النّظام السوري وتأمين حدود إسرائيل


سلمان مصالحة


النّظام السوري وتأمين حدود إسرائيل


في الأمثال الشعبيّة،
يُقال: وُضع ذنب الكلب في قالب، وبعد أربعين عامًا، كُشف عنه فتبيّن أنّه ما زال أعوج. هذه هي حال ”البعث“. فطوال عقود طويلة قام زبانية هذا البعث، بشقّيه - التكريتي من جهة والقرداحي من الجهة الأخرى، عبر وسائل الإعلام المأجورة وعبر رجال الإعلام المأجورين، بإشباع مراهقي العروبة المأزومة بشعارات الحريّة والاشتراكيّة وما إلى ذلك من كلام معسول لا ينطلي إلاّ على أصحاب الذهنيّات الساذجة.

كما إنّه لا ينطلي إلاّ على البعض ممّن في قلوبهم زيغ، من صنف الّذين كلّ كيانهم كان مأجورًا للامبراطورية السوڤييتيّة فلا يرون الدنيا إلاّ بمنظور ”الشقيق الأكبر“ الذي يجلس في مكاتب الـ كي.جي.بي. ورغم أنّ هذا ”الشقيق الأكبر“ قد اندثر إلى غير رجعة، وقد انفرطت تلك ”المنظومة“ كما أحبّوا تسميتها، إلاّ أنّ فلول هؤلاء لا زالوا على غيّهم، فلم ينقّلوا هواهم وظلّت أهواؤهم تميل إلى ذلك الشقيق الإمبراطوري الأكبر، مع أنّ هوى هذا الشقيق قد تبدّل، كما وقد تبدّلت أحواله، ولكنّ هؤلاء ما بُدّلوا تبديلا.

على كلّ حال،
وكما قد أشرت أكثر من مرّة وفي أكثر من مكان، فلقد استغلّ النّظام البعثي أيديولوجية البعث ”العروبيّة“ بغية إحكام سلطته القرداحيّة القبليّة على كافّة بلاد الشّام مستعينًا بالأبواق العروبية المراهقة ومن هم على شاكلة هؤلاء. فمنذ حرب عام 1973، التي أطلق عليها البعث ذاته اسم ”حرب تشرين التحريرية“، مع أنّه لم يحرّر شبرًا واحدًا، فلا زلت هضبة الجولان محتلّة حتّى هذا الأوان، هدأت الجبهة منذ ذلك الوقت ولم يُطلق رصاصة ”تحريرية“ واحدة. غير أنّ لهجة النّظام تبدّلت بمرور الأيّام وصارت تجاري اللغة العربية المستحدثة، فقد أضحى النّظام يصف نفسه بالـ”مقاومة“ والـ”ممانعة“، وما إلى ذلك من مصطلحات تتفتّق عنها قرائح مراهقي العروبة، على اختلاف شللهم، مللهم ونحلهم.

منذ عام 1973، انكفأ النّظام إلى العمل على الاستيلاء على الموارد السورية بغية تكريس السلطة القبلية الطائفية، وفي الوقت ذاته تكريس العمل خارج الحدود السورية. إذ أنّ هذا النّظام، كما أشرت في الماضي أكثر من مرّة أيضًا، كان ولا يزال على استعداد أن يحارب إسرائيل عبر آخرين. وبكلمات أخرى، كان على استعداد أن يحارب إسرائيل حتّى آخر لبناني، أو حتّى آخر فلسطيني، بينما تبقى حدوده مع إسرائيل صامتة صمت القبور.

وهكذا كان إلى أنّ حصل توريث
السلطة من الأب للابن في مهزلة دستورية شاهدها الجميع، وكأنّ البلاد والعباد ليسوا إلاّ مزرعة هي ملك لآل الأسد. ورغم كلّ هذه المهازل، غير أنّ البعض ظنّ أنّ رئيسًا شابًّا تعلّم في الغرب قد يكون تطبّع بعض الشيء بما هو قائم في ذلك العالم من انفتاح وحرية ومؤسسات ومواطنة هي الأساس في تعامل الدولة مع البشر. غير أنّ كلّ هؤلاء المتفائلين لم يولوا اهتمامًا لمسألة أخرى، وهي أنّ الطبع يغلّب التطبّع.

مرّت عام وتلاه عام آخر. ومرّت الأيّام ولم يحدث شيء، إلى أن بدأ الانتفاضات العربية فسارع الرئيس الشابّ إلى الإعلان للصحافة الغربية أنّ سورية غير تونس وغير مصر. وبمجرّد أن كتب أولاد درعا شعارات الحريّة على الجدران سارع هذا الرئيس الذي غلبه طبعه على تطبّعه إلى إرسال جيشه لقمع البشر الذين ينشدون الحريّة. ومنذ ذلك الوقت تواصل قوّات هذا النّظام عمليّات القتل والتنكيل في بلاد الشام.

ليس هذا فحسب، بل سارع النّظام إلى التهديد بأنّ الاستقرار في سورية مرتبط بالاستقرار بالمنطقة، بما يشي طبعًا إلى إمكانية التلاعب بالهدوء القائم والاستقرار على الحدود السورية واللبنانية الإسرائيلية. ولقد صرّح رامي مخلوف، وهو الرجل القوي في دائرة الأسد، بهذا الأمر علانية في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز: ”إذا لم يكن استقرار هنا، فلن يكون استقرار في إسرائيل“. وعندما سُئل إن كانت أقواله هذه تهديدًا، أجاب: ”لم أشر إلى حرب، بل ما أقوله هو أنّه يجب عدم الضغط على الرئيس، ولا تدفعوا سورية لفعل شيء لا ترغب بفعله.“ (انظر: نيويورك تايمز، 10 مايو 2011).

تأمين الحدود مع إسرائيل:
طبعًا الكلام للإعلام شيء، وما يجري على الأرض شيء آخر مختلف تمامًا. إذ قبل شهر من هذه المقابلة كان النّظام يرسل قوّاته متخفيّة بسيّارات مدنيّة للتعاون مع الجيش الإسرائيلي الذي يحتلّ الجولان من أجل تأمين الحدود. هذا ما تكشفه لنا الوثيقة التي نورد صورة منها هنا.

لقد وُسمت الوثيقة، نموذج رقم 14 بختم سرّي للغاية - فوري. وتسهيلاً للقراءة أضع هنا تفريغًا كلاميًّا لها:

الوثيقة:

الجمهورية العربية السورية
القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة
القوى الجوية - إدارة الدفاع الجوي
المخابرات الجوية 291
المهام الخاصة

....... (أمر مهمة)

على: سهيل حسن الرتبة: عقيد الدرجة: ...
أن يذهب: من الفرع 291 في الساعة: 9 من تاريخ: 3 / 4 / 2011 م
إلى الحدود السورية الإسرائيلية مستعملاً كواسطة للنقل: سيارات مدنية
بمهمة: تأمين الحدود السورية الإسرائيلية من جهة {...} والمناطق المحيطة به، بالتعاون مع دولة إسرائيل على أن يعود في: فور إنهاء مهمته.

العميد الركن المجاز
ختم وتوقيع
*
إذن، وكما يرى القارئ،
فإنّ الشعارات الرنّانة التي تدغدغ عواطف مراهقي العروبة شيء والواقع شيء آخر. ولهذا فقد آن الأوان أن تخرج هذه الشعوب من سنّ المراهقه، آن لها أن تنتقل إلى سنّ البلوغ وأن تتعامل مع واقعها بما يليق بها. إنّ هذا النوع من الأنظمة قد انبنى على أسس لا يمكن أن تعيش إلاّ على الدجل. إذا انبنت الأنظمة على التوريث القبليّ فإنّ الأساس باطل، وما بني على باطل فهو باطل، ولا يمكن أن يكون شيئًا آخر.

هذه هي الحقيقة التي آن الأوان لمراهقي العروبة ومدمني الـ“ممانعة“ اللفظيّة مواجهتها.

*
نشر: ”إيلاف“، 24 سبتمبر 2012

ــــــــــ

مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics