خلل الضباب

سلمان مصالحة

خلل الضباب


أَرَى خَلَلَ الضَّبَابِ هُدُوءَ بَالِ
وَيُوشِكُ أَنْ يَحِلَّ عَلَى الرِّمَالِ

وَلَـنْ أَرْوِي بِهذَا اليَوْمِ سِرًّا
فَإنِّـي حَافِـظٌ سِرِّي لِحَالِـي
 
لَقَـدْ أَنْبَـتُّ شَعْرًا فِي لِسَانِي
فَمَا نَفَعَ الكَلامُ، وَلا انْشِغَالِي
 
بِنَاسٍ لا يَرَوْنَ سِوَى أُنُوفٍ
وَأَيَّـامٍ مِنَ الحِقَبِ الخَوَالِي
 
يَشُدُّونَ الرِّحَالَ عَلَى رِكَابٍ
مُؤَلَّـلَــةٍ، كَقَافِـلَـةِ الجِمَـالِ
 
وَيَبْنُونَ البُيُـوتَ إلَى سَحَـابٍ
لِيَقْطُنَـهَا البِغَـالُ مِنَ الرِّجَالِ
 
تَرَى مِزْوَاجَهُمْ بِـلِـبَاسِ شَيْخٍ
يُطَـلِّــقُ لِليَمِـيــنِ وَلِلشِّـمَـالِ
 
وَيْبْنِي مُلْكَـهُ فِي بِئْرِ نَفْـطٍ
إذَا نَضَبَتْ يَعُودُ إلَى زَوَالِ
 
يَعِيشُ الدَّهْرَ مَوْهُومًـا بِمَاضٍ
كَمَـنْ خَلَطَ الحَقِيقَـةَ بِالخَيَـالِ
 
وَيَنْسَى فِي انْغِمَاسِهِ بِالمَلاهِي
نُزُوحَ الدَّهْـرِ مِنْ حَـالٍ لِحَـالِ
 
سَيَأْتِي اليَوْمُ، حِينَ تَراهُ يُقْعِي
وَيَنْظُـــرُ لِلنُّجُــومِ ولِلْهِــلالِ
 
وَيَرْحَـلُ بَاحِثًـا عَنْ نَبْعِ مَـاءٍ
وَيَعْوِي مِثْلَ ذِئْبٍ فِي اللَّيَالِي
 
يَهِيـمُ كَسَابِحٍ بِبِحَارِ قَفْـرٍ
يَجُوعُ فَيَشْتَوِي لَحْمَ السَّحَالِي
 
وَحِينَ يُفِيقُ مِنْ نَوْمٍ سَيَبْكِي
عَلَى طَلَـلٍ مِنَ الخِيَـمِ البَوَالِي
 
سَيَذْكُـرُ خَوْلَةً حِينَ الْتَقَاهَا
بِشِعْــبٍ بَيْنَ حَـلٍّ وَارْتِحَـالِ
 
وَيَسْمَعُ هَاتِفًا مِنْ جَوْفِ وَادٍ
يُحَدِّثُ فِي تَوَحُّشِهِ السَّعَالِي
 
يَدُبُّ مُشَرَّدًا، قَلِقًـا كَرِيحٍ
تُخَاتِـلُ مِنْ جَنُوبٍ أَوْ شَمَـالِ
 
وَتَعْزِفُ لَحْنَ عَوْدَتِهِ لِأَرْضٍ
يُخَالِطُ مَاؤُهَا أَوْهَامَ آلِ
 
سَيَفْهَمُ حِينَهَا، بِأُفُولِ مُلْـكٍ،
بِأَنَّ الدَّهْرَ يَمْضِي، لا يُبَـالِي
 
بِمَنْ قَضَّى الزَّمَانَ سَجِينَ مَاضٍ
يَعِـيـشُ بِحَاضِـرٍ كَالڤِيـرْتُوَالِـي
*

مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics