سورية في ذمة الله

 

كلّ من يعتقد أنّه يمكن للعجلات السورية أن تدور للوراء وكأنّ شيئًا لم يكن في كلّ هذه الأعوام فهو مُخطئ في تقديراته...

 


سلمان مصالحة ||

 سورية في ذمة الله



ربّما آن الأوان، بعد مرور خمسة أعوام على هذه الحرب التي تدور رحاها فيما يسمّى بلغة السياسة وحتى هذه اللحظة الدولة السورية، للنظر في المرآة بعيون مجرّدة من لغة البلاغة العربية. خمسة أعوام محمّلة بالقتل والتدمير والتهجير في كلّ بقعة من بقاع هذا الـ”قطر“، كما نهجت لغة البعث تسميته.

كلّ هذا الخراب الذي أصاب البشر والحجر في هذا البلد هو خراب ليس فقط للتمدّن السوري، بل هو خراب لهذه الـ”هويّة“ السورية التي أُشيعت لعشرات السنين بعد جلاء الاستعمار. كما يسعنا القول إنّه خراب أبعد من ذلك بكثير؛ إنّه خراب يتخطّى هذه الحدود الضيّقة ناخرًا في الهويّة الـ”عربيّة“ في الدائرة الأوسع.

الاستبداد وحده لا يكفي لتفسير ما جرى ويجري على الساحة العربية. الاستبداد يشكّل فقط واجهة واحدة من واجهات الحضارة العربية منذ القدم. وإن لم نبحث عن جذور هذا الاستبداد فلن نصل إلى سواء السبيل. فعندما يهدم البلاد على رؤوس العباد، فإنّه بهذه الجرائم يكشف عن حقيقته وعن جوهره المتخفّي خلف أقنعة قاتمة. إنّه يشطب ليس بجرّة قلم، بل ببرميل متفجّر، عقودًا من الدجل الذي أدمن عليه شعارًا مُقفّى عن ”الأمّة الواحدة والرسالة الخالدة“.

وعندما يدفع ”حزب الله“ بجنوده إلى ساحات الاقتتال في سورية، أو يتحدّث عن تقديم العون في أماكن بعيدة في جنوب الجزيرة العربية كاليمن مثلاً، فإنّ ذلك يعني، بين ما يعنيه، إلغاءً لكلّ الحدود المصطنعة لهذه الدول المصطنعة، كما يعني أيضًا أنّ هذه الدول ليست بذات بال من منظوره وأنّ الولاءات الأهمّ متشكّلة ونابعة من ينابيع لا علاقة لها لا بالنّسب إلى الـ”عرب“ ولا بالنّسب للـ”عروبة“، بل هي مرتبطة بالـ”عصب“ الدّيني الطائفي، ليس إلاّ.

ومن الجهة الأخرى عندما تتهاوى حدود هذه الدول المصطنعة ويتقاطر الدواعش وأشباههم من كلّ حدب وصوب محمّلين بأيديولوجيّات برّيّة مُغرقة في صحراويّتها للفتك بمن يعتبرونهم ”كفّارًا“ وارتكاب تطهيرات عرقية فمعنى ذلك أيضًا أنّ الاستبداد ليس هو المشكلة، بل ثمّة ما هو أبعد من ذلك بكثير. من هنا، فلا يمكننا أن نفاضل بين استبداد وآخر. فالاستبداد هو الشرّ بعينه، أجاء من جهة اليمين أو جاء من جهة اليسار. الاستبداد هو الشرّ بعينه أصدر عن نظام أم صدر عن معارضة.

وهكذا وصلت الحال السورية، مثلما هي العراقية وغيرها، إلى ما هي عليه الآن. جردة الحساب الحالية تفيد بأنّ هنالك نصف مليون من القتلى، وربمّا مليون أو أكثر من الجرحى، وأكثر من عشرة ملايين لاجئ ومهجّر من مسقط رأسه، ناهيك عن الخراب الذي أصاب المدن على طول البلد وعرضه. فهل يمكن أن تعود الحال إلى ما كانت عليه؟

التاريخ، قديمه وحديثه، أكان التاريخ عربيًّا أو كان أعجميًّا، يعلّمنا أنّ الحروب الطاحنة ترسم حدودًا جديدة، كما تتشكّل جرّاءها كيانات جديدة تنبني على هويّات هي في نهاية المطاف عصبيّات إثنيّة وطائفيّة قابعة في الطبع البشري وهي أكثر تجذّرًا فيه من التطبّع بشعار سياسي لا يمتّ للحقيقة بشيء. الوضع في الحال العربية هو أشدّ عواصة لأنّ محاولات الـ”تطبُّع“ هذه كانت مجرّد شعار ”وطنيّ“ ظاهريًّا، إلاّ إنّه كان يُخفي حقيقة مرّة هي الاستحواذ القبلي والطائفي على مقدرات البلاد والعباد.

التاريخ يعلّمنا أيضًا أنّ ملايين البشر الذين يتمّ تهجيرهم عنوة خلال الحروب، الـ”أهلية“وغير الأهلية، لا يعودون إلى الأماكن التي هجّروا منها. هذا ما حصل مع ملايين المهجّرين خلال الحربين العالميّتين، وهذا ما حصل مع ملايين المهجّرين خلال الحروب الأهلية في البلقان ويوغوسلافيا. وهذا أيضًا ما هو حاصل حتّى اللحظة مع هذا الشرق المأزوم بمنارته المهزوم بحضارته.

ولأنّ الجراح في هذا المعمار البلدي، الجسدي والعاطفي قد بلغت هذا القدر من الهول فهي لا يمكن إن تندمل بسرعة، بل ستحتاج إلى عقود طويلة، وقد تطول هذه العقود لتبلغ قرونًا من الزمان. فما كان كان، قد ولّى وانقضى ولن يعود إلى سابق عهده. ولهذا فيمكننا القول إنّ هذه الـ”سورية“ التي عرفناها قد انقرضت وأضحت رميمًا. ولا يسعنا سوى أن ندعو لأهلها، على اختلاف مللهم ونحلهم، والمشتّتين في جهات الأرض الصبر والسلوان.

كلّ من يعتقد أنّه يمكن للعجلات السورية أن تدور للوراء وكأنّ شيئًا لم يكن في كلّ هذه الأعوام فهو مُخطئ في تقديراته، والأنكى من ذلك وأخطر هو أنّه يبيع الناس الهائمين على وجوههم بعيدا عن الأوطان أوهامًا بلاغية فقدت صلاحيتها، مُبقيًا ايّاهم في مخيّمات اللجوء على مرّ الأزمان.

كلّ من يبحث عن حلّ عليه أن يبدأ الانطلاق من هذه النقطة، عليه أن يتخلّى عن أوهام الماضي الذي لن يعود، فهذه هي عجلة التاريخ وهكذا سارت عجلاته ودارت على مرّ التاريخ. ومن يعش ير.

*

الحياة، 19 مارس 2016

شفاف الشرق الأوسط

مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics