دولة مدنية رائدة ذات عدالة سائدة




لا يمكن دسّ الرأس في الرمال، والتغاضي عن هذه الحقائق التي تشكّل أرضيّة اجتماعية، ثقافية وسياسية تنبني عليها الأجيال
العربية منذ القدم.

سلمان مصالحة

دولة مدنية رائدة ذات عدالة سائدة


ها هي مجزرة جديدة
تنضاف إلى سجلّ هذه المافيا البعثية التي أطلقت منذ أكثر من عام العنان لجيشها الفئوي للمضيّ في جرائم ترويع وتركيع أبناء الشعب السّوري الذي انتفض على الظلم والاستبداد. لقد كشفت هذه المافيا اللئيمة، ومنذ أكثر من عام، حقيقتها على الملأ. لقد كشفت هذه المافيا حقيقتها على لسان من يقف على رأسها حينما صرّح لوسائل الإعلام الغربية، مع بداية هبّة السوريين ضدّ نظامه، أنّ سورية غير تونس وسورية غير مصر.

بالطبع سورية غير تونس وغير مصر. إذ أنّ سورية أكثر شبهًا بالعراق من أي صقع عربي آخر. ومثلما حصل في العراق الذي عانى الأمرّين من حكم البعث القبلي التكريتي، فها هي سورية تعاني الأمرين من حكم البعث القبلي القرداحي. لقد شكّلت هذه الأيديولوجية البعثية ذات الشعارات العروبية الكاذبة أرضيّة للاستحواذ القبلي على مقاليد السلطة وعلى مقدرات البلاد وأدمنت القتل واستعباد العباد.

هذه الأيديولوجية الكاذبة
لم تخلق شعبًا لا في العراق ولا في سورية. ليس فقط أنّ القبليّة التي انبنت عليها قد فتّتت في الواقع المجتمعات العربيّة، بل وأكثر من ذلك ففي كلّ من البلدين اتّسمت هذه الأيديولوجيّة البعثيّة الكاذبة بعنصريّة عربيّة تجاه الأكراد الذين يعيشون في هذه الأوطان. ومن هذا المنطلق، وبسبب هذه التركيبة الطائفيّة والإثنيّة لهذه المجتمعات في هذين البلدين، على سبيل المثال فقط، فإنّ الحديث عن ”شعب عراقي“ أو ”شعب سوري“ هو ضرب من الأوهام التي لم تستند في يوم الأيّام إلى أيّ أساس في الواقع، وسرعان ما تنكشف على الملأ كلّ هذه العورات المجتمعية في هذه الأقطار.

لا بدّ من التأكيد على أنّ البلاد التي تتشكّل من إثنيّات وطوائف وملل ونحل، فقط دولة المواطنة الواحدة التي تخترق الحدود الطائفيّة والإثنية هي التي تصنع شعبًا. وبكلمات أخرى، فقط الدولة التي تفصل الدين والطائفة عن الدولة هي تلك التي تصنع شعب المواطنين المتساوين في الحقوق والواجبات. أمّا بغير هذا المبدأ فإنّ الدولة تبقى دومًا معرّضة للاستبداد الإثني والطائفي، فمرّة يأتي الاستبداد السلطوي من هذه الطائفة أو هذه القبيلة ومرّة يأتي من طائفة أخرى أو قبيلة أخرى.

الدولة في المفهوم العربي:
هنالك حاجة إلى فهم دلالة المصطلح ”دولة“ العربي لكي نفهم عمق هذه الإشكالية المدنية العربية. فالـ”دولة“ في الذهنيّة العربية هي ظهور قبيلة على أخرى في السيطرة على الأرض، على الحجر والشجر والبشر. كذا هي ”دولة بني العبّاس“ أو ”دولة بني أميّة“. أي أنّ ما يختفي وراء المصطلح ”بني الـ...“، أي الانتماء البيولوجي القبلي، هو الأساس في مفهوم الدولة في الذهنيّة العربيّة، ومنذ قديم الزمان. فمرّة تدول، أي تدور الدائرة، لهذه القبيلة ومرّة تدول فتنتقل لقبيلة أخرى.

لا يمكن دسّ الرأس في الرمال، والتغاضي عن هذه الحقائق التي تشكّل أرضيّة اجتماعية، ثقافية وسياسية تنبني عليها الأجيال العربية منذ القدم. إنّ هذه الذهنيّات هي ولّدت في الماضي العربي المنصرم وهي التي تولّد الاستبداد في الحاضر العربي المعاصر. والحقيقة التي يجب أن تُقال علانية هي إنّه ما لم يتمّ التعامل مع هذا الإرث الاستبدادي فلن يستطيع هذا المشرق العربي أن يرى أو أن يحلم ببصيص من أمل لمستقبل آخر يختلف عمّا مضى.

ولو نظرنا إلى ما حصل
في العراق، على سبيل المثال، فإنّنا لا شكّ راؤون كيف دالت الدولة من طائفيّة وقبليّة واحدة إلى طائفيّة جديدة لا تختلف كثيرًا عمّا سلف إلاّ شكليًّا. لهذا السبب لا زال العراق يتخبّط منذ أن أُطيح بسفّاح العراق التكريتي، وتغلغل التأثير الإيراني فيه مستندًا إلى الفوارق الطائفيّة التي تُعشّش في نسيجه الاجتماعي.

وكذا هي الحال مع المافيا القبلية التي استحوذت منذ عقود على سورية. لقد استغلّت هذه المافيا البعثية كلّ تلك الفوارق الطائفيّة والإثنية التي يتشكّل منها النسيج السوري، ليس لبناء دولة مدنية عصرية، بل على العكس من ذلك. لقد استغلّت هذا النسيج الطائفي لتعميقه وترسيخه، وذلك لكي تربط مصائر طوائف وملل ونحل وإثنيّات أخرى بمصير بقاء الاستبداد القبليّ القرداحي دون غيره.

من هذا المنطلق،
إنّ المهمّة الملقاة على عاتق المنتفضين السوريين ضدّ هذا الاستبداد هي قطع الطريق على ما تحاول هذه المافيا البعثية إشاعته وتكريسه في وسائل الإعلام، من تأليب طائفي وتأجيج النعرات الكامنة في هذه المجتمعات.

ربّما قد آن الأوان أن تلتئم المعارضة السوريّة لطرح بديل واضح لهذا النّظام المافيوزي. بوسع هذه المعارضة أن تعلن عن مجلس انتقالي يضمّ عشرين شخصيّة سوريّة معتبرة من جميع طوائف المجتمع السوري. نعم المجتمع السوري مؤلّف من طوائف ومن إثنيّات مختلفة، ويجب أخذ هذه الحقيقة بالحسبان لقطع الطريق على المافيا البعثية.

على المعارضة السوريّة أن تنتخب مجلسًا رئاسيًّا للمرحلة الانتقالية يضمّ شخصيّات علويّة وسنيّة وكرديّة ومسيحية ودرزية وإسماعيلية وغيرها من أطياف المجتمع السوري بأسره. نعم، إنّ مجلسًا بهذه التركيبة هو الوحيد يُخوّل بالحديث باسم الثورة السورية وهو الوحيد الذي يأتمر الجيش السوري بإمرته. فقط بالانضباط الصارم إلى أبعد الحدود يمكن أن تنجو سورية من التفتيت الطائفي الذي ينتظرها.

على المجلس الانتقالي الجديد
ضمانات واضحة لأفراد الجيش السوري الذين لا يزالون يأتمرون بأوامر النظام المافيوزي، أنّهم لن يكونوا عرضة لملاحقات قانونية مستقبلية، بل إنّ العفو الثوري سيشملهم جميعًا، وذلك باستثناء القيادات المافيوزية العليا التي تُعطي الأوامر بتنفيذ المجازر. إذ أنّ هذه القيادات الإجرامية سيتمّ تقديمها لمحاكمات عادلة بحضور ممثّلين حقوقيين من أنحاء العالم.

لقد فقد هذا النّظام القبليّ أيّ مصداقيّة لبقائه. إنّ كلّ هذه المجازر لا يمكن أن تمرّ وكأنّ شيئًا لم يكن، وكأنّ ”اللّي فات مات“. لقد أضحى زوال هذا النّظام الإجرامي هدفًا لكلّ من ينشد الحرية في هذا المشرق العربي. نعم، إنّ الأرواح العربية السورية التي زهقها هذا النّظام وشبّيحته وطوال عام مضى، يجب أن تشكّل درسًا لكلّ عربيّ في هذا المشرق. والدّرس هو وأد الذهنية الطائفية والقبلية وما يتشكّل فيها من نعرات وثارات تفسد حياة الإنسان العربي منذ قرون طويلة.

ومثلما يجب فصل الدين
عن الدولة، يجب أيضًا استبدال الشعار الكاذب عن ”الأمّة الواحدة والرسالة الخالدة“ وترسيخ شعار آخر جديد في الذهنية العربية، وهو ”دولة مدنية رائدة ذات عدالة سائدة“. إذ بدون ترسيخ هذه المفاهيم سيظلّ معنى الـ ”دولة“ ذو جذور النعرات القبلية والطائفية هو سيّد الموقف. فبئس ذلك المعنى وبئس تلك الدولة.

أليس كذلك؟!
*
نشر في: ”إيلاف“، 29 مايو 2012
---

حماس في خدمة إسرائيل


في المستقبل المنظور، ولسنوات طويلة قادمة، سيغرق العالم العربي، كلّ قطر على حدة، في قضاياه الداخلية الملحّة. الأجيال العربيّة الشابّة الخارجة من رحم عولمة المعلومات لن تقبل بعد الآن إغراقها بشعارات رنّانة عن الأمّة الواحدة والرسالة الخالدة...

الشبه بين بعض العرب وبعض اليهود

سلمان مصالحة

الشبه بين بعض العرب وبعض اليهود

أبدأ كلامي بنكتة ذات نكهة يهوديّة:
رجل يهودي كان يجلس في مقهى ستارباكس ويقرأ صحيفة عربيّة. تصادف وجود صديق له في ذات المكان، وشاهد هذه الظاهرة الغريبة. شعر الصديق بالحزن فاقترب من الرجل وقال: يا موشيه، هل فقدت صوابك؟ لماذا تقرأ صحيفة عربية؟ أجابه موشيه: كنت معتادًا على قراءة الصحف اليهودية، لكن ماذا وجدت فيها؟ اليهود يُضطهدون، إسرائيل تُهاجَم ويُعتدى عليها، اليهود يختفون بسبب الاندماج والزواج المختلط، اليهود يعيشون بحالة فقر....

لقد شعرت بالكثير من الأسى والاكتئاب بسبب هذه الأخبار في الصحافة اليهودية. ولذلك فقد انتقلت لقراءة الصحف العربية. فماذا أجد الآن في هذه الصحف؟ اليهود يملكون جميع البنوك والمصارف، اليهود يسيطرون على وسائل الإعلام، اليهود أغنياء وأقوياء، اليهود يحكمون العالم، وما شابه ذلك. الأخبار هنا أفضل بكثير، مفرحة جدًّا وتبعث على التفاؤل.

ولماذا أسوق هذا الكلام الآن؟
لست معتادًا على التعقيب على ما يُنشر من تعليقات على المقالات التي أنشرها، وذلك لعدّة أسباب. أوّلاً، لكي أترك المجال للمعلّقين أن يسرحوا ويمرحوا بحرية كاملة ودون تدخُّل، وذلك لكي لا يتحوّل الأمر إلى مناوشات لا علاقة لها بموضوع المقالة. وهنالك سبب آخر على قدر كبير من الأهميّة هي أن الكثير من التعليقات لا يُعرف مصدرها، أي أنّ المُعلّق يختبئ وراء أسماء مستعارة، وقد يكون هذا شخصًا واحدًا متخفّيًا بكنى كثيرة. ولكن، وحتّى لو لم يكن الأمر كذلك، فإنّ التخفّي والتقنّع بهذه الكنى يكشف في نهاية المطاف عن مستوى الجبن لدى هؤلاء البعض من المعلّقين. فمثلما أنّ الكاتب يكتب وينشر كلامه بالاسم الصريح، فحريّ بمن لا يوافقه الرأي أن يعبّر عن رأيه هو الآخر بحرية، ولكن، لزام عليه أن يوقّع باسمه الصريح أيضًا، وأن يتحمّل مسؤولية موقفه. فقط بهذه الحالة يمكن احترام الرأي المخالف. وفقط بهذه الحالة يمكن لسائر القرّاء أن يشكّلوا رأيًا مستقلًّا في نقاط الخلاف المطروحة.

غير أنّ بعض المعلّقين،
وأقول البعض منهم لكي لا أُتّهم بالتعميم، هم من صنف الذين يتستّرون وراء الكنى فقط لمجرد سنوح الفرصة ليهبّوا في جنح ظلام هذا الفضاء الافتراضي لبثّ سمومهم العنصريّة دون أيّ علاقة بموضوع المقالة طبعًا. ليس لديهم ما يقولون، وليس لديهم ما يُفيدون به سائر القرّاء. لا يُصحّحون معلومة ولا يُضيفون شيئًا جديدًا على ما ذكره الكاتب. كلّ همّ هؤلاء ينصبّ فقط على كيل الشتائم على أصل وفصل الكاتب كاشفين عن ذهنيّة عنصريّة مرضيّة ومُزمنة في آن معًا. ولمّا كنت لا أدري ما هي الطريق المُثلى لمعالجة هذا المرض، فلم يتبقّ لديّ سوى الدّعاء، لمن أو لما يؤمنون به، بأن يشفيهم ممّا حلّ بهم من هذه الأسقام.

ولكي أكون واضحًا بشأن هؤلاء النّفر من نُزلاء الوبر في القرن الواحد والعشرين، أقول بما لا يحتمل التأويل على أكثر من وجه. أنا لم أتستّر في يوم من الأيّام في كتابة رأي أؤمن به وأحاول إقناع الآخرين به، بل على العكس أحاول طرح الحجج التي تثير تلك الملكة التي وُهبناها لكي نستعملها، وذلك بغية أن نصل إلى سواء السبيل. نعم، لقد وُلدت في عائلة تنتمي إلى الطائفة الدرزية، مثلما يولد الآخرون على هذه الأرض في ملل وطوائف وأجناس وأمم مختلفة. كذا هي حال الدنيا منذ أن دَبّ البشر على هذه البسيطة.

ولا بدّ هنا من تذكير هؤلاء العنصريّين،
الذين على ما يبدو رضعوا هذه العنصريّة المقيتة مع حليب أمّهاتهم، بأنّي وقبل أن يولدوا هم وقبل أن يتعلّموا التشدُّق بالوطنية، قد قبعت في السجون العسكرية الإسرائيلية لرفضي خدمة جيش الاحتلال الإسرائيلي. لا أحبّ التغنّي بهذه الحقيقة، فهي ليست ذات بال في نظري. لا أريد أن أذكّر هؤلاء من هم الذين باعوا القدس وفلسطين بأبخس الأثمان، لا أريد أن أذكّر هؤلاء من اشتغل في بناء المستوطنات وتزويدها بالاسمنت والباطون، فالجميع يعرف هذه الحقائق ولم تعد تخفى على أحد. من هذا المنطلق، فأودّ تذكير هؤلاء فقط بحقيقة واحدة، وهي أنّي أنا بالذّات هو من يوزّع شهادات بالوطنية للآخرين ولا أنتظر شهادة من أحد، وخاصّة من صنف هؤلاء الجهلة الذين ترعرعوا على تراث الإسفاف والسفاسف.

وعلى كلّ حال، فهؤلاء الجهلة من المعلّقين العرب لا يختلفون عن صنف الجهلة من المعلّقين اليهود الذين يعلّقون على مقالاتي التي أنشرها بالعبرية. فهؤلاء أيضًا، يتّهمونني بالقومجية العربية ويطالبونني بأن أكتب عن جرائم الأسد، وجرائم سائر العرب والمجازر التي يرتكبونها بحقّ بعضهم البعض. هؤلاء لا يعرفون بأنّي أكتب عن كلّ ذلك بالعربية ولأهل العربية وأنّ بعض العرب يكيل لي الاتهامات المعكوسة. ما العمل في حال كهذه؟ الأمر بسيط، وهو مواصلة المسير والمضي قدمًا في طرح الحقائق دون النّظر إلى قوافل الجهل والعنصرية التي تتربّص بالفرد من كلّ جانب أيًّا كان مصدرها.

ومع أنّي لا أولي الانتماء الديني أيّ أهميّة، ولكن إذا كانت حقيقة انتمائي للطائفة الدرزية بمجرّد الولادة تغيظ هؤلاء الجهلة من أبناء جلدتنا، أيًّا كانت خلفيّاتهم، فإنّي أدعو لهم بالشّفاء من هذا المرض العضال. ولمّا لم يتبقّ من علاج لهذه الأمراض فعلى ما يبدو يجب الأخذ بالمقولة الشعبية ”آخر الدواء الكيّ“.

ولمّا كان انتمائي إلى هذه
الأمّة العربيّة، فإنّي أكتب بالعربيّة لأهلها، الذين هم أهلي أيضًا، بغية الإشارة إلى مكامن الخلل التي تعترض طريقنا. فما الفائدة من أن أكتب بالعربية وأسبّ إسرائيل واليهود فالصحافة العربية شرقيّها وغربيّها مليئة حدّ التخمة من أصناف هذه الشتائم التي أضحت كواتم عقول على رؤوس العرب.

لذا فإنّ الغاية من كلّ ما أخطّ هي محاولة شقّ مسرب يُفضي إلى جادة قويمة وسليمة، بدل التخبّط في أوحالنا الظليمة والعقيمة. إذن، والحال هذه، كيف يمكن لمن يمتلك ذرّة من بصر أو بصيرة أن يركن إلى طمأنينة في مثل هذا الوضع؟ أليس من واجب كلّ فرد فينا أن ينظر إلى نفسه في المرآة ليُقوّم هذا الاعوجاج في ذاته أوّلاً، قبل أن يكيل الاتّهامات للآخرين؟ ومثلما هي الحال مع الفرد، كذا هي الحال مع المجموع، أي مع الشعب والأمّة. فلقد آن الأوان أن ينظر هذا المجموع إلى نفسه في المرآة الذهنيّة لكي يقف على عوامل التخلّف الذي وجد نفسه فيه منذ قرون طويلة.

وخلاصة الكلام لمن يريد أن ينصت قليلاً:
لا الاستعمار ولا الصهيونية هما اللذان يقفان حجر عثرة أمام تطوير مناهج التعليم العربية وتطوير الجامعات العربية. نعم، ليس الآخرون هم من يقفون سدًّا منيعًا أمام تطوير العلوم في هذا العالم العربي المترامي الأطراف. هل هنالك من يمنع عربيًّا أيًّا كان من إجراء الأبحاث العلميّة لاكتشاف دواء لمرض؟ هل هنالك من يمنع أحدًا من العرب من أن يُطوّر جهازًا يفيد به شعبه أوّلاً والبشر تاليًا؟ هل هنالك من يمنع أحدًا من العرب من إجراء البحوث واكتشاف أسرار هذا العالم والكون المترامي الأطراف؟

فماذا يُقدم العرب للعالم في هذا الأوان؟ كلّ ما في جعبة العرب يظهر في السنوات الأخيرة على الملأ. فلقد شاع في السنوات الأخيرة تهافت العرب وافتخارهم بتسجيل أرقام قياسية في كتاب چينيس. فماذا نجد هناك؟

إليكم هذه النبذة عن الفتوحات العربية
في العصر الحديث. فمرّة يسجّل العرب أكبر صحن حمّص على الإطلاق، ومرّة يسجّلون أكبر طبق كنافة. مرّة يسجّلون أكبر مجموعة سبحات، ومرّة يسجّلون أكبر طائرة ورقية. مرّة يسجّلون أكبر عدد من ملاقط الغسيل معلّقة على اليد ومرّة يسجّلون أكبر قبّعة. وأخيرًا سمعنا أنّ الأردن، ما شاء الله، سجّل أكبر قنّينة مملوءة بالرّمل.
فيا سلام على هذه الفتوحات العلمية العربية!

ولأنّي أنتمي إلى هذه الأمّة المغلوب على أمرها، فإنّه يحزّ في نفسي أن أرى هذه الحال التي آلت إليها. ولأنّي أحاول النّظر في المرآة فإنّي أحاول وضع الإصبع على مسببات الخلل في مسيرة هذه الأمّة السياسية والاجتماعية والثقافية والأخلاقية. لكن، هنالك صنف من البشر لا يريدون أن يسمعوا ولا يريدون أن يفقهوا. إنّهم يركنون إلى جهلهم مفتخرين بشعارات كاذبة تدغدغ عواطفهم وعواطف العامّة. إنّهم لا يعرفون حتّى كتابة فقرة صغيرة بلغتهم، باللغة التي يفتخرون بها ويتشدّقون صباح مساء بأنّها لغة أمّهم، فيا لها من لغة ويا لها من أمّ.

وأخيرًا، وإزاء فتوحات چينيس العربية المذكورة آنفًا، فإنّي أعتقد أنّه آن الأوان لأن يسجّل العرب أنفسهم بوصفهم يعيشون في أفسد وأظلم أنظمة ومجتمعات على وجه الأرض، بل وأكثر من ذلك يستطيعون أن يسجّلوا أنفسهم أيضًا على أنّهم أسخف وأتفه شعب على وجه الأرض، ولا يستطيعون العيش إلا في ظل هذا الفساد والظلام. أليس كذلك؟

والعقل ولي التوفيق!
*
نشر في: ”إيلاف“، 19 مايو 2012

----

متى تذهب السكرة وتأتي الفكرة؟

منذ جلاء الاستعمار القديم وخروج العالم العربي - وإن كان الخروج نسبيًّا - من قبضة الدول المستعمرة، لم يهدأ لهذا العالم العربي بال...

سلمان مصالحة

متى تذهب السكرة وتأتي الفكرة؟


الانتفاضات التي ضربت
أقطارًا عربيّة بعينها، دون سواها، منذ عام ونيّف لم تأت من فراغ. إذ أنّنا وبنظرة سطحيّة على هذه الأقطار يمكننا أن نضع إصبعنا على ظاهرة مثيرة للاهتمام بعيدًا عن الكتابة الرومانسية المُشبعة بالشعارات التي وصفت ما جرى في هذه الأقطار بأنّه ثورة. منذ البداية كان الشكّ يتملّكني حول هذه التسميات التي تُطلق جزافًا دون النّظر في الجوهر، أي بما يحمله المصطلح ثورة من معنى. لم أدّعِ في الماضي، مثلما لا أدّعي الآن، أنّ الأمور واضحة المعالم بما يكفي للولوج في عمق هذا الحدث الكبير، غير أنّي ومنذ البداية لم أشهد على الأرض بما يشي على أنّه ثورة بحقّ وحقيق.

منذ جلاء الاستعمار القديم وخروج العالم العربي - وإن كان الخروج نسبيًّا - من قبضة الدول المستعمرة، لم يهدأ لهذا العالم العربي بال. لقد ظهرت على الخارطة تقسيمات وأقاليم ودول عربية، على غرار ما حدث في أصقاع مختلفة من العالم. لقد كُتب الكثير وقيل الكثير عن هذه التقسيمات ولا حاجة إلى التكرار. غير أنّ ما يلفت الانتباه هو أنّ بداية الأنظمة في هذه الدول المُستحدثة كانت نوعًا من السير على خطى هذه المجتمعات الموروثة كابرًا عن كابر. وبكلمات أخرى، لقد تشكّلت هذه الأقطار حول نظام قبليّ ينهل من موروث هذه المجتمعات. هكذا انتظمت هذه الأقطار في في نظام الممالك والإمارات والسلطنات.

صحيح أنّ الاستعمار
قد انكفأ بصورة أو بأخرى، غير أنّ لعبة الأمم لم تنته في هذه البقعة من الأرض. وهكذا أضحت مسرحًا للتجاذبات بين معسكرين وقطبين اثنين قد برزا للعلن مع نهاية الحرب العظمى الثانية. المعسكر الغربي الرأسمالي بقيادة الولايات المتحدة والمعسكر الشرقي، الشيوعي، بقيادة الاتحاد السوفييتي. في خضمّ هذه الحرب الباردة بين القطبين أفلح بعض العسكر في الإطاحة ببعض الأنظمة في الأقطار العربية. ولمّا كانت المسألة القوميّة ما زالت في طور تشكّلها في هذه الأصقاع، فقد امتلأ الفضاء العربي في تلك ”الجمهوريات“ التي برزت على السطح بكلّ تشكيلات الشعارات العاطفيّة والرومانسية، عن الوحدة والاشتراكية والقومية وما إلى ذلك من كلام كبير لم يكن يستند في الواقع إلى أيّ رصيد لديها.

وهكذا، سرعان ما تحوّل هؤلاء العسكر إلى منظومة سلطويّة كلّ همّها منصبّ على البقاء في الحكم، أو تحوّل هؤلاء العسكر إلى منظومة قبليّة وطائفيّة تتستّر خلف شعارات قوميّة ومعاداة الامبريالية، وما إلى ذلك من أصناف البلاغة العربية. لقد مرّت عقود طويلة على حكم هؤلاء العسكر فلم يحقّقوا شيئًا لكلّ هذه الشعوب العربية التي اغتُصبت وغُلبت على أمرها. لقد كان الاستبداد واستعباد العباد سمة ملازمة لتلك الأنظمة. وها نحن، وبعد عقود من حكم هؤلاء العسكر واستبدادهم نرى أنّ كلّ تلك الشعارات قد ذهبت أدراج الرياح. فعادت كلّ هذه الـ”شعوب“ إلى نقطة الصفر.

لذا، ليس من قبيل الصدفة
أن تضرب موجة الانتفاضات العربية، المسمّاة ”ربيعًا“ بالذّات تلك الأقطار العربية التي اغتصب فيها العسكر السلطة وأخذوا يورّثون فيها الحكم، كما لو كانوا ملوكًا. وكان هؤلاء بالطبع يجدون من يصفّق لهم ويُلقي على مسامعهم الأشعار والمدائح في جلسات ما يُسمّى ”مجلس شعب“ وما إلى ذلك من مجالس صوريّة في حقيقتها. في الحقيقة كان بإمكان الرئيس أن يعرض على هذه المجالس المزوّرة قرارًا يقول بأنّ الشمس تُشرق من المغرب وتغرب في المشرق، وبالطبع كانت تلك المجالس ستبصم بالعشرة على قرار الرئيس الواحد الأحد الفرد الصمد، بلا أدنى شكّ.

والحقيقة المرّة هي أنّ كلّ التيّارات التي كانت، ولا تزال، تُسمّى يسارًا، لم تكن كذلك في حقيقتها. بل يمكن القول يقينًا، إنّها كانت حركات انتهازية تتزلّف إلى هؤلاء السلاطين - ربّما الأصحّ السراطين - الجدد الذين استحكموا بالبلاد واستبدّوا بالعباد. لم تُقدّم تلك الحركات بديلاً تنويريًّا وديمقراطيًّا لهذه الشعوب، بل استخدمها العسكر الطائفي والقبلي لمآربه، فقبلت هي بالفتات الممضوغ المتروك لها على موائد هؤلاء اللّئام.

لست من أنصار الأنظمة الملكيّة،
وعلى وجه الخصوص العربيّة منها، بأيّ حال من الأحوال. غير أنّ الحقيقة التي يجب أن تُقال هي أنّ الأنظمة الملكية العربية وعلى كلّ سيّئاتها التي لا تُحصى، فقد كانت على الأقلّ أرحم بشعوبها من كلّ تلك التي تُسمّى جمهورية وثورية وما إلى ذلك من مسمّيات كاذبة. ليس هذا فحسب، بل إنّ الاستعمار ذاته كان أرحم من هذه الأنظمة على البشر والحجر والشجر. لذا، فبعد أن طفح الكيل انتفض النّاس في تلك الأقطار على هذه الأنظمة الفاسدة والمفسدة في الأرض.

لقد آن الأوان لأن تذهب السكرة. لقد آن الأوان لأن تأتي الفكرة.

والعقل وليّ التوفيق!
*
نشر في: ”إيلاف“، 14 مايو 2012

***

عن هـويّة العرب في إسرائيل


حول مسألة الهوية - مقالات من الأرشيف (1994):

ولكن، ومن جهة أخرى، وإلي جانب هذا الوضع الموضوعي الّذي وجدت نفسها الأقليّة العربيّة فيه، فهنالك أمور أخرى جرت خلال هذه العقود كان لها أبعد الأثر في إحداث البلبلة في كلّ ما يتعلّق بهويّة هذه الأقليّة المغلوب على أمرها...

ســلمان مصــالحة || عن هـويّة العرب في إسرائيل

في الآونة الأخيرة بدأت تظهر على السّاحة العربيّة داخل إسرائيل بعض التّساؤلات حول مكانة العرب الفلسطينيّين في إسرائيل، ومن خلال تلك التّساؤلات تبرز على السّطح قضايا تنصبّ جلّها في خانة التّخبّط الّذي صار من نصيب تلك الأقليّة في كلّ ما يتعلّق بهويّتها. وطوال العقود الماضية لم تحاول النّخبة المثقّفة منهم التّطرّق إلى هذه القضايا لكونها مليئة بحقول من الألغام. وبدل البحث في هذه المسائل بكلّ جرأة من أجل تدارك المطبّات فقد انتشرت بين صفوفهم توجّهات رومانسيّة تضخّ ماء حياتها من آبار الماضي الّتي أخذت تنضب مع مرور الزّمن. تلك التّوجّهات الرّومانسيّة نبعت من ذلك الأمل بأنّ الأمور ستعود إلى ما كانت عليه قبل النّكبة، بفضل الأمّة العربيّة الممتدّة من الخليج إلى المحيط.

غير أنّ الماضي لا يعود أبدًا. بل وأكثر من ذلك، فمع مرور الزّمن يأخد الماضي بالابتعاد ومعه تبتعد الأحلام الرّومانسيّة. وخلال كلّ هذه الفترة بقيت هذه الأقليّة كفرع مقطوع من الشّجرة الأمّ فغرزت نفسها في ترابها، هذا التّراب الّذي تحوّل إلى مَسكَبٍ لبسَ صورة أخرى بقيام إسرائيل فيه. لقد انصبّ جلّ همّ هذا الفرع المقطوع من الشّجرة على الإبقاء على جذوة الحياة في الوطن رغم كلّ هذه المحن. ويمكن القول إنّ هذه المهمّة قد تمّ تنفيذها برغم كلّ العراقيل الّتي واجهتها. لقد كان للقلّة القليلة من المثقّفين في تلك الفترة، وعلى وجه الخصوص أولئك الّذين تحلّقوا في مدار الشّيوعيّين حصّة الأسد في الحفاظ على الوجود العربيّ الوطني في الوطن المقطوع.

وهكذا ابتعد الماضي رويدًا رويدًا وظهر تيّاران داخل الأقليّة الفلسطينيّة في إسرائيل. وكلاهما، على الفرق الكبير بينهما، لم يرد أن يعوّل على البلاغة العربيّة المسموعة من الاذاعات العربيّة. التّيّار الأوّل هو تيّار وطنيّ حاول لمّ شظايا هذا المجتمع وصهرها في بوتقة جديدة. ذلك هو التّيّار الّذي تحلّق في مدار الشّيوعيّين قد فهم اللّعبة وموازين القوى فقد استمرّ الالتزام بموقفه من قرار التّقسيم برغم كلّ الصّعوبات، أي أنّه قبل بقيام إسرائيل، وفي نفس الوقت استمرّ بالمطالبة بإقامة دولة فلسطينيّة إلى جانب إسرائيل، هذا الموقف الّذي يفهم الجميع الآن أنّه كان الموقف السّليم الّذي يجب اتّخاذه، ولو تمّ الأخذ به لما كانت الأوضاع الفلسطينيّة على ما هي عليه الآن. والتيّار الآخر هو تيّار كثير العدد أيضًا ولكنّه تيّار مذدنب صبّ جلّ اهتمامه على قضايا صراع البقاء والحياة، دونما اهتمام بالجوانب القوميّة والوطنيّة. هو التّيّار الّذي اهتمّ بالقضايا اليوميّة وبالمصالح الشّخصيّة ملقيًا عرض الحائط بكلّ ما يتعلّق بقضايا قوميّة ووطنيّة. هذا التّيّار الّذي كان يدلي بأصواته في الانتخابات لصالح الأحزاب الصّهيونيّة على جميع تصنيفاتها، وحتّى تلك المتديّنة والعنصريّة منها. وعلى هامش هذين التّيّارين كان هنالك أفراد وحركات صغيرة جدّا استمرّت في حمل الرّايات القوميّة العربيّة على جميع شعاراتها المعروفة. وعلى الرّغم من الفارق الكبير بين التّيّارين، إلاّ أنّهما قد التقيا في النّهاية ضمن الجدول الّذي حفرته لهما الصّهيونيّة متمثّلة بدولة إسرائيل الّتي قامت في الوطن.

