الأسد ملك إسرائيل

لقد أثارت المقالة التي نشرتها بتاريخ 29 مارس في صحيفة ”هآرتس“ العبرية، ونشرت أيضًا بنسختها الإنكليزية، ردود فعل كثيرة، وعلى وجه الخصوص في الصحافة والمواقع العربية. ولأنّ الترجمات العربية للمقالة كانت رديئة وركيكة ومقتطعة، فقد ارتأيت أن أضع هنا ترجمة دقيقة للمقالة كما ظهرت في الأصل باللغة العبرية.
----


سلمان مصالحة

الأسد ملك إسرائيل


بمدى ما قد يبدو الأمر غريبًا، فإنّ الجميع في إسرائيل يحبّون الدكتاتوريين العرب. وحينما أقول الجميع فإنّي أقصد كلاًّ من اليهود والعرب. ومن بين جميع الدكتاتوريين، فإنّ أحبّهم هو الرئيس الأسد. فمثلما ورث الأسد الابن الحكم الاستبدادي في سورية عبر تسجيل ماركة عربية أصيلة في العلوم السياسية، كذا هي الحال أيضًا بشأن المحبّة للدكتاتور من دمشق، والتي انتقلت بين اليهود والعرب، من الأسد الأب إلى الأسد الابن.

على أثر الانتفاضات في الدول العربية ادّعى بشار الأسد، في مقابلة مع ”وول ستريت جورنال“، أنّ سورية تختلف عن مصر. كما أنّه أكّد على أنّ سورية محصّنة من إمكانية الانزلاق إلى وضع مشابه، لأنّها تقف في جبهة ”المقاومة“ وتنتمي إلى المحور الأنتي-أميركي والأنتي-إسرائيلي.

حسنًا، الأسد على حقّ. الوضع في سورية مختلف حقًّا. النّظام السّوري أكثر شبهًا بنظام صدّام الذي اختفى من العالم. حزب البعث الذي حكم في العراق، وهذا الذي لا يزال حاكمًا في سورية، هما حزبان قد رفعا راية الأيديولوجية القومية العروبية. لكنّ الشّعارات شيء والواقع شيء آخر. كلّ الكلام الأيديولوجي المعسول قد كان مجرّد كلام دون رصيد. إذ أنّ حزب البعث، في كلّ من العراق وسورية، كان في الواقع ركيزة سياسيّة لتخليد سلطة الاضطهاد القبلي والطائفي.

حقًّا، الوضع في مصر مختلف بصورة جذرية. إذا وضعنا جانبًا الأقلية القبطية، فإنّ المجتمع المصري متجانس من ناحية دينية وهو ليس مجتمعًا قبليًّا بالمرّة. فللرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، لم يكن في يوم من الأيّام إطارٌ قبليّ-طائفي بوسعه أن يستند إليه. كما إنّ الجيش المصريّ لا يشبه أبدًا الجيش السّوري أو العراقي.

على سبيل المثال، عندما غزت الولايات المتّحدة العراق، فقد انحلّ الجيش العراقي وتطاير إلى شطاياه القبليّة والطائفيّة. فقد خلع الجنود بزّاتهم وانضمّ كلّ واحد منهم إلى قبيلته وطائفته. صدّام هو الآخر تصرّف بما تقتضيه تلك المبادئ القبليّة. لم يهرب من العراق، وإنّما ذهب ليختبئ في المناطق المحميّة جيّدًا من قبل أبناء قبيلته. هذا ما يحدث عادة في مجتمعات كهذه. وفي بلاد الأرز أيضًا، ومع نشوب الحرب الأهليّة، انحلّ الجيش اللبناني إلى مركّباته الطائفية واختفى من الوجود.

حقًّا سورية ليست مصر. سورية تختلف أيضًا من ناحية حساب الدّم الذي في ذمّة الحكم الاستبدادي السّوري. فالنّظام القبلي السوري يستند إلى القوّة من خلال الأذرع الأمنية المأمورة من قِبَل رجال القبيلة ومعاهديهم من أصحاب المصالح.

بطبيعته، النّظام القبلي من هذا النّوع سيبقى أبدًا بمثابة سلطة غريبة. إنّه نوع من الحكم الذي يمكن أن نطلق عليه إمپريالية قبليّة. إنّه يحكم بواسطة فرض الإرهاب والاضطهاد المتّسمين بالعنف واللؤم. تتّضح معالم هذا الوضع عندما تكون سلطة كهذه في أيدي أبناء قبيلة الأقليّة، كما هي الحال في الوضع السّوري. لهذا السّبب، فإنّ أيّ خروج على السّلطة يُفهم كما لو أنّه خروج على الهيمنة القبلية ويشكّل خطرًا وجوديًّا على القبيلة الحاكمة. إنّ نظامًا كهذا، بجوهره وماهيّته، غارق من رأسه إلى أخمص قدمه في حمّام من الدّم.

كلا الأسدين، الأب والابن، رفعا راية مقاومة إسرائيل. هذا الشعار كان فارغًا من أيّ مضمون، وقد استخدمه النّظام فقط كبوليصة تأمين ضدّ أي مطلب مدنيّ بالحرية والديمقراطية. إنّ نظام الـ“مقاومة“ السّوري لم يُسمِع صوتًا في جبهة الجولان منذ عام 1973. بدل ذلك، فإنّ نظام ”المقاومة“ هذا كان، ولا يزال، على استعداد أن يحارب إسرائيل حتّى آخر لبناني، وإذا لم يُفلح في ذلك - فحتّى آخر فلسطيني.

مثلما تُسمَع في الآونة الأخيرة أصوات في إسرائيل تُفضّل بقاء سلطة حماس في غزّة، كذا أيضًا هنالك أصوات كثيرة في إسرائيل قلقة هذه الأيّام على سلامة النّظام السّوري. والغريب في الأمر، ليس اليهود فقط يصلّون في سرائرهم لسلامة النّظام في دمشق، وإنّما أيضًا في الأحزاب العربية. لقد صمت قادة تلك الأحزاب كأنّ على رؤوسهم الطّير، ولم نسمع منهم أي صرخة ضدّ سفك الدم الذي يرتكبه النّظام السّوري ضد المواطنين.

كلّ المنافقين والمرائين، من يهود وعرب، قد اتّحدوا هنا. وعلى ما يبدو فإنّ الأسد يحظى بدعمهم بالإجماع، كما لو أنّه ملك إسرائيل.
*
نشرت في: إيلاف، 12 أپريل 2011
***
Read article in other languages
Hebrew |
English | Greek

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مشاركات:

تعليقات فيسبوك:



تعليقات الموقع:
يمكن كتابة تعليق في الموقع هنا. لا رقابة على التعليقات مهما كانت مخالفة للرأي المطروح، بشرط واحد هو كون التعليقات وصيلة بموضوع المادة المنشورة.

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

أصوات
  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا

شؤون محلية
  • خفايا اليسار

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...
  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...

أرشيف

 
دراسات وأبحاث
  • "إيلوهيم" في الإسلام

    عن عُقبة بن بشير أنّه سأل محمد بن عليّ: مَنْ أوّل من تكّلم بالعربيّة؟ قال: إسماعيل بن إبرهيم، صلّى اللّه عليهما، وهو ابن ثلاث عشرة سنة. قال، قلتُ: فما كانَ كلامُ النّاس قبل ذلك يا أبا جعفر؟ قال: العبرانيّة. قال، قلت: فما كانَ كلامُ اللّه الّذي أنْزلَ على رُسُله وعباده في ذلك الزّمان؟ قال: العبرانيّة."
  • "يهوه" التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.


  • سبحان الذي أسرى

    وبعد أن رأينا أنّ مصطلح "مسجد" هو مكان عبادة عام وليس مخصّصًا لملّة دون أخرى، نتقدّم الآن خطوة أخرى للوقوف على ماهيّة هذا "المسجد الأقصى" الّذي ورد ذكره في سورة الإسراء، أو بالاسم الأقدم للسورة وهو سورة بني إسرائيل...

    تتمة الكلام
ترجمات عربية
  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي. (4) جَاءَ بِي إلَى بَيْتِ الخُمُورِ، وَرَايَتُهُ عَلَيَّ هَوًى.
    تتمة الكلام
  • الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ. (3) مَا الجَدْوَى، للإنْسَانِ، مِنْ كُلِّ كَدِّهِ الَّذِي يَكِدُّهُ، تَحْتَ الشَمْسِ.
  • بالكريشنا ساما

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    مَنْ يُحِبّ الطُّيُورَ لَهُ رُوحٌ رَقيقَةٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطيعُ أكْلَ لَحْمِها
    لَهُ مَشاعِرُ مُقَدَّسَةٌ.
  • روبرت فروست

    يَقُولُ البَعْضُ: سَيَنْتَهِي العَالَمُ بِالنّارِ،
    وَالبَعْضُ يَقُولُ: بِالجَلِيدِ.

    مِمَّا كُنْتُ ذُقْتُ مِنَ الأَشْواقِ
    أَمِيلُ إلَى رَأْيِ القائِلِينَ بِالنّارِ.
  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك

    زيارات شهرية


    عدد قراء بحسب البلد

    Free counters!

    قراء من العالم هنا الآن

  • مواضيع مختارة