منتهى العجب في أحوال العرب

لقد أغرقنا الاستبداد ”الثوري“ العربي في بحر من الجهل بإشاعة الشعارات العاطفية المستندة إلى بلاغة عربية تليدة وبليدة

بؤس الخطاب السياسي الفلسطيني

يكاد المرء يُصاب بمرض عضال من الملل، إن لم يكن مرضًا مزمنًا من الخجل، وذلك من جرّاء التكرار والاجترار...

كلّ يغنّي على ويلاه

إنّ هؤلاء المتخبّطين في الأيديولوجيات العابرة للأقاليم العربية يتجاهلون طبيعة مجتمعاتهم

بين سياسة الأعراب وسياسة الأغراب

وفي الحالة العربية، فمن أيّ الأصول اشتقّ المصطلح ”سياسية“؟

لا يصلح الناس فوضى

كَيْفَ الرَّشادُ إذا ما كُنْتَ فِي نَفَرٍ لَهُمْ عَنِ الرُّشْدِ أَغْلالٌ وَأَقْيادُ.

15 سبتمبر 2016

هل لدى العربيّ ما يفاخر به؟


هكذا، أضحى العرب مهزلة هذا العصر، وخشبة مهترئة تتقاذفها أمواج بحر متلاطم. إنّ العربيّ الصادق مع نفسه يعرف هذه الحقيقة، غير أنّه لا يني يواصل المكابرة والتغنّي بالأمجاد العريقة...

 

سلمان مصالحة ||

هل لدى العربيّ ما يفاخر به؟


ها هي أوروبا التي فتحت حدودها لاستقبال النازحين من بلدانهم وأوطانهم بدأت تعيد حساباتها. العالم بأسره بدأ يعيد حساباته في هذه القضية. جدير بالذكر أوّلاً، أنّ العرب والمسلمين ليسوا وحدهم الذين يتركون بلدانهم طالبين اللجوء في «بلاد الكفر»، كما تُسمّى في أدبيّاتهم وثقافتهم. هنالك أمم أخرى في العالم المسمّى ثالثاً منكوبة أيضاً بأنظمتها المتخلّفة وهي بدورها أيضاً، على غرار العرب والمسلمين، ترفد سائر العالم بموجات متتالية من الفارّين طلباً للعمل وللفوز بلقمة عيش.

ما يجب أن يقضّ مضاجع العربيّ في هذا الأوان هو هذه الحال التي وجد نفسه فيها. غير أنّ الخطاب العربي السائد، وبدل أن يجنح إلى التفكّر في ما أوكت يداه ونفخ فوه، نراه ينحي باللائمة على كلّ «من» و «ما» هو خارج ذاته. فعندما يضرب الإرهاب الذي يرتكبه مسلمون بلاداً غربية قاتلاً فيها الأخضر واليابس والحجر والبشر، كثيراً ما نرى الخطابين القومويّ العربيّ والإسلاموي يبرّران أحياناً هذا الإرهاب مستندين في حججهما إلى جرائر الاستعمار في الماضي. وفي أحايين أخرى، يُحيلان هذا الإرهاب إلى حالة التهميش التي يعيشها أفراد الجماعة، جماعتهما ضمناً، في بلاد الغربة. وهكذا، وبالتزوّد بهذه التبريرات الجاهزة التي على ما يبدو لن ينفد مفعولها في المدى المنظور، يستطيع المبرّرون أن يخلدوا إلى النّوم بسكينة تاركين الشعوب والبلدان التي يتظاهرون بالذود عن مصالحها لقمة سائغة يستطيع التقاطها كلّ من هبّ ودبّ، وكلّ عربيّ يهبّ للذبّ، وكلّ عربيّ يهبّ للسبّ.

غير أنّه، وكما هو معلوم لدى هؤلاء، فليست بلدان العرب والمسلمين وحدها التي وقعت تحت حكم المستعمرين في الحقب السالفة. ولنضع الآن جانباً في هذا السياق حقيقة أنّ العرب والمسلمين كانوا في الماضي لا يختلفون أصلاً عن هذا التوصيف، وإن كانوا قد وسموا حروبهم الاستعمارية تلك باسم «الفتوحات». لنترك الخوض في هذه المسألة الآن فليس مجالها في هذه المقالة.

ما يعنينا هنا أنّ إحالة أسباب الإرهاب إلى جرائر المستعمرين التاريخية، لا تُفسّر حقيقة انعدام حصول مثل هذا الإرهاب من طرف شعوب غير عربية وغير مسلمة رزحت هي الأخرى ردحاً من الزمن تحت نير ذات الاستعمار. فلو كانت جرائر الاستعمار سبباً لارتكاب أعمال إرهابية لكنّا رأينا إرهاباً فيتناميّاً، هنديّاً، أو ما شابه ذلك على سبيل المثل لا الحصر. كذا هي الحال مع حجّة التهميش، فليس العرب والمسلمون وحدهم الغرباء والمهمّشين في بلاد المهجر، ومع ذلك فلا نرى أنّ الصيني أو الهندي أو الفيتنامي يجنح إلى ارتكاب الجرائم الإرهابية في مهاجره بدعوى جرائر الماضي الاستعماري.

إذاً، والحال هذه، فإنّ ما ينبغي لنا أن نفعله هو محاولة البحث في دواخلنا عن جذور هذه الآفة التي هي منّا وفينا. كما لا يكفي الركون إلى التغنّي بأمجاد الماضي الذي انقضى والغوص بعدئذ في سبات عميق. يكفي أن ينظر الواحد منّا في مستويات التعليم في كلّ هذه الأقطار العربية، بدءاً من المدارس الابتدائية وانتهاءً بالجامعات. التقارير الدولية المنشورة تباعاً حول الجامعات الأفضل في العالم لا تشير إلى أيّ جامعة عربية، فهل الاستعمار هو السبب لهذا الوضع؟ وإذا حاول المرء أن يتفكّر في ما يقدّمه العربي للعالم فماذا يجد؟ إنّه لا يعثر على شيء، سوى النفط والغاز. وحتّى هذا المورد فليس العربيّ هو من يستخرجه ويكرّره ويصفّيه بآلاته المصنوعة بعلمه وتقنيّاته. إنّه مجرّد صاحب الملك ليس إلّا. إنّ كلّ هذه العقود الطويلة من الاستقلالات «الوطنيّة» لم تصنع شيئاً سوى تشكيل أنظمة هي في نهاية المطاف عالة على سائر العالم.

هكذا، أضحى العرب مهزلة هذا العصر، وخشبة مهترئة تتقاذفها أمواج بحر متلاطم. إنّ العربيّ الصادق مع نفسه يعرف هذه الحقيقة، غير أنّه لا يني يواصل المكابرة والتغنّي بالأمجاد العريقة محيلاً مآسيه إلى جرائر الآخرين، دون أن يجد جرأة في مواجهة الحقيقة المرّة الكامنة داخل منظوماته الاجتماعية، الدينية، الثقافية والسياسية.

وما دامت الحال على هذا المنوال، فأبشروا بطول مهانة.
*
الحياة، 15 سبتمبر 2016



مشاركات:



تعليقات فيسبوك:

0 تعليقات:

إرسال تعليق

قضايا عربية
  • دول عصابات

    ليس أسهل على العربيّ القابع في بلاد ينخر فيها الفساد من كيل السباب على العالم بأسره، ما دام لا يقترب سبابه من المنظومات السياسية، الدينية والاجتماعية التي تنيخ عليه كلاكلها...


  • أن تكون عربيًّا

    هل بقي هنالك شيء يجمع هذه الأمّة المسمّاة «عربية» غير التأوّهات مع انتشار صور البشاعة الجديدة القادمة من خان شيخون في سورية، حيث غاز النظام يخنق الأطفال...
    تتمة الكلام

  • تفكيك العنصرية

    فإذا كانت هذه هي حال القومجيّين تجاه أبناء جلدتهم، فما بالكم حينما يكون الأمر متعلّقًا بموقفهم تجاه أقوام أخرى لا تنتمي للعرب ولا للعروبة، كالأكراد على سبيل المثال...
    تتمة الكلام

قراءات
  • بلد من كلام

    هل الكلام عن الوطن، مديحًا كانَ أو هجاءً، هو "مهنة مثل باقي المهن"، كما صرّح محمود درويش في "حالة حصار"؟ وماذا يعني مصطلح الوطن هذا الّذي تكثر الإشارة إليه في الكتابات الفلسطينيّة؟
  • لا نبي في وطنه

    بخلاف الفلسطيني اللاجئ الّذي يكتشف إنّه قد رسم صورة خيالية لوطن لا يعرفه، فإنّ الفلسطيني الباقي يكتشف على مرّ السنين أنّ البلاد هي الّتي لا تعرفه، هي التي تتنكّر إليه...
  • هل البطون والأفخاذ عورة؟

    يتّضح ودون لفّ أو دوران أنّ مصطلح "الشّعب"، فيما يخصّ حضارة العرب لا يعني شيئًا سوى القبيلة. وما لم يواجه العرب هذه الحقيقة، والعمل على تغيير وتبديل هذا الدّيسك الّذي يعمل به حاسوبهم الذّهني...
نصوص نثرية
  • خيوط دخان

    البحث عن المكان هو بحث عن ساكن المكان، صائتًا كان أم صامتًا، رائدًا كان أم جامدًا. الصّامت صائتٌ من حيث هو يُخبر عن حاله بصمته، والرّائد يبحثُ عن أصوات جمدت أصداؤها في حجر، في أثرٍ باقٍ رغم تبدُّل السّنين والأعوام...
    تتمة الكلام

  • كيف يقولون "بدو" بالعبرية؟

    في المعبر الحدودي بين الأردن وإسرائيل، وضمن إجراءات عاديّة، يُنزلك سائق التّاكسي عند نقطة الجمارك لتنتقل عبرها مع حقائبك إلى الطّرف الآخر، ثمّ لشبّاك دفع رسوم المغادرة. من هناك تدلفُ إلى المخرج، حيث موقف الباص الّذي سيعبر بك الجسر والنّهر...
    تتمة الكلام

  • another title

    المتابع من أبناء جلدتنا لما يجري في هذا العالم الواسع يجد نفسه أمام ظاهرة فريدة. فلو نظرنا إلى ما يحصل من أحداث نرى أنّ القاسم المشترك بينها هو أنّ غالبيّتها هو مواقع وقوعها الجغرافية. إذ نرى أنّها تحدث في الأصقاع التي توصف بانتمائها إلى العالمين العربي والإسلامي.
شعر
  • قصيدة ليست وطنية

    ما كُلُّ، مَنْ وَصَلَتْ
    أَخْبارُهُ الشُّهُبَا،
    فِي قَوْلِهِ أَلَقٌ، أوْ ضَاءَ
    مَا كَتَبَا.

    لكِنَّهُ، يَحْذقُ التَّلْمِيعَ
    فِي صُحُفٍ.
    بَاخَتْ ثَقَافَتُهَا
    وَاسْتُسْخِفَتْ نَسَبَا.
  • دوائر عربية

    عَفْوًا، سَئِمْتُ.
    سَأَرْحَلُ صَوْبَ الغُرُوبِ،

    أُبَدِّلُ

    ما كانَ أَثْقَلَ
    كاهِلِي. حَيْثُ النَّوائِبُ

    تَنْزِلُ
    تتمة الكلام
  • رحلة صوفية

    خُذُوا مِنِّي التِّلالَ،
    وَزَوِّدُونِي بِمَا يَكْفِي مِنَ
    القَلَقِ الدَّفِينِ.

    سَئِمْتُ مِنَ التَّرَدُّدِ
    فِي بِلادٍ، رَمَتْ حُلُمِي
    بِمَاءٍ مُسْتَكِينِ.




موسيقى كلاسيكية

***
موسيقى جاز


شؤون محلية
  • أحلام اليقظة

    منــذ انتخابه لرئاسة الحكومة لم ينحرف الابن بنيامين عن هذه الرؤية. يمكن القول إنه في كل مــا يتعلق بالســلام بين اسرائيل والدول العربية، توجد لرئيــس الحكومة عقيــدة ثابتة اســتوعبها فــي بيــت والــده...
    تتمة الكلام

  • هذيان ثنائي القومية

    على خلفية الحروب الاهلية في العالم العربي يتم سماع طلبات بضم المناطق الفلسطينية لاسرائيل (من اليمين)، أو اقامة دولة ثنائية القومية في ارض اسرائيل – فلسطين (من اليسار)، وهي مطالب هذيانية مأخوذة من عالم من يسيرون اثناء النوم والمقطوعون عن كل ما يحدث من حولهم...
    تتمة الكلام

  • خفايا اليسار الفلسطيني

    ليس مصادفة اختفاء المؤرخين، ليس الجدد فحسب بل القدامى أيضاً، عربياً. إذ إنّ النّظر في حيثيات ماضينا البعيد والقريب، يستلزم أوّلاً وجود أرشيفات مفتوحة ووضع اليد على الوثائق الأصلية للمسألة المبحوثة...

أرشيف الجهة

 
مختارات
  • السهروردي

    قِفْ بِنا يا سَعْدُ نَنزلْ ها هُنا
    فَأثيلاتُ النَّقا ميعادُنا

    وَاِبْتغِ لي عَبْرةً أَبكي بِها
    فَدُمُوعي نَفَذَت بِالمُنحَنى

    تتمة الكلام
  • علي بن أبي طالب

    سَمِعْتُكَ تَبْنِي مَسْجِدًا مِنْ خِيانَةٍ
    وَأنْتَ بِحَمْدِ اللّهِ غَيْرُ مُوَفَّقِ

    كَمُطْعِمَةِ الزُّهّادِ مِنْ كَدِّ فَرْجِها.
    لَكِ الوَيْلُ، لا تَزْنِي وَلا تَتَصَدَّقِي.

  • أبو الحسن بن العلاف

    رَدَدْنا خِمارًا مرّةً بعدَ مرّةٍ
    من السُّوقِ وَاخْتَرْنا خِمارًا على الثَّمَنْ

    وَكُنّا أَلِفْناها وَلَمْ تَكُ مَأْلفًا
    وَقَدْ يُؤْلَفُ الشّيءُ الذي ليسَ باِلحَسَنْ

  • ابن خلدون

    ثم لما أعادهم ملوك الفرس بناه عزيز بني إسرائيل لعهده بإعانة بهمن ملك الفرس الذي كانت الولادة لبنى إسرائيل عليه من سبي بخت نصر وحد لهم في بنيانه حدودًا دون بناء سليمان بن داوود عليهما السلام فلم يتجارزوها.

ترجمات عربية
  • قصائد هايكو

    لِرُؤْيَتِي طَاعِنًا فِي السّنّ،
    حَتَّى البَعُوضُ يَهْمِسُ
    قَرِيبًا مِنْ أُذُنِي.


  • نشيد الأناشيد

    (1) أَنَا زَنْبَقَةُ الشَّارُونِ، سَوْسَنَةُ الوِدْيَانِ. (2) كَسَوْسَنَةٍ بَيْنَ الأَشْواكِ، كَذَا حَلِيلَتِي بَيْنَ البَنَاتِ. (3) كَتُفَّاحَةٍ بَيْنَ شَجَرِ الوُعُورِ، كَذَا حَبِيبِي بَيْنَ البَنِينِ؛ فِي ظِلالِهِ رُمْتُ لَوْ جَلَسْتُ، وَثَمَرُهُ حُلْوٌ فِي حَلْقِي.

    تتمة الكلام


  • ألجير

    لو كان لي طفلةٌ أُخرى
    لأطلقتُ عليها اسمَ "ألجير"
    وَلكُنتُمْ سَتَحْنون أمامي الطّواقي الكولونياليّة
    وتُكَنّونني "أبو أَلْجيرْ" ...
    تتمة الكلام

  • تعليقات أخيرة

  • جهة الفيسبوك




    قراء من العالم هنا الآن

  • مواضيع مختارة


تصميم: SM
حقوق محفوظة © من جهة أخرى