هل لدى العربيّ ما يفاخر به؟


هكذا، أضحى العرب مهزلة هذا العصر، وخشبة مهترئة تتقاذفها أمواج بحر متلاطم. إنّ العربيّ الصادق مع نفسه يعرف هذه الحقيقة، غير أنّه لا يني يواصل المكابرة والتغنّي بالأمجاد العريقة...

 

سلمان مصالحة ||

هل لدى العربيّ ما يفاخر به؟


ها هي أوروبا التي فتحت حدودها لاستقبال النازحين من بلدانهم وأوطانهم بدأت تعيد حساباتها. العالم بأسره بدأ يعيد حساباته في هذه القضية. جدير بالذكر أوّلاً، أنّ العرب والمسلمين ليسوا وحدهم الذين يتركون بلدانهم طالبين اللجوء في «بلاد الكفر»، كما تُسمّى في أدبيّاتهم وثقافتهم. هنالك أمم أخرى في العالم المسمّى ثالثاً منكوبة أيضاً بأنظمتها المتخلّفة وهي بدورها أيضاً، على غرار العرب والمسلمين، ترفد سائر العالم بموجات متتالية من الفارّين طلباً للعمل وللفوز بلقمة عيش.

ما يجب أن يقضّ مضاجع العربيّ في هذا الأوان هو هذه الحال التي وجد نفسه فيها. غير أنّ الخطاب العربي السائد، وبدل أن يجنح إلى التفكّر في ما أوكت يداه ونفخ فوه، نراه ينحي باللائمة على كلّ «من» و «ما» هو خارج ذاته. فعندما يضرب الإرهاب الذي يرتكبه مسلمون بلاداً غربية قاتلاً فيها الأخضر واليابس والحجر والبشر، كثيراً ما نرى الخطابين القومويّ العربيّ والإسلاموي يبرّران أحياناً هذا الإرهاب مستندين في حججهما إلى جرائر الاستعمار في الماضي. وفي أحايين أخرى، يُحيلان هذا الإرهاب إلى حالة التهميش التي يعيشها أفراد الجماعة، جماعتهما ضمناً، في بلاد الغربة. وهكذا، وبالتزوّد بهذه التبريرات الجاهزة التي على ما يبدو لن ينفد مفعولها في المدى المنظور، يستطيع المبرّرون أن يخلدوا إلى النّوم بسكينة تاركين الشعوب والبلدان التي يتظاهرون بالذود عن مصالحها لقمة سائغة يستطيع التقاطها كلّ من هبّ ودبّ، وكلّ عربيّ يهبّ للذبّ، وكلّ عربيّ يهبّ للسبّ.

غير أنّه، وكما هو معلوم لدى هؤلاء، فليست بلدان العرب والمسلمين وحدها التي وقعت تحت حكم المستعمرين في الحقب السالفة. ولنضع الآن جانباً في هذا السياق حقيقة أنّ العرب والمسلمين كانوا في الماضي لا يختلفون أصلاً عن هذا التوصيف، وإن كانوا قد وسموا حروبهم الاستعمارية تلك باسم «الفتوحات». لنترك الخوض في هذه المسألة الآن فليس مجالها في هذه المقالة.

ما يعنينا هنا أنّ إحالة أسباب الإرهاب إلى جرائر المستعمرين التاريخية، لا تُفسّر حقيقة انعدام حصول مثل هذا الإرهاب من طرف شعوب غير عربية وغير مسلمة رزحت هي الأخرى ردحاً من الزمن تحت نير ذات الاستعمار. فلو كانت جرائر الاستعمار سبباً لارتكاب أعمال إرهابية لكنّا رأينا إرهاباً فيتناميّاً، هنديّاً، أو ما شابه ذلك على سبيل المثل لا الحصر. كذا هي الحال مع حجّة التهميش، فليس العرب والمسلمون وحدهم الغرباء والمهمّشين في بلاد المهجر، ومع ذلك فلا نرى أنّ الصيني أو الهندي أو الفيتنامي يجنح إلى ارتكاب الجرائم الإرهابية في مهاجره بدعوى جرائر الماضي الاستعماري.

إذاً، والحال هذه، فإنّ ما ينبغي لنا أن نفعله هو محاولة البحث في دواخلنا عن جذور هذه الآفة التي هي منّا وفينا. كما لا يكفي الركون إلى التغنّي بأمجاد الماضي الذي انقضى والغوص بعدئذ في سبات عميق. يكفي أن ينظر الواحد منّا في مستويات التعليم في كلّ هذه الأقطار العربية، بدءاً من المدارس الابتدائية وانتهاءً بالجامعات. التقارير الدولية المنشورة تباعاً حول الجامعات الأفضل في العالم لا تشير إلى أيّ جامعة عربية، فهل الاستعمار هو السبب لهذا الوضع؟ وإذا حاول المرء أن يتفكّر في ما يقدّمه العربي للعالم فماذا يجد؟ إنّه لا يعثر على شيء، سوى النفط والغاز. وحتّى هذا المورد فليس العربيّ هو من يستخرجه ويكرّره ويصفّيه بآلاته المصنوعة بعلمه وتقنيّاته. إنّه مجرّد صاحب الملك ليس إلّا. إنّ كلّ هذه العقود الطويلة من الاستقلالات «الوطنيّة» لم تصنع شيئاً سوى تشكيل أنظمة هي في نهاية المطاف عالة على سائر العالم.

هكذا، أضحى العرب مهزلة هذا العصر، وخشبة مهترئة تتقاذفها أمواج بحر متلاطم. إنّ العربيّ الصادق مع نفسه يعرف هذه الحقيقة، غير أنّه لا يني يواصل المكابرة والتغنّي بالأمجاد العريقة محيلاً مآسيه إلى جرائر الآخرين، دون أن يجد جرأة في مواجهة الحقيقة المرّة الكامنة داخل منظوماته الاجتماعية، الدينية، الثقافية والسياسية.

وما دامت الحال على هذا المنوال، فأبشروا بطول مهانة.
*
الحياة، 15 سبتمبر 2016



مشاركات:





تعقيبات فيسبوك :

0 تعليقات:

إرسال تعليق

جهة الفيسبوك

 

قراء هنا الآن


أطلق الموقع في أكتوبر 2008



عدد زيارات منذ الإطلاق
blogger statistics