21 أبريل، 2012

رسالة في فضل الكفّار على المؤمنين

ما لن تقرأه في الصحافة العربية

فتوى جديدة من فتاوى العربان:

يطلب أحد من النّاس الاستفسار بشأن عادة إحضار الزهور للمرضى نزلاء المستشفيات، فيكتب طالبًا المشورة: ”انتشرت في بعض المستشفيات محلات بيع الزهور وأصبحنا نرى بعض الزوار يصطحبون باقات الورود لتقديمها للمزورين فما حكم ذلك؟“
----

سلمان مصالحة || 
رسالة في فضل الكفار على المؤمنين

”فذكّر إن نفعت الذكرى“
كذا ورد في الذّكر العربي ومنذ قديم الزمان. في بعض الأحيان ربّما كان من الواجب أن نعود إلى التطرّق من جديد إلى قضايا لا تزال تقضّ مضاجع العرب في أصقاعهم الواسعة الشاسعة. فلا تكاد تغرب شمس يوم من الأيام إلا ونسمع أو نقرأ عن بعض المتلبّسين بالدّين، من صنف أولئك الّذين يُطلق عليهم مصطلح ”علماء“، وشتّان بين هذا العلم المعروف في هذا العصر العلمي بامتياز وبين ”علم“ هؤلاء. إذ أنّ علم هؤلاء هو حفظ وتقليد وتكرار لأمور أكل عليها الدّهر وشرب، وربّما أحدث وبال، طوال قرون طوال.

ومناسبة الكلام الآن هو فتوى جديدة تنهل من موروث قديم لا يني يُطبق على ذهنيّات النّاس ويكبّلها غير آبه بتبدّل الأيّام والشهور، وتغيّر الأزمان والدهور، وكأنّ التخبّط في أوحال القرون الأوائل هو قدر مقدور لا يستطيع العربيّ منه فكاكًا. والفتوى التي نحن بصددها الآن تتعلّق بسلوكيات زيارة المرضى في المستشفيات العربية. فيا لهول ما يقضّ مضاجع هؤلاء الـ”علماء“!

حيثيّات الفتوى:
يطلب أحد من النّاس الاستفسار بشأن عادة إحضار الزهور للمرضى نزلاء المستشفيات، فيكتب طالبًا المشورة: ”انتشرت في بعض المستشفيات محلات بيع الزهور وأصبحنا نرى بعض الزوار يصطحبون باقات الورود لتقديمها للمزورين فما حكم ذلك؟“

وبالطبع، سرعان ما التأم نفر من الـ”علماء“ لتدارس هذه المعضلة التي تقف حجر عثرة في مسيرة هذه الأمّة. وبعد بحث وتمحيص، وتداولها من جميع جوانبها، وبعد تدارس أبعادها وإسقاطاتها على مصير الأمّة التي ”أُخرجت للنّاس...“، يخرج إلينا هؤلاء الـ”علماء“ بالقول الفصل، وهاكم ما تفتّقت عنه قرائحهم:

”ليس من هدي المسلمين على مر القرون إهداء الزهور الطبيعية أو المصنوعة للمرضى في المستشفيات أو غيرها. وإنما هذه عادة وافدة من بلاد الكفر نقلها بعض المتأثرين بهم من ضعفاء الإيمان. والحقيقة أن هذه الزهور لا تنفع المزور، بل هي محض تقليد وتشبه بالكفار لا غير. وفيها أيضًا إنفاق للمال في غير مستحقه. وخشية مما تجرّ إليه من الاعتقاد الفاسد بهذه الزهور من أنها من أسباب الشفاء، وبناء على ذلك، فلا يجوز التعامل بالزهور على الوجه المذكور بيعًا أو شراءً أو إهداءً. والمشروع في زيارة المرضى هو: الدعاء لهم بالعافية، وإدخال الأمل في نفوسهم، وتعليمهم ما يحتاجون إليه حال مرضهم، كما دلت على ذلك سنة النبي صلى الله عليه وسلم.“ (عن: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء - الفتوى رقم 21409)
التشبّه بالكفّار:
كما هو ملاحظ من كلام ”العلماء الأجلاّء“، الذين يصلون الليل بالنّهار قائمين على خدمة الرعيّة في عزّة وافتخار، فإنّهم يعيشون في عالم لم يخرج بعد من غياهب الماضي. ولو أنّّهم كلّفوا أنفسهم إلى النّظر إلى أنفسهم في المرآة قليلاً، فلن يجدوا شيئًا ممّا يرتدون، أو ينتعلون، أو يعتمرون إلاّ وكان من صنع هؤلاء الـ”كفّار“، الذين يفتون للرعيّة بعدم التشبّه بهم. والكفّار، في عرف هؤلاء الـ”علماء“، هم سائر شعوب الأرض قاطبة من غير المسلمين. نعم، كلّ البشر، بمن فيهم أهل الكتاب من النصارى واليهود، يندرجون في عرف هؤلاء ضمن خانة الكفّار. هذا ما يصرّح به ابن تيمية المسمّى شيخ الإسلام: ”إنّ اليهود والنصارى كُفّارٌ كُفرًا معلومًا، بالاضطرار من دين الإسلام.“ (الفتاوى: - 35/201)

ويقول الحجاوي في كتاب “كشاف القناع عن متن الاقناع”: "من لم يُكفّر من دان بغير الإسلام كالنصارى، أو شك في كُفرهم، أو صحح مذهبهم فهو كافر." ( كشاف القناع،6/170). ليس هذا فحسب، بل حينما سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن ”من لم يُكفّر اليهود والنصارى، ويقول عنهم "أهل كتاب" فقط. فأجابت لجنة الإفتاء بالقول: "من قال ذلك فهو كافر". ( فتاوى اللجنة ، 2/18).

فضل الكفّار على المؤمنين:
إذا كانت هذه هي الحال بشأن تكفير سائر الأمم والشعوب، فسأروي على القرّاء الأعزّاء هذا الخبر الذي لا يُنشر ولا يُقرأ عادة في الصحافة العربية. سأرويه عليكم هنا لما يمثّله من فضل يأتي ممّن يُسمّون بالكفّار على من يُسمّون بالمؤمنين.

قبل عدّة سنوات، شاهدت مقابلة تلفزيونية مع برفيسور إسرائيلي، يهودي ”كافر“ في عرف هؤلاء، وهو طبيب معروف. لقد روى الطبيب في المقابلة عن زياراته الطبية في أماكن مختلفة من بينها دول وممالك عربية لا تربطها بإسرائيل أية علاقات دبلوماسية. لقد ذكر الطبيب كيف تمّ استدعاؤه لتلك الدولة بغية تطبيب شخصيّة كبيرة في تلك الدولة، وكيف طار إلى هناك عن طريق دولة متوسطية برفقة مسؤولين من تلك الدولة. لقد ذكر للمشاهدين، كيف دخل إلى تلك الدولة متخفّيًا، بعد أن تمّ إلباسه عباءة عربية، ووضع حطّة وعقال على رأسه. وبعد أن سئل عن اسم الدولة والشخصية المعالجة، لم يشأ البرفيسور ذكر اسم الشخصية والدولة قائلاً: إنّ ثمّة أمورًا يجب أن تبقى محاطة بالسرية، وأضاف مؤكّدًا أنّ هذه الزيارة لم تكن المرة الوحيدة التي طار فيها وزار دولة عربية لا تربطها علاقات دبلوماسية بإسرائيل.

فهل يتفكّر القارئ، إذن، في هذا النموذج من فضل هؤلاء الـ”كفّار“ على الـ”المؤمنين“.

أمّا إذا استمرّ هؤلاء الــ”علماء“ في غيّهم،
فما علينا إلاّ أن نقول لهم: الحقّ معكم. في المرّة القادمة، وإذا نزل أحدكم المستشفى فلن يأتي أحد ما بباقة زهور، كما هي عادات الكفّار. وكذلك فسيتمّ علاجكم بما هو فرع من فروع ”علومكم“ التليدة. سنطلب من الأطبّاء الكفّار ألاّ يأتوا لمعالجتكم، ومن الزوّار الدعاء لكم بالعافية فحسب، وأن يعالجكم المؤمنون من الأطبّاء ببول البعير. فليس عليكم بخافٍ ما يحمله هذا البول من منافع طبيّة لا ينتطح فيها عنزان أو بعيران. فما رأيكم، دام فضلكم؟

والعقل وليّ التوفيق!
*
- الصورة هي صورة الفتوى، بتوقيع: عبد العزيز آل الشيخ (رئيس)، بكر أبو زيد، صالح الفوزان
- الفتوى منشورة أيضًا في: موقع اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.
ـــــــــــــــــــــ

نشرت المقالة في: "شفاف الشرق الأوسط"

----

مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

هناك تعليق واحد:

  1. ظحّشتني يا رجل وما لي عالظحش نية, وشر البلية .....

    ردحذف

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


    نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

    نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام