27 يناير، 2012

عربان 48 (كاريكاتير بالكلام)

عربان 48
(كاريكاتير بالكلام)

بركة (رئيس الجبهة الديمقراطية) وزحالقة (رئيس التجمّع الوطني الديمقراطي) - ما شا اللّه، كلّهم ديمقراطيّون وكلّهم وطنيّون - ”يدعوان نتنياهو للتدخّل شخصيًّا في قضيّة العنف المتنامي في المجتمع العربي.“

ليس هذا فحسب، بل ويبرقان خدمة إعلامية لصحافتهما لإشعار القرّاء بأعمالهما الجليلة لصالح الجماهير العربيّة.



26 يناير، 2012

أرى الأمس موعدنا لا الغدا

أرى الأمس موعدنا لا الغدا

مقالة نُشرت في صحيفة ”الحياة“، بتاريخ 28 يوليو 2002:

هل هنالك بشر في هذه الأصقاع الشاسعة من المحيط إلى الخليج يضعون حدا لكل هذه الكوارث النازلة على الناس "بفضل" الزعامات والحكومات المتوارثة؟...


سلمان مصالحة | أخي أيّها العربيّ... الغبي

هل هنالك بشر في هذه الأصقاع الشاسعة من المحيط إلى الخليج يضعون حدا لكل هذه الكوارث النازلة على الناس "بفضل" الزعامات والحكومات المتوارثة؟ هل هناك زعيم عربي يعيد يوما ما حسابات زعامته وبطانته في النجاح والفشل في كل ما صنعته هذه الزعامة والبطانة لبني البشر؟ هل هناك زعيم أو مسؤول عربي يملك ذرة من شجاعة أخلاقية – ولا نقول شجاعات أخرى، لأن هذه هي شأن البلاغة العربية التليدة والبليدة- فيقف أمام الناس ويقول لهم على الملأ وبصراحة: لا أستطيع الاستمرار في هذا المنصب فانتخبوا شخصا آخر مكاني.

وهل هناك لحظة أسعد وأبرد من لحظة كهذه على النفس العربية المنهكة؟ فقط عندما نصل إلى لحظة كهذه نستطيع القول إننا ركبنا طريقا جديدة وسرنا إلى ما هو خير للعباد كل العباد. فقط في لحظة كهذه يستطيع الفرد العربي أن يشعر في قرارة ذاته باقتراب ساعة الفرج.

لكن يبدو أن لحظة كهذه لا تندرج في حسابات الزمن العربي، وأغلب الظن أنها لن تأتي في القريب العاجل. إذاً، لم يتبق للفرد العربي سوى اليأس من كل ما يجري ومن كل ما يشاهد من حوله. يجب أن لا يستهجن أحد من نتائج تقرير التنمية البشرية المنشور أخيرا، حين يقرأ أن نصف الشباب العرب يحلمون بترك الأوطان والهجرة إلى الدول الغربية، أو إلى أي مكان آخر بشرط أن يكون خارج العالم العربي.

ماذا أبقت إذا هذه الأنظمة الأبوية، من دون استثناء، للإنسان العربي؟ لا شيء. فلا يوجد تنقل حر بين البلاد العربية، ولا أدب حر، ولا كتب حرة، ولا علم حر، ولاسينما حرة ولا إذاعة حرة، ولا انتخابات حرة.لا شيء. فقط لا شيء. وما دامت الحال على هذا المنوال، وهي كذلك بلا أدنى شك، فإن الأنظمة العربية بأسرها أنظمة غريبة، وهي أنظمة أجنبية على رغم كونها من ذوي القربى، وما من سبيل وما من وسيلة متاحة أمام الفرد لاستبدالها بأخرى. وإذا كانت هذه عي الحقيقة، وهي كذلك، فإنّ البحث عن العيش في كنف نظام أجنبي، على رغم كونه من ذوي البعدى، يصبح وجيهًا جدًّا وله ما يبرّره. إذا كانت الأنظمة غريبة، فما على المرء إلا أن يختار بين نظام غريب يعيش فيه بحرية، وبين نظام غريب قريب لا يترك له فسحة من حرية باي شكل.

لو كانت هناك ذرة من أخلاق لدى الزعامات العربية، لما بقيت يوما واحدًا في مناصبها. غير أن الحديث عن الأخلاق لم يكن يوما موضوعا مدرجا على أجندة الحكومات العربية، ولا على طاولات النخب العربية المتعاونة مع زمر هذا الاستبداد الذي لا نهاية له. على العكس من ذلك، دأبت هذه النخب دوما على تمجيد الزعيم الذي يمنّ عليها بدوره بفتات مقتطع من أموال الشعب المنهوبة. هذه هي خيانة المثقفين الكبرى لشعوبهم.

في إحدى لحظات اليأس سأل نزار قباني مرة: متى يعلنون وفاة العرب؟ والجواب هو: في كل يوم يعلنون هذه الوفاة، في الصحف والفضائيات والإذاعات. لكن يبدو أن ما من أحد يرغب في أن يشترك في جنازاتهم. وهكذا بوسعنا أن ننشد الآن، ولكن مع بعض التعديل، البيت الذي شاع على لسان عبد الوهاب:

أخي أيها العربي الغبي - أرى الأمس موعدنا لا الغدا.
*

نشرت المقالة بتاريخ 28 يوليو 2002، في ملحق ”تيارات“، صحيفة ”الحياة“ الصادرة في لندن
***

25 يناير، 2012

أخي أيّها العربيّ الغبيّ

أليس في هذه الحقائق ما يشهد على هذه الذهنيّة العفنة؟

سلمان مصالحة
| أخي أيّها العربيّ الغبيّ

لا يوجد ما هو أكثر
إثارة للضحك من هذا المنتدى المسمّى ”جامعة الدول العربية“. فلو أنّنا فقط أمعنّا النّظر في هذا الاسم الثلاثي الذي اصطُلح على المنتدى لكان الأمر كافيًا للقهقهة والانفجار ضحكًا حتّى الاستلقاء على أقفيتنا. فالثّلث الأوّل من الاسم، ومع أنّه منحوت من الأصل الثلاثي ”جمع“ إلاّ أنّ استخدامه بصيغة اسم الفاعل الذي يستعمل أيضًا دالاًّ على المؤسّسات الأكاديمية فيه شيء من سخرية الأقدار، إذ أنّ هذا المنتدى العربي هو أبعد ما يكون عن العلم والمعرفة. ولقد كنت تطرّقت في الماضي إلى مهازل هذه المؤسسة وبيّنت جهل القائمين عليها وعلى موقعها السخيف.

أمّا الثّلث الثّاني من الاسم
وأعني به ”الدول“، فهو أيضًا أبعد ما يكون عن مدلوله المعاصر. ربّما كان الأصل العربي الذي اشتقّ منه هذا المصطلح هو الأقرب في حقيقته لجوهر هذه الكيانات التي التأمت في المنتدى. فالـ“دولة“ في العربيّة لها خلفيّة قبليّة، إذ أنّها تعني انقلاب السّلطان وتحوّله من قبيلة إلى أخرى. وأصله من دَوْلة الحرب عندما تنقلب فيها الغلبة من فريق إلى آخر. والـ“دولة“ بضم الدّال هو الفيء (أي ما يُنتهب في الحرب) يتداولونه فيما بينهم. من هنا، وعلى ما يبدو فإنّ هذا الأصل العربيّ التّليد هو الأقرب إلى جوهر هذه الكيانات التي ينتهب فيها السلاطين على شتّى تقليعاتهم مقدّرات البشر في هذه الأصقاع من الأرض.

أمّا الثّلث الأخير من الاسم
فيجب أن نعيده هو الآخر إلى أصله الصحراوي. ولهذا فيمكننا القول إنّ ”الأعراب“ أو ”العُربان“ هو ما يليق بهذه المؤسسة التي لا تأتلف بقدر ما تختلف على صنوف الفيء والمنهوبات التي يتلقّفها ذوو الوجاهة من أصحاب الجلالة والفخامة والسموّ ومن يدور في أفلاكهم من شراذم بطون وأفخاذ العربان.

ولمّا كانت هذه هي الحال،
وهي كذلك بلا أدنى شكّ، إذ يعرف هذه الحقيقة كلّ من لا يزال يمتلك ذرّة من بصر وبصيرة في هذه البقعة من الأرض، فلا حاجة إذن إلى هذا النّوع من المؤسسات. إنّ بقاءها على الساحة هو نوع من الحبوب المنوّمة التي تُعطى في الإعلام العربي لتخدير النّاس. إنّها تُعطى كنوع من مُهدّئات الأوجاع في منطقة تعيش في حال مرضيّة، حال نهايويّة لا شفاء منها.

ولهذا يجب أن نقول كلامًا
صعبًا على الأسماع. إنّنا مطالبون بسلوك طريق ”الموت الرحيم“ لهذه المؤسسة الزّاجلة في العلن والدّاجلة فيما بطن، وإلى موت كلّ ما تمثّله في الذهنية العربية. كفى بنا أنّا شببنا وترعرعنا وها نحن مقدمون على الشيخوخة حتّى أضحت حالنا كحال ذنب الكلب الذي وضع في قالب أربعين سنة، وبعد أن فتح القالب بعد هذه العقود تبيّن أنّه لا يزال أعوج.

هذا الاعوجاج منّا وفينا، ولا يمكن أن نلقي المسؤولية على غيرنا. أسهل الطرق إلقاء المسؤولية على الغير، لأنّ ذلك يجعلنا في حال من الطمأنينة، كأن لا حول لنا ولا قوّة. بينما في الحقيقة ”دودنا من عودنا“، كما نقول في لهجتنا. فلنتفكّر، إذن، في مقولاتنا الشعبيّة ففيها من الحكمة الكثير الكثير.

ولهذا أيضًا، يجب أن نقول صراحة أنّ العروبة وهم أدمنّا عليه حتّى أضحى مرضًا عضالاً. فليس ثمّ ما يجمع بين هذه المجموعات البشرية، لا سياسيًّا ولا اجتماعيًّا ولا اقتصاديًّا. فإذا كان العربيّ غير قادر على التدخُّل في شؤون عربيّ آخر، فما الّذي يجمع هؤلاء إذن؟ يجب أن نقول صراحة أنّ كلّ المنتمين إلى التقليعات العربية، من إسلامويين وقوميين وليبراليين، لم يكونوا في يوم من الأيّام كذلك، بل كانوا دجّالين في الواقع.

أتريدون أمثلة على هذا الدجل؟
لا بأس. الإسلامويون الكذبة يقتلون المسلمين على لون البشرة. هذا ما فعله الإسلامويون في دارفور حينما نفّذ هؤلاء المجازر الرهيبة هناك. وهذا ما يفعله الإسلامويون الكذبة في كلّ مكان إذ يفجّرون المساجد والأسواق لمجرّد الانتماء إلى مذهب آخر. والقومويّون الكذبة، من أصحاب شعارات المقاومة والممانعة، أرسلوا جيوشهم برفقة بوش والجيوش الغربية لضرب واحتلال بلاد قومويّين كذبة آخرين على شاكلتهم. هذا ما فعله نظام البعث الفاشي في الشّام. والقومويّون الإسلامويّون الكذبة، من أمثال نصر الله وحزب الله ومن هم على شاكلتهم يدعمون الآن هذا النّظام البعثي الفاشي الذي ينفّذ المجازر يوميًّا في الشّام. والليبراليّون الكذبة أيضًا من صنف أولئك الذين يتظاهرون بدعم الانتفاضات العربية، من على شاشات فضائيّات النّفط المنتنة، لا ينبسون ببنت شفة إزاء حريّات البشر في ممالك وإمارات العربان الفاسدة والمفسدة في الأرض. وهناك الكثير الكثير من الأمثلة الماثلة للعيان في ربوع العربان.

وفوق كلّ ذلك، فإنّ كلّ هؤلاء الزّاجلين الدّاجلين صباح مساء يلقون المسؤولية على الغرب الـ“كافر“ والـ“متكابر“، وفي الآن ذاته يحلم كلّ هؤلاء الدجّالين بالهجرة بالذّات إلى ذلك الغرب والفوز بجنسيّات بلاد هؤلاء الـ“كفرة“.

أليس في هذه الحقائق ما يشهد على هذه الذهنيّة العفنة؟ أليس من حقّنا أن نتساءل بيننا وبين أنفسنا ما هو مصدر هذا الدّاء الّذي ألمّ بنا منذ ألف وخمسمائة عام؟الحقيقة التي يجب أن تُقال هي أنّنا إذا لم ننظر إلى أنفسنا في المرآة، فلن نصل إلى سواء السبيل.

ولعلّ خير الختام هذا الكلام:
أخي أيّها العربيّ الغَبيّ - أرَى الجَهْلَ يَحكُمنا سَيّدَا
وَما مِنْ سبيلٍ لنَيْل المُنَى - سِوَى العَقْلِ يُحْيِي بِنا سُؤْدَدَا
***
نشرت في: ”إيلاف“، 25 يناير 2012
ــــــــــــ
إقرأ أيضًا: "أخي أيها العربي... الغبي"، مقالة منشورة في الحياة اللندنية بتاريخ 28 يوليو 2002.
***

12 يناير، 2012

القصيدة الشاميّة


ولأنّ للعواطف مكانًا في هذا الفضاء العربي الدّامي، فقد آن أوانُ هذا القريض الذي يسير على خطى القصيد العربيّ...

سلمان مصالحة||

القصيدة الشاميّة



أحيانًا، هنالك لحظات يبتعد فيها المرء عن الخوض في تحليل الأحداث التي تجري على الساحة، ويبتعد فيها عن اللغة التقريرية التي يتطلّبها مقال سيّار من هذا النّوع. أحيانًا، هنالك لحظات يكون فيها للعاطفة دور غالب. فما بالكم، ونحن نرى كلّ هذا التّقتيل اليومي للبشر في منطقتنا؟

لقد كان ذكر قديمًا، طرفة بن العبد، شاعرٌ عربيّ حكيم من السّلف الصّالح أنّ ”ظلم ذوي القربى أشدّ مضاضةً“. وها هو ذلك الظّلم، وها هم ذوو القربى، وها هي تلك المضاضة من ذلك الماضي تظهر جميعًا الآن على الملأ وبجلاء، بفضل وسائل الاتّصال الحديثة. إنّها بارزة بكلّ قتامتها أمام أعين من لا يزال يمتلك ذرّة من بصر أو بصيرة.

ولأنّ للعواطف مكانًا في هذا الفضاء العربي الدّامي، فقد آن أوانُ هذا القريض الذي يسير على خطى القصيد العربيّ:
*

القصيدة الشاميّة





نَدًى بِعَيْنِكَ، أَمْ دَمْعٌ بِهِ نارُ؟

أَمْ فَارَقَتْ سِرْبَهَا فِي الجَوِّ أَطْيَارُ؟



وَمَنْ تَرَجَّلَ جُنْحَ اللَّيْلِ عَنْ فَرَحٍ

إذْ رَجَّعَتْ حُزْنَهَا فِي الأُفْقِ أَسْحارُ؟



لا زِلْتَ لَيْلَكَ أَرْضَ الشّامِ تَرْقُبُها

شَعْبٌ تَمَلْمَلَ مِنْ ظُلْمٍ، لَهُ ثارُ



فَالظّالِمُونَ تَمَادَوْا فِي مَظَالِمِهِمْ

لا يَأْبَهُونَ بِطِفْلٍ قَامَ يَخْتارُ



عَيْشًا كَرِيمًا وَحُلْمًا فِي مَرابِعِهِ،

حُرِّيَّةً نُقِشَتْ فِي النَّفْسِ، فَاحْتارُوا



إنْ أَخْمَدُوا وَلَدًا شَبَّتْ مَلائِكَةٌ

لا يَعْرِفُونَ بِأَنَّ الجَمْرَ سَعَّارُ



لَنْ يُطْفِئُوا أَمَلاً فِي نَفْسِ مَنْ نَبَتَتْ

فِيهِ حَمِيَّةُ أَبْرارٍ، بِهِ نَارُ



لِلظّالِمِينَ دِيَارٌ عِنْدَ مِزْبلَةٍ

كَيْ يَخْلُدُوا مَثَلاً فِيها وَيَعْتَارُوا



لا يَفْقَهُونَ أُصُولَ الحُلْمِ مُذْ دُحِيَتْ

أَرْضٌ لِعَيْشٍ، بِأَنَّ الدَّهْرَ دَوَّارُ



مَهْمَا تَغابَى سَراةُ الضَّيْمِ فِي بَلَدٍ

وَاسْتَأْسَدُوا عَمَهًا فَالشَّعْبُ صَبَّارُ



وَإنْ تَأَخَّرَ بَلْجُ الصُّبْحِ عَنْ مَهَلٍ

لا بُدَّ تَعْقُبَهُ فِي التّوِّ أَنْوارُ



***


نَدًى بِعَيْنِكَ أَمْ كَلْمٌ يُؤَرِّقُها

غَداةَ طَلَّ عَلَى الشّاشاتِ أَحْرارُ



هَبُّوا فَرَادَى فَهَبَّ النّاسُ خَلْفَهُمُو

حَتَّى أَتاهُمْ إلَى المَيْدانِ غَدَّارُ



فَاسْتَلَّ مِنْ جُعْبَةِ الشَّيْطانِ عُدَّتَهُ

يَغْتالُ فِي شَغَفٍ أَحْفادَ مَنْ سَارُوا



وَراءَ حُلْمٍ تَنامَى بَعْدَمَا انْعَتَقَتْ

فِي النّاسِ أُغْنِيَةٌ تَعْلُو وَأَنْظارُ



إنَّ الغَمامَ الّذِي يُرْخِي ضَفائِرَهُ

ناحَتْ بَوَارِقُهُ مِنْ فِتْيَةٍ ثَارُوا



فَاسْتَقْبَلُوا حِمَمًا مِنْ نَارِ غاصِبِهِمْ

لَمْ يَنْجُ مِنْ لُؤْمِها الأَهْلُونَ وَالجارُ



***



نَدًى بِعَيْنِكَ أَمْ دَمْعٌ تُكَفْكِفْهُ

لَيْلاً عَلَى نَفَرٍ فِي النّهْرِ قَدْ صَارُوا



لَوْلا الهَوانُ الّذي أَخْنَى عَلَى عَرَبٍ

لاسْتَنْفَرَتْ رَبْعَهَا فِي الشَّرْقِ أَخْيارُ



لكِنَّنَا هَمَجٌ مِنْ أُمَّةٍ دَثَرَتْ

لا يَنْفَعُ القَوْلُ فِي مَنْ زَيْتُهُ قَارُ



يَا سَامِعَ الصَّوْتِ لا تَبْخَلْ عَلَى وَلَدٍ

مِنْ بَعْضِ ما حَمَلَتْ فِي اللَّيْلِ أَذْكَارُ



وَارْحَمْ بِعَطْفِكَ طِفْلاً غَابَ فِي عَفَرٍ

أَلْغَتْ جَوارِحَهِ الأَحْقَادُ وَالعارُ



عارٌ عَلَى عَرَبٍ مِنْ أُمَّةٍ حُسِبَتْ

فِي قَوْلِهَا نَسَبٌ، وَالفِعْلُ أَغْيَارُ



عارٌ عَلَى حَجَرٍ، عارٌ عَلَى شَجَرٍ

عارٌ عَلَى بَشَرٍ فِي الشّامِ بَشّارُ




*


كانون الثاني 2012




***

نشرت في: ”إيلاف“، 12 يناير 2012

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

5 يناير، 2012

هل حقًّا ”الشعب السوري ما بينذلّ“؟

يجب أن لا يغيب عن الذّهن أيضًا أنّ الدّعوة إلى إسقاط هذا النّظام يجب أن تترافق مع دعوة لصيقة بها وهي دعوة إسقاط كلّ هذه التّوجّهات العنصريّة الدينيّة الأخرى الّتي لا تقلّ خطرًا عن الاستبداد البعثي.

سلمان مصالحة

هل حقًّا ”الشعب السوري ما بينذلّ“؟


هكذا، وبعد أن شاهد الناس
كيف بدأت ماكينة القمع البعثيّة عملها قتلاً وسحلاً ودوسًا على رؤوس الأطفال والكبار، ناهيك عن استئصال الأعضاء البشرية، انطلق ذلك الشّعار العفوي على ألسنة النّاس: ”الشعب السوري ما بينذلّ“. لقد انطلقت هذه الصرخة من قحف الرأس السوري الذي داسته طغمة البعث التي استبدّت بالبشر والحجر والشّجر طوال عقود طويلة. لقد انطلقت الصرخة من أعماق ذلك الذلّ الذي فرضته هذه الطغمة الرابخة على صدور هذا الشعب سنوات طوال.

إنّ هذا الشعار يعني
بين ما يعنيه، أنْ كفى ذلاًّ دام عقودًا. إنّه يعني أنْ، كفى ضحكًا على النّاس بشعارات الدّجل البعثي التليدة والبليدة، عن الأمّة الواحدة والرسالة الخالدة. كفى دجلاً بشعارات الصمود والتصدّي وما إلى ذلك من بلاغات الماضي، التي استُبدلت في المرحلة الجديدة بشعارات لا تقلّ بلادة عن ذلك الماضي، من مثل شعار ”الممانعة“، وشبيهاتها. فها هي هذه الـ”ممانعة“ البعثية تنكشف حقًّا على الملأ. العالم بأسره يشاهد ما تفعله ماكينة القمع الـ”ممانعة“ في محاولة منها لـ”منع“ البشر من التعبير عن رفضهم لبقاء هذا النّظام جاثمًا على صدور العباد.

في الواقع، لقد انذلّ الشّعب السوري
طويلاً، مثلما انذلّ الشّعب العراقي طويلاً من قبل. إنّ الحقيقة المرّة التي لا مناص من مواجهتها هي أنّ أيديولوجيّة البعث الكاذبة هذه، في بلاد الرافدين وفي الشام، قد أذلّت الناس على مختلف أطيافهم وطوائفهم. لقد رفعت شعارات طنّانة تدغدغ بها عواطف العامّة بغية إحكام القبضة الحديديّة القبليّة على البشر، لتنتهي بهم إلى توريث الحكم كما لو كانت البلاد مزرعة قبليّة وطائفيّة.

إنّ ماكينة القتل البعثية هذه
هي خير مثال على هذا الحضيض العربي. إنّها خير مثال على كلّ هذا الدّجل العروبي الذي طالما تغنّت به هذه الأيديولوجيّة. إنّ ماكينة القتل هذه تكشف على الملأ هشاشة هذه الهويّة، بل هشاشة هذه الهويّات العربيّة التي تعيش في الشّعار ليس إلاّ، بينما هي الواقع خلاف ذلك تمامًا. صحيح أنّ هنالك شعارًا آخر يُرفع بين حين وآخر، وهو: واحد، واحد، واحد. الشعب السوري واحد“. غير أنّه هو الآخر، إنّما يُرفع تمنّيًّا، بينما الوضع في الواقع هو خلاف ذلك. لأنّ هذا ”الشّعب المتوهّم“ هو خليط من الملل والنّحل والقبائل الّتي تُضمرُ الكراهيةً للآخر، في الوقت الّذي تتغنّى فيه بالوحدة شعارًا فقط.

يكفي النّظر إلى أيّ بقعة صغيرة،
إلى قرية أو بلدة أو مدينة في هذا المشرق، يعيش فيها عرب من طوائف مختلفة، لمعرفة حقيقة الدّجل بخصوص هذه الهويّة العربيّة المتوهّمة. إنّ حال البلدة الصغيرة هي حال البلد الكبير، فـ”هذه العصا من تلك العصيّا“، كما يقال في لغة الأعراب. فالبلدان، والحارات مفروزة طائفيًّا وقبليًّا وهذه الطوائف والقبائل لا تتداخل فيما بينها إلاّ فيما ندر. إنّ الاستثناء يشهد على عمق هذه القاعدة في نهاية المطاف. وعندما أؤكّد على هذه الحقيقة، فإنّي لا أستثني أحدًا من كلّ هذه الملل والنّحل ومن كلّ أصحاب هذه النّعرات.

إنّ الخروج ضدّ الطائفيّة والقبليّة
يجب أن يكون خروجًا جذريًّا، وعلى جميع تشكيلات وتنويعات هذه النّعرات الدينية والإثنية. إنّ هذه النّعرات هي التي تقف حاجزًا يصعب تخطّيه في الطّريق إلى خلق مجتمع عصري ودولة مدنية يتساوى فيها الأفراد، من ذكر وأنثى، على اختلاف خلفيّاتهم.

يجب أن لا يغيب عن الذّهن أيضًا أنّ الدّعوة إلى إسقاط هذا النّظام يجب أن تترافق مع دعوة لصيقة بها وهي دعوة إسقاط كلّ هذه التّوجّهات العنصريّة الدينيّة الأخرى الّتي لا تقلّ خطرًا عن الاستبداد البعثي. إنّ شعار ”الشعب يريد إسقاط النّظام“ يجب أن يكون شعارًا أكثر عمقًا، أي بمعنى إسقاط كلّ هذه المنظومات الذهنية التي تعشّش في مخّه وتنخر في جسد هذا ”الشعب“.

إنّ هذه الطغمة القبليّة
الّتي استولت على الحكم واستبدّت بالعباد عقودًا طويلة ستزول عاجلاً. وإذا اقتضت الحال بالاستعانة بقوى خارجية، فليكن كذلك. لقد كنت كتبت قبل زمن طويل إنّ الاستعمار كان أرحم بالعباد في هذه البلاد مقارنة بكلّ هذه الأنظمة اللقيطة التي نبتت وراءه.

لا يغترّنّ أحد بهذه الجيوش التي تقتل شعبًا يُفترض أنّه شعبها. فبقدر ما تُظهره هذه الجيوش أمام النّاس العُزّل من جبروت وقوّة، فإنّ انهيارها المدوّي سيكون أسرع وأكثر مدعاة للسخرية من هذه الجبروت الزّائفة، لدى أوّل تدخّل خارجيّ.

ورُبّ سائل يسأل،
وكيف تعرف ذلك، يا أخا العرب؟ والإجابة على التّساؤل هي في غاية البساطة. إنّ هذا النّوع من الجيوش ليس من النّوع الّذي يُطلَق عليه مصطلح ”جيش الشعب“. لأنّ جيش الشعب الحقيقي لا يُطلق النّار على شعبه الأعزل أصلاً، ولا يدكّ مدنه وقراه بالقذائف وبالبوارج البحرية. إنّ الجيش الّذي يفتك بمن يُفترض أنّهم شعبه، كما يفعل جيش النّظام السّوري، إنّما هو جيش من مرتزقة النّظام القبلي ليس إلاّ. لذلك، فعندما يحسّ هؤلاء بأنّ النّظام القبلي آيل للسّقوط فإنّهم سيسارعون إلى نزع بزّاتهم العسكرية وإلى إلقاء أسلحتهم وسيهرول كلّ منهم إلى قبيلته وعشيرته ومنطقته للاحتماء بتلك الانتماءات المتجذّرة.

أليس هذا هو ما حصل في العراق مع جيش صدّام العرمرم؟ لذلك، فما من شكّ في أنّ هذا السيناريو هو بالضبط ما سيحدث في الشّام. إذ أنّ ”الحسن أخو الحسين“، كما يقال في عاميّتنا.

وإنّ غدًا لناظره قريبُ.
*
نشرت في: ”إيلاف“، 4 يناير 2012
___________________

  • ترجمات عبرية

    سفر الجامعة || الفصل الأول

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...
    تتمة الكلام

    قضايا عربية

    نشيد الأناشيد || الفصل الثاني

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي...

    تتمة الكلام

    شعر عبري حديث

    آچي مشعول || تَجلٍّ

    في الصّباح الباكر جدًّا
    رأيتُ على حبلِ غسيلي
    ملاكًا ورديًّا عالِقًا في مِلقَط
    وقطًّا أسْوَدَ
    تحتَهُ
    يُحاولُ الإمساك
    بِكُمّه.

    تتمة الكلام


  • شؤون فلسطينية

    بؤس الخطاب الفلسطيني

    ما على القارئ النبيه إلا أن ينظر في تلك الضجّة الكبرى التي تُثار في هذا الأوان حول مسألة نيّة الإدارة الأميركية الجديدة نقل سفارتها من تل-أبيب إلى القدس.

    تتمة الكلام

    قضيّة العرب الأولى؟

    طوال هذه الأعوام، ظلّ الفلسطينيون في الضفة والقطاع في حالة اتّكالية ينتظرون أن يأتي الفرج من الأنظمة العربية ومن منظمة التحرير.

    تتمة الكلام


    هكذا راحت فلسطين

    نشرت جريدة ”النسر“ الغراء التي تصدر في عمان ”الكلمة التالية“، نعيد نشرها لتطلع عليها جمعيات الأطباء العرب هنا، لتتخذ الإجراءات المناسبة مع هؤلاء الأطباء الذين عرضوا بلادهم للذل والعار والأخطار..

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز


أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 
  • نصوص نثرية

    طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

    مدينة الزهرة الماشية

    هنا، بين الواقع والخيال، بين الأرض والسّماء، تتهادى القدس في التّلال غير بعيد عن مفرق الرّوح. تخطو على حبل ممدود بين وادي جهنّم وبين زهرة تهيم على وجهها فوق ثرى المدينة. في خيالاتي الطّفوليّة ارتبطت القدس بخرافات سمعتُها عن أشراط السّاعة.

    تتمة الكلام

  • نصوص شعرية

    شرقية

    عَلَى الأَكْتَافِ أَحْمَالٌ - مِنَ الشَّرْقِ الَّذِي نَزَفَا
    وَفِي عَيْنِي نَدَى بَلَدِي - بِهَذَا اللَّيْلِ قَدْ نَشِفَا
    فَكَيْفَ أَبُوحُ، أَوْ أَرْوِي - لَكُمْ حُزْنِي الَّذِي أَزِفَا

    تتمة القصيدة

    الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة


  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
  • لغويات

    رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك من دلالات غايتها أن نخاف وأن نرتدع عن القيام بسلوك أو تصرّف ما....

    تتمة الكلام

  • أبحاث

    جذور الإرهاب الإسلامي

    مقدمة
    ”إنّ الإسلام في أزمة اليوم“، يقول محمد مجتهد شبسترى، أستاذ الفلسفة في كلية أصول الدين في جامعة طهران، ويضيف: ”إن دينًا لا يستطيعُ أنْ يعرض قِيَمَه بصورة سليمة هو دين يعيش في أزمة.“

    تتمة الكلام

    «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام