  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام