27 أبريل 2011

الخروج من المأزق السوري

وإذا كان الرئيس الوريث شابًّا، فهل هذا يعني أنّ الشّعب السوري قد كُتب عليه أن يقبل بوجود هذا الرئيس لعقود طويلة مستقبلاً؟ وهل كتب على الشعب السوري أن ينتظر عقودًا من الزّمن حتّى تُضحي حال بشّار الأسد كحال حسني مبارك، والقذافي وعلي عبد الله الصالح بعد سنوات طويلة من الحكم والظلم والفساد والاستبداد؟...

سلمان مصالحة

الخروج من المأزق السوري

على ما يبدو،
فإنّ النظام السوري مصرّ على المضيّ قدمًا في سفك دماء المواطنين. غير أنّ هذه الدماء المسفوكة هي بمثابة مستنقع من وحل عميق سيغوص فيه النظام ومن والاه من أصحاب المصالح. بإصراره على المضيّ في ارتكاب هذه المذابح، لن يتبقّى أمام هذا النّظام خطّ رجعة لأنّه يعلم أنّ نهايته ستكون وخيمة. في الواقع، إنّ الطبيعة القبليّة لهذا النّوع من الأنظمة هي طبيعة مافيوزية، أي هي طبيعة تنشد سيطرة العصابة على مناطق نفوذ سياسية، اقتصادية واجتماعية. وفي السّياق السّوري فإنّ مناطق النفوذ التي تتشبّث بها هذه العصابة البعثيّة تسمّى الدولة السورية.

هل هنالك إمكانية
للخروج من هذا المأزق؟ الإجابة على السؤال ليست بالأمر السّهل، كما قد يظنّ البعض. فهنالك سلسلة من الأخطار التي تعترض طريق المجتمع السّوري المتشكّل من كلّ هذه الإثنيات والطوائف والمذاهب والقبائل. وعلى العموم فإنّ هذا المجتمع لا يختلف في هذه الأمور عن تشكيلات المجتمعات العربية الأخرى التي لم تصل حتّى الآن إلى بناء الهويّة الجامعة أو دولة المواطنة الواحدة التي يتساوى فيها الأفراد دون فرق في خلفيّاتهم المذكورة آنفًا.

إنّ ما يزيد المسألة
عواصة على الحلّ هو ما يصدر عن بعض ما يسمّى المعارضة من مقولات، أقلّ ما يقال عنها إنّها قبليّة وعنصرية هي الأخرى وموجّهة لطائفة أخرى. كما إنّ السّلفيّين من أشباه القرضاوي ومن لفّ لفّه ولفّهم، على ما يمثّله كلّ هؤلاء من عنصريّة وطائفيّة، لا يبشّرون بخير لأحد العباد من أهل البلاد. لهذا السّبب، على كلّ الصّادقين الّذين ينشدون الحريّة أن يكونوا على حذر من كلّ هذه الأخطار المحدقة بهم جميعًا من أقوال تصدر عن صنف أولئك العنصريين والسلفيين على جميع أصنافهم. إذ لا يمكن محاربة القبلية والطائفية بقبلية وطائفية مضادّتين. إذ أنّ حربًا كهذه هي حرب خاسرة بكلّ المعايير، كما إنّ نتائجها المأساوية على جميع النّاس معروفة مسبقًا.

هل يستطيع زبانية النّظام
تحكيم العقل في ما يتّخذونه من خطوات؟ في الواقع، إنّ هذا النّظام هو نظام فاقد للشرعيّة منذ البدء، إذ كيف يمكن أن يمتلك النّظام شرعيّة أيًّا كانت، بعد أن تمّ ابتداع هذا التوريث الجمهوري القبليّ في العلوم السياسية العربية؟ لقد سلك النّظام البعثي بهذا التّوريث طريقًا لم تترك له خطّ رجعة. وها هي السّنوات قد مرّت. لقد مرّت عشر سنوات ونيّف على هذا التّوريث، فما الّذي جرى في هذه السنوات؟ لم يتغيّر شيء. ظلّ الفساد والظّلم قائمين على صدور العباد، وأمّا زبانية النّظام فما بدّلوا تبديلاً.

وإذا كان الرئيس الوريث شابًّا،
فهل هذا يعني أنّ الشّعب السوري قد كُتب عليه أن يقبل بوجود هذا الرئيس لعقود طويلة مستقبلاً؟ وهل كتب على الشعب السوري أن ينتظر عقودًا من الزّمن حتّى تُضحي حال بشّار الأسد كحال حسني مبارك، والقذافي وعلي عبد الله الصالح بعد سنوات طويلة من الحكم والظلم والفساد والاستبداد؟

أيّ أمّة هي هذه
التي تقبل أن يبقى الرئيس، أيًّا ما كان هذا الرئيس، على سدّة الحكم طوال كلّ هذه العقود من الزّمان؟ وكلّ هذا دون أن نأخذ بالحسبان أنّ الفساد والطغيان هما سمة هذا النّوع من الأنظمة. لقد دخل العالم قرنًا جديدًا وألفيّة جديدة، بينما لا زال العرب يعيشون في الطّور القبليّ الذي ينخر فيهم فلا يترك لهم متّسعًا للتّحرّك خارج نطاق هذا الداء، هذا الوباء.

بوسع هذا النّظام البعثي
أن يتدارك الوضع الآن، قبل فوات الأوان. هنالك عدّة خطوات يمكن أن تُتّخذ ابتغاء درء مخاطر التّفتّت القبليّ والطائفي كما حصل في العراق:

الخطوة الأولى - المبادرة إلى عقد مؤتمر جامع للطوائف والإثنيات السورية لتدارك الوضع الخطير المحدق بالجميع.
الخطوة الثانية - هي أن يعلن الرئيس الأسد أمام المؤتمر أنّه لن يرشّح نفسه لفترة رئاسية قادمة. فحتّى أميركا العظمى لا يبقى فيها الرئيس أكثر من عشر سنوات.
الخطوة الثالثة - أن يُجمع المؤتمرون على مبدأ فصل الدين والقبيلة والطائفة عن الدولة، وعلى حظر الأحزاب الدينية والقبلية والطائفية على جميع أشكالها.
الخطوة الرابعة - الإجماع على تحديد المدّة الرئاسيّة لدورتين لا تزيدان على عشر سنوات، يُحال بعدها الرئيس إلى التقاعد معزّزًا مكرّمًا، كما هي الحال لدى الشعوب المتحضّرة.
الخطوة الخامسة - إطلاق الحريّات العامّة في التفكير والتعبير والإبداع في شتّى مجالات الحياة، لأنّ هذه هي الضمانة الوحيدة لدفع المجتمعات قدمًا.
الخطوة السادسة - الإجماع على أنّ المواطنين سواسية أمام دستور مدني متحضّر دون فرق بين رجل وامرأة، بين سنّي وشيعي وعلوي ودرزي وإسماعيلي ومسيحي وكردي وأشوري أو أيًّا ما كانت خلفيته.

هذه بعض المبادئ العامّة التي يجب الإجماع عليها. إنّها المحكّ لمعرفة النّوايا. من يعترض عليها يكشف في الحقيقة عن نواياه الخبيثة. وما لم يتمّ تبنّي هذه المبادئ فإنّ المستقبل لا يبشّر بأيّ خير.

قد يقول البعض إنّ هذه الخطوات هي ضرب من الأوهام، أو شكل من أشكال أحلام اليقظة. لكن، ماذا نكون نحن، إن لم يكن لدينا أحلام.
ففي نهاية المطاف، الحلم هو الإنسان.

والعقل وليّ التوفيق!
*
________________________

مشاركات:

تعليقات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

2 تعليقات:

  1. سلمان مصالحة أنت علماني مثلي وأقرأ لك لأنك تشرح من هو الأسد وتفضحة لكن أستميحك عذراً هناك أصولية علماني تلغي الآخر وقد برزت لديك وبررها النظام السوري لقتل الناس وقفت عن قصد أو عن غير قصد مع نظام سورية

    ردحذف
  2. the max. number of years for a US president is 8 not 10

    ردحذف

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


    فتوى علمانية

    فلو أنّ الأمور اقتصرت على هذه الفتاوى لضحكنا ومضينا في طريقنا غير آبهين بها. غير أنّ ما يثير الحفيظة هو توقُّف الكثيرين عند هذه المضحكات بينما يدسّون، كالنّعامات، رؤوسهم في الرّمال...
  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

    الأولى أم الأخيرة؟

    إنّ الطغم العسكرية التي اغتصبت البلاد والعباد وسيطرت على مقاليد الحكم في بعض الأقطار بعد جلاء الاستعمار، حوّلت الإتجار بالمسألة الفلسطينية إلى درع يقيها من أيّ محاولة لنقدها من جانب المواطنين.
أصوات
  • عباس كيارستمى

    عندما عُدتُ إلى مسقطِ رأسي
    لم أستطع العثور
    على بيت أبي
    ولا على صوت أمّي.

    تتمة الكلام
  • كاترينا إليوپولو

    حلمتُ عن امرأة
    امرأتي ليستْ أربعاء الرّماد
    كما ليستْ هي الجمعة الحزينة
    وليستْ أحدَ الصُّعُود
    امرأتي هي دَوْمًا الخميس.

  • ڤيسلاڤا شيمبورسكا

    نحنُ أبناءُ هذا العَصْر،
    إنّه عصرٌ سياسيّ.

    كلّ ما يحملُ يومُك من أعباء
    أو ليلُك، أعباؤك أعباؤنا، أعباؤكم
    هي أعباءُ سياسة.

شؤون محلية
  • شعب واحد؟

    قد يظنّ البعض أنّ إطلاق الشّعارات يكفي وحده إلى تكوين مجموعة سكّانيّة هوموجينيّة متراصّة لها مقوّمات الشّعب كما يجب أن يفهم هذا المصطلح على حقيقته....
  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...

أرشيف

 
دراسات وأبحاث
  • "إيلوهيم" في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • سبحان الذي أسرى

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
ترجمات عربية
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
  • حانوخ ليڤين

    الوالدُ اشْترَى جَريدَة،
    وذَهبَ مَعَها للمِرْحاض،

    جَلسَ، قَرَأَ، وفِي هذه الأثناء
    بُمْ، طَخْ، ضْراط، مِنَ الوَراء!
  • جهة الفيسبوك

    تعليقات أخيرة

  • زيارات شهرية


    عدد قراء بحسب البلد

    Free counters!

    قراء هنا الآن

  • مواضيع مختارة