ولكن، ومن جهة أخرى، وإلي جانب هذا الوضع الموضوعي الّذي وجدت نفسها الأقليّة العربيّة فيه، فهنالك أمور أخرى جرت خلال هذه العقود كان لها أبعد الأثر في إحداث البلبلة في كلّ ما يتعلّق بهويّة هذه الأقليّة المغلوب على أمرها. من بين تلك الأمور الانقطاع الفيزيائي عن الجسد العربيّ وقد تمثّل ذلك في الحدود المغلقة طوال عقود من الزّمن، إضافة إلى ذلك يمكننا أن نذكر تلك النّظرة الغابنة الّتي نظر فيها العالم العربيّ المحيط إلى هذه الأقليّة، حيث اتّهمت في الكثير من الأحيان كما لو أنّها كانت متعاونة مع الصّهيونيّة. ولكنّ هذه الأقليّة قد كظمت غيظها جراء هذا الغبن وبقيت في وطنها وأبقت على هذه الهويّة على جميع إشكالاتها الرّومانسيّة.

يدور الحديث في الآونة الأخيرة عن القضيّة الّتي يطلق عليها البعض مصطلح أسرلة الأقليّة العربيّة في إسرائيل، وهنالك من بين المثقّفين من ينفي ذلك، على الرّغم من أنّه لا يقدّم أيّ إثبات وجيه لمقولاته. غير أنّي أريد أن أؤكّد هنا أنّ هذه الأسرلة هي حقيقة وواقع لا يمكن أن يتجاهلهما ذوو البصر والبصيرة. وإلى جانب ذلك الوضع الموضوعي الّذي نشأ بعد النّكبة فثمّ أمور طرأت خلال هذه العقود قد عمّقت هذا التّوجّه في صفوف الأقليّة الفلسطينيّة داخل إسرائيل. حينما بدأت تظهر في منظّمة التّحرير التّوجّهات الواقعيّة الّتي تقبل بقيام إسرائيل في الوطن المشطور فقد بدأت بموازاة ذلك تتقهقر تلك التّوجّهات الرّومانسيّة في صفوف العرب في إسرائيل. أي أنّه كان للتّوجّه الواقعي في صفوف منظّمة التّحرير حصّة ودور كبير في صهر هذه الأقليّة في الكيان الإسرائيلي. فإذا كانت منظّمة التّحرير الفلسطينيّة، ”الممثّل الشّرعي والوحيد“، للشّعب الفلسطينيّ قد تنازلت عن حلمها، فقد وجدت هذه الأقليّة الفلسطينيّة في إسرائيل نفسها مقطوعة مرّة أخرى من جسد شعبها هي.

غير أنّ لهذه البلبلة أسباب أخرى، وتلك هي أسباب تتعلّق بماهيّة وجوهر إسرائيل، حيث أنّ إسرائيل، كما تعرّف نفسها، هي دولة يهوديّة قامت من أجل اليهود، وقد قبلت بوجود أقليّة عربيّة فيها، غير أنّ هذه الأقليّة هي دائمًا تأتي في المرتبة الثّانية أو الثّالثة في تدريج هموم هذه الدّولة. وهكذا فإنّ الوضع الّذي نشأ يجعل الأقليّة العربيّة في إسرائيل من أتعس الأقليّات في هذا العالم. وسبب هذه التّعاسة هو انعدام الأحلام لديها. فجلّ اهتمامها يتحوّل إلى قضايا حياتيّة يوميّة، والقضايا الحياتيّة اليوميّة ستؤدّي في النّهاية إلى تشرذم هذه الأقليّة إلى حمائل وطوائف، وهذه هي الحقيقة الجوهريّة لهذا المجتمع العربيّ، تذوب ضمن الكيان الإسرائيلي. وهذا ما هو حاصل فعلاً على أرض الواقع.

ومصطلح الأسرلة الّذي يحاول البعض إطلاقه، ليس هو مجرّد شعار فحسب، إنّما هو حقيقة ظاهرة للعيان ولا يمكن تجاهلها من خلال إطلاق شعارات لا تستند إلى أرض الواقع، ولكي أبيّن لكم ما أرمي إليه فها أنا سائق لكم بعض الأمثلة للتأكيد على ما أقول.

أوّلاً، من ناحية الموقف السّياسيّ فإنّ جميع العرب في إسرائيل أصبحوا يرون أنفسهم جزءًا لا يتجزّأ من الكيان السياسيّ الإسرائيلي، فيَنتخبون ويُنتخبون، وينصبّ جلّ اهتمامهم على قضايا المساواة المدنيّة في الدّولة اليهوديّة.

وثانيًا، وهذه هي قضيّة جوهريّة، يلاحظ المراقب ذلك التّدهور الحاصل للّغة العربيّة في صفوف أفراد تلك الأقليّة. لقد نشأ جيل كامل يتحدّث بلغة هي خليط من العبريّة والعربيّة. ويجب علينا ألاّ ننسى أنّ من أهمّ نجاحات الصّهيونيّة هو بعث اللّغة العبريّة من جديد لتصبح لغة تخاطب ولغة كتابة وإبداع، وإذا كان العرب في إسرائيل قد استوعبوا هذه اللّغة، لجميع الأسباب الموضوعيّة الّتي قد تكون صحيحة، وتبنّوها كلغة تخاطب وكتابة فإنّهم بذلك يرفعون راية أهمّ الإنجازات الصّهيونيّة. إنّ من يتجوّل داخل المدن والقرى العربيّة في إسرائيل فلا شكّ أنّه سيلاحظ أنّ اللاّفتات على الحوانيت والمتاجر قد كتبت في الكثير من الأحيان باللّغة العبريّة. كما يمكنني هنا أن أسوق مثالاً آخر، وهو أنّ صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبريّة هي أوسع الصّحف إنتشارًا بين صفوف العرب في إسرائيل. أليست هذه الحقائق تشير إلى أسرلة الأقليّة العربيّة في إسرائيل؟ فاللّغة هي ليست وسيلة تخاطب فحسب إنّما هي وجود حضاري كامل يؤثّر على مفاهيم وتفكير من يتكلّمها.

وثالثًا، وهذا هو مثال في غاية الأهمّيّة، وفيه ما يشير إلى هذه الهويّة الجديدة الّتي نشأت لدى العرب في إسرائيل. على الرّغم من الشّعارات الّتي يرفعها، بين الفينة والأخرى، السياسيّون والمثقّفون من بين العرب في إسرائيل، من مثل كون الشّعب الفلسطينيّ واحدًا لا يتجزّأ، فيجب ألاّ ننسى أنّ الإنتفاضة الفلسطينيّة في المناطق المحتلّة لم تتخطّى حدود الخطّ الأخضر، ولم تصل إلى ما يُطلق البعض عليه اسم ”فلسطينيّي الدّاخل“، وكلّ ما عمله هؤلاء هو مجرّد تضامن معنوي لا غير، وبين الحين والآخر فقد أرسل هؤلاء بعض المواد الغذائيّة لـ ”إخوانهم“ المحتلّين، ليس إلاّ. وإذا كان البعض يظنّ أنّ الخطّ الأخضر هو الفاصل السياسيّ الوحيد، فأودّ هنا أن الفاصل ليس خطًّا أخضر سياسيًّا فحسب إنّما هو فاصل نفسانيّ يحمل في طيّاته أمورًا هي أبعد وأعمق من ذلك بكثير. وللتّمثيل على ما أقول، يكفي أن ننظر إلى وضع القدس المحتلّة، فهنالك الكثيرون من العرب، مواطني إسرائيل، الّذين قدموا إلى القدس للدّراسة في الجامعة العبريّة أو مؤسسّات أخرى في المدينة، واستمرّوا في البقاء هنا بعد إنهاء الدّراسة وسكنوا في المناطق العربيّة من القدس المحتلّة. فهؤلاء، وهم ليسوا قليلي العدد، لم يشاركوا بأيّ صورة كانت بالانتفاضة الفلسطينيّة الّتي شملت القدس الفلسطينيّة المحتلّة. وعلى الرّغم من كون هؤلاء ينتمون إلى الطّبقة المثقّفة الّتي ترفع شعارات الانتماء للشّعب الفلسطينيّ إلاّ أنّهم لم يكونوا جزءًا من الانتفاضة، كما أنّهم لم يضربوا في أيّام الإضرابات المتعدّدة بل ذهب كلّ منهم إلى عمله في المؤسّسات الإسرائيليّة. هذه الحقيقة هي أكبر إثبات على أنّهم رأوا أنفسهم جزءًا من الهويّة الإسرائيليّة، كما أنّهم كانوا يتنقّلون بحريّة ويعبرون الحواجز رافعين الهويّات الإسرائيليّة، وفي الحقيقة لم يختلفوا بذلك عن سائر المستوطنين الإسرائيليّين في المناطق المحتلّة رغم الفارق الواضح بين الطّرفين. هذه هي الأسرلة على أرض الواقع، وقد تستخدم إسرائيل هؤلاء في المستقبل حينما يدور الحديث عن مستقبل القدس. قد يثير هذا الكلام حفيظة الكثير من النّاس، لكن آن الأوان إلى طرح جميع القضايا على جميع الإشكالات المترتّبة عنها. وفقط من خلال طرح جميع التّساؤلات يمكننا الوصول إلى رؤى مستقبليّة سليمة.

***
نشرت المقالة في: ”الحياة الجديدة“، رام الله، 12 ديسمبر 1994
____

خذيني

سلمان مصالحة || خذيني

خُذي الكلمةَ الزانيةْ
سئمتُ اقترافَ الحروفْ
عن العائد الرائحِ.

خُذي القبلةَ الثانيةْ
ولا تَرُدّي الرصيفْ
على الشارع السانحِ.

خُذي النشوةَ الفانيةْ
خُذيني انتصارَ الخريفْ
على الورق النازحِ.

خُذي الدمعةَ الرانيةْ
خُذي قَسَمات الرغيفْ
من الجائعِ المادحِ.

*
من مجموعة ”مقامات شرقية“ (1991)
***
For Russian , press here
-------

شفا القلق

سلمان مصالحة || شفا القلق

خُذْ مِنْ بَقَايا الرُّوحِ مُرْتَمَقًا،
وَانْثُرْ بَقايَاكَ عَلَى الوَرَقِ

لَمْ يَبْقَ مِنْ شَـيْءٍ تُسَـائِلُـهُ
إلاّ سَبَايَا الهَمِّ فَانْطَـلِـقِ

وَارْسِمْ حُرُوفًا لَيْسَ يُدْرِكُـها
قَوْمٌ تَوَارَوْا عَنْ خُطَى الأَرَقِ

وَانْقُشْ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي بُسِطَتْ
لِلْمَاسِكِينَ غُرَّةَ الأُفُقِ

قَوْلاً يَقُومُ اللَّيْلَ، مُعْتَكِفًا
فِي سِرِّهِ، يَمْضِي إلَى أَلَقِ

وَانْثُرْهُ فِي نَفْسِ الَّذينَ مَضَوْا
لَمْ يَنْزِلُوا يَوْمًا بِمُـفْـتَـرَقِ

ما فَاتَ مِنْ ماضٍ، مَضَى عَبَثًا
أَمْسَى رَميمًا فِي ثَرَى الطُّرُقِ

رَاحَ الّذينَ ارْتاحَ شَاعِرُهُمْ
مُسْـتَمْطِرًا غَيْمًا بِلا عَـرَقِ

إنْ شِئْتَ أَنْ تُبْقِي عَلَى أَثَرٍ
فَارْكَبْ بِحَارَ الشَّكِّ، لا تَثِقِ

إلاّ بِمَا يُمْلِيهِ فِي حُلُمٍ
صَوْتٌ تَهَادَى فِي شَفَا القَلَقِ

*

أيّار 2012
----------

لأ، اللّي فات ما مات

سلمان مصالحة || لأ، اللّي فات ما مات

أحيانًا لا يعرف المرء
من أين يبدأ. ليس لأنّ الأمور غير واضحة المعالم، بل لأنّ الأخبار والمشاهد التي تصل أسماع وأنظار الناس تحتوي على الكثير ممّا يجعل المرء في حيرة من أمر بعض هؤلاء الذين يتمّ اختيارهم للقيام بمهامّ حسّاسة وفي مناطق حسّاسة. يبدو أنّ الذهنيّات التي جُبلوا عليها لا تبارحهم أينما حلّوا وحيثما ارتحلوا.

لا شكّ أنّ القارئ لا زال يتذكّر تلك المهزلة التي جاءت من طرف الجامعة العربية. فلقد ماطلت هذه الجامعة العربية، على ما تمثّله من منظّمة تافهة تفاهة الدّول المنضوية فيها، برئيسها الذي لم يكشف كما يشي اسمه، لا عن النُّبل ولا عن الهمّ العربي. لقد التأمت هذه الجامعة وعقدت جلسات، فقامت وقعدت وشربت القهوة السادة وناقشت إلى أن خرجت بقرار إرسال مراقبين عربًا لإعداد تقرير عمّا يجري في سورية.

كلّ ما استطاعت هذه الجامعة تقديمه للشعب السّوري هو إرسال ما نُطلق عليه في لغتنا المحكية ”حاميها حراميها“. لقد تمثّل هذا الـ”حرامي“ برئيس بعثة المراقبين تلك، الجنرال السوداني محمد مصطفى الدابي. نعم، لا ندري ما هي الذهنيّة التي تقف وراء اختيار جنرال سوداني كان مسؤولاً عسكريًّا في دارفور، حيث ارتكب الجيش السوداني المجازر بحقّ مئات الآلاف من البشر.

والآن، نقرأ ونسمع
بشأن بعثة نفر المراقبين المرسلين من قبل الأمم المتّحدة. إنّ ما يشدّ الانتباه هو الكلام الصادر عن بعض العرب من هؤلاء النّفر. فلقد نشرت وسائل الإعلام والاتّصال العصرية أخبار وصور وكلام رئيس فريق المراقبين الدوليّين. وهذه المرّة يأتي الكلام من الجنرال المغربي أحمد حميش. لقد تناقلت وسائل الإعلام خبر حديثه مع أهالي حمص المنكوبة، فماذا يقول هذا العقيد الفهلوي لأهالي حمص؟ يجب أن يسمع القارئ لكي يفهم هذه الذهنية التي استحكمت في طبائع هذه الـ”حضارة“. هكذا يقول العقيد الجديد: ”اللي فات مات.. ومن استشهد رحمه الله". نعم، هكذا يلخّص هذا العقيد البليد الجديد رؤيته أمام المنكوبين من أهل حمص.

لو كان الأمر مضحكًا
لكنّا ضحكنا، وانتهى الأمر. غير أنّ الأمر لا يثير الاشمئزاز فحسب، بل إنّه يثير الامتعاض والغثيان لشدّة ما يكشفه من بلادة عاطفيّة وذهنيّة في آن معًا. فهل يعتقد العقيد البليد أنّه موجود في جلسة لحلّ إشكال بين أطفال متناوشين على أمور تافهة، أم أنّه يظنّ أنّه يجلس في خيمة لعقد صلح عشائري؟ فما هي رتبة العقادة هذه التي يحملها وما هي رتبته في سلّم رتب البلادة؟

نعم، فات الكثير ومات الكثير. لم يمت هؤلاء بقضاء وقدر، بل قتلتهم طغمة وعصابة عن سبق إصرار. لقد قتلتهم عصابة أدعياء العروبة عن سبق إصرار لأنّهم خرجوا ينشدون الحريّة. نعم، فات الكثير في هذا العام المنصرم ومات الكثير في بلاد الشام فقط لمجرّد طلب الانعتاق من هذا النّظام الذي انبنى على الجريمة متلبّسًا شعارات قومويّة لم تعد تنطلي على أحد.

اللّي فات مات؟
لأ. أيّها العقيد البليد. اللّي فات ما مات، ولن يموت. النّظام الذي انبنى على الإجرام، لا مناص من أن يرحل. رؤوس النّظام الّذين أدمنوا القتل لا بدّ من تقديمهم للمحاكمة. فقط بعد ذلك، يمكن القول للآخرين من فلول هذا النّطام: اللّي فات مات. ويمكن بعدئذ المضيّ قدمًا في مصالحة وطنية حقيقية، بين جميع الأطياف الطائفية التي يتركّب منها المجتمع السّوري.

على السوريّين المنتفضين أن يرفضوا استقبال مراقبين عربًا، إذ أنّ هؤلاء لا يفهمون على ما يبدو المهمّة الملقاة على عاتقهم. لأنّ طبعهم يغلب تطبّعهم في نهاية المطاف. وإلى أمثال الدّابي السوداني، أو العقيد المغربي لا يسعنا إلاّ القول: الأمور لن تعود إلى سابق عهدها وكأنّ شيئًا لم يكن.

لن تعود الأمور إلى سابق عهدها وكأنّ ”اللّي فات مات...“. أليس كذلك؟

والعقل ولي التوفيق!
*
نشر في: ”إيلاف“، 2 مايو 2012

***

بقايا ليل

سلمان مصالحة || بقايا ليل

حِينَ يَحْبُو الضَّوْءُ
فِي بَيْتٍ تَنَامَى لِرُقَادٍ،
يَأْرَقُ القَلْبُ هِيَامَا

بِالَّتِي أَرْسَتْ عَلَى
شُطْآنِهِ سُفُنًا تَحْمِلُ
حُزْنًا وَمُدَامَا

لَمْ تَشَأْ، فِي غُرْبَةِ
التَّنْهِيدِ، أَنْ تَكْشِفَ السّرَّ
الّذِي رَامَ اقْتِسَامَا

وَأَنـَا، فِي حَيْرَةٍ مِنْ
أَمْرِهَا، أَكْتُمُ الهَمَّ
وَأَسْتَبْقِي لَهَا مَا

يَمْسَحُ الدَّمْعَ، الّذِي
يَطْفُو عَلَى ضَفَّةِ العَيْنَيْنِ،
عِشْقًا وَاهْتِمَامَا

بِهُمُومٍ، هِيَ مِنْ ضَيْعَتِنَا
حَيْثُمَا نَمْضِي، سَنَلْقَاهَا
أَمَامَا

حِينَ تَغْفُو فِي ثَنَايَا
نَظْرَتِي، أزْرَعُ الدَّمْعَ
بِسِرٍّ قَدْ تَرَامَى

فِي بَقَايَا اللّيْلِ، مَحْرُوسًا
لِمَنْ هَجَعَتْ فِي حُلْمِهَا،
تُخْفِي كَلامَا

فَيُفِيقُ القَلْبُ مِنْ
رَقْدَتِهِ، وَيَعُودُ الحُلْمُ
هَمًّا مُسْتَدَامَا

بَيْنَ قَلْبَيْنِ، اسْتَرَاحَا
بُرْهَةً، فِي عَرِينِ اللّيْلِ
حَيْثُ الحُزْنُ عَامَا

فَلَهُ مِنْ حُزْنِهَا دَمْعُ
نَدًى، وَلَهَا مِنْهُ الهَوَى
يُمْسِي سَلامَا
*
21 يناير 2011
***

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics