12 أبريل، 2011

الأسد ملك إسرائيل

لقد أثارت المقالة التي نشرتها بتاريخ 29 مارس في صحيفة ”هآرتس“ العبرية، ونشرت أيضًا بنسختها الإنكليزية، ردود فعل كثيرة، وعلى وجه الخصوص في الصحافة والمواقع العربية. ولأنّ الترجمات العربية للمقالة كانت رديئة وركيكة ومقتطعة، فقد ارتأيت أن أضع هنا ترجمة دقيقة للمقالة كما ظهرت في الأصل باللغة العبرية.
----


سلمان مصالحة

الأسد ملك إسرائيل


بمدى ما قد يبدو الأمر غريبًا، فإنّ الجميع في إسرائيل يحبّون الدكتاتوريين العرب. وحينما أقول الجميع فإنّي أقصد كلاًّ من اليهود والعرب. ومن بين جميع الدكتاتوريين، فإنّ أحبّهم هو الرئيس الأسد. فمثلما ورث الأسد الابن الحكم الاستبدادي في سورية عبر تسجيل ماركة عربية أصيلة في العلوم السياسية، كذا هي الحال أيضًا بشأن المحبّة للدكتاتور من دمشق، والتي انتقلت بين اليهود والعرب، من الأسد الأب إلى الأسد الابن.

على أثر الانتفاضات في الدول العربية ادّعى بشار الأسد، في مقابلة مع ”وول ستريت جورنال“، أنّ سورية تختلف عن مصر. كما أنّه أكّد على أنّ سورية محصّنة من إمكانية الانزلاق إلى وضع مشابه، لأنّها تقف في جبهة ”المقاومة“ وتنتمي إلى المحور الأنتي-أميركي والأنتي-إسرائيلي.

حسنًا، الأسد على حقّ. الوضع في سورية مختلف حقًّا. النّظام السّوري أكثر شبهًا بنظام صدّام الذي اختفى من العالم. حزب البعث الذي حكم في العراق، وهذا الذي لا يزال حاكمًا في سورية، هما حزبان قد رفعا راية الأيديولوجية القومية العروبية. لكنّ الشّعارات شيء والواقع شيء آخر. كلّ الكلام الأيديولوجي المعسول قد كان مجرّد كلام دون رصيد. إذ أنّ حزب البعث، في كلّ من العراق وسورية، كان في الواقع ركيزة سياسيّة لتخليد سلطة الاضطهاد القبلي والطائفي.

حقًّا، الوضع في مصر مختلف بصورة جذرية. إذا وضعنا جانبًا الأقلية القبطية، فإنّ المجتمع المصري متجانس من ناحية دينية وهو ليس مجتمعًا قبليًّا بالمرّة. فللرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، لم يكن في يوم من الأيّام إطارٌ قبليّ-طائفي بوسعه أن يستند إليه. كما إنّ الجيش المصريّ لا يشبه أبدًا الجيش السّوري أو العراقي.

على سبيل المثال، عندما غزت الولايات المتّحدة العراق، فقد انحلّ الجيش العراقي وتطاير إلى شطاياه القبليّة والطائفيّة. فقد خلع الجنود بزّاتهم وانضمّ كلّ واحد منهم إلى قبيلته وطائفته. صدّام هو الآخر تصرّف بما تقتضيه تلك المبادئ القبليّة. لم يهرب من العراق، وإنّما ذهب ليختبئ في المناطق المحميّة جيّدًا من قبل أبناء قبيلته. هذا ما يحدث عادة في مجتمعات كهذه. وفي بلاد الأرز أيضًا، ومع نشوب الحرب الأهليّة، انحلّ الجيش اللبناني إلى مركّباته الطائفية واختفى من الوجود.

حقًّا سورية ليست مصر. سورية تختلف أيضًا من ناحية حساب الدّم الذي في ذمّة الحكم الاستبدادي السّوري. فالنّظام القبلي السوري يستند إلى القوّة من خلال الأذرع الأمنية المأمورة من قِبَل رجال القبيلة ومعاهديهم من أصحاب المصالح.

بطبيعته، النّظام القبلي من هذا النّوع سيبقى أبدًا بمثابة سلطة غريبة. إنّه نوع من الحكم الذي يمكن أن نطلق عليه إمپريالية قبليّة. إنّه يحكم بواسطة فرض الإرهاب والاضطهاد المتّسمين بالعنف واللؤم. تتّضح معالم هذا الوضع عندما تكون سلطة كهذه في أيدي أبناء قبيلة الأقليّة، كما هي الحال في الوضع السّوري. لهذا السّبب، فإنّ أيّ خروج على السّلطة يُفهم كما لو أنّه خروج على الهيمنة القبلية ويشكّل خطرًا وجوديًّا على القبيلة الحاكمة. إنّ نظامًا كهذا، بجوهره وماهيّته، غارق من رأسه إلى أخمص قدمه في حمّام من الدّم.

كلا الأسدين، الأب والابن، رفعا راية مقاومة إسرائيل. هذا الشعار كان فارغًا من أيّ مضمون، وقد استخدمه النّظام فقط كبوليصة تأمين ضدّ أي مطلب مدنيّ بالحرية والديمقراطية. إنّ نظام الـ“مقاومة“ السّوري لم يُسمِع صوتًا في جبهة الجولان منذ عام 1973. بدل ذلك، فإنّ نظام ”المقاومة“ هذا كان، ولا يزال، على استعداد أن يحارب إسرائيل حتّى آخر لبناني، وإذا لم يُفلح في ذلك - فحتّى آخر فلسطيني.

مثلما تُسمَع في الآونة الأخيرة أصوات في إسرائيل تُفضّل بقاء سلطة حماس في غزّة، كذا أيضًا هنالك أصوات كثيرة في إسرائيل قلقة هذه الأيّام على سلامة النّظام السّوري. والغريب في الأمر، ليس اليهود فقط يصلّون في سرائرهم لسلامة النّظام في دمشق، وإنّما أيضًا في الأحزاب العربية. لقد صمت قادة تلك الأحزاب كأنّ على رؤوسهم الطّير، ولم نسمع منهم أي صرخة ضدّ سفك الدم الذي يرتكبه النّظام السّوري ضد المواطنين.

كلّ المنافقين والمرائين، من يهود وعرب، قد اتّحدوا هنا. وعلى ما يبدو فإنّ الأسد يحظى بدعمهم بالإجماع، كما لو أنّه ملك إسرائيل.
*
نشرت في: إيلاف، 12 أپريل 2011
***
Read article in other languages
Hebrew |
English | Greek

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام