عن مخترة جنبلاط وأمثاله

إنّ الزعامات الطائفية الوراثيّة والتوريثيّة في هذا المشرق، وجنبلاط أحد أمثلتها البارزة، لا يمكن بأيّ حال أن تشكّل مثالاً يُقتدى

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

باكستان الشرقية في فلسطين

عندما خطّط الانسحاب من قطاع غزّة كان يضع نصب عينيه شيئًا شبيهًا بما جرى في باكستان

الهوية المعقّدة للعرب في إسرائيل

الفوارق بين المكوّنات الطائفية لهذا المجتمع هي مجرّد أصداء لما هو حاصل في سائر المجتمعات العربية في هذا المشرق.

12.9.12

في مديح سايكس-بيكو


يمكننا القول إنّ كلّ الشعارات الفضفاضة عن الأمّة والعروبة والثورة والاشتراكية، وما شابه ذلك من صمود وتصدّ ومقاومة وممانعة إلى آخره كانت في الواقع ذرائع في أيدي الأنظمة لمواصلة الفساد والاستبداد والاستمرار في إفقار واستعباد العباد.

سلمان مصالحة || في مديح سايكس-بيكو

لا شكّ أن العالم،
بأممه، شعوبه ودوله يتعامل مع بعضه البعض من منطلق المصالح. هذه هي سنّة الحياة بين الأفراد في المجتمعات، وكذا هي الحال بين الأمم. ولماذا أسوق هذا الكلام الآن وفي هذا الأوان بالذات؟ أسوق هذا الكلام الآن، إذ أنّه ومنذ هبوب نسائم ما سُمّي بـ”الربيع العربي“، وعلى وجه الخصوص منذ تعمّق الأزمة السورية وتعاظم البطش والتقتيل في سورية وحصائل المجازر اليومية التي يرتكبها النّظام البعثي الفاشي بحقّ الحجر والشجر والبشر في بلاد الشام، فقد كثرت الأحاديث وشاعت الأقاويل في الفترة الأخيرة عن ”مؤامرة غربية“ لتفتيت وإعادة تشكيل المنطقة على غرار ”سايكس بيكو“.

المصالح، إذن، هي التي تتشكّل بموجبها
العلاقات بين الشعوب والأمم. فمثلما للغرب مصالح، كذا هي الحال بالنسبة للشرق والشمال والجنوب. ومثلما لأميركا وأوروبا كذلك لروسيا والصين وما سواهما. فروسيا بوتين لا تدعم نظام البعث الفاشي لسواد عيون الأسد ولا رغبة في مصلحة الشعب السّوري. وإيران الملالي لا تدعم النّظام البعثي الفاشي، ”العلماني ظاهريًّا“، رغبة منها في تكريس العلمانية في هذه البقعة من الأرض. كما إنّ إردوغان لا يتحدّث عن غزّة وفلسطين إلاّ لغرض في نفس رجب طيب وحزبه. كذا هي حال سياسية المصالح، وكذا هي حال ألعاب القوى والميدان في العلاقات الدولية.

العالم العربي، كما يتبدّى
للنّاظر الّذي يحاول الحذر من الوقوع في شرك العواطف، هو أشبه بالرّجل المريض في هذا الأوان. فكلّ هذه العقود الطويلة من ”الاستقلالات الوطنيّة“ لم تأت بما يروي ظمأ أو يسدّ رمق هذه الشّعوب، عاربة ومستعربة، على شتّى مللها ونحلها، بطونها وأفخاذها. بل يمكننا القول إنّ كلّ الشعارات الفضفاضة عن الأمّة والعروبة والثورة والاشتراكية، وما شابه ذلك من صمود تصدّ ومقاومة وممانعة إلى آخره كانت في الواقع ذرائع في أيدي الأنظمة لمواصلة الفساد والاستبداد والاستمرار في إفقار واستعباد العباد.

فعلى سبيل المثال، فقبل أسابيع قليلة نشر تقرير سنوي عن تدريج جامعات العالم، فيتبيّن أنّه لا توجد جامعة عربية واحدة ضمن الجامعات الخمسمائة الأولى في العالم. إذن، أين هي كلّ هذه العقود من الشعارات الرنّانة. ومن ذا الّذي منع كلّ هذه الأنظمة الفاسدة من توظيف الأموال ودفع التعليم في بلادها. إنّ أسهل الطرق للتنصّل من المسؤولية عن هذه الأوضاع هي بإلقائها على عاتق عدوّ مُتوهَّم يحيك المؤامرات في الخفاء، مرّة لنهب الأموال ومرّة لتشكيل خارطة سايكس-بيكو جديدة. وكأنّ العالم بأسره، لا همّ له سوى حياكة المؤامرات ضدّ العرب بالذّات، وكأنّ العالم بأسره هو الّذي خلق هذه التشكيلة الغريبة العجيبة من الناس. لقد نسي هؤلاء أنّ هذه الملل والنحل متناحرة متنافرة فيما بينها منذ أن ظهرت على مسرح التاريخ.

سخف اليسار العربي:
رغم إنّي أقف في النقيض من التوجّهات الإسلامويّة، إلاّ أنّي أفهم هؤلاء عندما يتحدّثون عن سايكس -بيكو. إذ أنّ هؤلاء الإسلامويّين لا تعنيهم الحدود الوطنيّة، ولا الأقطار والقوميّات المشتقّة منها. لقد ذكر ذلك صراحة مرشد الإخوان المسلمين سابقًا في مصر المحروسة، عندما صرّح علانية بما معناه: ”طزّ في مصر وأبو مصر“. وعلى غرار ذلك المرشد الإخواني فإنّ لسان حال الإسلامويّين في كلّ قطر من أقطار العرب لا شكّ يقول: ”طزّ في تونس، وطزّ في العراق، وطزّ في فلسطين وطزّ في سورية، إلخ“. هذه هي رؤاهم وهم يجاهرون بها.

لكنّ اليسار العربي على العموم، والقومويّون على اختلاف تيّاراتهم، يظهرون من الجهة الأخرى متربّعين في قمّة السخف عندما يتحدّثون عن مخاطر مشروع سايكس-بيكو جديد. أقول إنّهم يظهرون بهذا القدر من السخف لأنّّهم عندما يتحدّثون عن الشعوب العربية وحقوقها في تقرير المصير، وعن التراب الوطني وحماية الحدود وما إلى ذلك فإنّما يؤكّدون بتوجّهاتهم هذه وبشعاراتهم هذه كلّ تلك الحدود التي رسمتها خارطة سايكس-بيكو.

مديح سايكس-بيكو:
فلولا خارطة ”سايكس-بيكو“ هذه ما كان بوسع الوطني اللبناني أن يتغنّى بلبنانيته، وما كان بوسع السوري أو العراقي أن يتغنّى بسوريته وعراقيته، وفوق ذلك ما كان الفلسطيني ليتغنّى بفلسطينيته ووطنيّته لولا ما أفرزته هذه الخارطة التي رسمها الاستعمار. فعندما تسأل اللبناني: ما هي لبنانيّتك وما هي حدود لبنانك؟ يسارع بالإجابة فيتبيّن لك أنّها حدود سايكس-بيكو. وعندما تسأل الفلسطيني يردّ عليك بمثل ذلك، فيتبيّن لك أنّ حدود فلسطينه هي حدود سايكس-بيكو. وعلى هذا المنوال يردّ الآخرون من مراهقي العروبة أو من شائخي الوطنيّة في الأقطار العربية التي وضع حدودها الاستعمار مع انهيار الإمبراطورية العثمانية.

والمسألة ليست سهلة، كما قد يتبادر إلى الذهن، إذ أنّ في هذه الإجابات ما يدفع المرء إلى التساؤل: إذا كانت هذه حدود الوطنيّة القطريّة، فذلك يعني أنّ الهويّة الوطنيّة القطريّة هي هويّة من مخلّفات الاستعمار، وقد رُسمت حديثًا في خارطة سايكس-بيكو، كما لا يوجد لها أيّ عمق تاريخي بأيّ حال من الأحوال.

بالإضافة إلى ذلك، إذا كان اليسار العربي حقًّا يؤمن بتقرير المصير للشعوب، فلا يمكن أن يكون مثلاً ضدّ تقرير المصير للأكراد على سبيل المثال، وإلاّ فلا معنى لشعارات تقرير المصير الرنّانة التي يتغنّى بها ليل نهار. إذ برفضه حقّ الأكراد، أو البربر في تقرير المصير فإنّما هو يُظهر بذلك الرفض كلّ زيف شعاراته، والّتي لن يشتريها منه أحد من البشر بعد هذا الرّفض.

مهما يكن من أمر،
لم أتقصّد أن أمدح سايكس-بيكو أو شيئًا من هذا القبيل في هذه المقالة. كلّ ما في الأمر هو أنّني أجد من الواجب الأخلاقي أن أعرض هذه التناقضات في الخطاب السياسي العربي، اليساري منه والقوموي على تيّاراتهما المختلفة. إذ أنّ الكلام في هذه القضايا يجب أن يقف على أرض صلبة لكي يكون مقنعًا. بل وأكثر من ذلك، على الكلام في هذه القضايا أن يكون صادقًا إلى أبعد الحدود، لأنّه بالصّدق فقط يمكن أن تدخل مضامين الكلام إلى العقول والأفئدة معًا. أمّا ما سوى ذلك، فسيظلّ الكلام المعسول ملقيًّا على عواهنه لا يلتفت إليه أحد، إذ ستكون السمة الغالبة عليه في هذه الحالة هي سمة الدّجل، ليس إلاّ.

بكلمات أخرى، ولكي لا يقع كلّ هؤلاء ”الوطنيّين“ في تناقض صارخ مع طروحاتهم الوطنيّة، فإنّهم مُلزمون بكيل المدائح للسيّدين سايكس وبيكو، إذ لولاهما لفقد هؤلاء الوطنيّون من العرب هويّاتهم الوطنيّة وحدود تلك الهويّات.

والعقل وليّ التوفيق!
***
نشر في: ”إيلاف“، 12 سبتمبر 2012


مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

  • شوون عربية

    دول ومجتمعات بلا حدود

    جزيرة العرب هي مهد «العروبة»، بمعنى طبيعة الأفراد المنتمين إليها إثنيًّا وثقافيًّا. لقد خرج العرب من الجزيرة العربية، قبل الإسلام وبعده، مكتسحين مناطق شاسعة في الجوار ومستوطنين فيها. إنّ الخروج من الجزيرة العربية لم يشكّل بأيّ حال خروجًا من الطبيعة البريّة والصحراوية للأفراد.

    تتمة الكلام

    جلسة لمساءلة النفس

    ثمّة مهمّة عظمى ومسؤولية كبرى ملقاة على عاتق النخب الثقافية والدينية على حد سواء. وفوق كلّ ذلك، هنالك ضرورة ملحّة لنزع القداسة عن كلّ تلك المنصوصات التراثية الدموية. تتلخّص هذه المهمّة بالعودة إلى هذا الموروث الديني، إلى وضعه في سياقه التاريخي الذي مضى وانقضى ولم يعد نافعاً لكلّ زمان ومكان، كما يتشدّق الإسلامويّون.

    تتمة الكلام

  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    نكبة الليلة ونكبة البارحة

    مرت الأعوام تلو الأعوام فوجد الفلسطينيون أنفسهم مؤخّرًا أنّ النكبات لم تعد حكرًا عليهم دون غيرهم، فنكبات الآخرين - سورية مثالاً - لا تقلّ مأساوية وبشاعة عن نكباتهم...

    تتمة الكلام


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام