19 أبريل، 2012

سوى ما كنت وكان


سلمان مصالحة


سوى ما كنت وكان

مَنْ يَأْخُذُ مِنّي، بَعْدَ أناةٍ، نَبْرةَ صَوتي؟
مَنْ يَمسحُ عَنْ ضَفَّةِ أحْلامي عَرَقًا، ألَمًا
مصبوبًا من جَرّةِ أوْهامٍ. كُتبتْ سَنواتٍ
بِدُموعٍ نَبَعتْ مِنْ بَخْتِي؟ مَنْ يَأْخُذُ مِنِّي
لُغَتِي، صِفَتِي المسجونةَ فِي قَبْوٍ حَفَرَتْهُ
الرّوحُ بِصَمْتِي. مَنْ يَأخُذُ مِنِّي عِظَةً،
صُورًا رُبطَتْ بِخَيالٍ عَرَبِيٍّ فِي خَيْمَةِ
مَقْتِي. مَنْ يأخذُ مِنِّي عظتِي؟ مَنْ
يَحْملُ عَنِّي شِعْرًا مَجْبُولاً بِلَهَاةٍ
قُدَّتْ مِنْ شَفَتِي.
*
مَنْ يَسْرُقُ مِنّي، في فَصْلِ المَشْتاةِ،
صلاتِي؟ ما عُدْتُ إلَيْها فِي عَوَزٍ.
فَأنَا العارفُ ما أُخْفِي بأديم البَرْدِ،
أُوَزّعُ للنّاسِ صَلاتِي. لَنْ أقْبلَ بَعْدَ
اليومِ كلامًا، لن أقبلَ بعد اليومِ
حديثًا عَنْ سِرِّ سُباتِي. طالَ سُباتِي،
طالَ مَعَ الأحياءِ مواتِي.
*
مَنْ يَرفعُ عَنِي فِي هَدْأةِ ليلِي بَعْضَ
دُعائِي؟ مَنْ يَجْلسُ فِي الظلِّ ورائي؟
مَنْ يَهْمسُ فِي كأسٍ نضبتْ مِنْ روحِ
الكَرْمِ تِباعًا؟ مَنْ يَهربُ مِنْ حِضْنِ
حِذائي مُخْتلسًا صَوْتَ الجِنِّ المَلْهُوفِ
بِرَمْلٍ كَدّسَهُ القَفْرُ لآتي؟ ما لي أتلفّتُ
مسكونًا في هذا اللّيلِ بِفلذةِ ذاتِي؟
ما لي أبحثُ عَنْ صَوتٍ مَهْتُوفٍ،
مغموسٍ بِنثارِ فُتاتِي؟

*
ها أنذا بعدَ عياءٍ، أتَرَجّلُ حينًا عَنْ
صَهْوَةِ قَوْلٍ، مَسْرورًا بِعَباءِ عيائي.
حِينًا آنَسُ بِعُواءٍ يَأتِي مِنْ قَحْفِ
دواتي. فِي لَحْظَةِ صَمْتٍ، ألحظُهُ،
ألحظُ صمتي يجمحُ فِي الأُفْقِ خُيُولاً.
تَعْدُو مُسْرَجَةً فِي نُورِ فَلاتِي. أترُكُهُ
كَعُواء الذّئب، ليَمْضِي فِي اللّيلِ
وحيدًا. أتركُهُ يمضي شريدًا خَلْفَ
حُدودِ سَمائي. أتقمّصُ حينًا، فِي
بَلَجِ الصُّبْحِ، قَصيدًا مِنْ بَعْضِ
إلهٍ مَهْجُورٍ فِي عُرْضِ النّفسِ. يُداعبُ
في الطُّرُقاتِ قَضائِي.
*
منْ يعرفُ كم مُتُّ حديثًا في هذا
البلدِ الممتدّ على الشاشات أمامي؟
منَ يسمعُ وقعَ الصوتِ المُرتدِّ إلى
الأوهامِ بِذاتِى؟ منْ يتذكّر في بُرَهِ
النّسيانِ كلامي؟ منْ ينقشُ في حجرٍ
خَفْقَةَ قلبٍ منسيّ فِي ثَوْبِ صَبيٍّ
وَاراهُ اللّيلُ بحُلْمِي؟
*
من يسمعُ أنّاتٍ دُفنتْ في الرّملِ
قُرونًا. من شدّة موتي، أوصدتُ
القلبَ على مصراعيهِ بصدرٍ مكشوفٍ
للشّمسِ، بأرْضٍ لا تدخُلُها الرّيحُ،
بأرْضٍ خلدتْ في العَدَمِ. مِنْ شِدَّةِ
صَمْتِي خَبّأتُ لِسانِي فِي حُلُمٍ موصودٍ.
تحفظُهُ الجنُّ وراءَ البحرِ لِقَوْمي. يأْتونَ
ربيعًا، إنْ شاءَ الحُلْمُ وشئتُ. يأتُونَ
خريفًا مُعتمرينَ حُروفًا خيطتْ
منْ ألمي.
*
إنْ شاءَ كلانا، أحضرُ يومًا إنْ
شِئْتُ الكشفَ عنِ الحُلْمِ وَشاءَ.
أحضرُ يومًا، إن شاء الحُلْمُ وشئتُ.
نَحْلمُ بَعْضًا إنْ شاءَ الحُلْمَ كلانا.
لَنْ أقبلَ بعد اليومِ سِوى ما كُنتُ
وكانَ.
***

نشرت في: "إيلاف"
------

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام