23 مايو، 2011

ثلاثة مشاهد سوريا-ليّة

مقال من عام 2007
------
سلمان مصالحة

ثلاثة مشاهد سوريا-ليّة

أوّلاً: الملك الأسد الثّاني

قبل مدّة جرت "انتخابات" لمجلس "الشّعب" في سورية. وكما أفادت الأنباء فإنّ قلّة قليلة فقط من المواطنين ذهبت لتدلي بأصواتها. والحقيقة أنّ المواطنين أكثر ذكاءً ممّا قد يتصوّر البعض، إذ ما الفائدة من انتخابات صوريّة نتائجها معروفة قبل أن تجري؟ وهكذا، وبعد أن تمّ عرض تلك المسرحيّة على الشّاشات، شاهدنا مثلما شاهد الجميع، كيف يقف مَنْ يُطلَق عليهم أعضاء مجلس الشّعب ويهتفون بصوت واحد "بالرّوح بالدّم نفديك يا...". لقد وقف هؤلاء وأمثالهم من قبلُ عندما تمّ توريث الرئاسة من الملك الأسد الأوّل إلى الابن الأسد الثّاني، فلا جديد في الأمر. شيء واحد يمكن قوله عن هؤلاء، عندما يقفون وقفة رجل واحد ويصرخون بهتاف واحد، فلا يمكن أن يكون هؤلاء ولا هتافهم سوى مرآة لهذه الحال المأزومة في ثقافة العربان السّياسيّة. وعلى كلّ حال يكفي أن نشير إلى أنّ مصطلح "السّياسة" بالعربيّة قد استُعير من عالم الحيوان، فقد قال العرب قديمًا: ساسَ الخيلَ يسوسُها، والفاعل هو سائسُ الخيل، أي مروّضها.

وها هي النسبة القريبة من المئة بالمئة، نتائج الاستفتاء على ولاية ثانية لبشّار ابن أبيه الأسد الثّاني الّذي ورّث السّلطة على غرار خلفاء بني أميّة. ومرّة أخرى يتبادر إلى ذهن من يملك ذرّة من عقل، ما الحاجة إلى استفتاءات كهذه، بينما نتائجها معروفة خلفًا عن سلف. إنّها مجرّد لعبة مفضوحة على الملأ. غير أنّ هكذا أنظمة مولعة دائمًا باللّعب. لقد نسي هؤلاء أنّ العالم الّذي يلعب لعبة الدّيمقراطيّة هو العالم الّذي أوجد هذه اللّعبة وقوانينها، ولذلك فهو يعرف قواعدها وقوانين لعبها، بينما نحن، العربان، لا نعرف من اللّعبة غير الشّكل، وحتّى هذا الشّكل عندما نرسمه فهو يأتي مشوّهًا على شاكلتنا. لذلك تظهر لعبتنا الدّيمقراطيّة هذه مجرّد كاريكاتير مقارنة بحقيقة اللّعبة وجوهرها.


ثانيًا: "إضعاف الشّعور القومي"

وفي حالة "سوريا-ليّة" من هذا النّوع، ليس من المُستغرَب أن يتمّ تقديم من ينتمون إلى خيرة أبناء الشّعب السّوري إلى محاكمات صوريّة، وبذرائع لا يوجد شبيه لها في أيّ بلد من بلدان هذا العالم. هكذا، في بلد "الأمّة الواحدة ذات الرّسالة الخالدة"، يتمّ إصدار أحكام ضدّ ميشال كيلو ومحمود عيسى على سبيل المثال بالسّجن لسنوات بتهمة هي أغرب ممّا قد يتصوّر من يملك ذرّة من عقل، أي بتهمة "إضعاف الشّعور القومي". إنّ بلدًا تضمّ قوانينه تهمة من هذا النّوع لا يمكن أن يكون بلدًا طبيعيًّا. إنّه بلدٌ هو أقرب إلى البلادة منه إلى أيّ تعريف آخر.

وفي ذات البلد أيضًا تحكم المحكمة على الحقوقي أنور البني بتهمة: "نشر أنباء من شأنها أن "توهن نفسيّة الأمّة". هكذا، إذن. لو كان الأمر مضحكًا لضحكنا، غير أنّ الأمور في هذا البلد ليست مضحكة، بل هي أبعد ما تكون عن الإضحاك. إنّها المأساة بأعمق معانيها. فأيّ نفسيّة، وأيّ أمّة هي هذه الّتي توهن نفسيّتها الأنباء؟ نستطيع أن نجزم فنقول إنّه على العكس من ذلك تمامًا. إنّ نظامًا قبليًّا قمعيًّا من هذا النّوع هو هو بالذّات الّذي يضعف الشّعور القومي، لأنّ نظامًا قبليًّا كنظام البعث العائلي هو ما يُشظّي القوميّة ويفقدها مصداقيّتها، وهو ما يفتّتُ لحمة أبناء الشّعب الواحد. إذا كان لا بدّ من محاكمات فإنّ هذا النّظام هو الّذي يجب تقديمه للمحاكمة بتهمة "إضعاف الشّعور القومي"، رغم كلّ شعاراته البرّاقة والرنّانة الّتي طالما "شنّف" بها آذاننا، بينما هي لا تستند إلى أيّ قاعدة أو ركيزة خارج الرّكائز القبليّة.


ثالثًا: غياب أدونيس

إزاء كلّ ما ذكرنا، فإنّه لممّا يحزّ في النّفس أن نرى غياب أصوات كان من المفروض أن تكون في مقدّمة المندّدين بهذه الحالة السّوريا-ليّة. ولمّا كان أحد تلك الأصوات الغائبة عن السّاحة ناقدًا تراثيًّا ومفكّكًا لغويًّا إضافة إلى كونه شاعرًا لا بأس به، فهو مطالب الآن وعلى الملأ بأن يشرح لمواطنيه السّوريّين المغلوب على أمرهم معنى مصطلح "إضعاف الشّعور القومي"، أو معنى كلام الاتّهام الّذي يقول: "نشر أنباء... من شأنها أن توهن نفسيّة الأمّة". فما هو هذا الشّعور القومي؟ وما هي الأمور الّتي توهن نفسيّة الأمّة؟ فأيّ أمّة هي هذه! وهل هناك شخص على وجه الأرض يستطيع أن يُفسّر لنا هذا الكلام الفضفاض الّذي لا معنى له سوى أنّات المعتقلين في أقبية مخابرات الأنظمة القبليّة الفاسدة المفسدة في الأرض.

إنّ صمت أدونيس، وأمثاله، إزاء هذه المهازل، وإزاء جرائم الزّجّ بالمفكّرين والمثقّفين السّوريّين في سجون النّظام الفاشي، يشكّل إدانة له ولأمثاله على تخاذلهم الأخلاقي. ولن يفيد أدونيس كونه مرشّحًا أزليًّا لجائزة نوبل. إنّ صمته إزاء الجرائم الّتي يرتكبها النّظام القبلي القمعي في وطنه الأمّ كافٍ لكي يتمّ شطب اسمه من قائمة المرشّحين لهذه الجائزة أصلاً. إذ أنّه، وبصمته الصّارخ هذا، يندرج في عداد جوقة الهاربين من المواجهات الأخلاقيّة، ويندرج في عداد المندسّين في بطانات المطبّلين المزمّرين للسّلاطين.

هذه هي المأساة الحقيقيّة. إنّها حقًّا مشاهد "سوريا-ليّة"، أليس كذلك؟
*

نشرت في: "إيلاف"، يونيو 2007
***

انظر: ردّ شخص اسمه نضال نعيسة في موقع الحوار المتمدن. وهو، كعادة العربان، لا يعرف الفرق بين سلمان وسليمان.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام