تعليقات شعريّة على أحوال عربيّة


سلمان مصالحة || تعليقات شعريّة على أحوال عربيّة

حال المحروسة:

وَقَفْتُ عَلَى الطّلُولِ الدّارِسَاتِ
بِشَاشَةِ مُخْبِـرٍ مِنْ نَايْلِ-سَاتِ


وَلَمْ أعرِفْ بِأنَّ الدّارَ أضْحَتْ
بِأيْدِي الغارقينَ بِهَلْوَسَاتِ

***

حال المنحوسة:

قالوا: تَمَهَّلْ! فَقُلتُ الصُّبْحُ داهَمَنِي
بِوَعْكَةٍ وَصَلَتْ مِنْ أَرْزِ لُبْنانِ

يا ما سَمِعْنا عَنِ التّبْريجِ فِي بَلَدٍ
لَكنّهُ بَرَجٌ فِي ذِهْنِ عُرْبانِ

***

حال المهووسة:

ودخلتُ في ليلين "حِزْبُكِ" والدُّجَى
وعَثرْتُ في القُبْحِ المُكَدّسِ "ماكي"

فنسيتُ فِي لَيْلِ الهواجسِ فِكْرَةً
نُقِشَتْ عَلَى وَتَرٍ بِمُهْجَةِ باكِي

فَتَعَطّلتْ لُغَةُ الخِطابِ وداعَبَتْ
أطرافُ نَعْلِي هامَةَ الـ”حُكّاكِ”

***

حال المنجوسة:

لو إنّ نَعْلِي معي ما دُسْتُ غيرَكُمُو
ولا رَمَيْتُ سِواكُمْ فِي الخَرَا أحدَا

لكنّني أَنِفٌ مِمّا يُخالِجُنِي
فاسْتَمْرِغُوا بِبُصاقٍ حَيْثُما وُجِدَا

مَيْسونُ تَسْألُ عن نَعْلِي الّتي اهْتَرأتْ
ماذا أقُولُ لِشَعْبٍ جاوَزَ العَدَدَا

لا شَيءَ يُقلقُنِي فِيما أُكابِدُهْ
فِي مَغْرِبِ الشّمْسِ غَيْر العَقْلِ إذْ شَردَا

البَغْلُ والنّغْلُ والحِرْباءُ فِي بَلَدٍ
قدْ أدْخَلَتْ بِرواقِ البَـرْلَمِ النَّكَدَا
***


مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics