17 يونيو 2011

تفكيك أدونيس ومن هم على شاكلته

لا يستطيع القارئ أن يعثر في رسالة أدونيس الاستجدائيّة هذه على أيّ صيغة تشفع له أمام هول ما يجري في الشّام. كما ليس في رسالته أيّ موقف أخلاقي ممّا تعرضه الشاشات، وما يتسرّب إلى اليوتيوب من صور المجازر التي يرتكبها هذا النّظام البعثي الفاشي.

سلمان مصالحة

تفكيك أدونيس ومن هم على شاكلته

أوّلاً، لا بدّ من الاعتراف:
في الماضي، وعلى وجه التحديد في سنة 1995 كتبت مدافعًا عن أدونيس. لقد حدث ذلك عندما اجتمع ما يسمّى بـ“الاتحاد العام للأدباء العرب“، الّذي حوّل نفسه محكمة تأديبيّة، وأقدم على طرد أدونيس من بين صفوفه. ولقد عبّرت عن موقفي ذلك منشورًا في العدد الأوّل من مجلّة ”مشارف“ الحيفاوية.

أبدأ بهذا الكلام الآن لكي لا أُتّهم بأنّي أكنّ سوءًا لأدونيس لغرض في نفس سلمان. ولا بدّ من التأكيد هنا أنّي لست نادمًا على موقفي في ذلك الأوان. أقول ذلك، لأنّ ما يسمّى باتحادات كتّاب عرب، هنا أو هناك، لم يكن لديها همٌّ في يوم من الأيّام سوى التقرّب من الحكّام والفوز ببعض فتات سلطات العربان المستبدّة.

ولكن، ومن جهة أخرى،
وبعد مرور عشر سنوات، وعلى أثر التوريث البعثي للسلطة في سورية، وما أعقبه بعدئذ من زجّ بمفكّرين ومثقّفين في غياهب السجون السوريّة بتهم باطلة لا يستطيع من يمتلك ذرّة من بصر أو بصيرة قبولها، فقد نوّهت بالصمت الّذي يلفّ بعض المفكّرين السوريّين إزاء ما يحدث في الشام. وقد نوّهت وأشرت إلى الغياب المدوّي لأدونيس إزاء ما يحدث في بلده.

وأقتبس هنا من تلك المقالة ما يلي: ”ولمّا كان أحد تلك الأصوات الغائبة عن السّاحة ناقدًا تراثيًّا ومفكّكًا لغويًّا إضافة إلى كونه شاعرًا لا بأس به، فهو مطالب الآن وعلى الملأ بأن يشرح لمواطنيه السّوريّين المغلوب على أمرهم معنى مصطلح "إضعاف الشّعور القومي"، أو معنى كلام الاتّهام الّذي يقول: "نشر أنباء... من شأنها أن توهن نفسيّة الأمّة".


وها أنا أتذكّر الآن تلك الحادثة
الّتي حصلت في اليمن قبل سنوات، لما فيها من علامات تشهد على هذا الصنف من الكتّاب العرب الذين يتقرّبون من السلاطين ويتملّقونهم. لقد حدث ذلك في اليمن ”التعيس“ برئيسه وبنظامه.

فها هو الكاتب فخري صالح، في مقالة نشرت أخيرًا، يستعيد ذكريات ذلك اللقاء: ”كانت المناسبة حوارًا ثقافيا عربيا ألمانيا. دعا اليمنيون الروائي والشاعر الألماني غونتر غراس... وكتابا من ألمانيا وناطقين بالألمانية من النمسا وسويسرا. كما دعوا في المقابل مثقفين وكتابًا عربًا أتذكر منهم: محمود درويش، وأدونيس، وعباس بيضون، وصبحي حديدي، وعبده وازن، وأمل الجبوري، وكاتب هذه السطور...“

ويواصل فخري صالح سرد تلك الحادثة: ”لا أدري من من المقربين من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أقنعه أن يدعو المشاركين إلى بيته... كأنّ الرئيس أراد أن يرد على ما دار داخل القاعة من حديث عن قمع الحريات في العالم العربي، واضططهاد الكتاب والصحفيين في اليمن. أجلس الرئيس غونتر غراس عن يمينه ومحمود درويش عن يساره، وبعد كلمة قصيرة ركيكة قال الرئيس إنه يريد أن يمنح وسام الاستحقاق اليمني للأديب الألماني غونتر غراس. لكن غراس وقف وقال: إنه لا يستطيع قبول الوسام ما لم يعلن الرئيس عن توقف ملاحقة الكاتب اليمني الشاب وجدي الأهدل... طالب غراس بإبطال الحكم الذي ينتهك حرية التعبير وإلا فإنه يعتذر عن قبول الوسام.“

ويمضي فخري صالح في فضح الحادثة: ”فوجئ الرئيس الذي لا يتوقع أن يرفض له أحد طلبًا وقال: إن وجدي الأهدل حكم عليه بالسجن لأنه كتب أشياء تنتهك الأعراف. غضب غراس واستوقف الرئيس قائلا: إن هذا الكلام يؤذيه شخصيًّا لأنه سبق واتّهم بهذه التهمة قبل حوالي خمسين عامًا في ألمانيا، وهو يصر على رفض الوسام. تلعثم الرئيس، مستجديًا الكاتب الأجنبي أن يقبل الوسام ...“.

وهكذا نرى كيف قام غونتر غراس،
هذا الكاتب القادم من ألمانيا، بتقزيم كلّ هؤلاء الكتّاب والشعراء العرب في هذا المشهد. فقد كان الأولى بكلّ هؤلاء الكتّاب العرب، وبهم بالذات، أن يقفوا ويرفعوا صوتهم أمام الرئيس اليمني في هذه القضيّة. غير أنّهم لاذوا بالصّمت كما عوّدونا دائمًا، متملّقين في سلوكيّاتهم سلاطين وحكّام العربان.

لا يشذّ أدونيس عن هذه القاعدة،
وعلى ما يبدو فهذه هي حقيقته التي لا يستطيع إخفاءها مهما حاول الاختباء وراء كلام فضفاض يحتمل التأويل على وجوه كثيرة. فها هو ينشر أخيرًا كلامًا أقلّ ما يقال عنه إنّه كلام استجداء للطاغية، طاغية الشام في هذا الأوان.

لا يستطيع القارئ أن يعثر في رسالة أدونيس الاستجدائيّة هذه على أيّ صيغة تشفع له أمام هول ما يجري في الشّام. كما ليس في رسالته أيّ موقف أخلاقي ممّا تعرضه الشاشات، وما يتسرّب إلى اليوتيوب من صور المجازر التي يرتكبها هذا النّظام البعثي الفاشي.

ليشاهد أدونيس في هذا الأوان صور التمثيل بأجساد الأطفال السوريّين. ليشاهد أدونيس صور جنود البعث يرقصون فوق أجساد المواطنين، فربّما يكون لديه ما يقول في هذه المشاهد التي هي خير دليل على طبيعة هذا النّظام. والنّظام في هذا البلد يبدأ بالرأس، وليس من مكان آخر. كذا كان منذ البدء، ولا يمكن أن يكون رأس النّظام إلاّ غارقًا في كلّ هذه المشاهد. ولهذا فإنّ كلام أدونيس الاستجدائي الذي نشره أخيرًا هو كلام باهت يفضح أدونيس نفسه، وربّما كان الأولى به أن يصمت بدل أن يكتب رسالة ذليلة كهذه.

في الحقيقة، لقد صمت أدونيس
على كلّ هذه المآسي من زمان، مثلما صمت غيره ممّن كان المفترض أن يرفعوا أصواتهم في هذا الفضاء العربي الاستبدادي. ولقد نوّهت في الماضي إلى صمت أدونيس، بما يلي: ”إنّ صمته إزاء الجرائم الّتي يرتكبها النّظام القبلي القمعي في وطنه الأمّ كافٍ لكي يتمّ شطب اسمه من قائمة المرشّحين لهذه الجائزة أصلاً. إذ أنّه، وبصمته الصّارخ هذا، يندرج في عداد جوقة الهاربين من المواجهات الأخلاقيّة، ويندرج في عداد المندسّين في بطانات المطبّلين المزمّرين للسّلاطين.“

هذه هي حقيقة أدونيس ومن هم على شاكلته، وليست أيّ شيء آخر.

والعقل ولي التوفيق!
*
نشر في: ”إيلاف“، 17 يونيو 2011
***
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مشاركات:


تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية

  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...

    تتمة الكلام

    اللغة تكشف مآسينا

    إنّ الحديث عن سريان مفعول المصطلح «شعب» على أحوال الكيانات السياسية العربية هو حديث لا يستند إلى أيّ أساس متين...

    تتمة الكلام


  • البحث عن قبيلة جديدة

    كلّ هذه الانتفاضات والثورات العربية التي شهدها العالم معنا في الأعوام الأخيرة لم تفلح في إنجاب قيادات بمستوى ”الحلم العربي الكبير“، حلم الحرية والكرامة البشرية، الذي نشبت على خلفيّته..

    تتمة الكلام

    دول ومجتمعات بلا حدود

    إنّ من يرفض القبول بهذه المبادئ الأساس للحكم لا يمكن الثقة بنواياه، ومعنى ذلك أنّ الاحتراب الطائفي والقبلي في هذه المجتمعات لن يتغيّر وسيظلّ عاملاً مركزيًّا في تشتّت هذه المجتمعات وشرذمتها...

    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

ترجمات

  • سفر الجامعة

    (1) هُوَ ذَا كَلِمُ الوَاعِظِ بْنِ دَاوُدَ، مَلِكٌ فِي أُورُشَلِيمَ. (2) باطِلُ البَوَاطِلِ قَالَ الوَاعِظُ، بَاطِلُ البَوَاطِلِ الكُلُّ بَاطِلٌ...

    تتمة الكلام

  • الحلم

    حلمتُ:
    أنّي في سجن جدران بيضاء
    حيث لا يعرفني أحدٌ، وأصواتٌ
    تختفي في الرّدهات، وأضواء تستنشقُ
    جمجمتي اللّاهثة.
    ...

    تتمة الكلام

  • الإنسان هو الله

    مَنْ يُحِبُّ الزُّهُورَ لَهُ قَلْبٌ حَسّاسٌ،
    مَنْ لا يَسْتَطِيعُ اقْتِطاعَ نَوارِها
    لَهُ قلبٌ نَبيلٌ.

    تتمة القصيدة



انقر الصورة للاتصال

موسيقى كلاسية

***
موسيقى جاز




أرشيف الجهة

مواضيع مختارة

 

نصوص

  • رحلة البحث عن البعبع

    عندما كنّا أطفالاً صغارًا، كانت الأمّهات يجنحن إلى إخافتنا لثنينا عن عمل أو سلوك ما، بمقولات مثل: ”بيجيلك البعبع“، أو ”بيوكلك البعبع“، وما إلى ذلك من كلام. لم نكن نفهم ما يُقال سوى أنّ هنالك شيئًا ما اسمه ”بعبع“ وهو ربّما كان حيوانًا مخيفًا أو شيطانًا مرعبًا وما إلى ذلك ....

    تتمة الكلام

  • طريق الغور

    السّتارة الّتي أُسدلت على النّافذة الواسعة لم تقم بما أُنيط بها من مهمّات. كانت اليد الّتي سحبتها ببطء ليلة أمس قد وضعت على عاتقها مسؤوليّات غير عاديّة.

    تتمة القصّة

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.

أبحاث

  • "بلد من كلام"

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟

    تتمة الكلام
  • الرسول والعبرية

    اللّغة العبريّة كانت تحيط ببدايات نشوء الإسلام في جزيرة العرب. والسؤال الّذي يعلو هو، هل تعلّم الرّسول اللّغة العبريّة في هذه البيئة المحيطة به، أو هل كان هنالك من علّمه لغة التوراة؟

    تتمة الكلام

  • «يهوه» التوراتي في الإسلام

    قبل الدخول في صلب هذه المسألة، نجد لزامًا علينا أن ننظر قبلُ في المصطلح "يهوه" كما يظهر في التّوراة في أصلها العبري، ثمّ ننتقل بعد ذلك إلى ظهور هذا المصطلح في ترجمات عربيّة غير دقيقة للتّوراة العبريّة.

    تتمة الكلام